منتديات فرسان المعرفة

أهلا وسهلا زائرنا الكريم ومرحبا بك في منتديات فرسان المعرفة منتديات التميز والابداع ونتمنى أن تكون زيارتك الأولى مفتاحا للعودة إليه مرة أخرى والانضمام إلى أسرة المنتدى وأن تستفيد إن كنت باحثا وتفيد غيرك إن كنت محترفا

منتديات الشمول والتنوع والتميز والإبداع

قال تعالى ( يا أيها الذين أمنوا اذكروا الله كثيراً وسبحوه بكرة وأصيلا)أ
عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(من قال صبيحة يوم الجمعة قبل صلاة الغداة , أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ثلاث مرات غفرالله ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر)
عن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه كان يدعو بهذا الدعاء "اللهم! اغفر لي خطيئتي وجهلي. وإسرافي في أمري. وما أنت أعلم به مني. اللهم! اغفر لي جدي وهزلي. وخطئي وعمدي. وكل ذلك عندي. اللهم! اغفر لي ما قدمت وما أخرت. وما أسررت وما أعلنت. وما أنت أعلم به مني. أنت المقدم وأنت المؤخر. وأنت على كل شيء قدير". رواه مسلم في صحيحه برقم (2719)
عن عقبة بن عامر رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما أحد يتوضأ فيحسن الوضوء ويصلي ركعتين يقبل بقلبه ووجهه عليهما إلا وجبت له الجنة)رواه مسلم وأبو داود وابن ماجة وابن خزيمة في صحيحة
عن أبي هريرة رضى الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "اللهم! أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري. وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي. وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي. واجعل الحياة زيادة لي في كل خير. واجعل الموت راحة لي من كل شر". رواه مسلم في صحيحه برقم (2720)
عن أبي الأحوص، عن عبدالله رضى الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه كان يقول "اللهم! إني أسألك الهدى والتقى، والعفاف والغنى". رواه مسلم في صحيحه برقم(2721)
عن زيد بن أرقم رضى الله عنه. قال: لا أقول لكم إلا كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كان يقول "اللهم! إني أعوذ بك من العجز والكسل، والجبن والبخل، والهرم وعذاب القبر. اللهم! آت نفسي تقواها. وزكها أنت خير من زكاها. أنت وليها ومولاها. اللهم! إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها". رواه مسلم في صحيحه برقم(2722)
عن عبدالله رضى الله عنه قال: كان نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال "أمسينا وأمسى الملك لله. والحمد لله. لا إله إلا الله وحده لا شريك له". قال: أراه قال فيهن "له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. رب! أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها. وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها. رب! أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر. رب! أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر". وإذا أصبح قال ذلك أيضا "أصبحنا وأصبح الملك لله". رواه مسلم في صحيحه برقم(2723)
عن عبدالرحمن بن يزيد، عن عبدالله رضى الله عنه . قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال "أمسينا وأمسى الملك لله. والحمد لله. لا إله إلا الله وحده. لا شريك له. اللهم! إني أسألك من خير هذه الليلة وخير ما فيها. وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها. اللهم! إني أعوذ بك من الكسل والهرم وسوء الكبر. وفتنة الدنيا وعذاب القبر". رواه مسلم في صحيحه برقم(2723)
عن أبي موسى رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره مثل الحي والميت) رواه البخاري.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله, ورجل قلبه معلق بالمساجد إذا خرج منه حتى يعود إليه, ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه, ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه, ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله , ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه) متفق عليه
عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ) روه الشيخان والترمذي.
عن أبي مالك الحارث بن عاصم الأشعري رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(الطهور شطر الإيمان والحمدلله تملأ الميزان وسبحان الله والحمدلله تملأ أو تملآن ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه أو موبقها) رواه مسلم. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(من قال سبحان الله وبحمده في يومه مائة مرة حُطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر)رواه البخاري ومسلم.
عن أبي سعيد رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( استكثروا من الباقيات الصالحات ) قيل وما هن يارسول الله؟ قال ( التكبير والتهليل والتسبيح والحمدلله ولا حول ولاقوة إلابالله ) رواه النسائي والحاكم وقال صحيح الاسناد.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أحب الكلام إلى الله أربع- لا يضرك بأيهن بدأت: سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر ). رواه مسلم

قصائد اليوميات -الشاعر نزار قباني

شاطر
avatar
أ. إيمان الطيب
إداري
إداري

الجنس : انثى
الابراج : السمك
عدد المساهمات : 1256
نقاط : 24910
السٌّمعَة : 215
تاريخ التسجيل : 17/04/2010
العمر : 38
الموقع : اليمن السعيده
أوسمه :

قصائد اليوميات -الشاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف أ. إيمان الطيب في الأربعاء 11 ديسمبر 2013 - 10:36

قصائد اليوميات
الشاعر نزار قباني
 
قصيدة أنا أنثى
-----------------------------------
اليوميات
(2)
أنا أنثى ..
أنا أنثى
نهار أتيت للدنيا
وجدتُ قرار إعدامي ..
ولم أرَ بابَ محكمتي
ولم أرَ وجهَ حُكّامي
________________________________________
 
قصيدة
عقارب هذه الساعهْ
 
-----------------------------------
اليوميات
(3)
عقاربها .. كثعبانٍ على الحائطْ
كسكينٍ تمزّقني ..
كلصٍّ مسرعِ الخطواتِ
يتبعني .. ويتبعني ..
لماذا لا أحطمها ؟
وكل دقيقةٍ فيها
تحطّمني ..
أنا امرأةٌ .. بداخلها
توقّفَ نابضُ الزمنِ
فلا نوّارَ أعرفهُ
ولا نَيْسانَ يعرفني ..
فلا نوّارَ أعرفهُ
ولا نَيْسانَ يعرفني ..
فلا نوّارَ أعرفهُ
ولا نَيْسانَ يعرفني ..
________________________________________
قصيدة
أنا بمحارتي السوداء
 
-----------------------------------
اليوميات
(4)
أنا بمحارتي السوداء..
ضوءُ الشمس يوجعني
وساعةُ بيتنا البلهاءُ
تعلكني
وتبصُقني ..
مجلاتي مبعثرةٌ ..
وموسيقاي تُضجرني .
مع الموتى .. أعيش أنا
مع الأطلال والدِمَنِ
جميع أقاربي موتى
بلا قبرٍ ولا كفنِ ..
أبوحُ لمنْ؟ ولا أحدٌ
من الأمواتِ يفهمني
أثورُ أنا على قَدري
على صدأي ..
على عَفَني ..
وبيتٍ كلُّ ما مَنْ فيه
يعاديني ويكرهني ..
نوافذه
ستائره
تراب الأرض يكرهني
أدقّ بقبضتي الأبوابَ ،
والأبواب ترفضني
بظفري .. أحفر الجدرانَ
أجلدها وتجلدني ..
أنا في منزل الموتى ..
فمن من قبضة الموتى ؟.
يحررني ؟
________________________________________
قصيدة
لمنْ صدري أنا يكبرْ؟
 
