منتديات فرسان المعرفة

أهلا وسهلا زائرنا الكريم ومرحبا بك في منتديات فرسان المعرفة منتديات التميز والابداع ونتمنى أن تكون زيارتك الأولى مفتاحا للعودة إليه مرة أخرى والانضمام إلى أسرة المنتدى وأن تستفيد إن كنت باحثا وتفيد غيرك إن كنت محترفا

منتديات الشمول والتنوع والتميز والإبداع

قال تعالى ( يا أيها الذين أمنوا اذكروا الله كثيراً وسبحوه بكرة وأصيلا)أ
عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(من قال صبيحة يوم الجمعة قبل صلاة الغداة , أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ثلاث مرات غفرالله ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر)
عن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه كان يدعو بهذا الدعاء "اللهم! اغفر لي خطيئتي وجهلي. وإسرافي في أمري. وما أنت أعلم به مني. اللهم! اغفر لي جدي وهزلي. وخطئي وعمدي. وكل ذلك عندي. اللهم! اغفر لي ما قدمت وما أخرت. وما أسررت وما أعلنت. وما أنت أعلم به مني. أنت المقدم وأنت المؤخر. وأنت على كل شيء قدير". رواه مسلم في صحيحه برقم (2719)
عن عقبة بن عامر رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما أحد يتوضأ فيحسن الوضوء ويصلي ركعتين يقبل بقلبه ووجهه عليهما إلا وجبت له الجنة)رواه مسلم وأبو داود وابن ماجة وابن خزيمة في صحيحة
عن أبي هريرة رضى الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "اللهم! أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري. وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي. وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي. واجعل الحياة زيادة لي في كل خير. واجعل الموت راحة لي من كل شر". رواه مسلم في صحيحه برقم (2720)
عن أبي الأحوص، عن عبدالله رضى الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه كان يقول "اللهم! إني أسألك الهدى والتقى، والعفاف والغنى". رواه مسلم في صحيحه برقم(2721)
عن زيد بن أرقم رضى الله عنه. قال: لا أقول لكم إلا كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كان يقول "اللهم! إني أعوذ بك من العجز والكسل، والجبن والبخل، والهرم وعذاب القبر. اللهم! آت نفسي تقواها. وزكها أنت خير من زكاها. أنت وليها ومولاها. اللهم! إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها". رواه مسلم في صحيحه برقم(2722)
عن عبدالله رضى الله عنه قال: كان نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال "أمسينا وأمسى الملك لله. والحمد لله. لا إله إلا الله وحده لا شريك له". قال: أراه قال فيهن "له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. رب! أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها. وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها. رب! أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر. رب! أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر". وإذا أصبح قال ذلك أيضا "أصبحنا وأصبح الملك لله". رواه مسلم في صحيحه برقم(2723)
عن عبدالرحمن بن يزيد، عن عبدالله رضى الله عنه . قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال "أمسينا وأمسى الملك لله. والحمد لله. لا إله إلا الله وحده. لا شريك له. اللهم! إني أسألك من خير هذه الليلة وخير ما فيها. وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها. اللهم! إني أعوذ بك من الكسل والهرم وسوء الكبر. وفتنة الدنيا وعذاب القبر". رواه مسلم في صحيحه برقم(2723)
عن أبي موسى رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره مثل الحي والميت) رواه البخاري.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله, ورجل قلبه معلق بالمساجد إذا خرج منه حتى يعود إليه, ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه, ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه, ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله , ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه) متفق عليه
عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ) روه الشيخان والترمذي.
عن أبي مالك الحارث بن عاصم الأشعري رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(الطهور شطر الإيمان والحمدلله تملأ الميزان وسبحان الله والحمدلله تملأ أو تملآن ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه أو موبقها) رواه مسلم. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(من قال سبحان الله وبحمده في يومه مائة مرة حُطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر)رواه البخاري ومسلم.
عن أبي سعيد رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( استكثروا من الباقيات الصالحات ) قيل وما هن يارسول الله؟ قال ( التكبير والتهليل والتسبيح والحمدلله ولا حول ولاقوة إلابالله ) رواه النسائي والحاكم وقال صحيح الاسناد.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أحب الكلام إلى الله أربع- لا يضرك بأيهن بدأت: سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر ). رواه مسلم

التديّن والمقاييس الاختزالية!

شاطر

jockdudeind
فارس جديد
فارس جديد

الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 26
نقاط : 3675
السٌّمعَة : 100
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 50

التديّن والمقاييس الاختزالية!

