منتديات فرسان المعرفة

أهلا وسهلا زائرنا الكريم ومرحبا بك في منتديات فرسان المعرفة منتديات التميز والابداع ونتمنى أن تكون زيارتك الأولى مفتاحا للعودة إليه مرة أخرى والانضمام إلى أسرة المنتدى وأن تستفيد إن كنت باحثا وتفيد غيرك إن كنت محترفا

منتديات الشمول والتنوع والتميز والإبداع

قال تعالى ( يا أيها الذين أمنوا اذكروا الله كثيراً وسبحوه بكرة وأصيلا)أ
عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(من قال صبيحة يوم الجمعة قبل صلاة الغداة , أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ثلاث مرات غفرالله ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر)
عن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه كان يدعو بهذا الدعاء "اللهم! اغفر لي خطيئتي وجهلي. وإسرافي في أمري. وما أنت أعلم به مني. اللهم! اغفر لي جدي وهزلي. وخطئي وعمدي. وكل ذلك عندي. اللهم! اغفر لي ما قدمت وما أخرت. وما أسررت وما أعلنت. وما أنت أعلم به مني. أنت المقدم وأنت المؤخر. وأنت على كل شيء قدير". رواه مسلم في صحيحه برقم (2719)
عن عقبة بن عامر رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما أحد يتوضأ فيحسن الوضوء ويصلي ركعتين يقبل بقلبه ووجهه عليهما إلا وجبت له الجنة)رواه مسلم وأبو داود وابن ماجة وابن خزيمة في صحيحة
عن أبي هريرة رضى الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "اللهم! أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري. وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي. وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي. واجعل الحياة زيادة لي في كل خير. واجعل الموت راحة لي من كل شر". رواه مسلم في صحيحه برقم (2720)
عن أبي الأحوص، عن عبدالله رضى الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه كان يقول "اللهم! إني أسألك الهدى والتقى، والعفاف والغنى". رواه مسلم في صحيحه برقم(2721)
عن زيد بن أرقم رضى الله عنه. قال: لا أقول لكم إلا كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كان يقول "اللهم! إني أعوذ بك من العجز والكسل، والجبن والبخل، والهرم وعذاب القبر. اللهم! آت نفسي تقواها. وزكها أنت خير من زكاها. أنت وليها ومولاها. اللهم! إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها". رواه مسلم في صحيحه برقم(2722)
عن عبدالله رضى الله عنه قال: كان نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال "أمسينا وأمسى الملك لله. والحمد لله. لا إله إلا الله وحده لا شريك له". قال: أراه قال فيهن "له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. رب! أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها. وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها. رب! أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر. رب! أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر". وإذا أصبح قال ذلك أيضا "أصبحنا وأصبح الملك لله". رواه مسلم في صحيحه برقم(2723)
عن عبدالرحمن بن يزيد، عن عبدالله رضى الله عنه . قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال "أمسينا وأمسى الملك لله. والحمد لله. لا إله إلا الله وحده. لا شريك له. اللهم! إني أسألك من خير هذه الليلة وخير ما فيها. وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها. اللهم! إني أعوذ بك من الكسل والهرم وسوء الكبر. وفتنة الدنيا وعذاب القبر". رواه مسلم في صحيحه برقم(2723)
عن أبي موسى رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره مثل الحي والميت) رواه البخاري.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله, ورجل قلبه معلق بالمساجد إذا خرج منه حتى يعود إليه, ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه, ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه, ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله , ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه) متفق عليه
عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ) روه الشيخان والترمذي.
عن أبي مالك الحارث بن عاصم الأشعري رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(الطهور شطر الإيمان والحمدلله تملأ الميزان وسبحان الله والحمدلله تملأ أو تملآن ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه أو موبقها) رواه مسلم. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(من قال سبحان الله وبحمده في يومه مائة مرة حُطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر)رواه البخاري ومسلم.
عن أبي سعيد رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( استكثروا من الباقيات الصالحات ) قيل وما هن يارسول الله؟ قال ( التكبير والتهليل والتسبيح والحمدلله ولا حول ولاقوة إلابالله ) رواه النسائي والحاكم وقال صحيح الاسناد.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أحب الكلام إلى الله أربع- لا يضرك بأيهن بدأت: سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر ). رواه مسلم

وصف الرسول صل الله عليه وسلم

شاطر
avatar
حسين السيد
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 195
نقاط : 7165
السٌّمعَة : 220
تاريخ التسجيل : 03/03/2012

وصف الرسول صل الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف حسين السيد في الأحد 4 يناير 2015 - 6:59