-----------------------------------
اليوميات
(5)
لمنْ صدري أنا يكبرْ؟
لمنْ .. كَرَزَاتُهُ دارتْ ؟
لمنْ .. تفاحُهُ أزهَرْ ؟
لمنْ ؟
صحنانِ صينيّانِ .. من صَدَفٍ ومن جوهَرْ
لمنْ ؟
قَدَحان من ذهبٍ ..
وليس هناك من يسكرْ ؟
لمنْ شفةٌ مناديةٌ
تجمَّدَ فوقها السُكَّرْ
أللشيطانِ .. للديدان .. للجدران لا تُقهرْ ؟
أربيها
وضوءَ الشمس أسقيها
سنابل شعريَ الأشقرْ ..
________________________________________
قصيدة
ساعات
 
-----------------------------------
اليوميات
(6)
خلوتُ اليومَ ساعاتٍ
ولم أعبأ بشكواهُ
نظرت إليه في شغفٍ
نظرتُ إليه من أحلى زواياهُ
لمستُ قبابَه البيضاء ..
غابَتَهُ ، ومرعاهُ
أنا لوني حليبيٌّ
كأنَّ الفجرَ قطَّرهُ وصفَّاهُ
أسِفتُ لأنه جسدي
أسفتُ على ملاستهِ
رثيتُ له ..
لهذا الطفل ليس تنامُ عيناهُ ..
رأيتُ الظل يخرجُ من مراياهُ
ومزَّقَ عنه "تَفْتَاهُ"
لماذا الله أشقاني
بفتنتِهِ .. وأشقاهُ ؟
جُرْحاً .. لستُ أنساهُ
لماذا الله كوَّره . ودورهُ . وسوَّاهُ ؟
بفتنتِهِ .. وأشقاهُ ؟
لماذا الله كوَّره . ودورهُ . وسوَّاهُ ؟
لماذا الله أشقاني
جُرْحاً .. لستُ أنساهُ
بفتنتِهِ .. وأشقاهُ ؟
بفتنتِهِ .. وأشقاهُ ؟
بفتنتِهِ .. وأشقاهُ ؟
بفتنتِهِ .. وأشقاهُ ؟
بفتنتِهِ .. وأشقاهُ ؟
بفتنتِهِ .. وأشقاهُ ؟
بفتنتِهِ .. وأشقاهُ ؟
وعلَّقه بأعلى الصدر
وعلَّقه بأعلى الصدر
وعلَّقه بأعلى الصدر
وعلَّقه بأعلى الصدر
وعلَّقه بأعلى الصدر
وعلَّقه بأعلى الصدر
وعلَّقه بأعلى الصدر
وعلَّقه بأعلى الصدر
جُرْحاً .. لستُ أنساهُ
جُرْحاً .. لستُ أنساهُ
جُرْحاً .. لستُ أنساهُ
________________________________________
قصيدة
لماذا يستبدُّ أبي ؟
 
-----------------------------------
اليوميات
(7)
كسطرٍ في جريدتهِ
كأني بعضُ ثروتهِ
وأن أبقى بجانبه
ككرسي بحجرتهِ ..
أيكفي أنني ابنتُهُ
وأني من سلالته
أيُطعمني أبي خبزاً ؟
أيغمرني بنعمتهِ ؟
كفرتُ أنا .. بمال أبي
بلؤلؤهِ .. بفضّتهِ ..
أبي .. لم ينتبه يوماً
إلى جسدي .. وثورتهِ
أبي رجلٌ أنانيّ
مريضٌ في محبّتهِ
مريضٌ في تعصّبهِ
مريضٌ في تعنّتهِ ..
يثورُ . إذا رأى صدري
تمادى في استدارتِهِ
يثورُ إذا رأى رجلاً
يُقرِّبُ من حديقتهِ ...
أبي ..
لن يمنعَ التفَّاحَ عن إكمال دورتهِ
سيأتي ألفُ عصفورٍ
ليسرقَ من حديقتهِ ..
ليسرقَ من حديقتهِ ..
سيأتي ألفُ عصفورٍ
ليسرقَ من حديقتهِ ..
ليسرقَ من حديقتهِ ..
________________________________________
قصيدة
كرّاستي الزرقاء
 
-----------------------------------
اليوميات
(8)
أُمشِّطُ فوقها شَعْري
أنامُ . أفيقُ عاريةً ..
أسيرُ .. أسيرُ حافيةً
على صفحاتِ أوراقي السماويهْ ..
على كراستي الزرقاء ..
أسترخي على كَيْفي ..
وأهربُ من أفاعي الجِنْسِ
والإرهابِ ..
والخوفِ ..
وأصرخُ ملء حنجرتي
أنا امرأةٌ .. أنا امرأةٌ
أنا إنسانةٌ حيَّهْ
أيا مُدُنَ التوابيت الرخاميَّهْ
على كراستي الزرقاء ..
تسقط كلُّ أقنعتي الحضاريه ..
ولا يبقى سوى نهدي
تكوَّم فوق أغطيتي
كشمس إستوائيهْ ..
ولا يبقى سوى جسدي
يعبِّر عن مشاعره
بلهجته البدائيهْ ..
ولا يبقى .. ولا يبقى ..
سوى الأنثى الحقيقيَّهْ ..
يعبِّر عن مشاعره
بلهجته البدائيهْ ..
ولا يبقى .. ولا يبقى ..
سوى الأنثى الحقيقيَّهْ ..
________________________________________
قصيدة
أحبُّ طيورَ تشرينِ
 
-----------------------------------
اليوميات
(9)
أحبُّ أضيعُ مثل طيور تشرينِ ..
بينَ الحينِ والحينِ ...
أريدُ البحثَ عن وطنٍ ..
جديدٍ .. غير مسكونِ
وربٍ لا يطاردني .
وأرضٍ لا تُعاديني
أريدُ أفرُّ من جِلْدي ..
ومن صوتي ..
ومن لغتي
وأشردُ مثلَ رائحة البساتينِ
أريدُ أفرُّ من ظلَّي
وأهربُ من عناويني..
أريد أفرُّ من شرق الخرافة والثعابينِ ..
من الخلفاء ..
والأمراء ..
من كل السلاطين ..
أريد أحبُّ مثل طيور تشرينِ ..
أيا شرقَ المشانقِ والسكاكينِ ...
والأمراء ..
من كل السلاطين ..
أريد أحبُّ مثل طيور تشرينِ ..
أيا شرقَ المشانقِ والسكاكينِ ...
والأمراء ..
من كل السلاطين ..
أريد أحبُّ مثل طيور تشرينِ ..
أيا شرقَ المشانقِ والسكاكينِ ...
________________________________________
قصيدة
صباح اليوم
 
