منتديات فرسان المعرفة

أهلا وسهلا زائرنا الكريم ومرحبا بك في منتديات فرسان المعرفة منتديات التميز والابداع ونتمنى أن تكون زيارتك الأولى مفتاحا للعودة إليه مرة أخرى والانضمام إلى أسرة المنتدى وأن تستفيد إن كنت باحثا وتفيد غيرك إن كنت محترفا

منتديات الشمول والتنوع والتميز والإبداع

قال تعالى ( يا أيها الذين أمنوا اذكروا الله كثيراً وسبحوه بكرة وأصيلا)أ
عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(من قال صبيحة يوم الجمعة قبل صلاة الغداة , أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ثلاث مرات غفرالله ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر)
عن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه كان يدعو بهذا الدعاء "اللهم! اغفر لي خطيئتي وجهلي. وإسرافي في أمري. وما أنت أعلم به مني. اللهم! اغفر لي جدي وهزلي. وخطئي وعمدي. وكل ذلك عندي. اللهم! اغفر لي ما قدمت وما أخرت. وما أسررت وما أعلنت. وما أنت أعلم به مني. أنت المقدم وأنت المؤخر. وأنت على كل شيء قدير". رواه مسلم في صحيحه برقم (2719)
عن عقبة بن عامر رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما أحد يتوضأ فيحسن الوضوء ويصلي ركعتين يقبل بقلبه ووجهه عليهما إلا وجبت له الجنة)رواه مسلم وأبو داود وابن ماجة وابن خزيمة في صحيحة
عن أبي هريرة رضى الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "اللهم! أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري. وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي. وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي. واجعل الحياة زيادة لي في كل خير. واجعل الموت راحة لي من كل شر". رواه مسلم في صحيحه برقم (2720)
عن أبي الأحوص، عن عبدالله رضى الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه كان يقول "اللهم! إني أسألك الهدى والتقى، والعفاف والغنى". رواه مسلم في صحيحه برقم(2721)
عن زيد بن أرقم رضى الله عنه. قال: لا أقول لكم إلا كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كان يقول "اللهم! إني أعوذ بك من العجز والكسل، والجبن والبخل، والهرم وعذاب القبر. اللهم! آت نفسي تقواها. وزكها أنت خير من زكاها. أنت وليها ومولاها. اللهم! إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها". رواه مسلم في صحيحه برقم(2722)
عن عبدالله رضى الله عنه قال: كان نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال "أمسينا وأمسى الملك لله. والحمد لله. لا إله إلا الله وحده لا شريك له". قال: أراه قال فيهن "له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. رب! أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها. وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها. رب! أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر. رب! أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر". وإذا أصبح قال ذلك أيضا "أصبحنا وأصبح الملك لله". رواه مسلم في صحيحه برقم(2723)
عن عبدالرحمن بن يزيد، عن عبدالله رضى الله عنه . قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال "أمسينا وأمسى الملك لله. والحمد لله. لا إله إلا الله وحده. لا شريك له. اللهم! إني أسألك من خير هذه الليلة وخير ما فيها. وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها. اللهم! إني أعوذ بك من الكسل والهرم وسوء الكبر. وفتنة الدنيا وعذاب القبر". رواه مسلم في صحيحه برقم(2723)
عن أبي موسى رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره مثل الحي والميت) رواه البخاري.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله, ورجل قلبه معلق بالمساجد إذا خرج منه حتى يعود إليه, ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه, ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه, ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله , ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه) متفق عليه
عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ) روه الشيخان والترمذي.
عن أبي مالك الحارث بن عاصم الأشعري رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(الطهور شطر الإيمان والحمدلله تملأ الميزان وسبحان الله والحمدلله تملأ أو تملآن ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه أو موبقها) رواه مسلم. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(من قال سبحان الله وبحمده في يومه مائة مرة حُطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر)رواه البخاري ومسلم.
عن أبي سعيد رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( استكثروا من الباقيات الصالحات ) قيل وما هن يارسول الله؟ قال ( التكبير والتهليل والتسبيح والحمدلله ولا حول ولاقوة إلابالله ) رواه النسائي والحاكم وقال صحيح الاسناد.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أحب الكلام إلى الله أربع- لا يضرك بأيهن بدأت: سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر ). رواه مسلم

أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم - للمقدسي

شاطر
avatar
d.ahmed
إداري
إداري

الجنس : ذكر
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 943
نقاط : 18095
السٌّمعَة : 241
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 41
أوسمه :

أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم - للمقدسي

مُساهمة من طرف d.ahmed في الأربعاء 16 أكتوبر 2013 - 14:34

أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم
للمقدسي
 
 
مقدمات وفصول لا بد منها
 اعلم أني أسست هذا الكتاب على قواعد محكمة وأسندته لدعائم قوية وتحريت جهدي الصواب، واستعنت بفهم أولي الألباب، وسألت الله عز اسمه أن يجنبني الخطأ والزلل، ويبلغني الرجاء والأمل. فأعلي قواعده وأرصف بنيانه ما شاهدته وعقلته، وعرفته وعلقته. وعليه رفعت البنيان وعملت الدعائم والأركان ومن قواعده أيضا وأركانه. وما استعنت به على بيانه سؤال ذوي العقول من الناس، ومن لم أعرفهم بالغفلة والالتباس عن الكور والأعمال في الأطراف التي بعدت عنها، ولم يتقدر لي الوصول إليها. فما وقع عليه اتفاقهم أثبته، وما اختلفوا فيه نبذته. وما لم يكن لي بد من الوصول إليه والوقوف عليه قصدته. وما لم يقر في قلبي ولم يقبله عقلي أسندته إلى الذي ذكره أو قلت زعموا. وشحنته بفصول وجدتها في خزائن الملوك.
 وكل من سبقنا إلى هذا العلم لم يسلك الطريق التي قصدتها ولا طلب الفوائد التي أردتها أما أبو عبد الله الجيهاني فإنه كان وزير أمير خراسان وكان صاحب فلسفة ونجوم وهيئة فجمع الغرباء وسألهم عن الممالك ودخلها وكيف المسالك إليها وارتفاع الخنس منها وقيام الظل فيها ليتوصل بذلك إلى فتوح البلدان ويعرف دخلها ويستقيم له علم النجوم ودوران الفلك. ألا ترى كيف جعل العالم سبعة أقاليم وجعل لكل إقليم كوكبا مرة يذكر النجوم والهندسة وكرة يورد ما ليس للعوام فيه فائدة وتارة ينعت أصنام الهند وطورا يصف عجائب السند وحينا يفصل الخراج والرد. ورأيته ذكر منازل مجهولة ومراحل مهجورة ولم يفصل الكور ولا رتب الأجناد ولا وصف المدن ولا استوعب ذكرها بل ذكر الطرق شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً مع شرح ما فيها من السهول والجبال والأودية والتلال والمشاجر والأنهار وبذاك طال كتابه وغفل عن أكثر طرق الأجناد ووصف المدائن الجياد.
 وأما أبو زيد البلخي فإنه قصد بكتابه الأمثلة وصورة الأرض بعد ما قسمها على عشرين جزأ، ثم شرح كل مثال واختصر ولم يذكر الأسباب المفيدة ولا أوضح الأمور النافعة التفصيل والترتيب، وترك كثيراً من أمهات المدن فلم يذكرها وما دوخ البلدان ولا وطئ الأعمال ألا ترى إن صاحب خراسان استدعاه إلى حضرته ليستعين به فلما بلغ جيحون كتب إليه إن كنت استدعيتني لما بلغك من صائب رأيي فإن رأيي يمنعني من عبور هذا النهر. فلما قرأ كتابه أمره بالخروج إلى بلخ.
 وأما ابن الفقيه الهمذاني فإنه سلك طريقة أخرى ولم يذكر إلا المدائن العظمى ولم يرتب الكور والأجناد وادخل في كتابه ما لا يليق به من العلوم، مرة يزهد في الدنيا وتارة يرغب فيها ودفعة يبكي وحينا يضحك ويلهي.
 وأما الجاحظ وابن خرداذبه فان كتابيهما مختصران جدا لا يحصل منهما كثير فائدة. فهذا ما وقع إلينا من المصنفات في هذا الباب بعد البحث والطلب وتقليب الخزائن والكتب وقد اجتهدنا في أن لا نذكر شيئا قد سطروه، ولا نشرح أمرا قد أوردوه، إلا عند الضرورة لئلا نبخس حقوقهم، ولا نسرق من تصانيفهم. مع أنه لا يعرف فضل كتابنا هذا إلا من نظر في كتبهم أو دوخ البلدان وكان من أهل العلم والفطنة. ثم أني لا أبرئ نفسي من الزلل، ولا كتابي من الخلل. ولا أسلمه من الزيادة والنقصان ولا افلت من الطعن على كل حال. وبعد فإن شرحنا الأسباب التي شرطناها في الخطبة يتفاوت في الأقاليم ولا يتساوى لانا إنما نذكر ما نعرف وليس هو علم يطرد بالقياس فيتساوى، وإنما يدرك بالمعاينة والخبر فينهى.
 وفي كتابنا هذا اختصار لفظ يدل على معان مثل قولنا: لا نظير له نريد أن ليس مثله بت مثل: معتقة بيت المقدس، ونيده مصر، وليم البصرة، وهذه أشياء لا يرى مثلها وإن كانت أجناساً. فإن قلنا غاية فإنها تعني في الجودة من الأجناس مثل أجاص العمري بشيراز، وتين الدمشقي بالرملة، ومشمش العصلوني والريباس بنيسابور. فإن قلنا جيد فقد يكون أجود منه الطائفي، ونيل أريحا خير منه الزبيدي، وخوخ مكة أسرى منه الدارقي.
 وربما أجملنا القول وتحته شرح مثل قولنا في الأهواز ليس لجامعها حرمة، وذلك أنه أبداً مملوء بخلق من الشطار والسوقه والجهال يتعدون إليه ويجتمعون فيه، ثم لا يخلو قوم جلوس والناس في الفريضة وهو بيت الشحاذين ومركز للفاسقين.
 
  وكقولنا ولا أعز من أهل بيت المقدس لأنك لا ترى بها بخساً ولا تطفيفاً ولا شرباً ظاهراً ولا سكران ولا بها دور فسق سراً ولا إعلاناً مع تعبد وإخلاص. ولقد بلغهم أن الأمير يشرب فتسوروا عليه داره وفرقوا أهل مجلسه.
 ومثل قولنا في شيراز لا مقدار لأهل الطيالسة بها وذلك أنه لباس الشريف والوضيع والعالم والجاهل، وكم قد رأيت بها من سكارى قد بعثروا بطيالسهم وسحبوها، وكنت إذا استأذنت على الوزير وأنا مطيلس حجبت إلا إذا عرفت وإذا آتيت بدراعة أذن لي. وربما ذكرنا وانثنا في ذكر بلدة واحدة، فالتذكير مصروف إلى مصر والتأنيث إلى قصبة ومدينة، مع أن أهل الأدب قد أجازوا ذلك فيما ليس له روح.
 والبلد يعم المصر والقصبة والرستاق والكورة والناحية وإذا وصفنا قصبة في كورتها ذكرناها باسمها، مثل الفسطاط ونموجكث واليهودية، وان ذكرناها في موضع آخر ذكرناها باسمها المعروف عند الناس، فقلنا مصر بخارا اصبهان.
 وكلما قلنا المشرق فهي دولة آل سامان. فإن قلنا الشرق أردنا أيضاً فارس وكرمان والسند فإن قلنا المغرب فهو- الإقليم. فإن قلنا الغرب تبع ذلك مصر- والشام وقد أودعناه شيئا من الغامض والمعاني ليجل ويقل، وأوردنا فيه الحجج توثقاً والحكايات تحققاً والسجع تظرفاً والأخبار تبركاً. وبسطنا أكثره ليقف عليه العوام إذا تأمله، ورتبناه على طرق الفقه ليجل عند العلماء إذا تدبروه. وذكرنا الاختلافات تبحرا والنكت تحرزاً، وطولناه بوصف المدن لمعان شتى، وذكرنا الشؤون لفوائد لا تخفى، أوضحنا الطرق لان الحاجة إليها أشد، وصورنا الأقاليم لان المعرفة بها أروج، وفصلنا الكور لان ذلك أصوب. وقد استخرنا الله تعالى قبل جمعه، وسألناه التوفيق والمعونة، بعد ما استشرنا صدور الزمان والأئمة، وحملنا محضره إلى القاضي المختار عالم خراسان وأوفر قضاة الزمان. فكل أشار به وقبله وبعث على إحضاره ومدحه.
 وقد ذكرنا ما رأيناه وحكينا ما سمعناه. فما صح عندنا بالمعاينة وأخبار التواتر أرسلنا به القول. وما شككنا فيه أو كان من طريق الآحاد أسندناه إلى الذي منه سمعناه. ولم نذكر في كتابنا إلا صدراً مشهوراً أو عالماً مذكوراً أو سلطاناً جليلاً إلا عند ضرورة أو خلال حكاية، ولوقارة ذلك ألن نسميه رجلاً ونذكر محله لئلا يدخل في جملة الاجلة. واعلم إني مع هذه الوثائق والشروط لم أظهره حتى بلغت الأربعين، ووطئت جميع الأقاليم وخدمت أهل العلم والدين. واتفق وفاء ذلك بمصر فارس في دولة أمير المؤمنين أبي بكر عبد الكريم الطائع لله، وعلى المغرب أبو منصور نزار العزيز بالله أمير المؤمنين سنة 375 ولم نذكر إلا مملكة الإسلام حسب ولم نتكلف ممالك الكفار لأنها لم ندخلها ولم نر فائدة في ذكرها، بلى قد ذكرنا مواضع المسلمين منها. وقد قسمناها أربعة عشر إقليما أفردنا أقاليم العجم عن أقاليم العرب. ثم فصلنا كور كل إقليم ونصبنا **ارها وذكرنا قضبانها ورتبنا مدنها وأجنادها بعد ما مثلناها، ورسمنا حدودها وخططها، وحررنا طرقها المعروفة بالحمرة، وجعلنا رمالها الذهبية بالصفرة، وبحارها المالحة بالخضرة، بنهارها المعروفة بالزرقة، وجبالها المشهورة بالغبرة، ليقرب الوصف إلى الإفهام، ويقف عليه الخاص والعام.
 والأقاليم العربية: جزيرة العرب ثم العراق ثم أقور ثم الشام ثم مصر ثم المغرب.
 وأقاليم العجم أولها المشرق ثم ألد يلم ثم الرحاب ثم الجبال ثم خوزستان ثم فارس ثم كرمان ثم السند. وبين أقاليم العرب بادية، ووسط أقاليم الأعاجم مفازة، لا بد من أفرادهما الاستقصاء في وصفهما لشدة الحاجة إليهما وكثرة الطرق فيهما. وأما البحار والأنهار فقد أفردنا لهما باباً كافياً لشدة الحاجة إليه والأشكال فيه
avatar
d.ahmed
إداري
إداري