[frame="8 10"]
لابد للإنسان أن يتعلق ببعض أوصاف رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وينام وفى مخيلته أو فى فؤاده هذه الأوصاف ، فعندما ينام يُكرم فى المنام برؤية المُصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم السلام
هذا هو الوصف الظاهرى لرسول الله وسنتكلم فيه على قدرنا

حيث كان صلى الله عليه وسلم كما ذكرت الروايات رَبعةً بين الرجال أى بين الطويل والقصير ومع ذلك كان سيدنا عمر رضي الله عنه يقول وكان رضي الله عنه كان ضخم الجسم ، حتى أن الذى يراه كان يخاف منه ومع ذلك كان رضي الله عنه يقول: {ما مشى معنا صلى الله عليه وسلم إلا وكان أطولنا مهما كان طولنا ، ولا قعد بيننا إلا وكانت أكتافه أعلانا مهما كان طول أكتافنا}{1}

لأن الله رفع قدره وأعلى شأنه ، فرفعه الله حتى من يراه فى أى جانب يراه أطول الجميع مع أنه صلى الله عليه وسلم كان بين الطول والقصر

وكان صلى الله عليه وسلم وجهه أقرب إلى التدوير حتى كان سيدنا أنس يقول: {نظرت إلى رسول الله فى ليلة أربعة عشر والقمر بدر ، فكنت أنظر إليه تارة وإلى القمر تارة ، فوالله الذى لا إله إلا هو لكان فى عينى أجمل من القمر} ، وسيدنا أبو هريرة رضي الله عنه يقول فى ذلك: {ما رُؤى صلى الله عليه وسلم مع شمس ولا قمر ولا مصباح إلا وكان نوره أزهى من نور الشمس وأوضح من نور القمر وألمع من نور المصباح}

وكان صلى الله عليه وسلم يميل إلى اللون الزهرى وهو البياض المختلط بالحمرة وهو أزكى الألوان فى الجنة إن شاء الله ، وكان فمه صلى الله عليه وسلم واسعاً لأنه صلى الله عليه وسلم أوتى الفصاحة كلها ، وسعة الفم من علامات الفصاحة ، وكان مفلج الأسنان أى أن أسنانه الأمامية بينها فاصل دقيق

وكان صلى الله عليه وسلم أدعج العينين أى أسود الحدقتين ، وفوقها كانت رموشه مقوسة ولا تلتقى ، وكان صلى الله عليه وسلم شعره بين المسترسل (الناعم) وغيره ، وكان يَفْرق شعره من جهة اليسار ، وكان شعر رأسه وشعر لحيته ليس فيه إلا سبع عشرة شعرة بيضاء ، ولما سُئل عن ذلك قال: {شَيَّبَتْنِي هُودٌ وَأخَوَاتُها}{2}
وأخواتها سور إذا الشمس كورت ، و إذا السماء انفطرت

إلا أن هذا الوصف الحسى كان فيه أيضاً نورٌ ربانى ، فلقد كانت عيناه صلى الله عليه وسلم ليست كعين أحد منَّا لأنه كان يصلى بأصحابه ، فإذا انتهى من الصلاة التفت وقال أنت يا فلان فعلت كذا وأنت يا فلان كان ينبغى أن تفعل كذا ، فيقولون: يا رسول الله كيف رأيتنا وأنت تصلى؟ فيقول صلى الله عليه وسلم: {إنِّي وَاللَّهِ لأَرَى مِنْ خَلْفِ ظَهْرِي كَمَا أَرَى مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ}{3}

كان صلى الله عليه وسلم حتى فى البشرية له ميزات ربانية وكان صلى الله عليه وسلم لا يقف عليه الذباب قط ، وكان صلى الله عليه وسلم عرقه أشد بهاءاً وعطراً من رائحة المسك ، وكان صلى الله عليه وسلم فى كل أحواله أحوالٌ بشرية جملتها الذات الربانية ، فكان صلى الله عليه وسلم كما قال فيه مولاه: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ} الكهف110


{1} وورد مثل ذلك فى وصف سيدنا على للرسول صلى الله عليه وسلم: {لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالطويل الممغط ( المتناهى فى الطول) ولا بالقصير المتردد( القصير جداً) ، وكان ربعة القوم ، لم يكن يماشيه أحد من الناس ينسب إلى الطول إلا طاله رسول الله ، فإذا فارقه صلى الله عليه وسلم نسب للربعة (أي لا طويل ولا قصير)} السيرة الحلبية وغيرها
{2} البيان والتعريف عن أبى بكر رضي الله عنه
{3} الترغيب والترهيب ، صحيح ابن خزيمة عن أبى هريرة رضي الله عنه



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


منقول من كتاب {السراج المنير}
اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[/frame]

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 18 نوفمبر 2018 - 0:39