-----------------------------------
اليوميات
(10)
كتمتُ تمزّقي ..
وأتبع موجَهُ الذهبي ..
أتبعُهُ ولا أسألْ
هنا.. أحجار ياقوتٍ
وكنز لآلئ مهملْ
هنا.. نافورةٌ جذلى
هنا.. جسرٌ من المخملْ
هنا..
سُفنٌ من التوليبِ ..
ترجو الأجملَ الأجملْ ..
هُنا .. حِبْرٌ بغير يد
هنا.. جُرْحٌ ولا مقتلْ
أأخجلُ منهُ ..
هل بحرٌ بعزّة موجه يخجَلْ ؟
أنا يدهُ
أنا المغزَلْ .
أأخجلُ منهُ ..
هل بحرٌ بعزّة موجه يخجَلْ ؟
أنا للخصب مصدرهُ
أنا يدهُ
أنا المغزَلْ .
________________________________________
قصيدة
أسائِلُ دائماً نفسي
 
-----------------------------------
اليوميات
(11)
مثل أشعة الفجرِ ..
ومثلَ الماء في النهرِ ..
ومثل الغيم ، والأمطارِ ،
والأعشابِ والزهرِ ..
أليسَ الحبُّ للإنسانَ
عُمراً داخلَ العُمرِ ؟..
لماذا لا يكون الحبُّ في بلدي ؟
طبيعياً ..
كأيةِ زهرةٍ بيضاء ..
طالعة من الصخر..
طبيعياً ..
كلُقْيا الثغرِ بالثغرِ ..
ومنساباً
كما شَعْري على ظَهْري ...
لماذا لا يحبُّ الناسُ .. في لينٍ وفي يُسْرِ ؟
كما الأسماكُ في البحرِ ..
كما الأقمارُ في أفلاكها تجري..
لماذا لا يكون الحبُّ في بلدي ؟
ضرورياً ..
كديوانٍ من الشعرِ ....
لماذا لا يكون الحبُّ في بلدي ؟
ضرورياً ..
كديوانٍ من الشعرِ ....
لماذا لا يكون الحبُّ في بلدي ؟
ضرورياً ..
كديوانٍ من الشعرِ ....
avatar
أ. إيمان الطيب
إداري
إداري

الجنس : انثى
الابراج : السمك
عدد المساهمات : 1256
نقاط : 24910
السٌّمعَة : 215
تاريخ التسجيل : 17/04/2010
العمر : 38
الموقع : اليمن السعيده
أوسمه :

رد: قصائد اليوميات -الشاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف أ. إيمان الطيب في الخميس 12 ديسمبر 2013 - 10:34

قصيدة
أفكِّرُ : أيُّنا أسعدْ ؟
 
-----------------------------------
اليوميات
(12)
أفكِّرُ : أيُّنا أسعدْ ؟
أنا .. أم قِطُّنا الأسودْ ؟
أنا ؟
أم ذلك الممدودُ .. سلطاناً على المقعدْ ؟
سعيداً تحت فروتِه ..
كربٍّ ، مُطْلَقٍ ، مُفْرَدْ ..
أفكِّرُ : أيُّنا حُرٌّ
ومَنْ مِنّا طليقُ اليدْ
أنا أم ذلك الحيوانُ
يلحسُ فروهُ الأجعَدْ ؟
أمامي كائنٌ حُرٌّ ..
يكادُ ، للطفه ، يُعبَدْ
لهذا القط .. عالمهُ
له طُرَرٌ .. له مسنَدْ
له في السطح مملكةٌ
وراياتٌ له تُعْقَدْ ..
له حريّةٌ .. وأنا
أعيشُ يقُمقُمٍ مُوصَدْ ..
________________________________________
قصيدة
كعصفورينِ ..
 
-----------------------------------
اليوميات
- - -
(13)
أنا نهداي في صدري
كعصفورينِ ..
قد ماتا من الحرِّ
كقدّيسينِ شرقيينِ متّهمينِ بالكُفْرِ ..
كم اضطهدا ..
وكم جُلدا ..
وكم رقدا على الجمرِ ..
وكم رفَضَا مصيرهُما
وكم ثارا على القَهْرِ
وكم قطعا لجامَهُما
وكم هربا من القبرِ ..
متى سَيُفَكُّ قيدُهما ..
متى ؟
يا ليتني أدري ...
 
________________________________________
قصيدة
نزلتُ إلى حديقتنا ..
 
-----------------------------------
اليوميات
(14)
نزلتُ إلى حديقتنا ..
أزورُ ربيعَها الراجعْ
عجنتُ ترابَها بيدي
حضنتُ حشيشَها الطالعْ ..
رأيت شجيرةَ الدراقِ
تلبس ثوبها الفاقعْ
رأيت الطير محتفلاً
بعودة طيره الساجعْ
رأيتُ المقعدَ الخشبيَّ
مثلَ الناسك الراكعْ
سقطتُ عليه باكيةً
كأني مركبٌ ضائعْ ...
أحتّى الأرض يا ربي ؟
تُعبِّر عن مشاعرها
بشكلٍ بارعٍ .. بارعْ
أحتى الأرضُ يا ربّي ؟
لها يومٌ .. تحبُ به ..
تبوحُ به..
تضمُّ حبيبَها الراجِعْ
رُفوفُ العشبْ من حولي ..
لها سببٌ .. لها دافعْ
فليس الزنبقُ الفارغْ
وليس الحقلُ ، ليس النحلُ ،
ليس الجدولُ النابعْ
سوى كلماتِ هذي الأرض ..
غيرَ حديثها الرائعْ ...
أُحسُّ بداخلي بعثاً
يُمزّقُ قشرتي عنّي
ويسقي جذريَ الجائعْ
ويدفعني لأن أعدو..
مع الأطفال في الشارعْ
أريدُ ..
أريدُ أن أعطي
كأية زهرةٍ في الروض
تفتح جفنَها الدامعْ
كأيّة نحلةٍ في الحقل
تمنحُ شهدَها النافع
أريدُ ..
أريدُ أن أحيا
بكل خليَّةٍ مني
مفاتنَ هذه الدنيا ..
بمُخْمل ليلها الواسعْ
وبَرْدِ شتائها اللاذعْ
أريدُ ..
أريدُ أن أحيا ..
بكل حرارة الواقعْ
بكل حماقة الواقعْ ...
________________________________________
قصيدة
أبي. صنفٌ من البَشَرِ ..
 