الجنس : ذكر
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 943
نقاط : 18095
السٌّمعَة : 241
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 41
أوسمه :

رد: أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم - للمقدسي

مُساهمة من طرف d.ahmed في الأربعاء 16 أكتوبر 2013 - 15:08

ذكر البحار والأنهار
 
  اعلم انا لم نر في الإسلام إلا بحرين، حسب أحدهما يخرج من نحو مشارق الشتاء بين بلد الصين وبلد السودان فإذا بلغ مملكة الإسلام دار على جزيرة العرب كما مثلناه، وله خلجان كثيرة وشعب عدة، وقد اختلف الناس في وصفه والمصورون في تمثيله، فمنهم من جعله شبه طيلسان يدور ببلد الصين والحبشة وطرف بالقلزم وطرف بعبادان. وأبو زيد جعله شبه طير منقاره بالقلزم ولم يذكر شعبة ويلة وعنقه بالعراق وذنبه بين حبشة والصين. ورأيته ممثلاً على ورقة في خزانة أمير خراسان وعلى كرباسة عند أبي القاسم ابن الأنماطي بنيسابور، وفي خزانة عضد الدولة والصاحب، وإذا كل مثال يخالف الآخر، وإذا في بعضهن خلجان وشعب لا اعرفها. وأما انا فسرت فيه نحو آلفي فرسخ، ودرت على الجزيرة كلها من القلزم إلى عبادان، سوى ما توهت بنا المراكب إلى جزائره ولججه، وصاحبت مشايخ فيه ولدوا ونشأوا، من ربانيين واشاتمة ورياضيين ووكلاء وتجار، ورأيتهم من ابصر الناس به وبمراسيه وأرياحه وجزائره. فسألتهم عنه وعن أسبابه وحدوده ورأيت معهم دفاتر في ذلك يتدارسونها ويعولون عليها ويعملون بما فيها. فعلقت من ذلك صدراً صالحاً بعد ما ميزت وتدبرت، ثم قابلته بالصور التي ذكرت. وبينا أنا يوماً جالس مع أبي علي بن حازم انظر في البحر ونحن بساحل عدن إذ قال لي: ما لي أراك متفكراً. قلت: أيد الله الشيخ قد حار عقلي في هذا البحر لكثرة الاختلاف فيه، والشيخ اليوم من اعلم الناس به لأنه أمام التجار ومراكبه أبداً تسافر إلى أقاصيه، فإن رأى أن يصفه لي صفة اعتمد عليها وارجع من الشك إليها فعل. فقال: على الخبير بها سقطت، ثم مسح الرمل بكفه ورسم البحر عليه لا طيلسان ولا طير، وجعل له معارج متلسنة وشعباً عدة ثم قال هذه صفة هذا البحر لا صورة له غيرها. وأنا أصوره ساذجاً وأدع الشعب والخلجان إلا شعبة ويلة لشهرتها وشدة الحاجة إلى معرفتها وكثرة الأسفار فيها وأدع ما اختلفوا فيه وارسم ما اتفقوا عليه. وعلى الأحوال كلها لا شك إنه يدور على ثلاثة أرباع جزيرة العرب، وإن له لسانين كما ذكرنا من نحو مصر يفترقان على طرف الحجاز بموضع يسمى فاران. وعظم هذا البحر وامتناعه بين عدن وعمان حتى يصير اتساعه نحو ستمائة فرسخ ثم يصير لسان إلى عبادان. ومواضع الخوف في المملكة جبيلان موضع غرق فرعون وهي لجة القلزم وفيها تسير المراكب العراض لترجع من البر الغامر إلى البر العامر. ثم فاران وهو موضع تهب فيه الرياح من مصر والشام فتتحاذيان وفيه هلاك المراكب ومن رسمهم أن يبعثوا رجالا يرقبون الريح، فإذا سكنت الرياح أو غلبت التي هم من نحوها ساروا وإلا أقاموا المدة الطويلة إلى وقت الفرج. ثم مرسى الحوراء كثير العرى تغتر فيه المراكب عند دخوله. ومن القلزم إلى الجارعرى صعبة من أجلها لا يسيرون إلا بالنهار، والربان على الجخوار منكب يطلع في البحر فإذا ظهرت عراة صاح يميناً وشمالاً وقد رتب صبيان يصرخان بذلك، وصاحب السكان بيده حبلان يجذبهما يميناً وشمالاً إذا سمع النداء، وإن غفلوا غن ذلك صدم العرى المركب فأعطبته. ثم عن جزيرة الصلاب مضيق يتقى فيه للمراكب ويؤجل فمن أخذ ذات الشمال كان في سعة البحر. ثم جابر وهو موضع سوء يرى فيه قعر البحر وذلك القصير كثيرا ما يعطب فيه المراكب. وعند دخول كمران خوف وشدة. والمندم مضيق صعب لا يسلك إلا في شباب الريح وقوتها. ثم يتلجلج البحر إلى عمان، وترى ما ذكر الله أمواجاً كالجبال الراسيات، إلا أنه سليم في الذهاب مخوف في الرجعة من العطب والغرق جميعاً، ولا بد في كل مركب من مقاتلة ونفاطين. ثم مرسى عمان ردي مهلك. ثم فم السبع مضيق مخوف،. ثم الخشبات التي تنسب إلى البصرة، وهي الطامة الكبرى، مضيق وبحر رقيق، وقد نصب في البحر جذوع عليها بيوت، ورتب فيها قوم يوقدون بالليل حتى يتباعد عنهم المراكب من رقة تلك المواضع، وسمعت شيخا يقول وقد لحقتنا ثم شدة وضرب المركب الأرض عشر مرات، هذا موضع يسافر فيه أربعون مركباً فيرجع واحد. ولا أحب أن أطول هذا الأصل وإلا ذكرت مراس هذا البحر والطرق فيه.
 
  ولهذا البحر الصيني زيادات في وسط الشهر وأطرافه، وفي كل يوم وليلة مرتين، ومنه جزر البصرة ومدها إذا زاد دفع دجلة فانقلبت في أفواه الأنهار وسقت الضياع، فإذا نقص جزر الماء، وقد اختلف الناس في سببه، فقال قوم ملك يغمس فيه إصبعه كل يوم فيمد فإذا رفع إصبعه جزر. وقال كعب الأحبار لقي الخضر ملكاً. فقال اخبرني عن المد والجزر. فقال الملك أن الحوت يتنفس فيخرجه الماء إلى منخريه فذلك الجزر، ثم يتنفس فيخرجه من منخريه فذلك المد. وروي لنا فيه وجه آخر اذكره في إقليم العراق. وفيه ضيق وعمق، أحرجه راس الجمجمة إلى الديبل. ثم بعده بحر لا يدرك عمقه، وفيه من الجزائر ما لا يحصى كثرة، فيها ملك من العرب يقال أن بها ألفا وسبعمائة جزيرة تملكهن امرأة، وزعم من دخل مملكتها إنها تجلس لرعيتهاعلى سريرعريانة وعليها تاج وعلى رأسها أربعة آلاف وصيفة قياماً عراة. ثم بحر هركند وهو قاموس فيه سرنديب تكون ثمانين فرسخا في مثلها فيها جبل آدم الذي اهبط فيه، اسمه الرهن يرى من مسيرة أيام، عليه أثر قدم غرقت نحو سبعين ذراعا والأخرى على مسيرة يوم وليلة في البحر، يرى عليه كل ليلة نور. وثم يوجد الياقوت أجوده ما احدره الريح، وفيه ريحان شبه المسك، وفيها ثلاثة ملوك، وثم شجر كافور، لا يرى أطول من شجرته بيضاء تظل أكثر من مائتي رجل، ينقر أسفلها فينساب عليه الكافور كالصمغ، ثم تبطل الشجرة. تليها جزيرة الكلب فيها معادن الذهب، طعامهم النارجيل، بيض عراة حسان، يتصل بها جزيرة الرمى فيها أشجار البقم، تغرس غرساً، ثمرها يشبه الخرنوب مر وعروقها شفاء من سم ساعة. وجزيرة أسقوطرة كأنها صومعة البحر المظلم، وهي سد البوارج ومنهم تخاف المراكب ولم تزل في هلع حتى جاوزنها. وهو ابرك البحرين واحمدهما عاقبة.
 والبحر الآخر خروجه من أقصى المغرب بين السوس الأقصى والأندلس، يخرج من المحيط عريضاً، ثم ينخرط ثم يعود فيعظم إلى تخوم الشام. وسمعت بعض مشايخ المغرب يفسر هذه الآية  ورب المشرقين ورب المغربين  قال: المغربان هذان الوجهان من هذا البحر مغرب الصيف عن يمينه ومغرب الشتاء عن يساره، وسمعت جماعة منهم يذكرون أنه يضيق في حدود طنجة حتى يكون واتفقوا على انه عند معابر الأندلس إذا عاينت هذا البرترايا لك البر الآخر. وذكر ابن الفقيه أن طول بحر الروم الدبوري آلفان وخمسمائة فرسخ من انطاكية إلى جزائر السعادة، وعرضه في مكان خمسمائة فرسخ وفي مكان مائتا فرسخ. فما كان من ناحية القبلة من طرسوس إلى دمياط ثم إلى السوس كلهم مسلمون، وما كان من الجهة الأخرى يعني يسار البحر فنصارى. وفيه ثلاث جزائر عامرة آهلة: اصقلية تقابل المغرب، واقريطش تقابل مصر، وقبرص تقابل الشام. وله خلجان معروفة، وعلى حافته بلدان كثيرة، وثغور جليلة، ورباطات فاضلة، وجهة منه على تخوم الروم إلى حدود الأندلس والغالب عليه الروم وهو مخوف منهم جداً وهم وأهل اصقلية. والأندلس أخبر الناس به وحدوده وخلجانه لأنهم يسافرون فيه ويغزون من هو يليهم، وفيه طرقهم إلى مصر والشام. وقد ركبت معهم المدة الطويلة أبداً أسألهم عنه وعن أسبابه واعرض عليهم ما سمعت فيه فقل ما رأيتهم يختلفون فيه، وهو بحر صعب هائج تسمع له أبداً جلبة خاصة ليالي الجمع. اخبرنا الفقيه أبو الطيب عبد الله بن محمد الجلال بالري. قال: حدثنا احمد بن محمد بن يزيد الاستراباذي. قال: حدثنا العباس بن محمد. قال: حدثنا أبو سلمة. قال: حدثنا سعيد بن زيد. قال: حدثنا ابن يسار عن عبدالله بن عمرو. قال: أن الله لما خلق بحر الشام أوحى إليه أني خلقتك وأنى حامل فيك عبادا لي يبتغون من فضلي يسبحونني ويقدسونني ويكبرونني ويهللونني فكيف أنت صانع بهم. قال: رب إذاً أغرقهم. قال: اذهب فقد لعنتك، وسأقل حليتك وصيدك. وأوحى إلى بحر العراق مثل ذلك. فقال: رب إذاً احملهم على ظهري فإذا سبحوك سبحتك معهم وإذا قدسوك قدستك معهم وإذا كبروك كبرتك معهم. قال: اذهب فقد باركت فيك سأكثر حليتك وصيد ك. وهذا دليل على أن ليس إلا بحران.
  ولا أدري هذان البحران يقلبان في المحيط أم يخرجان منه وقرأت في بعض الكتب إنهما يخرجان منه وهما إلى القلب فيه اقرب، لأنك إذا خرجت من فرغانة لا تزال تنحدر إلى مصر ثم إلى أقصى المغرب. وأهل العراق يسمون العجم أهل فوق وأهل الغرب أهل أسفل. فهذا يؤيد ما ذهبنا إليه ويدل على إنها أنهار اجتمعت فصبت في المحيط والله أعلم. وجعل أبو زيد البحار ثلاثة، زاد المحيط ولم ندخله نحن في الجملة، لأنه كما يقال مستدير بالعالم كالحلقة لا يعرف له غاية ولا نهاية. وأما الجيهاني فإنه جعلها خمسة، زاد بحر الخزر وخليج القسطنطينية. ونحن اقتصرنا على ما أنبأ الله في كتابه حيث يقول  مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان  والبرزخ من الفرما إلى القلزم مسيرة ثلاثة أيام، فإن قيل إنما أراد الله تعالى بالبحرين العذب والمالح لأنهما لا يختلطان كما قال وهو الذي مرج البحرين -الآية- فالجواب أن اللؤلؤ والمرجان لا يخرجان من الحلو والله يقول منهما ولا خلاف بين أهل العلم أن اللؤلؤ يخرج من الصيني والمرجان من الرومي. فعرفنا أنه إنما أراد هذين البحرين. فإن قيل البحار سبعة لأن الله قال عز وجل: )ولو أن ما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر(. وزاد المقلوبة والخوارزمية، فالجواب لم يقل الله تعالى إن البحار سبعة وإنما ذكر بحر العرب، وقال ولو أن سبعة مثله جعلت أيضاً مدادا. كما قال: )ولو أن للذين ظلموا ما في الأرض جميعاً ومثله معه(. مع إنه يجب بهذا الدعوى أن تكون ثمانية. وأيضا فإنا نلتزم هذا السؤال وننتصب فيه فنقول أن البحر هو بحر الحجاز والسبعة بحر القلزم وبحر اليمن وبحر عمان وبحر مكران وبحر كرمان وبحر فارس وبحر هجر، فهذه ثمانية كما نطقت الآية. فإن قيل يلزمك بهذا التأويل أن تكون أكثر من عشرة لأنك تركت بحر الصين وبحر الهند وبحر الزنج. فالجواب من وجهين أحدهما أن الله تعالى خاطب العرب بما يعرفونه ويعاينونه ليؤكد عليهم الحجة، وما كانت أسفارهم إلا في هذه البحار. ألا ترى أن هذا البحر بهذه الأسامي يدور على ديار العرب من القلزم إلى عبادان. والوجه الآخر لا ننكر أن يكون البحار كثيرة وذكر الله تعالى منها في هذه الآية ثمانية. فإن قيل هذا يرجع عليك ويلزمك أن البحار تجوز أن تكون سبعة، وإنما ذكر الله منها في تلك الآية بحرين. فالجواب هذا لا يشبه ذاك. لأن الله تعالى قال في تلك: )مرج البحرين يلتقيان(. فأشار إلى بحرين معهودين، والألف واللام إذا لم يكونا للجنس فإنما هما للتعريف. وقال في هذه يمده من بعده سبعة أبحر، ولم يدخل فيه حرف التعريف. فيجوز أن يكون أراد به سبعة من جماعة. كما قال: )سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوماً( وأيام الله كثيرة. وقال في آية أخرى: )وعلى الثلثة الذين خلفوا( فلا يجوز بأن يقال أنهم كانوا أكثر. فإن قيل لما وقع الاختلاف في تفسير هذه الآية ورأينا بحر الصين لا يلقى الرومي سقط الاحتجاج بها وسلمت لنا الآية الأخرى، فوجب أن تكون البحار سبعة. فالجواب قد ارتفع الاختلاف بقوله: )يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان(. وأما الالتقاء فحدثني جماعة من مشايخ مصر أن النيل كان يفيض في بحر الصين إلى قريب. فأن قيل تأويلك يوجب التناقض لأن فيه إنهما يلتقيان وإن بينهما على ما ذكرت ثلاثة أيام، وحاشى كتاب الله من التناقض. وما تأولناه مستقيم لأن التقاءهما جريان الحلو فوق المالح والبرزخ المنع من اختلاطهما. فالجواب تأويلنا أيضاً مستقيم لأن أعطينا كل معنى حقه فقلنا الالتقاء ما ذكرناه من صب النيل في الصيني وطرف النيل اليوم يفيض في الرومي فبالنيل التقيا. ويقال أن أم موسى إنما طرحت تابوته في بحر القلزم فخرج في النيل إلى مصر، مع أن الالتقاء غير الاجتماع لان الملتقيين يكون بينهما فصل ومسافة، وما ذهبوا إليه يسمى اختلاطاً لا التقاء. فإن قيل لم جعلت بحار الأعاجم من السبعة بعد ما قلت أن الله خاطبهم بما يعرفونه. فالجواب فيه من وجهين أحدهما أن العرب قد كانت تسافر إلى فارس آلا ترى أن عمر بن الخطاب رضه قال: إني تعلمت العدل من كسرى، وذكر خشيته وسيرته والآخر أن من سار إلى هجر وعبادان لا بد له من بحر فارس وكرمان وتيز مكران، أولا ترى إلى كثير من الناس يسمونه إلى حدود اليمن بحر فارس، وان اكثر   صناع المراكب وملاحيها فرس، وهو من عمان إلى عبادان قليل العرض لا يجهل المسافر فيه جهته. فإن قيل فهلا قلت هذا في بحر القلزم إلى موضع الأتساع. فالجواب قد قلنا أن من القلزم إلى عيذاب وما وراءها مفاوز خالية لم يسمع أن هذا البحر ينسب إلى شيء منها مع أنا قد انفصلنا عن هذا في بعض الجوابات. فإن قيل كيف يجوز أن تجعل بحرا واحدا ثمانية أبحر. فالجواب أن هذا مشهور عند كل من ركب البحر، ألا ترى كيف سمى الله بحر الروم بحرين، حيث يقول:  وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقباً فلما بلغا مجمع بينهما  . وكان هذا كله بسواحل الشام وأعلام ذلك ظاهرة وصخره موسى ثم بينة. فإن قيل فلم لا قلت أن معنى قوله مرج البحرين هو بحر واحد أيضاً. فالجواب هذا لا يجوز لأن الله تعالى قال:  بينهما برزخ  والبرزخ حاجز. مع أنا نقول لهذا المخالف إن كان الآمر على ما تزعم فأرنا ثمانية بحار في الإسلام. فإن ذكر المحيط قيل له ذلك على تخوم العالم بغير نهاية تعرف، وإن ذكر القسطنطيني قيل ذاك خليج من الرومي يخرج خلف اصقلية آلا ترى انهم ابدا يغزون فيه، فإن ذكر الخزري قيل له تلك بحيرة آلا ترى أن اكثر الناس يسمونها بحيرة طبرستان، أولم تر إلى قرب أطرافها، فإن قال المقلوبة والخوارزمية قيل له من جعل هاتين من هذه الجملة لزمه أن يجعل بحيرات الرحاب وفارس وتركستان فيجاوز العشرين. فإن انصف رجع إلى قولنا والله أعلم. المراكب وملاحيها فرس، وهو من عمان إلى عبادان قليل العرض لا يجهل المسافر فيه جهته. فإن قيل فهلا قلت هذا في بحر القلزم إلى موضع الأتساع. فالجواب قد قلنا أن من القلزم إلى عيذاب وما وراءها مفاوز خالية لم يسمع أن هذا البحر ينسب إلى شيء منها مع أنا قد انفصلنا عن هذا في بعض الجوابات. فإن قيل كيف يجوز أن تجعل بحرا واحدا ثمانية أبحر. فالجواب أن هذا مشهور عند كل من ركب البحر، ألا ترى كيف سمى الله بحر الروم بحرين، حيث يقول:  وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقباً فلما بلغا مجمع بينهما  . وكان هذا كله بسواحل الشام وأعلام ذلك ظاهرة وصخره موسى ثم بينة. فإن قيل فلم لا قلت أن معنى قوله مرج البحرين هو بحر واحد أيضاً. فالجواب هذا لا يجوز لأن الله تعالى قال:  بينهما برزخ  والبرزخ حاجز. مع أنا نقول لهذا المخالف إن كان الآمر على ما تزعم فأرنا ثمانية بحار في الإسلام. فإن ذكر المحيط قيل له ذلك على تخوم العالم بغير نهاية تعرف، وإن ذكر القسطنطيني قيل ذاك خليج من الرومي يخرج خلف اصقلية آلا ترى انهم ابدا يغزون فيه، فإن ذكر الخزري قيل له تلك بحيرة آلا ترى أن اكثر الناس يسمونها بحيرة طبرستان، أولم تر إلى قرب أطرافها، فإن قال المقلوبة والخوارزمية قيل له من جعل هاتين من هذه الجملة لزمه أن يجعل بحيرات الرحاب وفارس وتركستان فيجاوز العشرين. فإن انصف رجع إلى قولنا والله أعلم.
 وأما الأنهار الفائضة في المملكة، فالمشهور منها فيما رأيت وميزت اثنا عشر.
 دجلة والفرات والنيل وجيحون ونهر الشاش وسيحان وجيحان وبردان ومهران ونهر الرس ونهر الملك ونهر الاهواز، يجري فيها السفن. ودونها خمسة عشر أخرى: نهر المروين ونهر هراة ونهر سجستان ونهر بلخ ونهر الصغد وطيفوري وزندرود ونهر العباس وبردى ونهر الاردن والمقلوب ونهر انطاكية ونهر ارجان ونهر شيرين ونهر سمندر. ثم ما بعدهن صغار، نذكر بعضهن في الأقاليم مثل نهر طاب والنهروان والزاب ونظائرهن.
 فأما دجلة فإنها عين تخرج من تحت رباط ذي القرنين عند باب الظلمات بإقليم أقور فوق الموصل، ثم يلقاها عدة انهار منها الزاب إلى أن يلقاها الفرات وشعب النهروان ببغداد.
 وأما الفرات فإنه يخرج من بلد الروم ثم يتقوس على إقليم اقور، ويتشعب إليه الخابور، ثم يدخل العراق ويتبطح خلف الكوفة ويلقى دجلة منه أربع شعب.
 
 
 
  وأما النيل فمخرجه من بلد النوبة ثم يشق إقليم مصر فيتشعب خلف الفسطاط، فنهر يفيض بالإسكندرية ونهر بدمياط. وذكر الجيهاني انه يخرج من جبل القمر ثم ينصب في بحيرتين خلف خط الاستواء ويطيف بأرض النوبة. وقال غيره لا يعرف له أول ولا يدري أحد من أين يقبل. وحدثنا أبو الحسن الخليل بن الحسن السرخسي بنيسابور. قال: حدثنا أبو الحسن علي بن محمد القنطري. قال: حدثنا المأمون بن احمد السلمي. قال: حدثنا محمد بن خلف. قال: اخبرنا أبو صالح كاتب الليث بن سعد عن الليث. قال: ذكروا والله اعلم إنه كان رجل من بني العيص يقال له حائذ بن أبي شالوم بن العيص وإنه خرج هارباً من ملك من ملوكهم حتى دخل ارض مصر فأقام بها سنين، فلما رأى عجائب نيلها وما يأتي به جعل الله على نفسه أن لا يفارق ساحلها حتى يبلغ منتهاه من حيث يخرج أو يموت قبل ذلك فسار حتى انتهى إلى بحر اخضر فنظر إلى النيل يشق البحر قال المقدسي هذا البحر هو المحيط. قال: فصعد على البحر فإذا هو برجل قائم يصلي تحت شجرة تفاح فلما رآه استأنس إليه وسلم عليه. فسأله من أنت. قال: حائذ بن أبي شالوم بن العيص بن إسحاق صلعم. فمن أنت. قال: أنا عمران بن العيص بن إسحاق عم. قال: فما الذي جاء بك يا عمران. قال: جاء بي الذي جاء بك حتى انتهيت إلى هذا الموضع فأوحى الله تعالى إلى أن قف في هذا الموضع حتى يأتيك أمري. قال: فقال له يا عمران اخبرني عن النيل. فقال: لست بمخبرك دون أن تفعل ما أسألك. قال: وما ذاك. قال: إذا رجعت إلي وأنا حي أقمت عندي حتى يوحي الله إلي بأمر أو يتوفاني فتدفنني. قال: ذاك لك. قال: له سر كما أنت على هذا البحر فإنك ستأتي دابة مقاربة للشمس إذا طلعت اهوت إليها لتبتلعها فلا يهولنك آمرها فاركبها فإنها تذهب بك إلى جانب البحر، فسر عليه راجعاً حتى تنتهي إلى النيل، فسر عليه فإنك ستبلغ أرضاً من حديد جبالها وشجرها وسهولها من ارض ذهب، إلى أن تنتهي وإذا بقبة من ذهب فيها ينتهي إليك علم النيل. فسار حتى بلغ القبة فإذا ماء ينحدر من السور إلى القبة ثم يفترق في الأبواب الأربعة. فأما ثلاثة فتغيض في الأرض وأما واحد فيشق على وجه الأرض وهو النيل. فشرب منه واستراح أهوى إلى السور ليصعد فأتاه ملك، فقال له: يا حائذ قف مكانك فقد انتهى إليك علم النيل، وهذه الجنة وذكر الحديث بطوله.
 وأما جيحون فإن ابتداءه من بلاد وخان يمد إلى الختل ثم يتسع ويعظم ويقع إليه ستة انهار: نهر هلبك ثم نهر بربان ثم نهر فارغر ثم نهر انديجاراغ ثم نهر وخشاب وهو اعمقهن ثم يلقاه نهر القواديان ثم انهار الصغانيان كل ذلك من جانب هيطل ينحدر متبحرا إلى خوارزم فيقر في بحيرة مرة وقد سقى عدة من المدن مع مدن خوارزم كلها شرقاً وغرباً.
 وأما نهر الشاش فإنه يخرج عن يمين بلد الترك ويمد إلى بحيرة خوارزم أيضاً وهو يقارب جيحون في العظم إلا أنه شبه الميت.
 وأما سيحان وجيحان وبردان فأنهن. انهار طرسوس وأذنة والمصيصة، يخرجن من بلد الروم ثم يفضن في البحر. وكذاك سائر انهار الشام آلا نهر بردى والأردن فإنهما يفيضان في البحيرة المقلوبة. وبردى يتفجر من جبال فوق دمشق، ويشق القصبة ويسعي الكورة ثم ينقسم فضلته فبعض يتبحر في اقصى الكورة وبعض ينحدر إلى الاردن.
 وأما نهر مهران فإنه يخرج من الهند ثم يفيض في بحر الصين بعد ما يلقاه عدة انهار في الأقاليم وطعم مائه ولونه وزيادته وكون التماسيح فيه كالنيل.
 وأما نهر الرس والملك والكر فأنهن يخرجن من بلاد الروم فيسقين إقليم الرحاب ثم يفضن في بحيرة الخزر.
 وأما انهار الاهواز فإنها عدة انهار تنحدر على الإقليم من الجبال ثم تجتمع بحصن مهدي وتفيض في بحر الصين عند عبادان. ووجدت في كتاب بالبصرة أربعة انهار من الجنة في الدنيا: النيل وجيحون والفرات والرس. وأربعة من انهار النار: الزبداني والكر وسنجة والسم.
 وأما نهر المروين وهراة وسجستان وبلخ فإنها تخرج من أربعة جوانب بلد الغور ثم تنحدر إلى هذه العرر فتسقيها.
 وأما طيفوري فإنه ينحدر من جبال جرجان فيسقى الكورة. ونهر الري يخرج من فوق البلد من شبه فوارة ثم ينشعب وينحدر على البلد. وزندرود ينحدر من جبال اصفهان ثم يدخل اليهودية ويسقي الكورة.