-----------------------------------
اليوميات
(15)
أبي. صنفٌ من البَشَرِ ..
مزيج من غباء التُرْكِ ..
من عصبيَّةِ التَتَرِ ..
أبي ..
أثرٌ من الآثارِ ..
تابوتٌ من الحجرِ
تهرَّأ كلُّ ما فيه ..
كبابِ كنيسةٍ نَخِرِ ..
كهارون الرشيدِ أبي ..
جواريه ،
مواليهِ ،
تمطّيهِ على تَخْتٍ من الطُرَرِ
ونحن هنا ..
سباياهُ ، ضحاياهُ
مماسحُ قصرهِ القذِرِ ..
________________________________________
قصيدة
أغط الحرف
 
-----------------------------------
اليوميات
- - -
(16)
من الكبريتِ والملْحِ ..
وأبصقُ فوقَ أوثانٍ ..
عواطفُها من الملحِ ..
وأعيُنُُها
ومَنْطِقُها من المِلْحِ ..
وأعيُنُُها
ومَنْطِقُها من المِلْحِ ..
________________________________________
قصيدة
في مدينتنا
 
-----------------------------------
اليوميات
- - -
(17)
لماذا .. في مدينتنا؟
نعيشُ الحبَّ تهريباً .. وتزويراً ؟
ونسرقُ من شقوقِ الباب موعدنا ..
ونستعطي الرسائل ..
والمشاويرا ..
لماذا في مدينتنا؟
يصيدون العواطفَ والعصافيرا ...
لماذا نحن قصدير ؟
وما يبقى من الانسان ..
حين يصيرُ قصديرا ؟
لماذا نحن مزدوجونَ
إحساساً .. وتفكيرا ؟
لماذا نحن أرضيُّونَ ..
تَحْتيّونَ ..
نخشى الشمسَ والنورا ؟
لماذا أهل بلدتنا ؟.
يمزّقهم تناقُضُهُمْ ..
ففي ساعاتِ يقظتهمْ
يسبّونَ الضفائرَ والتنانيرا ..
وحين الليلُ يطويهمْ
يضمّونَ التصاويرا ...
________________________________________
قصيدة
أخي
 
-----------------------------------
اليوميات
(18)
عند الفجر سكرانا ..
مَنْ سمَّاهُ سُلْطانا ؟.
ويبقى في عيون الأهل
أجملنا .. وأغلانا ..
ويبقى – في ثياب العُهْرِ –
أطْهَرَنا .. وأنْقَانَا
يعودُ أخي من الماخور ..
مثل الديكِ .. نشوانا ..
فسبحانَ الذي سوَّاهُ من ضوءٍ ..
ومن فحمٍ رخيصٍ .. نحن سوَّانا ..
وسبحان الذي يمحو خطاياهُ
ولا يمحو خطايانا ....
ومن فحمٍ رخيصٍ .. نحن سوَّانا ..
وسبحان الذي يمحو خطاياهُ
ولا يمحو خطايانا ....
________________________________________
قصيدة
على الشبَّاكِ
-----------------------------------
اليوميات
(19)
على الشبَّاكِ .. جارتُنا المسيحيَّهْ
فرحتُ لأن إنساناً يُحيّيني
لأن يداً صباحيَّهْ
يداً كمياه تشرين ..
تلوّح لي
تناديني
أيا ربّي !
متى نشفى ، هُنا ،
من عُقدة الدينِ ..
أليسَ الدينُ ، كل الدينِ ،
إنساناً يُحيّيني ..
ويفتحُ لي ذراعيهِ ..
ويحملُ غُصنَ زيتونِ ..
إنساناً يُحيّيني ..
ويفتحُ لي ذراعيهِ ..
ويحملُ غُصنَ زيتونِ ..
________________________________________
قصيدة
مُراهقتي
 
-----------------------------------
اليوميات
- - -
(20)
تخيفُ أبي مُراهقتي ..
يَدُقُ لها..
طبولَ الذُعر والخطرِ ..
يقاومُها ..
يقاومُ رغوة الخلجانِ
يلعنُ جرأة المطرِ ..
يقاومُ دونما جدوى ..
مرور النسغْ في الزهرِ
أبي يشقى ..
إذا سالت رياحُ الصيف عن شعري
ويشقى إن رأى نهديَّ
يرتفعان في كِبَرِ ..
ويغتسلانِ كالأطفالِ ..
تحت أشعة القمرِ ..
فما ذنبي وذنبهما
هما مني .. هما قدري ..
سماء مدينتي تُمطرْ
ونفسي مثلها .. تُمطرْ
وتاريخي معي. طفلٌ
نحيلُ الوجه، لا يُبْصِرْ
أنا حزني رماديُ
كهذا الشارع المقفرْ
أنا نوع من الصُبّيرْ ..
لا يعطي .. ولا يُثمرْ
حياتي مركبٌ ثمِلٌ
تحطَّم قبل أن يُبحرْ ..
وأيامي مكرَّرةٌ
كصوت ِ الساعةِ المضجرْ
وكيف أنوثتي ماتتْ
أنا ما عدتُ أستفكِرْ
فلا صيفي أنا صيفٌ
ولا زهري أنا يُزهِرْ
بمن أهتمُّ .. هل شيءٌ
بنفسي – بعدُ – ما دُمِّرْ
أبالعَفَن الذي حولي ..
أم القيمِ التي أُنكرْ
حياتي كلها عبَثٌ
فلا خبزٌ .. أعيشُ له ..
ولا مُخبرْ
للا أحدٍ .. أعيشُ أنا ..
ولا .. لا شيءَ أستنظِرْ ..
________________________________________
قصيدة
متى يأتي ؟
 
-----------------------------------
اليوميات
- - -
(22)
متى يأتي ترى بَطلي ؟
لقد خبَأتُ في صدري
له، زوجاً من الحجَلِ
وقد خبَّأتُ في ثغري
له . كوزاً من العسلِ ..
متى يأتي على فرسٍ
له، مجدولةِ الخُصلِ
ليخطفني ..
ليكسر بابَ مُعْتقلي
فمنذ طفولتي وأنا ..
أمدُّ على شبابيكي ..
حبال الشوقِ والأمل ..
وأجدلُ شعريَ الذهبيَّ كي يصعدْ ..
على خُصلاتهِ .. بطلي ..
________________________________________
قصيدة
صديقاتي ..
 
-----------------------------------
اليوميات
(23)
سأكتبُ عن صديقاتي ..
أرى فيها.. أرى ذاتي
ومأساةً كمأساتي ..
سأكتبُ عن صديقاتي
عن السجن الذي يمتصُّ أعمارَ السجيناتِ ..
عن الزمن الذي أكلتْهُ أعمدةُ المجلاتِ ..
عن الأبواب لا تُفتحْ
عن الرغبات وهي بمهدها تُذبحْ
عن الحَلَمات تحت حريرها تنبحْ
عن الزنزانة الكُبرى
وعن جدرانها السودِ ..
وعن آلاف .. آلاف الشهيداتِ
دُفنَّ بغير أسماء
بمقبرة التقاليدِ ..
صديقاتي ..
دُمىً ملفوفةٌ بالقطنِ ،
نقود .. صكَّها التاريخُ ، لا تُهدى ولا تُنْفَقْ
مجاميع من الأسماك في أحواضها تُخنَقْ
وأوعية من البللور ماتَ فراشها الأزرق ...
بلا خوفٍ ..
سأكتب عن صديقاتي
عن الأغلالِ دامية بأقدام الجميلاتِ ..
عن الهذيان.. والغثيان .. عن ليل الضراعاتِ
عن الأشواق تُدفن في المخداتِ ..
عن الدَّوران في اللاشيء ..
عن موت الهنياتِ ..
صديقاتي ..
رهائن تُشترى وتباعُ في سوق الخرافاتِ ..
سبايا في حريم الشرق ..
يَعْشنَ ، يمُتْنَ ، مثل الفِطْر في جوف الزُّجاجاتِ
صديقاتي ..
طيورٌ في مغائرها
تموتُ بغير أصواتِ ...
يَعْشنَ ، يمُتْنَ ، مثل الفِطْر في جوف الزُّجاجاتِ
صديقاتي ..
طيورٌ في مغائرها
تموتُ بغير أصواتِ ...
avatar
أ. إيمان الطيب
إداري
إداري