 وأما انهار فارس فإنها تفيض في خمس بحيرات في الإقليم ونهرطاب يقبل من  البرج قبل سميرم ثم يمد على تخوم فارس ثم يفيض في بحر الصين عند سينيزونهر ارجان يتفجر من جبال فارس ويقع فيه ماء مالح تحت العقبة ويسقي الكورة بالقسمة.
avatar
d.ahmed
إداري
إداري

الجنس : ذكر
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 943
نقاط : 18095
السٌّمعَة : 241
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 41
أوسمه :

رد: أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم - للمقدسي

مُساهمة من طرف d.ahmed في الأحد 20 أكتوبر 2013 - 12:36

ذكر الأسامي واختلافها
 اعلم أن في الإسلام بلداناً وكوراً وقرى تتفق أسماءها، وتتباين مواضعها، ويشكل على الناس آمرها، والمنسوبون إليها. فرأينا أن نقدم هذا الباب ونفرده لها، ونذكر أيضاً الأسامي التي يختلف فيها أهل الأقاليم، فإن ذلك يفيد من دخلها لا محالة.
 السوس كورة بأقصى المغرب ومدينة بأوله، وأخرى بهيطل، وكورة بخوزستان. وبالمغرب سوسة أيضا. اطرابلس مدينة على ساحل دمشق، وأخرى على ساحل برقة. بيروت مدينة بدمشق، ومدينة بخوزستان. عسقلان مدينة على ساحل فلسطين، ومنبر ببلخ. رمادة مدينة بالمغرب، وقرية ببلخ، وأخرى بنيسابور، وأخرى بالرملة. طبران مدينة على تخوم قومس، ورستاق سرخس. وطابران قصبة طوس. وطبرستان كورة. وطبرية قصبة الاردن. وطواران كورة بالسند. وطبرك موضع بالري. قوهستان كورة بخراسان، ومدينة بكرمان. طبس التمر وطبس العناب مدينتان بقوهستان. دهستان مدينة بكرمان، وناحية بجرجان، وناحية ببادغيس. نسا مدينة بخراسان، وأخرى بفارس، وأخرى بكرمان. البيضاء نسا فارس، وكورة بالمغرب، ومدينة بالخزر. البصرة بالعراق، ومدينة بالمغرب. الحيرة مدينة كانت بالكوفة، وقرية بفارس، ومنزل بسجستان، ومحلة بنيسابور. الجور مدينة بفارس، والجور محلة بنيسابور. حلوان كورة بالعراق، ومدينة بمصر، وقرية بنيسابور، وأخرى بقوهستان. كرخ مدينة بسامرا، ومحلة ببغداد، ومنبر بالرحاب، وقرية ببغداد. وكرخة مدينة بخوزستان. كروخ مدينة بهراة. الشاش كورة بهيطل، وقرية بالري. استراباذ مدينة بجرجان، وقرية بنسا خراسان. كرج ناحية ومدينة لهمذان، وقرية بالري. دستجرد مدينة بالصغانيان، وقرى بالري ونيسابور، ودستجرد مدينة بكرمان. مغون مدينة بقومس، وأخرى بكرمان. باسند مدينة بالصغانيان، وأخرى بالسند. اوه مدينتان بالجبال. الاهواز مصر خوزستان، وقرية بالري. الرقة بأثور، ومدينة بقوهستان. خوار مدينة بالري، وأخرى على تخوم قومس، وخور ببلخ، وخور بقوهستان. نوقان مدينة بطوس، وقرية بنيسابور. وموقان مدينة بالرحاب. ومنوقان مدينة بكرمان. الكوفة بالعراق، وكوفا مدينة ببادغيس. وكوفن رباط ابيورد. خانقين مدينة بحلوان العراق، والخانقين بالكوفة، وخانوقة باثور، والخانقة متعبد الكراميين بإيليا. الحديثة مدينة على دجلة، وأخرى على ألفرات باقور، والحدث مدينة بقنسرين، والمحدثة منزل ببرية تيماء. النبك والعونيد مدينتان بالحجاز، ومنزلان ببرية تيماء. الزرقاء قرية في طريق الري، وموضع في طريق دمشق. عكا مدينة على ساحل الاردن، وعك قبيلة باليمن. اليهودية قصبة اصفهان، وقصبة جوزجان. الانبار مدينة لبغداد، وانبار مدينة بجوزجان. اصفهان كورة وقرية اصفهانك في طريقها، والاصبهانات مدينة بفارس. مدينة مدينة النبي صلى الله عليه وسلم ومدينة الري، ومدينة اصفهان، ومدينة السلام، والمدائن بالعراق. كوتا ربا وكوتا الطريق مدينة وقرية بالعراق. الدسكرة بخوزستان، ودسكرة العراق. باراب رستاق باسبيجاب، وفارياب بجوزجان. الطالقان مدينة بالديلم، وطالقان جوزجان. ابشين حضرة الشار ومدينة بغزنين. هراة خراسان ومدينة لاصطخر. بغلان العليا والسفلى مدينتان بطخارستان. اسداواذ مدينة بالجبال، وقرية بنيسابور. بيار شبه مدينة بقومس، وقرية بنسا خراسان. ووذار رستاق لسمرقند. جرجان كورة بالديلم. والجرجانية مدينة بخوارزم. بلخ وبلخان مدينة خلف ابيورد. قزوين مدينة للري وقزوينك قرية بالدينور. فلسطين الشام، وقرية بالعراق. الرملة قصبة فلسطين، وقرية بالعراق، وقرية الرمل مدينة بخوزستان. فربر مدينة على جيحون وفره مدينة لسجستان وافراوه رباط نسا. امل مدينة على جيحون وقصبة طبرستان واتل قصبة الخزر. بكراباذ شبه مدينة بجرجان، ومنزل بسجستان. النيل نهر مصر ومدينة بالعراق. جبلة مدينة لحمص، وجبيل على ساحل دمشق. قبا مدينة بفرغانة، وقرية بيثرب، ومنزل بالبادية. قومس كورة بالديلم وقومسة قرية باصبهان. الشامات نواحي الشام، ومدينة بكرمان، وربع من سواد نيسابور. جرش مدينة باليمن، وجبل جرش بالاردن. سنجان مدينة بالرحاب، وأخرى بمرو، وقرية بنيسابور، وسنجار مدينة بأثور وزنجان مدينة للري. مرو الشاهجان ومرو الروذ. سقيا يزيد مدينة ومنزل بالحجاز سقيا بني غفار. حضرموت مدينة بالاحقاف، ومحلة بالموصل. الرصافة ربع بغداد وقرية بارجان. نينوى القديمة والحديثة بالموصل. عسكر ابي جعفر بجانب بغداد الشرقي، وقرية بالبصرة، وعسكر مكرم كورة بخوزستان، وعسكر بنجهير ناحية ببلخ، والعسكر محلة بالرملة، وأخرى بنيسابور، وقرية ببخارا. الدورق كورة ومدينة وقرية بخوزستان. الزبيدية منزل بالجبال، وآخر بالبطائح وماء بالبادية والزبداني مدينة بدمشق. الحدادة قرية بقومس، والحدادية قرية بالبطائح. نيسابور وسابور وجندى سابور ثلاث كور بناهن سابور وبنى بارجان مدينة بلا سابور وباصطخر ارسابور. كرمان إقليم، وكرمان شاهان مدينة بالجبال، وكرمينية مدينة ببخارا، وبيتكرما قرية بايليا. عمان كورة بالجزيرة، وعمان مدينة بفلسطين. الزاب ناحية بالمغرب، ونهر بأقور. اسكاف العليا والسفلى ببغداد. جيلان بالديلم التي تسميها العامة كيلان، والجيل مدينة بالعراق. جزيرة العرب إقليم، وجزيرة ابن عمر بأقور، وجزيرة بني زغناية، وجزيرة أبي شريك بافريقية، والجزيرة مدينة بالفسطاط، وجزيرة بني حدان ببحر القلزم. قلعة الصراط، وقلعة القوارب، وقلعة برجمة، وقلعة النسور، وقلعة شميت، وقلعة ابن الهرب، وقلعة ابي ثور، وقلعة البلوط بالمغرب، والقلعة بالرحاب، كلهن مدن. حصن مهدي مدينة بالأهواز، وحصن السودان، وحصن البرار، وحصن ابن صالح، مدن بسجلماسة، حصن بلكونة مدينة بالأندلس، حصن الخوابي بالشام، حصن منصور بالثغور. قصر ابن هبيرة، وقصر الجص بالعراق، وقصر الفلوس مدينة بتاهرت، قصر الافريقي، ومدينة القصور بافريقية، قصر الريح منزل بنيسابور، قصر اللصوص منزل بالجبال. تاهرت العليا كورة والسفلى مد ينة بالمغرب. سوق ابن خلف بافريقية، سوق ابن حبلة، سوق كرى، سوق ابن مبلول، سوق ابراهيم، مدن بتاهرت، اسواق على أيام الجمعة بخوزستان، مدن طخارستان تسمى اسواقا. الاحساء كورة ومنزل بالحجاز. القادسية مدينة بالكوفة، ومنزل بسامرا. غزة بفلسطين، الغزة بتاهرت. بطحاء مكة والبطحات مدينة بتاهرت. هران قرية باصفهان، وهران مدينة بتاهرت. تبريز بالرحاب وتبرين بتاهرت. تاويلت ابي مغول، وأخرى مدينتان بتاهرت. عين المغطا باصقلية، وعين زربة بالثغور، وراس العين بأثور، مدن وقرى، وينبع بالحجاز وعينونا مدينة لويلة، بيت عينون قرية بايليا. صبرة مدينة بافريقية، وأخرى ببرقة. مرسى الخرز، ومرسى الحجامين، ومرسى الحجر، ومرسى الدجاج، مدن بالمغرب. خرارة قرية بفارس، ومدينة بتاهرت. كول مدائن بافريقية، والمشرق، وفارس. جويم ابي احمد مدينة، وقرية جويم بفارس. قسطنطينية وقسنطينية وقسطيلية مدن بالمغرب، والقسطل قرية على تخوم الشام. معرة النعمان، ومعرة قنسرين، مدينتان بالشام. اللجون مدينتان بالشام. ثغر طرسوس وعلى ساحل الشام انطرسوس. دار البلاط بمصر الروم، وبلاط مروان مدينة بالأندلس، وتسمى ايليا البلاط. وادي القرى بالحجاز، وادي الرمان بالأندلس مع وادي الحجارة. بانياس مدينة، وباناس نهر بدمشق، بيسان مدينة بالاردن. الرها مدينة بأثور، وادي الرها مدينة بافريقية. ومن المدن ما لها أكثر من اسم نحومكة وبكة، المدينة يثرب طيبة طابة جابرة مسكينة مخبورة يندر الدار دار الهجرة، بيت المقدس ايليا القدس البلاط، عمان صحار مزون، عدن سمران، الصرة الحيس، البحرين هجر،. جور فيروزا باذ، نسا البيضاء. وثلاث قصبات تسمى شهرستان جرجان سابور كاث، وقصبات تسمى باسماء كورها ولهن اسماء غيرها مثل بخارا ونيسابور ومصر.
  وأما الأشياء التي يختلف فيها أهل الأقاليم فهي مثل لحام جزار قصاب، كرسف عطب قطن، قطان حلاج، البزازين الكرابيسيين الرهادنة، جبان طباخ بقال فامي تاجر، ميزاب مرزاب مزراب مثعب، باقلى فول، قدر برمة، موقدة اثافي، زنبيل مكتل قفة، سفل مركن إجانة تغار، قنطار بهار، من رطل، حبة طسوج، خادم قيم مفرك بلان، شمشك صندل، حصن قلعة قهندز كلات، صاحب ربع مصلحة مسلحة صاحب الطريق، عشار مكاس مرصدي، مخاصم خصيم، حاكم قاض، وكيل جري، شيرج سليط، زجاج قواريري، صفع صك، بقعة موضع، قطة سنور دمة هرة، معلم خادم استاذ شيخ خصي، دباغ صرام أدمي سختياني جلودي، فاعل روزكاري، قرياتي رستاقي سوادي، زراع فلاح حراث، فندق خان تيم دار التجار، مرزبة اكلة، حبل قلس، وتد كنورا، هدنها كركرها، لص مشوشا، جنحت ولجت، انقض زور، قف هلى، هيارا جماعة، لكيشا كثير، زرنوق دولاب حنانة، دالية كرمة، مسحاة مجرفة، معول فاس، صاعدا زقافا، منحدرا شبالا، طاروس شرته، سكان رجل، ربان راس، ملاح نوتي، ساحل شط، رقعة بطاقة، روحة نفسه، سفينة جاسوس زورق رقية تلوى عرداس طيار زبزب كاروانية مثلثة واسطية ملقوطة شنكولية براكية خيطية شموط مسبحية جبلية مكية زبرباذية بركة سوقية معبرولجية طيرة برعاني شبوق مركب شذا برمة قارب دونيج حمامة شيني شلندي بيرجه. ونحو هذا كثير، وان استوعبناه طال الكتاب.
 وسنتكلم في كل إقليم بلسانهم ونناظر على طريقتهم، ونضرب من امثالهم. لتعرف لغتهم ورسوم فقهائهم. فإن كنا في غير الأقاليم مثل هذه الأبواب تكلمنا بلغة الشام، لأنها اقليمي الذي به نشأت وناظرت على طريقة القاضي أبي الحسين القزويني، لأنه أول إمام عليه درست. آلا ترى إلى بلاغتنا في إقليم المشرق لأنهم اصح الناس عربية لأنهم تكلفوها تكلفا، وتعلموها تلقفا. ثم إلى ركاكة كلامنا في مصر والمغرب، وقبحه في ناحية البطائح، لأنه لسان القوم. لأن قصدنا في هذا الاصل الانهاء والتعريف، لا المبارزة والتشفيف، وأعلم أنا قد أجرينا مسائله على التعارف والاستحسان، كما أجرى الفقهاء كتابي المكاتب والايمان. ورتبناه على مذاهب أهل العراق لأني فيها تفقهت، وإياها اخترت. واستعملت القياس في مواضع تحسن وتليق، وبالله التوفيق.
 