الجنس : انثى
الابراج : السمك
عدد المساهمات : 1256
نقاط : 24910
السٌّمعَة : 215
تاريخ التسجيل : 17/04/2010
العمر : 38
الموقع : اليمن السعيده
أوسمه :

رد: قصائد اليوميات -الشاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف أ. إيمان الطيب في السبت 14 ديسمبر 2013 - 11:05

قصيدة
صديقاتي ..

-----------------------------------
اليوميات
(23)
سأكتبُ عن صديقاتي ..
أرى فيها.. أرى ذاتي
ومأساةً كمأساتي ..
سأكتبُ عن صديقاتي
عن السجن الذي يمتصُّ أعمارَ السجيناتِ ..
عن الزمن الذي أكلتْهُ أعمدةُ المجلاتِ ..
عن الأبواب لا تُفتحْ
عن الرغبات وهي بمهدها تُذبحْ
عن الحَلَمات تحت حريرها تنبحْ
عن الزنزانة الكُبرى
وعن جدرانها السودِ ..
وعن آلاف .. آلاف الشهيداتِ
دُفنَّ بغير أسماء
بمقبرة التقاليدِ ..
صديقاتي ..
دُمىً ملفوفةٌ بالقطنِ ،
نقود .. صكَّها التاريخُ ، لا تُهدى ولا تُنْفَقْ
مجاميع من الأسماك في أحواضها تُخنَقْ
وأوعية من البللور ماتَ فراشها الأزرق ...
بلا خوفٍ ..
سأكتب عن صديقاتي
عن الأغلالِ دامية بأقدام الجميلاتِ ..
عن الهذيان.. والغثيان .. عن ليل الضراعاتِ
عن الأشواق تُدفن في المخداتِ ..
عن الدَّوران في اللاشيء ..
عن موت الهنياتِ ..
صديقاتي ..
رهائن تُشترى وتباعُ في سوق الخرافاتِ ..
سبايا في حريم الشرق ..
يَعْشنَ ، يمُتْنَ ، مثل الفِطْر في جوف الزُّجاجاتِ
صديقاتي ..
طيورٌ في مغائرها
تموتُ بغير أصواتِ ...
يَعْشنَ ، يمُتْنَ ، مثل الفِطْر في جوف الزُّجاجاتِ
صديقاتي ..
طيورٌ في مغائرها
تموتُ بغير أصواتِ ...
________________________________________
قصيدة
بلادي ترفض الحُبَّا


-----------------------------------
اليوميات
(24)
بلادي ترفض الحُبَّا
تصادره كأي مخدِّرٍ خطرٍ
تطارده ..
تطارد ذلك الطفل الرقيق الحالم العذْبَا
تقصُّ له جناحيهِ ..
وتملأ قلبه رُعبا ...
بلادي تقتل الربَّ الذي أهدى لها الخصبا
وحوَّل صخرها ذهباً
وغطى أرضها عشبا ..
وأعطاها كواكبَها
وأجرى ماءها العْبا
بلادي . لم يزُرْها الربُّ
منذُ اغتالتِ الربا ..
وأجرى ماءها العْبا
بلادي . لم يزُرْها الربُّ
منذُ اغتالتِ الربا ..
________________________________________
قصيدة
غبارُ الكِلْس يُعمينا


-----------------------------------
اليوميات
(25)
كفى يا شمس تموزٍ
فمنذ البدء غير الكلس ، لم تشرب أراضينا
ومنذ البدء نستعطي سماءً ليس تُعطينا ..
كفانا نلعق الأحجارَ
والأسفلتَ ، والطينا
كفانا ، يا سماواتٍ
من القصدير تكوينا ..
جلودُ وجوهنا يَبِستْ
تشقّقَ لحمُ أيدينا ..
لماذا ؟ ترفضُ الأمطارُ أن تسقي روابينا
لماذا؟ تنشفُ الأنهارُ إنْ مرَّتْ بوادينا ..
لماذا تصبح الأزهارُ فحماً في أوانينا
لأنّا قد قتلنا العطرَ .. واغْتَلنا الرياحينا ..
وأغمدنا بصدر الحُبِّ ، أغمدنا السكاكينا ..
لأن الأرض تشبهُنا
مناخاتٍ وتكوينا ...
لأن العقمَ ، كل العُقْم
لا في الأرض بل فينا ...
لأن العقمَ ، كل العُقْم
لا في الأرض بل فينا ...
لأن العقمَ ، كل العُقْم
لا في الأرض بل فينا ...
________________________________________
قصيدة
شقيقتي الكُبرى


-----------------------------------
اليوميات
- - -
(26)
يروِّعُني ..
شحوبُ شقيقتي الكُبرى
هي الأخرى
تُعاني ما أعانيهِ
تعيشُ الساعةَ الصِفْرا ..
تعاني عقدةً سوادء
تعصر قلبها عصرا
قطارُ الحُسنِ مرَّ بها
ولم يتركْ سوى الذكرى
ولم يترك من النهدينِ
إلا الليفَ والقِشرا
لقد بدأت سفينتها
تغوصُ .. وتلمسُ القعرا ..
أراقبها .. وقد جلستْ
بركنٍ ، تُصلحُ الشعرا
تصفعُهُ .. وتخربُهُ
وترسلُ زفرةً حرَّى
تلوبُ .. تلوبُ .. في الرُدُهاتِ ..
مثلَ ذبابة حيرى ..
وتقبعُ في محارتها
كنهرٍ . لم يجدْ مجرى ..
________________________________________
قصيدة
فَسَاتيني !


-----------------------------------
اليوميات
- - -
(27)
فَسَاتيني !
لماذا صرتُ أكرهُها ؟
لماذا لا أمزّقها ؟
أقلِّبُ طرفي
كأني لستُ أعرفها
كأني .. لم أكنْ فيها
أحركها وأملؤها ...
لمن تتهدَّلُ الأثوابُ .. أحمرها وأزرقها
وواسعها .. وضيقها
وعاريها.. ومُغلقها
لمن قَصبي !..
لمنْ ذهبي ؟
لمنْ عطرٌ فرنسيٌّ
يقيمُ الأرضَ من حولي ويُقعِدها
فساتيني ..
فراشاتٌ محنَّطةٌ
على الجدران أصلبها
وفي قبر من الحرمانِ أدفنها..
مساحيقي ، وأقلامي
أخاف أخاف أقربها
وأمشاطي .. ومرآتي
أخاف أخاف ألمسها ..
فما جدوى فراديسي ؟.
ولا إنسانَ يدخلها ...
________________________________________
قصيدة
يوميات امرأة لا مبالية


-----------------------------------
اليوميات 
(27)
ثُوري ! . 
أحبّكِ أن تثُوري ..
ثُوري على شرق السبايا . 
والتكايا .. 
والبخُورِ
ثُوري على التاريخ ، وانتصري على الوهم الكبيرِ
لا ترهبي أحداً . 
فإن الشمس مقبرةُ النسورِ
ثُوري على شرقٍ يراكِ 
وليمةً فوقَ السريرِ ..
نزار
________________________________________
قصيدة
مدينتنا


-----------------------------------
اليوميات
- - -
(28)
مدينتنا ..
تظل أثيرةً عندي.
برغم جميع ما فيها..
أحبُّ نداء باعتِها
أزقَّتها
أغانيها
مآذنها .. كنائسها
سُكاراها .. مُصلِّيها ..
تسامحها ، تعصّبها
عبادتها لماضيها ..
مدينتنا – بحمد الله –
راضيةٌ بما فيها..
ومَنْ فيها ..
بآلافٍ من الأموات
تعلكهم مقاهيها ..
لقد صاروا ، مع الأيامِ ،
جزءاً من كراسيها ..
صراصيرٌ محنَّطةٌ
خيوطُ الشمس تُعميها
مدينتنا ..
وراءَ النّرْدِ ، مُنفقةٌ لياليها
وراء جريدة كسلى
وعابرة تُعريها ..
فلا الأحداثُ تنفضُها
ولا التاريخُ يعنيها ..
مدينتنا .. بلا حبّ
يرطب وجهها الكلسيَّ .. 
أو يروي صحاريها
مدينتنا بلا امرأةٍ ..
تذيبُ صقيعَ عزلتها
وتمنحها معانيها ..
________________________________________
قصيدة
شيخ حارتنا


-----------------------------------
اليوميات
- - -
(29)
أقمنا نصف دنيانا
على حكمٍ وأمثالِ
وشيّدنا مزاراتٍ ..
لألفِ .. وألفِ دجَّالِ ..
وكالببغاءِ .. ردَّدنا
مواعظ ألفِ مُحتالِ ..
قصدنا شيخَ حارتنا
ليرزقنا بأطفالِ
فأدخلنا لحجرته
وقام بنزع جُبَّتِهِ
وباركنا
وضاجعنا
وعند الباب ، طالبَنَا
بدفع ثلاث ليراتٍ
لصنع حجابه البالي ..
وعُدْنا مثلما جئنا
بلا ولد .. ولا مالِ
________________________________________
قصيدة
إلهٌ . إسمهُ الرجلُ

-----------------------------------
اليوميات
- - -
(30)
يعيشُ بداخلي وحشٌ
جميلٌ اسمه الرجُلُ
له عينانِ دافئتانِ ..
يقطر منهما العَسَلُ
ألامسُ صدرَهُ العاري
أُلامِسُهُ . وأختجِلُ ..
قروناً .. وهوَ مخبوءٌ
بصدري .. ليس يرتحلُ
ينامُ وراءَ أثوابي ..
ينامُ كأنهُ الأجلً
أخاف. أخافُ أوقظهُ
فيشعلني .. ويشتعلُ
كمخلوقٍ خرافيٍّ
يعيشُ بذهننا الرجل
تصوّرناه تنيناً ..
له تسعون إصبعةً
وشِدْقٌ أحمرٌ ثَمِلُ ..
تصورناه خفَّاشاً ..
مع الظلمات ينتقلُ
تخيلناه ثعباناً
أمد يدي لأقتلهُ
أمدُّ يدي.. ولا أصِلُ
إلهٌ في معابدنا
نصلّيهِ ونبتهلُ
يغازلنا ..
وحين يجوعُ يأكلنا
ويملأ الكأسَ من دمنا ..
ويغتسلُ ..
إلهٌ لا نقاومهُ
يعذّبنا ونحتملُ ..
ويجذبنا نعاجاً من ضفائرنا
ونحتملُ
ويلهو في مشاعرنا
ويلهو في مصائرنا
ونحتمل
ويدمينا .. ويؤذينا
ويقتلنا .. ويحيينا
ويأمرنا فنمتثلُ
إلهٌ ما له عمرٌ
إلهٌ . إسمهُ الرجلُ ...
avatar
أ. إيمان الطيب
إداري
إداري

الجنس : انثى
الابراج : السمك
عدد المساهمات : 1256
نقاط : 24910
السٌّمعَة : 215
تاريخ التسجيل : 17/04/2010
العمر : 38
الموقع : اليمن السعيده
أوسمه :

رد: قصائد اليوميات -الشاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف أ. إيمان الطيب في السبت 14 ديسمبر 2013 - 11:17

قصيدة
السيَّافُ مسرورُ




-----------------------------------
اليوميات
- - -
(31)
تلاحقنا الخرافة والأساطير
من القبر، الخرافة والأساطيرُ
ويحكمنا هنا الأمواتُ ..
 والسيَّافُ مسرورُ
ملايينٌ من السنواتِ
لا شمسٌ ولا نورٌ
بأيدينا مساميرُ
وأرجلنا مساميرُ
وفوقَ رقابنا سيفٌ
رهيفُ الحدِّ مسعورُ
وفوقَ فراشنا عبدٌ
قبيحُ الوجه مجدورُ
من النهدين يصلبنا
وبالكرباج يجلدنا ..
ملايينٌ من السنوات .. والسيَّافُ مسرورُ
يفتِّشُ في خزائننا
يفتِّشُ في ملابسنا..
عن الأحلام نحملها
عن الأسرار تكتمها الجواريرُ
عن الأشواقِ تحملها التحاريرُ..
ملايينٌ من السنواتِ .. والسيَّافُ مسرورُ
مقيمٌ في مدينتنا
أراهُ في ثياب أبي
أراهُ في ثياب أخي
أراهُ .. ها هنا .. وهنا
فكلُّ رجال بلدتنا..
هُمُ السيَّافُ مسرورُ ....
________________________________________
قصيدة
فقاقيعٌ