ذكر الخصائص في الأقاليم
 أظرف الأقاليم العراق وهو أخف على القلب وأحد للذهن، وبها تكون النفس أطيب والخاطر أدق إذا كانت كفاية. واجلها وأوسعها فواكه وأكثرها علماً وأجلة وأبرداً المشرق. وأكثرها صوفاً وقزاً ودخلاً على قدره الديلم. وأجودها ألباناً وأعسالاً وألذها إخبازاً وأمكنها زعفراناً الجبال. وأكثرها ثماراً وأرخصها أسعاراً ولحوماً وأثقلها قوماً الرحاب. وأسفلها قوماً وأشرهم أصلاً وفصلاً خوزستان. وأحلاها تموراً وأوطأها قوماً كرمان. وأكثرها فانيذاً وأرزازاً ومسكاً وكفاراً السند. وأكيسها قوماً وتجاراً وأكثرها فسقاً فارس. وأشدها حراً وقحطاً ونخيلاً جزيرة العرب. وأكثرها بركات وصالحين وزهاداً ومشاهد الشام. وأكثرها عباداً وقراء وأموالاً ومتجراً وخصائص وحبوباً مصر. وأخوفها سبلاً وأجودها خيلاً وأوسطها قوماً أقور. وأجفاها وأثقلها وأغشها قوماً وأكثرها مدناً وأوسعها أرضاً المغرب.
 وقال عبد الرحمن بن أخي الأصمعي دخلت على الجاحظ، فقلت افدني في البلدان فائدة، قال نعم ال**ار عشرة: المروة ببغداد، والفصاحة بالكوفة، والصنعة بالبصرة، والتجارة بمصر، والغدر بالري، والجفاء بنيسابور، والبخل بمرو، والصلف ببلخ، والحرفة بسمرقند. وقد صدق لعمري.
  آلا أن بنيسابور أيضاً صناعاً حذاقاً، وبالبصرة تجارات،، وبمكة فصاحة،وبمرو دهاة، وصنعاء طيبة الهواء، وبيت المقدس حسنة البناء، وصغر وجرجان موضع الوباء، ودمشق كثيرة الأنهار، وصغد ممتدة الاشجار، والرملة لذيذة الثمار، وطبرستان دائمة الامطار، وفرغانة رخيصة الاسعار، والمروة والجحفة معدن الدعار، والرقة موضع الاخطار، وهمذان وتنيس مركز الاحرار، والشام إقليم الاخيار، وسمرقند فرضة التجار، ونيسابور بلدة الكبار، والفسطاط آهل ال**ار، وطوب لأهل الغرج بعدل الشار، ولأصفهان الهواء والحلل والفخار، ورسوم شيراز على الإسلام عار، وعدن دهليز الصين مع صحار، وبالصغانيان الكلأ والثمار والاطيار، وبخارا جليلة لولا الماء وحريق النار، وبلخ خزانة الفقه مع الرحب واليسار، وأيليا تصلح لأهل الدين والدار، وأهل بغداد قليلو الإعمار، وصنعاء ونيسابور بالضد.
 وليس أكثر ولا أرذل من مذكري نيسابور، ولا اطمع من أهل مكة، ولا أفقر من أهل يثرب، ولا أعف من أهل بيت المقدس، ولا آدب من أهل هراة وبيار، ولا أذهن من أهل الري، ولا أنقب من أهل سجستان، ولا أبخس من أهل عُمان، ولا أجهل من أهل عَمان، ولا أصح موازين من أهل الكوفة وعسكر مكرم، ولا أحسن من أهل حمص وبخارا، ولا أقبح من أهل خوارزم، ولا أحسن لحى من الديلم، ولا أشرب للخمور من أهل بعلبك ومصر، ولا أفسق من أهل سيراف، ولا أعمى من أهل سجستان ودمشق، ولا أشغب من أهل سمرقند والشاش، ولا أوطأ من أهل مصر، ولا أبله من أهل البحرين، ولا أحمق من أهل حمص، ولا ألبق من أهل فسا ونابلس ثم الري بعد بغداد، ولا أحسن لساناً من أهل بغداد، ولا أوحش من لسان صيدا وهراة، ولا أصح من السان خراسان، ولا أحسن عجميةً من أهل بلخ والشاش، ولا أعفط من أهل البطائح، ولا أسلم صدورا. من أهل هيطل، ولا أخير قوما من أهل غرج الشار.
 فإن سأل سائل أي البلدان أطيب نظر? فإن كان ممن يطلب الدارين قيل له بيت المقدس، وإن كان مخلصاً آمنا من الطمع قيل مكة، وإن كان ممن يطلب النعمة والحيازة والرخص والفواكه قيل له كل بلد أجزاك، وإلا فعليك بخمسة **ار: دمشق والبصرة والري وبخارا وبلخ. أو بخمس مدائن: قيسارية وباعيناثا وخجندة والدينور ونوقان. أو بخمس نواح: الصغد والصغانيان ونهاوند وجزيرة ابن عمر وسابور. فاختر ما شئت منها فإنها منازه الإسلام. وأما الاندلس فيقال أنها جنات. ومستفاض جنات الدنيا أربع: غوطة دمشق ونهر الابلة وروضة الصغد وشعب بوان. ومن أراد التجارة فعليه بعدن أو عمان أو مصر. وكلما نذكر من عيوب أهل البلدان فأهل العلم والادب عنه بمعزل، خاصة الفقهاء، لأني رأيت الفضل فيهم.

 واعلم أن كل بلد فيه صاد فأهله حمق إلا البصرة. فإن اجتمعت صادان مثل المصيصة وصرصر فنعوذ بالله. وكل بلد نسبت صاحبه إليه فلقيت الزاي الياء فهو داه، مثل رازي مروزي سجزي. وكل بلد آخر أن فله خاصية أو طيبة، مثل جرجان موقان ارجان. وكل بلد شديد البرد فأهله أسمن وأضخم وأحسن وأكبر لحى، مثل فرغانة وخوارزم وارمينية. وكل بلد على بحر أو نهر فالزنا وال***ة فيه كثير، مثل سيراف وبخارا وعدن. وكل بلد يحيط به أنهار فأن في أهله شغباً وخروجاً، مثل دمشق وسمرقند والصليق. وكل بلد رحب رخى فإن المعايش به ضيقة إلا بلخ. واعلم أن بغداد كانت جليلة في القديم وقد تداعت الآن إلى الخراب، واختلت وذهب بهاؤها، ولم أستطبها ولا أعجبت بها، وإن مدحناها فللتعارف. وفسطاط مصر اليوم كبغداد في القديم ولا أعلم في الإسلام بلدا أجل منه. وأما إقليم المشرق فقد فشا فيه الجور وفسد، وهو خيرمن غيره. وأقاليم الأعاجم فلا تطيب لأهل أسفل. ولو كان للرملة ماء جار لما استثنينا أنها أطيب بلد في الإسلام، لأنها ظريفة خفيفة، بين قدس وثغور وغور وبحور، معتدلة الهواء لذيذة الثمار سرية الأهل، غيرأن فيهم جهلا خزانة مصر ومطرح البحرين رخية
avatar
d.ahmed
إداري
إداري

الجنس : ذكر
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 943
نقاط : 18095
السٌّمعَة : 241
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 41
أوسمه :