-----------------------------------
اليوميات
(32)
فما زالتْ بداخلنا
وما زلنا
نعيشُ بمنطق المفتاحِ والقِفْلِ ..
نلفُّ نساءَنا بالقُطنِ .. ندفنهنَّ في الرملِ ..
ونملكهنَّ كالسُّجادِ ..
كالأبقارِ في الحقلِ
ونهزأ من قواريرٍ
بلا دينٍ ولا عقْلِ ..
ونرجعُ آخر الليلِ ..
نمارس حقَّنا الزوجي كالثيران والخَيْلِ ...
نمارسه خلال دقائقٍ خمسٍ
بلا شوقٍ .. ولا ذوقٍ ..
ولا مَيْلِ ..
نمارسه .. كآلاتٍ
تؤدي الفِعْلَ للفِعْلِ ..
ونرقدُ بعدها موتى ..
ونتركُهُنَّ وَسْطَ النارِ ..
وسْطَ الطينِ والوحلِ
قتيلاتٍ بلا قتلِ
بنصف الدرب نتركهنَّ ..
يا لفظاظة الخَيْلِ ...
وسْطَ الطينِ والوحلِ
قتيلاتٍ بلا قتلِ
بنصف الدرب نتركهنَّ ..
يا لفظاظة الخَيْلِ ...
________________________________________
قصيدة
زوجاتنا الأربَعْ




-----------------------------------
اليوميات
- - -
(33)
قضينا العمر في المخدع
وجيش حريمنا معنا
وصكُّ زواجنا معنا
وصكُّ طلاقنا معنا.
وقلنا: الله قد شرَّعْ
ليالينا موزَّعةٌ
على زوجاتنا الأربعْ .
هُنا شفةٌ ..
هنا ساقٌ ..
هنا ظفرٌ .
هُنا إصبعْ
كأن الدينَ حانوت
فتحناه لكي نشبعْ ...
تمتَّعنا "بما أيماننا ملكتْ"
وعِشنا من غرائزنا بمستنقعْ
وزوَّرنا كلامَ الله بالشكل الذي ينفعْ
ولم نخجل بما نصنعْ
عبثنا في قداستهِ
نسينا نُبْلَ غايته ..
ولم نذكر سوى المضجَعْ
ولم نأخذ
سوى زوجاتنا الأربَعْ ...
________________________________________
قصيدة
أقاوم كلَّ أسواري




-----------------------------------
اليوميات
(34)
أقاوم كلَّ أسواري ..
أقاوم واقعي المصنوعَ
من قشٍّ وفُخَّارِ ..
أقاومُ كلَّ أهل الكهفِ ، والتنجيم ، والزارِ ..
تواكُلَهُمْ
تآكُلَهُمْ
تناسلَهُمْ كأبقارِ ..
أمامي ألفُ سيَّافٍ وسيافٍ
وخلفي ألفُ جزارٍ وجزَّارِ ..
فيا ربي !
أليس هناك من عارٍ سوى عاري ؟
ويا ربي ؟
أليس هناكَ من شُغلٍ
لهذا الشرقِ ..
غير حدود زُنَّاري ؟؟...
أليس هناكَ من شُغلٍ
لهذا الشرقِ ..
غير حدود زُنَّاري ؟؟...
________________________________________
قصيدة
صداعٌ مزمنٌ




-----------------------------------
اليوميات
- - -
(35)
تظلُّ بكارةُ الأنثى
بهذا الشرق عُقدتنا وهاجسنا
فعند جدارها الموهوم قدّمنا ذبائحنا ..
وأولمنا ولائمنا ..
نحرنا عند هيكلها شقائقنا
قرابيناً ..
وصِحْنا "واكرامَتنا".
صُداعُ الجنس .. مفترسٌ جماجمنا
صداعٌ مزمنٌ بشعٌ
من الصحراء رافقنا
فأنسانا بصيرتنا
وأنسانا ضمائرنا
وأطلقنا ..
قطيعاً من كلاب الصيد .. نستحي غزائرنا ..
أكلنا لحم من نهوى
ومسَّحنا خناجرنا ..
وعند منصَّة القاضي
صرخنا "واكرامتنا"...
وبرَّمنا كعنترةِ بن شدَّادٍ شواربَنا ...
________________________________________
قصيدة
وداعاً يا صديق العمر




-----------------------------------
اليوميات
- - -
(36)
وداعاً .. أيها الدفترْ
وداعاً يا صديق العمر، يا مصباحيَ الأخضرْ
ويا صدراً بكيتُ عليه، أعواماً، ولم يضجَرْ .
ويا رفْضي .. ويا سُخطي ..
ويا رعْدي .. ويا برقي ..
ويا ألماً تحولَ في يدي خِنْجَرْ ..
تركتكَ في أمانِ الله ،
يا جُرحي الذي أزهرْ
فإن سرقوكَ من دُرْجي
وفضُّوا خَتْمَكَ الأحْمَرْ
فلن يجدوا سوى امرأةٍ
مبعثرةٍ على دفترْ ....
________________________________________
قصيدة
يوميّات رجلٍ مهْزوم




-----------------------------------
اليوميات
(37)
يوميّات رجلٍ مهْزوم
.. لم يحدث أبدا
أن أحببت بهذا العمق
.. لم يحدث .. لم يحدث أبدا
.. أني سافرت مع امرأة
.. لبلاد الشوق
.. وضربت شواطئ نهديها
كالرعد الغاضب ، أو كالبرق
فأنا في الماضي لم أعشق
.. بل كنت أمثل دور العشق
.. لم يحدث أبداً
أن أوصلني حب امرأة حتى الشنق
لم أعرف قبلك واحدة
.. غلبتني ، أخذت أسلحتي
.. هزمتني .. داخل مملكتي
.. نزعت عن وجهي أقنعتي
لم يحدث أبدا ، سيدتي
أن ذقت النار ، وذقت الحرق
كوني واثقة.. سيدتي
سيحبك .. آلاف غيري
وستستلمين بريد الشوق
لكنك .. لن تجدي بعدي
رجلا يهواك بهذا الصدق
لن تجدي أبداً
.. لا في الغرب
.. ولا في الشرق
avatar
أ. إيمان الطيب
إداري
إداري

الجنس : انثى
الابراج : السمك
عدد المساهمات : 1256
نقاط : 24910
السٌّمعَة : 215
تاريخ التسجيل : 17/04/2010
العمر : 38
الموقع : اليمن السعيده
أوسمه :

رد: قصائد اليوميات -الشاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف أ. إيمان الطيب في السبت 14 ديسمبر 2013 - 11:23


قصيدة

السيَّافُ مسرورُ




-----------------------------------

اليوميات

- - -

(31)

تلاحقنا الخرافة والأساطير

من القبر، الخرافة والأساطيرُ

ويحكمنا هنا الأمواتُ .. والسيَّافُ مسرورُ

ملايينٌ من السنواتِ

لا شمسٌ ولا نورٌ

بأيدينا مساميرُ

وأرجلنا مساميرُ

وفوقَ رقابنا سيفٌ

رهيفُ الحدِّ مسعورُ

وفوقَ فراشنا عبدٌ

قبيحُ الوجه مجدورُ

من النهدين يصلبنا

وبالكرباج يجلدنا ..

ملايينٌ من السنوات .. والسيَّافُ مسرورُ

يفتِّشُ في خزائننا

يفتِّشُ في ملابسنا..

عن الأحلام نحملها

عن الأسرار تكتمها الجواريرُ

عن الأشواقِ تحملها التحاريرُ..

ملايينٌ من السنواتِ .. والسيَّافُ مسرورُ

مقيمٌ في مدينتنا

أراهُ في ثياب أبي

أراهُ في ثياب أخي

أراهُ .. ها هنا .. وهنا

فكلُّ رجال بلدتنا..

هُمُ السيَّافُ مسرورُ ....

________________________________________

قصيدة

فقاقيعٌ




-----------------------------------

اليوميات

(32)

فما زالتْ بداخلنا

وما زلنا

نعيشُ بمنطق المفتاحِ والقِفْلِ ..

نلفُّ نساءَنا بالقُطنِ .. ندفنهنَّ في الرملِ ..

ونملكهنَّ كالسُّجادِ ..

كالأبقارِ في الحقلِ

ونهزأ من قواريرٍ

بلا دينٍ ولا عقْلِ ..

ونرجعُ آخر الليلِ ..

نمارس حقَّنا الزوجي كالثيران والخَيْلِ ...

نمارسه خلال دقائقٍ خمسٍ

بلا شوقٍ .. ولا ذوقٍ ..

ولا مَيْلِ ..

نمارسه .. كآلاتٍ

تؤدي الفِعْلَ للفِعْلِ ..

ونرقدُ بعدها موتى ..

ونتركُهُنَّ وَسْطَ النارِ ..

وسْطَ الطينِ والوحلِ

قتيلاتٍ بلا قتلِ

بنصف الدرب نتركهنَّ ..

يا لفظاظة الخَيْلِ ...

وسْطَ الطينِ والوحلِ

قتيلاتٍ بلا قتلِ

بنصف الدرب نتركهنَّ ..

يا لفظاظة الخَيْلِ ...

________________________________________

قصيدة

زوجاتنا الأربَعْ




-----------------------------------

اليوميات

- - -

(33)

قضينا العمر في المخدع

وجيش حريمنا معنا

وصكُّ زواجنا معنا

وصكُّ طلاقنا معنا.

وقلنا: الله قد شرَّعْ

ليالينا موزَّعةٌ

على زوجاتنا الأربعْ .

هُنا شفةٌ ..

هنا ساقٌ ..

هنا ظفرٌ .

هُنا إصبعْ

كأن الدينَ حانوت

فتحناه لكي نشبعْ ...

تمتَّعنا "بما أيماننا ملكتْ"

وعِشنا من غرائزنا بمستنقعْ

وزوَّرنا كلامَ الله بالشكل الذي ينفعْ

ولم نخجل بما نصنعْ

عبثنا في قداستهِ

نسينا نُبْلَ غايته ..

ولم نذكر سوى المضجَعْ

ولم نأخذ

سوى زوجاتنا الأربَعْ ...

________________________________________

قصيدة

أقاوم كلَّ أسواري




-----------------------------------

اليوميات

(34)

أقاوم كلَّ أسواري ..

أقاوم واقعي المصنوعَ

من قشٍّ وفُخَّارِ ..

أقاومُ كلَّ أهل الكهفِ ، والتنجيم ، والزارِ ..

تواكُلَهُمْ

تآكُلَهُمْ

تناسلَهُمْ كأبقارِ ..

أمامي ألفُ سيَّافٍ وسيافٍ

وخلفي ألفُ جزارٍ وجزَّارِ ..

فيا ربي !

أليس هناك من عارٍ سوى عاري ؟

ويا ربي ؟

أليس هناكَ من شُغلٍ

لهذا الشرقِ ..

غير حدود زُنَّاري ؟؟...

أليس هناكَ من شُغلٍ

لهذا الشرقِ ..

غير حدود زُنَّاري ؟؟...

________________________________________

قصيدة

صداعٌ مزمنٌ




-----------------------------------

اليوميات

- - -

(35)

تظلُّ بكارةُ الأنثى

بهذا الشرق عُقدتنا وهاجسنا

فعند جدارها الموهوم قدّمنا ذبائحنا ..

وأولمنا ولائمنا ..

نحرنا عند هيكلها شقائقنا

قرابيناً ..

وصِحْنا "واكرامَتنا".

صُداعُ الجنس .. مفترسٌ جماجمنا

صداعٌ مزمنٌ بشعٌ

من الصحراء رافقنا

فأنسانا بصيرتنا

وأنسانا ضمائرنا

وأطلقنا ..

قطيعاً من كلاب الصيد .. نستحي غزائرنا ..

أكلنا لحم من نهوى

ومسَّحنا خناجرنا ..

وعند منصَّة القاضي

صرخنا "واكرامتنا"...

وبرَّمنا كعنترةِ بن شدَّادٍ شواربَنا ...

________________________________________

قصيدة

وداعاً يا صديق العمر




-----------------------------------

اليوميات

- - -

(36)

وداعاً .. أيها الدفترْ

وداعاً يا صديق العمر، يا مصباحيَ الأخضرْ

ويا صدراً بكيتُ عليه، أعواماً، ولم يضجَرْ .

ويا رفْضي .. ويا سُخطي ..

ويا رعْدي .. ويا برقي ..

ويا ألماً تحولَ في يدي خِنْجَرْ ..

تركتكَ في أمانِ الله ،

يا جُرحي الذي أزهرْ

فإن سرقوكَ من دُرْجي

وفضُّوا خَتْمَكَ الأحْمَرْ

فلن يجدوا سوى امرأةٍ

مبعثرةٍ على دفترْ ....

________________________________________

قصيدة

يوميّات رجلٍ مهْزوم




-----------------------------------

اليوميات

(37)

يوميّات رجلٍ مهْزوم

.. لم يحدث أبدا

أن أحببت بهذا العمق

.. لم يحدث .. لم يحدث أبدا

.. أني سافرت مع امرأة

.. لبلاد الشوق

.. وضربت شواطئ نهديها

كالرعد الغاضب ، أو كالبرق

فأنا في الماضي لم أعشق

.. بل كنت أمثل دور العشق

.. لم يحدث أبداً

أن أوصلني حب امرأة حتى الشنق

لم أعرف قبلك واحدة

.. غلبتني ، أخذت أسلحتي

.. هزمتني .. داخل مملكتي

.. نزعت عن وجهي أقنعتي

لم يحدث أبدا ، سيدتي

أن ذقت النار ، وذقت الحرق

كوني واثقة.. سيدتي

سيحبك .. آلاف غيري

وستستلمين بريد الشوق

لكنك .. لن تجدي بعدي

رجلا يهواك بهذا الصدق

لن تجدي أبداً

.. لا في الغرب

.. ولا في الشرق



_________________

*******************************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
d.ahmed
إداري
إداري

الجنس : ذكر
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 943
نقاط : 18098
السٌّمعَة : 241
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 41
أوسمه :

رد: قصائد اليوميات -الشاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف d.ahmed في الأربعاء 9 مايو 2018 - 6:44

قصائد رائعه
واختيار متميز
سلمت أناملك


_________________

*******************************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 18 أغسطس 2018 - 3:58