رد: أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم - للمقدسي

مُساهمة من طرف d.ahmed في الأحد 20 أكتوبر 2013 - 12:45

ذكر المذاهب والذمة
اعلم أن المذاهب المستعملة اليوم في الإسلام التي لها خاص وعام ودعاة وجمع، ثمانية وعشرون مذهبا. أربعة قي الفقه، وأربعة في الكلام، وأربعة في الحكم فيهما، وأربعة مندرسة، وأربعة في الحديث، وأربعة غلب عليها أربعة، وأربعة رستاقية. فأما الفقهيات: فالحنفية والمالكية والشفعوية والداودية. وأما الكلاميات: فالمعتزلة والنجارية والكلابية والسالمية. وأما الذين لهم فقه وكلام: فالشيعة والخوارج والكرامية والباطنية. وأما أصحاب الحديث: فالحنبلية والراهوية والاوزاعية والمنذرية. وأما المندرسة: فالعطائية والثورية والاباضية والطاقية. وأما التي في الرساتيق: فالزعفرانية والخرمدينية والابيضية والسرخسية. وأما التي غلب عليها أربعه من شكلها: فالاشعرية على الكلابية، والباطنية على القرمطية، والمعتزلة على القدرية، والشيعة على الزيدية، والجهمية على النجارية. فهذه جمل المذاهب المستعملة اليوم ثم تنشعب إلى فرق لا تحصى.
ولما ذكرنا القاب وأسماء تتكرر ولا تزيد على ما ذكرنا، يعرف ذلك العلماء، وهن أربعة ملقبة، وأربعة ممتدحة، وأربعة منكو رة، وأربعة نحتلف فيها، وأربعة لقب بها أهل الحديث، وأربعه معناهن واحد، وأربعة يميزهن النحارير. فأما الملقبة فالروافض والمجبرة والمرجئة والشكاك. وأما الممتدحة فأهل السنة والجماعة وأهل العدل والتوحيد والمؤمنون وأصحاب الهدى. وأما المنكورة فالكلابية ينكرون الجبر والحنبلية ينكرون النصب ومنكرو الصفات ينكرون التشبيه ومثبتوها ينكرون التعطيل. وأما المختلف فيها فعند الكرامية الجبر جعل الاستطاعة مع الفعل، وعند المعتزلة جعل الشر بقدر الله تعالى وأن يقال أفعال العباد مخلوقة الله. والمرجئة عند أهل الحديث من أخر العمل عن الايمان، وعند الكرامية من نفى فرض الاعمال، وعند المامونية من وقف في الايمان، وعند أصحاب الكلام من وقف في أصحاب الكبائر ولم يجعل منزلة بين منزلتين. والشكاك عند أصحاب الكلام من وقف في القرآن، وعند الكرامية من استثنى في الايمان. والروافض عند الشيعة من أخر خلافة علي، وعند غيرهم من نفى خلافة العمرين. وأما أربعة معناهن واحد: فالزعفرانية والواقفية والشكاك والرستاقية. وأما أربعة لقب بها أهل الحديث: فالحشوية والشكاك والنواصب والمجبرة. وأما ألتي يميزهن كل نحرير، فأهل الحديث من الشفعوية، والثورية من الحنفية، والنجارية من الجهمية، والقدرية من المعتزلة. واعلم أن اصل مذاهب المسلمين كلها منشعبة من أربع: الشيعة والخوارج والمرجئة والمعتزلة. واصل افتراقهم قتل عثمان، ثم تشعبوا ولا يزالون مفترقين إلى خروج المهدي. والارجاء هاهنا هو الوقف في أهل الكبائر يدخل فيه أهل الرأي والحديث. وقالت المعتزلة كل مجتهد مصيب في الفروع حسب واحتجوا بالذين اشكلت عليهم القبلة وقت النبي، صلى الله عليه وسلم، فصلى كل قوم إلى جهة، فلم يأمرمن أخطأ بالإعادة، بل جعله بمثابة من أصابها. وهذه المقالة تعجبني ألا ترى إن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، قد اختلفوا وجعل اختلافهم رحمة. وقال بأيهم اقتديتم أهتديتم وقال سفيان بن عيينة. إن الله تعالى لا يعذب احداً على ما أختلف فيه العلماء، أولا ترى أن القاضي إذا اجتهد في قضية لم يجز لغيره أن يبطلها وإن كانت عنده خطأ. وقالت طائفة من الكرامية كل مجتهد مصيب في الاصول والفروع جميعا إلا الزنادقة، واحتج صاحب هذه المقالة، وهو قول جماعة من المرجئة بخبر النبي صلى الله عليه وسلم،  يفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، اثنتين وسبعين في الجنة وواحدة في النار. وقال بقية الأئمة: لا مصيب إلا من وافق الحق وهم صنف واحد، واحتجوا بالخبر الآخر إثنتان وسبعون في النار وواحدة ناجية وهذا أشهر، إلا أن الأول أصح أسنادا والله أعلم. فإن صح الأول فالهالكة هما الباطنية، وإن صح الثاني فالناجية السواد الأعظم. ولم أر السواد الأعظم إلا من أربعة مذاهب أصحاب أبي حنيفة بالمشرق، وأصحاب مالك بالمغرب، وأصحاب الشافعي بالشاش وخزائن نيسابور، وأصحاب الحديث بالشام واقور والرحاب، وبقية الأقاليم ممتزجون. قد بينت ذلك في شرح الأقاليم من هذا الكتاب.
وأما أصحاب القراءات المستعملة اليوم فعلى أربعة أقسام: حروف أهل الحجاز وهن أربع قراءة نافع وابن كثير وشيبة وأبي جعفر. وحروف أهل العراق وهن أربع حرف عاصم وحمزة والكسائي وأبي عمرو. وقراءة أهل الشام وهي لعبد الله بن عامر. وحروف الخاص وهن أربع قراءة يعقوب الحضرمي واختيار أبي عبيد واختيار أبي حاتم وقراءة الأعمش، وأكثر الائمة على أن الجميع على صواب. وقد أخترت من المذاهب مذهب أبي حنيفة رحه للخلال ألتي أذكرها في إقليم العراق. ومن الحروف مقرأ أبي عمران عبد الله بن عامر اليحصبي للمعاني ألتي أصفها في إقليم أقور.
واعلم أن الناس قد عدلوا عن مذهب أبي حنيفة في أربع: صلاة العيدين إلا بزبيد وبيار، وصدقة الخيل، وتوجيه الميت عند الموت، والتزام الاضحية إلا ببخارا والري. وعدلوا من مذهب مالك في أربع: الصلاة قدام الإمام إلا بالمغرب ويوم الجمعة بمصر وصلاة الجنائز بالشام، وفي أكل لحوم الكلاب إلا بمدينتين بالمغرب تباع جهراً وتطرح في هرائس مصر ويثرب سراً، وفي الخروج من الصلاة بتسليمة واحدة إلا ببعض بلدان المغرب، وفي المسامحة في تسبيحات الركوع والسجود إلا الجهال. وعدلوا عن مذهب الشافعي في أربع: الجهر بالبسملة إلا بالمشرق في مساجد أصحابه، وكذلك القنوت في الفجر، وفي إحضار النية مع تكبيرة الافتتاح، وفي ترك القنوت في الوتر في غير نصف رمضان الأخير إلا بنسا.
وعدلوا عن مذهب داود في أربع: تزويج ما فوق الأربع، وإعطاء الابنتين النصف، ولا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد، وفي مسألة العول. وعدلوا عن مذهب أصحاب الحديث في أربع: المتعة في الحج، والمسح على العمامة، وترك التيمم بالرمل، وانتقاض الوضوء بالقهقهة. إلا أنه قد وافقهم الأربع أربعة: في القهقهة أبو حنيفة رحه، وفي المتعة الشيعة، وفي التيمم الشافعي، وفي المسح على العمامة الكرامية. وعدلوا عن مذهب الشيعة في أربع: المتعة ووقوع طلاق الثلاث والمسح على الرجلين والحيعلة في الآذان. وعدلوا عن مذهب الكرامية في أربع: المسامحة في النية عند كل فريضة، وصلاة الفريضة على الدابة، وجواز الصوم لمن أكل بعد طلوع الفجروهولا يعلم، وصحة صلاة من طلعت الشمس وهوفيها. وخالف العوام الجميع في أربع: تكبير أيام التشريق، والصلاة قبل العيدين، وترك الدخول من. منى آخر يوم قبل الزوال، وغسل القدم ثلاث مرات في الوضوء.
وقلما رأيت فقهاء أبي حنيفة رحه ينفكون من أربع من الرياسة مع لباقة فيها والحفظ والخشية والورع. وأصحاب مالك من أربع الثقل والبلادة والديانة والسنة. وأصحاب الشافعي من أربع النظر والشغب والمروة والحمق. وأصحاب داود من أربع من الكبرة والحدة والكلام واليسار. والمعتزلة من أربع من اللطافة والدراية والفسق والسخرية. والشيعة من أربع البغضة والفتنة واليسار والصيت. وأصحاب الحديث من أربع القدوة والهمة والانفاق والغلبة. والكرامية من أربع التقى والعصبية والذل والكدية. والادباء من أربع الخفة والعجب والتصرف والتجمل. والمقرئين من أربع الطمع وال***ة والرياء والسمعة.
وأما الاديان الذين هم ذمة فأربعة اليهود والنصارى والمجوس والصابئون.
ونحن نذكرغلبة كل قوم ممن ذكرنا في مواضعهم، بلا ميل ولا تعصب إن شاء الله تعالى. ونصف ما فيهم من خيروشر. فإن قيل أكثر ما ذكرته خطأ وخلاف ما يعرفه الناس حتى أنك خالفت الاصول، بجعلك الاقسام رباعيات وعدلت عن السباعيات، بعد ما قد علمت أن الله عز إسمه، خلق السموات والأرض سبعاً سبعاً والأيام والليالي سبعاً سبعاً، والأرزاق من سبع، ونزل القرآن على سبعة أحرف، والمساجد سبعة. وذكر ما سنجيب عن بعضه، فالجواب إنا قد تحرزنا بقولنا المذاهب المستعملة ولم نقل فرق المسلمين. وأما وجود الآمر على خلاف ما ذكرنا في البعض فذلك ندر والأغلب ما ذكرنا. وأما السامرة فإنهم صنف من اليهود، ألا ترى إن نبيهم موسى عم. وأما الرباعيات وإن كانت اتفقت وما تقصدناها، فإن لها نظائر في الاصول وهي أن الكتب أربعة، وخلق الإنسان من أربع، والطبائع أربع، والفصول أربعة، والأنهار أربعة، وأركان الكعبة أربعة، وأشهر الحرم أربعة. وحدثنا أبو بكر أحمد بن عبدان بالأهواز، قال: حدثنا محمد بن معاوية الأنصاري قال: حدثنا إسماعيل بن صبيح عن سفيان الحريري عن عبد المؤمن عن زكرياء أبي يحيى عن الأصبغ بن نباتة أنه سمع علياً رضه، يقول: إن القرآن نزل ربعاً فينا وربعاً في عدونا وربعاً سيراً وأمثالاً وربعاً فرائض وأحكاماً، فهذه أصول أيضا لا تنكر.
 
ذكر ما عانيت من الأسباب
اعلم أن جماعة من أهل العلم ومن الوزراء قد صنفوا في هذا الباب، وإن كانت مختلة، غيرأن أكثرها بل كلها سماع لهم. ونحن فلم يبق إقليم إلا وقد دخلناه، وأقل سبب إلا وقد عرفناه. وما تركنا مع ذلك البحث والسؤال والنظر في الغيب، فانتظم كتابنا هذا ثلاثة أقسام: أحدها ما عايناه، والثاني ما سمعناه من الثقات، والثالث ما وجدناه في الكتب المصنفة في هذا الباب وفي غيره. وما بقيت خزانة ملك إلا وقد لزمتها، ولا تصانيف فرقة إلا وقد تصفحتها، ولا مذاهب قوم إلا وقد عرفتها، ولا أهل زهد إلا وقد خالطتهم، ولا مذكرو بلد إلا وقد شهدتهم، حتى استقام لي ما ابتغيته في هذا الباب. ولقد سميت بستة وثلاثين إسماً دعيت وخوطبت بها مثل: مقدسي وفلسطيني ومصري ومغربي وخراساني وسلمي ومقرئ وفقيه وصوفي وولي وعابد وزاهد وسياح ووراق ومجلد وتاجر ومذكر وإمام ومؤذن وخطيب وغريب وعراقي وبغدادي وشامي وحنيفي ومتؤدب وكرى ومتفقه ومتعلم وفرائضي واستاذ ودانشومند وشيخ ونشاسته وراكب ورسول وذلك لاختلاف البلدان ألتي حللتها. وكثرة المواضع التي دخلتها.
ثم إنه لم يبق شيء مما يلحق المسافرين إلا وقد أخذت منه نصيبا غير الكدية وركوب الكبيرة، فقد تفقهت وتادبت، وتزهدت وتعبدت، وفقهت وأدبت. وخطبت على المنابر، وأذنت على المنائر. وأممت في المساجد، وذكرت في الجوامع، واختلفت إلى المدارس. ودعوت في المحافل، وتكلمت في المجالس. وأكلت مع الصوفية الهرائس. ومع الخانقائيين الثرائد، ومع النواتي العصائد. وطردت في الليالي من المساجد، وسحت في البراري، وتهت في الصحاري. وصدقت في الورع زمانا، وأكلت الحرام عيانا. وصحبت عباد جبل لبنان، وخالطت حيناً السلطان. وملكت العبيد، وحملت على رأسي بالزبيل. وأشرفت مراراً على الغرق، وقطع على قوافلنا الطرق. وخدمت القضاة والكبراء، وخاطبت السلاطين والوزراء. وصاحبت في الطرق الفساق، وبعت البضائع في الأسواق. وسجنت في الحبوس، وأخذت على أني جاسوس. وعاينت حرب الروم في الشواني وضرب النواقيس في الليالي. وجلدت المصاحف بالكرى، وأشتريت الماء بالغلاء. وركبت الكنائس والخيول، ومشيت في السمائم والثلوج. ونزلت في عرصة الملوك بين الاجله، وسكنت بين الجهال في محلة الحاكه. وكم نلت العز والرفعه، ودبر في قتلي غير مرة. وحججت وجاورت، وغزوت ورابطت. وشربت بمكة من السقاية السويق، وأكلت الخبز والجلبان بالسيق. ومن ضيافة ابراهيم الخليل، وجميز عسقلان السبيل. وكسيت خلع الملوك وأمروا لي بالصلات. وعريت وافتقرت مرات، وكاتبني السادات، ووبخني الأشراف. وعرضت علي الأوقاف، وخضعت للاخلاف. ورميت بالبدع، واتهمت بالطمع. وأقامني الأمراء والقضاة أمينا، ودخلت في الوصايا وجعلت وكيلا. وامتحنت الطرارين، ورأيت دول العيارين. واتبعني الارذلون، وعاندني الحاسدون، وسعي بي إلى السلاطين. ودخلت حمامات طبرية، والقلاع الفارسية. ورأيت يوم الفواره، وعيد برباره، وبئر بضاعه، وقصر يعقوب وضياعه. ومثل هذا كثير ذكرنا هذا القدر ليعلم الناظر في كتابنا أنا لم نصنفه جزافا، ولا رتبناه مجازا، ويميزه من غيره. فكم بين من قاسى هذه الأسباب، وبين من صنف كتابه في الرفاهية ووضعه على السماع. ولقد ذهب لي في هذه الأسفار فوق عشرة آلاف درهم سوى ما دخل علي من التعصيرفي أمور الشريعة. ولم يبق رخصة مذهب إلا وقد استعملتها. قد مسحت على القدمين، وصليت بمد هامتان، ونفرت قيل الزوال، وصليت الفريضى على الدواب، ومع نجاسة فاحشة على الثياب، وترك التسبيح في الركوع والسجود، وسجود السهو قبل التسليم. وجمعت بين الصلوات، وقصرت لا في سفر الطاعات. غيرأني لم أخرج عن قول الفقهاء الأئمة، ولم أؤخر صلاة عن وقتها بته. وما سرت في جادة وبيني وبين مدينة عشرة فراسخ فما دونها إلا فارقت القافلة وانفتلت إليها لأنظرها قديما، وربما اكتريت رجالا يصحبوني، وجعلت مسيري في الليل لأرجع إلى رفقائي مع إضاعة المال والهم.
 
ذكر المواضع المختلف فيها
اعلم أن في الإسلام مواضع ومشاهد ليست بصحيحة ولا مجمع عليها. فوجب إفراد هذا الباب لها لتباين الصحة وننحاز عنها إذا ذكرناها في الأقاليم. بكازرون قبة من نحو العقبة تزعم المجوس إنها وسط الدنيا ولها عيد في كل سنة، خارج ينبع نحو البحرمشهد قالوا هولسان الأرض حين قالت  أتينا طائعين  بالجش موضع قالوا ثم كانت سلسلة داود ألتي كانت موضع البينات. قال قوم قبر آدم عند منارة مسجد الخيف،، قال آخرون عند قبر إبراهيم، وقال قوم بالهند، وقيل إن قبر آدم بالتيه، وزعم رجل بايليا أنه رأى في النوم أنه خلف جبل زيتا. قال أهل الكتاب قبر داود بصهيون. قال قوم مدائن لوط بين كرمان وخراسان. زعم قوم أن نار إبراهيم كانت بجرمق. قال قوم الدكة التي بالغري هي قبر نوح. وقبر علي في محراب جامع الكوفة وقال آخرون عند المنارة المائلة. قال قوم قبر فاطمة مع النبي صلى الله عليه وسلم، في الحجرة، وقال آخرون في البقيع. خارج من نحو سر خس رباط فيه قبر صغير زعموا أنه قبر رأس الحسين بن علي. بفرغانة زعموا قبر أيوب. على قلة جبل سينا زيتونة قالوا هي التي  لا شرقية ولا غربية  على جبل زيتا أخرى يقال فيها ذلك. وقال قوم صخرة موسى بشروان. والبحر بحيرة طبرستان والقرية باجروان وقتل الغلام بقرية خزران. قال قوم سد ياجوج وماجوج خلف الأندلس. وقال آخرون هو درب خزران وياجوج وماجوج هم الخزر. وسمعت أبا علي الحسن بن أبي بكر البناء يقول كان قبريوسف دكة، يقال إنها قبر بعض الاسباط حتى جاء رجل من خراسان وذكر أنه رأى في المنام إنه ذهب إلى بيت المقدس وأعلمهم أن ذاك يوسف الصديق، قال فأمر السلطان والدي بالخروخ وخرجت معه، قال فلم يزل الفعلة يحفرون حتى انتهوا إلى خشب العجلة وإذا بها قد نخرت ولم أزل أرى عند عجائزنا من تلك النحاتة يستشفين بها من الرمد.
avatar
d.ahmed
إداري
إداري

الجنس : ذكر
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 943
نقاط : 18095
السٌّمعَة : 241
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 41
أوسمه :

رد: أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم - للمقدسي

مُساهمة من طرف d.ahmed في الأحد 20 أكتوبر 2013 - 12:52

باب اختصرناه للفقهاء
هذا باب أفردناه لمن أحب أن يعرف أمصار المسلمين، وكور الأقاليم، ويقف على عدد القصبات ومدنها، ولم يكن له فراغة إلى تدبر ما فصلناه. ولا حاجة في نسخ ما شرحناه. وطلب جملة يخف حملها في الأسفار، وحفظها على الاختصار. وكثيراً ما سئلت عن هذا القدر وابتغي مني هذا الباب، فقدمته قبل الشروع في ذكر المملكة باختصار الألفاظ، وترك الاطناب وجعل الإغماض. فمن فهم فقد فهم، وإلا إذا نظر في الأصل علم.
اعلم أنا جعلنا الأمصار كالملوك، والقصبات كالحجاب، والمدن كالجند، والقرى كالرجالة. وقد أختلف في الأمصار فقالت الفقهاء: المصر كل بلد جامع فيه الحدود ويحله أمير ويقوم بنفقته ويجمع رستاقه مثل عثر، ونابلس، وزوزن. وعند أهل اللغة المصر كل ما حجز بين جهتين مثل البصرة، والرقة، وارجان. والمصر عند العوام كل بلد كبير جليل مثل الري، والموصل، والرملة. وأما نحن فجعلنا المصر كل بلد حله السلطان الأعظم، وجمعت إليه الدواوين، وقلد ت منه الأعمال، وأضيف إليه مدن الإقليم. مثل دمشق، والقيروان، وشيراز. وربما كان للمصر أو للقصبة نواح لها مدن. مثل طخارستان لبلخ، والبطائح لواسط، والزاب لافريقية.
فالأقاليم أربعة عشر ستة عربية جزيرة العرب ثم العراق ثم أقور ثم الشام ثم مصر ثم المغرب. وثمانية عجمية المشرق ثم الديلم ثم الرحاب ثم الجبال ثم خوزستان ثم فارس ثم كرمان ثم السند. ولا بد لكل إقليم من كور ثم لكل كورة من قصبة ثم لكل قصبة من مدن، إلا الجزيرة والمشرق والمغرب فإن لكل واحد مصرين. والمصر قصبة كورته، وليس كل قصبة مصراً. ثم الأمصار أسم كورها أيضا إلا الأربع الأول والمنصورة والثلاث الأواخر. نبتدئ من المشرق وهلم جرا إلى المغرب.
فالأمصار: سمرقند، ايرانشهر، شهرستان، أردبيل، همذان، الاهوا ز، شيراز، السيرجان، المنصورة، زبيد، مكة، بغد اد، الموصل، دمشق، الفسطاط، القيروان، قرطبة. وبقية القصبات سبع وسبعون: بنجكت نموجكت، بلخ، غزنين، بست، زرنج، هراة، قا ين، مرو،اليهودية، الدامغان، آمل، بروان، أتل، مراغة، دبيل،الري،اليهودية،السوس، جنديسابور، تستر، العسكر، الدورق، رامهرمز، أرجان، سيراف، درابجرد، شهرستان،أصطخر، أردشير، نرماسير، بم، جيرفت، بنجبور، قزدار، ويهند، قنوج، الملتان، صنعاء، البصرة، الكوفة، واسط، حلوان، سامرا، آمد، الرقة، حلب، حمص، طبرية، الرملة، صغر، الفرما، بلبيس، العباسية، اسكندرية، أسوان، برقة، بلرم، تاهرت، فاس، سجلماسة، طرفانة.
نرجع إلى ذكر المدن المحيطة بقصباتها فنقدم الحاجب ونتبعه جنده فمن أشكل عليه شيءمن ذلك فليفتشه على إقليمه.
أخسيكت، نصراباذ، رنجد، زاركان، خيرلام، وشبشان،اشتيقان، زرندرامش، أوزكند،أوش، قبا، برنك، مرغينان، رشتان، باب، جارك، أشت، توبكار، أوال، دكركرد، نوقاد، مسكان، بيكان، جدغل، شاودان، خجندة.
ولا سبيجاب: خورلوغ، جمشلاغو، أسبانيكت، باراب، شاوغر، سوران، ترار، زراخ، شغلجسان، با لاج، بروكت، بروخ، يكانكث، أذخكت، ده نوجيكت، طراز، بالوا، جكل، برسخان،أطلخ جموكت، شلجى، كول، سوس، تكابكث، بلاسكون، لبان، شوى،أبا لغ، مادانكث، برسيان، بلغ، جكركان، يغ، يكا لغ، روانجم، كتاك، شور، جشمه، دل، أواس، جركرد.
ولبنكث: نكث، جينانجكث، نجاكمث، بنا كث، خرشكث، غرجند، غناج، بهوزن، وردك، كبرنه، نمدوانك، نوجكت، غزك، أنوذ كث، بشكت، بركوش، خاتونكث، جيغوكث، فرنكد، كدالى، نكالك، تل أوش، غزكرد، زرانكث، دروا، فردكث، أجخ ومن نواحيها: أيلاق قصبتها تونكمث، مدنها: شا وكمث، با نخاش، نوكث، با لايان، أربلخ، نموذلغ، خمرك، سيكث،. كهسيم، دخكث، خاس، خجاكث، غرجند، سام، سرك، بسكث.
لبنجكث: أرسبا نيكث، كردكث، غزق، ساباط، زامين، ديزك، نوجكث، دزه، خرقانة، خشت، قطوان، مرسمند ة.
ولنموجكث: بيكند، الطواويس، زند نة، بمجكث، خد يمنكن، عروان، بخسون، سيكث ارياميثن، ورخشى، زرميثن، كمجكث، فغرسين، كشفغن، نويدك، وركى. ناحيتها كش مدنها نوقد، قريش، سونج، أسكيفغن. ونسف مدنها: كسبة، بزدة، سيركث.
ولسمرقند: بنجكث، ورغسر، ابغر، كشاني، أشتيخن، دبوسية، كرمينية، وربنجان، قطوانة.
وعلى جيحون ناحية ختل مدينتها هلبك، مرند، أنديجارغ، هلاورد، لاوكند، كاربنك، تمليات، أسكندرة، منك، فارغر، بيك. ثم مدينة ترمذ، كالف، زم، نويده، آمل، فربر. وكورة الصغانيان مدنها: دارزنجي، باسند، سنكردة، بهام، زينور، ريكد شت، الشومان، قواديان، أند يان، دستجرد، هنبان. ولخوارزم قصبتها الهيطلية كات، مدنها: غردمان، وايخان، أرذخيوه، نوكفاغ، كردر، مزد اخقان، جشيرة، سدور، زردوخ، قرية برا تكين، مدكمينية. قصبة الخراسانية: الجرجا نية، مدنها: نوزوار، زمحشر، روزوند، وزارمند، دسكاخان خاس، خشميثن، مداميثن، خيوه، كردرانخاس، هزاراسف، جقر وند، سد فر، جرجا نية، جا ز، درغان، جيت.
ولبلخ: أشفورقان، سليم، كركو، جاه، مذر، برواز. ناحية طخارستاذ
مد نها: ولوالج، الطالقان، خلم، غربنك، سمنجان، أسكلكند، روب، بغلان العليا، بغلان السفلى، أسكيمشت، راون، آرهن، أندراب، سراي، عاصم. ناحية الباميان مدنها: بسغورفند، سقاوند، لخراب، بذخشان، بنجهير، جاربايه، بروان. ولغزني: كرد يس، سكا وند، نوه، بردن، دمراخي، حش باره، فرمل، سرهون، لجرا، خوا شت، غراب، زاوه، كاويل، كابل، لمغان، بودن، لهوكر. وناحيتها والشتان مدنها: أفشين، أ سبيدجه، مستنك، شال، سكيرة، سيوه. ولبست: جالقان، بان، قرمة، بوزاد، داور، سروستان، قرية الجوز، رخود، بكراواذ، بنجواي، طلقان. ولزرنج: كوين، زنبوك، فره، درهند، قرنين، كواربواذ، بارنواذ، كزه، سنج، باب الطعام، كروادكن له، الطاق. لهراة: كروخ، أوبه، مالن، السفلقات، خيسار، أستربيان، ماراباذ. نواحيها: بوشنج، مدنها: خركرد، فلجرد، كوسوي، كرة، وباذغيس مدنها: دهستان، كوغناباذ، كوفا، بشت، جاذاوا، كابرون، كاليون، جبل الفضة. وكنج رستاق: مدنها: ببن، كيف، بغ. وأسفزار مد نها: كواشان، كواران، كوشك، أدرسكر. وناحية غرجستان قصبتها أبشين، ومدنها: شورمين، بليكان. ولليهودية: أنبار، برزور، فارياب، كلان، الجرزوان. لمرو: خرق، هرمزفره، با شان، سنجان، سوسقان، صهبة، كيرنك، سنك، عبادي، دندانمان. ناحيتها مروالروذ مدنها: قصر أحنف، طالقان، ومدينة سرخس. ولقاين: تون، خوست، خور، كرى، طبس، الرقة، يناود، سناوذ، طبس السفلى. ولايرا نشهر: بوزجان، زوزن، طرثيث، سا بزوار، خسروجرد، أ زاذوار، خوجان، ريوند، مازل، مالن، جاجرم. وخزائنها طوس قصبتها الطابران ومن مدنها النوقان، وا لرادكان، وجنابد، أستورقان، تروغبذ. نسا مد نها: أسفينقان، وا لسرمقان، فراوة، شهرستانةا نة. وابيورد مد نها. مهنة كوفن.
وللدامغان: بسطام، مغون، سمنان، زغنة، بيا ر. ولشهرستان: آبسكون، ألهم، أستاراباذ آخر الرباط. ولآمل: سالوس، سارية، ميلة، مامطير، ترنجى، طميس، هرى، بود، ممطير، نا مية، تميشة. ولبروالن: ولامر، شكيرز، تارم، خشم. ناحيتها الجيل مدنها: دولاب، بيلمان شهر، كهن روذ. ولاتل: بلغا، سمندر، سوار، بغند قيشوي، البيضاء، خمليج، بلنجر.
ولبرذعة: تفليس، القلعة، خنان، شمكور، جنزة، برديج، الشماخية، شروان، باكوه، الشابران، باب الابواب، الابخان، قبلة شكى، ملازكرد، تبلا. ولد بيل: بدليس، خلاط، أرجيش، بركري، خوي، سلماس، أرمية، داخرقان، مراغة، أهر، مرند، سنجان، قاليقلا. ولارد بيل: رسبة، تبريز، جابروان، الميا نج، السراة، ورثان، موقان، ميمذ، برزند.
وللري: قم، آوه، ساوة، آوه، قزوين، أبهر، زنجان، شلنبة، ويمة.
ولهمذان: أسداواذ، طزر، قرماسين، بوسته، رامن، وبه، سيراوند. ولها نواح جليلة بلا مدن مثل: نهاوند ولها روذراور، وكرج ابي دلف ولها كرج أخرى، ومرج وبروجرد. والصيمرة بلامدن والدينور بلا مدن وشهرزور..... ولليهودية: المد ينة، خالنجان، الرباط، لوردكان، سميرم، يزد، ناين، نياستانه، أردستان، قاشان.
وللسوس: البذان، بصنا، بيروت، قرية الرمل، كرخة. ولجندي سابور: الدز، الروناش، بايوه، قاضبين، اللور. ولم أر لتستر مدينة البتة. وللعسكر: جوبك، زيدان، سوق الثلثاء، حبك، ذوقرطم. وللاهواز: نهر تيري، جوزدك، بيروه، سوق الاربعاء، حصن مهدي، باسيان، شوراب، بندم، دورق، خان طوق، سنة، مناذرالصغرى. وللدورق: أزم بخساباذ، الدز، أ ندبار، آزر، جبى، ميراقيان، ميرا ثيان. ولرامهرمز: سنبل، أيذج، ليرم، با زنك، لاذ، غروة، بافج، كوزوك.
ولارجان: قوستان، داريان، مهروبان، جنابة، سينيز، بلا، سابور، هندوان. ولسيراف: جور، ميمند، نابند، الصيمكان، خبر، خورستان، الغندجان، كران، سميران، زيرباذ، نجيرم، نابنددون، سورا، راس كشم. ولدرابجرد، طبستان، الكردبان، كرم، يزدخواست، رستاق الرستاق، برك، أزبراه، سنان، جويم أبي أحمد، الاصبهانات. ولشيراز: البيضاء، فسا، المص، كول، جور، كارزين، دشت بارين، جم، جوبك، جمكان، كورد، بجة، هزار، أ بك. ولشهرستان: دريز، كازرون، خرة، النوبندجان، كاريان، كندران، توز، زم الاكراد، جنبذ، خشت. ولاصطخر: هراة، ميبذ، مائين، الفهرج، الحيرة، سروستان، أسبانجان، بوان، شهر بابق، أورد، الرون، أشتران، خرمة، ترك نيشان، صاهه.
ولبردسير: ما هان، كوغون، زرند، جنزرود، كوه بيان، قواف، زاور، أناس، خوناوب، غبيرا، كارشتان. وناحيتها خبيص، مدنها: نشك، كشيد، كوك، كثروا. ومن المنفردات جنزروذ، فرزين، ناجت خير، مرزقان، السورقان، مغون، جيروقان. وللسيرجان: بيمند، الشا مات، واجب، بزورك، خور، دشت برين، كشيستان. ولنرماسير: باهر، كرك، وريكان، نسا، د ا رجين. ولبم: د ا رز ين، طوشتان، أوارك، مهركرد، راين، مائين، رائين. ولجيرفت: باس، جكين، منوقان، درهفان، جوى سليمان، كوه بارجان، قوهستان، مغون، جواون، ولاشجرد، روذكان، درفاني.
ولبنجبور: مشكة، كيج، سراي، شهر، بربور، خواش، دمندان، جالك، دزك، دشت علي، التيز، كبرتون، راسك، به، بند، قصرقند، أصفقة، فهل فهره، قنبلي، أرمابيل. ولويهند: قامهل، كنباية، سوبارة، أورهة، زهو، هر، برهيروا. ولقزدار: قندابيل، بجثرد، جثرد، بكانان، خوزي، رستاكهن، موردان، روذماسكان، كهركور، محالى، كيزكانان، سورة، قصدار. وللمنصورة: د يبل، زندرايج، كدر، مايل، تنبلي، نيرون، قالرى، أنرى، بلرى، المسواهى، البهراج، بانية، منجابري، الرور، سوبارة، كيناس، صيمور.
لزبيد: معقر، كدرة، مهجم، مور، عطنة، الشرجة، غلافقة، مخا، الحردة، الجريب، اللسعة، شرمة، العشيرة، رنقة، الخصوف، الساعد، الجرده، الحمضة. وناحية عثر مدنها: بيش، الجريب، حلى، السريق. ولصنعاء: صعدة، نجران، جرش، العرف، جبلان، الجند، ذمار، نسفان، يحصب، السحول، المذيخرة، خولان. ولمكة: منى، أمج، الجحفة، الفرع، جبلة، مهايع، حاذة، الطائف، بلدة. وناحية يثرب لها بدر، الجار، ينبع، العشيرة، الحوراء، المروة، سقيا يزيد، خيبر. وناحية قرح قصبتها وادي القرى ومدنها: الحجر، العونيد، بدا يعقوب، ضبة، النبك. ولصحار: نزوة، السر، ضنك، حفيت، دبا، سلوت، خلفار، سمد، لسيا، ملح. وناحية مهرة مدنها: الشحر..، وناحية الاحقاف مدينتها: حضرموت. وناحية سبا، وناحية اليمامة. وللاحساء: الزرقاء، سا بون، أوال، العقير.
وللبصرة: الا بلة، نهر الدير، مطارا، مذار، نهرزبان، بدران، بيان، نهر الامير، نهر القديم، عبادان، أبو الخصيب، نهر دبا، المطوعة، القندل، المفتح، الجعفرية. وللكوفة: حمام عمر، الجامعين، سورا، النيل، القادسية، عين التمر. ولبغداد: بردان النهروان، كارة الدسكرة، طراستان، هارونية، جلولا، باجسرى، باقبة، برهرز،كلواذى، درزيجان، المداين، أسبانبر، كيل، سيب، دير العاقول، النعمانية، جبل عبرتا، بابل، قصر هبيرة، عبدس، بهروي. ولواسط: فم الصلح، نهر سابس، درمكان، باذبين، قراقبة، سيادة، السكر، قرقوب، الطيب، لهبان، البسامية، أودسة. وناحية البطائح مدينتها الصليق، ولها: جامدة، هرار، الحد ادية، الز بيدية. ولحلوان: خانقين، زبوجان، المرج، شلاشان الجامد، الحر، السيروان، بندنيجان. ولسامرا: الكرخ، عكبرا، الدور، الجامعين، بت، راذانان، قصر الجص، جوى، أيوانا، بريقا، سندية، راقفروبة، دمما، الا نبار، حيت، تكريت، السن.
وللموصل: نينوى، الحديثة، معلثاى، الحسنية، تلعفر، سنجار، الجبال، بلد، أذرمة، برقعيد، نصيبين، دارا، كفرتوثا، رأس العين، ثمانين. ولآمد: ميافارقين، تل فافان، حصن كيفا، الفار، حاذية. وللرقة: المحترقة، الرافقة، خانوقة، الحريش، تل محرى، باجروان، حصن مسلمة، ترعوز، حران، الرها. ومن النواحي: جزيرة ابن عمر، لها: فيشابور، باعيناثا، المغيثة، الزوزان. وناحية سروج. ولها: كفرزاب، كفرسيرين. وناحية الفرات مدينتها قرقيسيا، ولها: الرحبة، الدالية، عانة، الحديثة. وناحية الخا بور مدينتها: عرابان، ولها الحصين، الشمسينية، ميكسين، سكير العباس، الخيشة، السكينية، التنانير ولحلب: أنطاكية، بالس، سميساط، المعرتين، منبج، بياس، التينات، قنسرين، السويدية. ولحمص: سلمية، تدمر، الخناصرة، كفرطاب، اللاذقية، جبلة، جبيل، نطرسوس، بلنياس، حصن الخوابي، لجون، رفنية، جوسية، حماة، شيزر، وادي بطنان. ولدمشق: داريا، بانياس، صيدا، بيروت، عرقة، اطرابلس، الزبداني، وناحية البقاع مدينتها بعلبك، ولها: كامد، عرجموش. ولطبرية: بيسان، اذرعات، قدس، كا بل، اللجون، عكا، صور، الفراذية. وللرملة: بيت المقدس، بيت جبريل، غزة، عسقلان، يافة، أرسوف، قيسارية، نابلس، أريحاء، عمان. ولصغر: ويلة، عينونا، مدين، تبوك، أذرح، مآب، معان.
وللفرما: البقارة، الورادة، العريش، تنيس دمياط، شطا، دبقو وللعباسية: شبروازه، دمنور، سنهور، بنها العسل، شطنوف، مليج، دميرة، بورة، دقهلة، سنهور، برلس، سندفا، وسبع مدن يعرفن بالمحلات. ولبلبيس: مشتول، فاقوس، جرجير، صندفا، بنها العسل، دميره، طوخ، طنتثنا هو دير نطلى. وللاسكندرية: الرشيد، محلة حفص، ذات الحمام، برلس. وللفسطاط: الجزيرة، الجيزة، القاهرة، العزيزية، عين شمس، بهنى، المحلة، سند فا، دمنهور، حلوان، القلزم. ولا سوان: قوص، أخميم، بلينا، طحا، سمسطا، بوصير، اشمونين، أجمع، وناحية ألفيوم.
ولبرقة: رمادة، اطرا بلس، أجدابية، السوس، صبرة، قابس، غافق.
لبلرم: الخالصة، اطرابنش، مازر، عين المغطا، قلعة البلوط، جرجنت، بثيرة، سرقوسة، لنتيني، قطا نية، الياج، بطرنوا، طبرمين، ميقش، مسينة، رمطة، دمنش، جاراس، قلعة القوارب، قلعة الصراط، قلعة أبي ثور، بطرلية، ثرمة، بورقاد، قرليون، قرينش، برطنيق، اخياس، بلجة، برطنة.
وللقيروان. صبرة، أسفا قس، ألمهد ية، سوسة، توسق، بنزرد، طبرقة، مرسى الخرز، بونة، باجة، لربس، قرنة، مرنيسة، مس، بنجد، مرماجنة، سبيبة، قمودة، قفصة، نفزاوة، لافس، أوذنة، قلانس، قبيشة، رصفة، بنونش، لجم، جزيرة أبب شريك، باغاي، سوق ابن خلف، دوفانة، المسيلة، اشير، سوق حمزة، جزيرة بني زغناية، متيجة، تنس، دار سوق ابراهيم، الغزة، قلعة برجمة، باغر، يلل، جبل توجان، وهران، جاراوا،أرزكول، مليلة، نكور، سبتة، كلزاوة، جبل زالاغ، أسفاقس، منستير، مرسى الحجامين، هياجة، لربس، مرسى الحجر، جمونس الصابون، طرس، قسطيلية، نفطة، تقيوس، مدينة القصور، مسكيانة، باغاي، دوفانة، عين العصافير، دار ملول، طبنة، مقرة، تيجس، مدينة المهريين، تامسنت دكما، قصر الافريقي، ركوى، القسطنطينية، ميلى، جيجل، تابريت، جف، ايكجا، مرسى الدجاج، أشير.
ولتاهرت: يممة تاغليسية، قلعة ابن الهرب، هزارة الجعبة، غدير الدروع، لماية، منداس، سوق ابن حبلة، مطماطة، جبل تجان، وهران، شلف طير، الغزة، سوق ابرا هيم، ورهباية، البطحة، الزيتونة، تمما يعود، الخضراء، واريفن، تنس، قصر الفلوس، بحرية، سوق كرى، منجصة، أوكى، تبرين، سوق ابن مبلول، ربا، تاويلت أبي مغول، تامزيت، تاويلت، لغوا، فكان. ولسجلماسة: درعة، تادنقوست، أثر، ايلا، ويلميس، حصن السودان ابن صالح، النحاسين، حصن السودان، هلال **لى، دار الامير، حصن برارة، الخيامات، تازروت.
ولفاس: البصرة، زلول الجاحد، سوق الكتامى، ورغة، سبوا، صهناجة، هوارة، تيزا، مطماطة، كزناية،، سلا، مدينة بني قرباس، مزحاحية، أزيلا،، سبتا، بلد غمار، قلعة النسور، نكور، بلش، مرنيسة تابريدا، صاع، مدينة مكناسة، قلعة شميت، مدائن برجن، اوزكى، تيونوا، مكسين، أمليل، أملاه أبي الحسن، قسطينة، نفزاوة، نقاوس، بسكرة، قبيشة. نواحيها الزاب، مدينتها المسيلة، ومدنها: مقرة، طبنة، بسكرة، بادس، تهوذا، طولقا، جميلا، بنطيوس، واذنة وطنجة مدنها: وليلة، مدركة، متروكة، زقور، غزة، غميرة، الحاجر، تاجراجرا، البيضاء، الخضراء.
ولطرفانة: اغمات، ويلا، وريكة، تندلي، ماسة، زقور، غزة، غميرة، الحاجر، فنكور، الخضراء.
ومن مذكورات بلدان قرطبة: طليطلة، لاردة، تطيلة، سرقسطة، طرطوشة، بلنسية، مرسية، بجانة، مالقة، استجة، رية، جيان، شنترة، غافق، ترجالة، قورية، ماردة، باجة، شنترين، أخشنبة، أشبيلية، شدونة، جبل طارق، قرمونة، مورور، الجزيرة. ولو كنت دخلت الاندلس لكورتها لكثرة المدن والاعمال والنواحي بها. وهي نظير هيطل، بل أجل وقد بقي يسير من مدن الاسلام لم نذكرها لجهلنا أياها. والاندلس مثل هذا الجانب الافريقي أو قريبة منه. وذكر ابن خرداذبة إنها أربعون مدينة يعني المذكورات.
avatar
alsaidilawyer
مدير المنتدى
مدير المنتدى

الجنس : ذكر
الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 4022
نقاط : 78745
السٌّمعَة : 2684
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
العمر : 47
الموقع : الجمهورية اليمنية - محافظة إب

رد: أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم - للمقدسي

مُساهمة من طرف alsaidilawyer في الإثنين 10 فبراير 2014 - 10:18

مشاركة قيمة
الله يعطيك العافية
وبانتظار ابداعاتك 


_________________

*******************************************





    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 1:02