مُساهمة من طرف jockdudeind في الأحد 21 أكتوبر 2012 - 10:42

يشترك المسلمون في أصل التوحيد وقاعدة الإيمان، وعلى ما بينهم من هذا القدر المشترك إلا أنهم متفاوتون فيما بينهم تديّناً وصلاحاً، أو ظلماً وتفريطاً (فمنهم ظالم لنفسه، ومنهم مقتصد، ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله)، لكنه تفاوت لا يُخرِج أحداً منهم من دائرة الولاء والمحبة، ولا يرفع عنه حرمة المسلم، فكلهم موعود بجنة الله ورضوانه؛ إذ يقول الله في الآية التي تليها: (جنات عدن يدخلونها) حتى الظالم لنفسه منهم، فمآله للجنة (يُحلّون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤاً ولباسهم فيها حرير).

وكما أن ظلم الناس لأنفسهم تتعدّد صوره بتعدّد صور الكبائر، فكذا صلاحهم لا يأتي في صورة واحدة، وإنما يدخلونه من أبواب متفرقة. وكما للنار سبعة أبواب، فللجنة منها ثمانية، من كل باب يُنادى أناس، وآخرون يُنادَون من كل باب.
إذاً ليس للصلاح وجهٌ واحدٌ لا يُعرف إلا به، ولا مظهر واحد لا تتشكل صورة الصلاح إلا منه، ولا مقاييس شكلية تقوم بظاهر بدن الرجل وهيئته فتُختزل فيها صورة الصلاح.

واختزال التديّن في مقاييس شكلية -نسبة إلى الشكل لا إلى ما يقابل الجوهر، بحيث تكون هي المؤهل الوحيد لاستحقاق وصف التدين، فتغني عن غيرها في إضفائه، ولا يغني غيرها عند عدمها- هو من جملة تلك الأخطاء التي وُلِدت مع ميلاد الصحوة.

لقد أحدثت الصحوة تغييراً في المجتمع تجاوز تغيير السَّمت والمظهر، فقد كانت -مذ ظهرت- صحوةً في العقيدة، وفي الفكر، وفي المنهج، وفي السلوك، وفي الشعور، بيد أن الألقاب التي وُلدت معها كـ(التديّن) لم تمتدّ امتدادها، ولم تَسَعْ ما وسعته الصحوة من الناس في تأثيرها، بل بقيت كما هي مذ وُلدت ألقابَ تزكيةٍ اختزلت التديّن في هيئة، وجعلته منوطاً بها، فمن حقّق الشعائر المتعلقة بالهيئة خُلع عليه هذا اللقب، وأُضفيتْ عليه شارة الصلاح، فلا يضيره بعدُ أن يقصِّر في غيرها، ومن تخلّفت فيه صفة من صفاتها خُلع عنه اللّقب، وجُرّد من ذلك التشريف، ثم لا يشفع له أن يكون فيه من دلائل الصلاح ما هو أوجب وأعظم منها. فهي -كما ترى- أحكام مرتجلة، تمنحها نظرة خاطفة إلى مظهر الرجل وهيئته، بل -في الحقيقة- إلى (مشهد صامت) ليس فيه فعل ولا قول -واللذان هما المعيار والمحك- فيتلقف هذه الأحكام فماً عن فم؛ حتى يصبح هذا معياراً عاماً يُسبر صلاح كل شخص من خلاله.

نعم ليس للناس إلا الظاهر، كما قال عمر -رضي الله عنه-: "وإنما نؤاخذكم الآن بما ظهر لنا من أعمالكم"، غير أنه يجب أن يُفهم أن الظاهر المقصود هو ما ظهر للناس من فعل الإنسان وقوله وسلوكه، لا مجرّد ما ظهر من هيئته، فهذا ظاهرٌ لا يدل إلا على نفسه، ولا دلالة له على غيره، لا نفياً ولا إثباتاً، ولا مدحاً ولا ذمّاً. وعمر قال: "ما ظهر لنا من أعمالكم" ولم يقل: "من هيئتكم أو مظهركم".
ليس التدين محصوراً ببضع شعائر تقوم بظاهر البدن، بل هو مشاعر إيمانية يفيض بها القلب، وسلوك طاهر يقوم بالجوارح. وإنَّ تحجيمَ الولاء في دائرة ضيقةٍ تحكمُها سماتٌ ظاهرة يُفضي إلى تشطير المجتمع إلى فئاتٍ متنافرةٍ، أو على أقل تقدير غيرِ متعاونة، تتسع بينها الفجوةُ والجفوة، وتصبح كأنّها لا تلتقي على شيء!

فيجب أن تُوضع هذه السماتُ الظاهرة حيث وضعها الشّرع، بلا تهويل ولا استهانة، والذي يعني أنها شعيرة من الشعائر فحسب، المحقق لها مطيع، والمقصّر فيها عاصٍ، لا شارةَ كمال تُضفي على صاحبها الصلاحَ المطلق، ولا أن تُجعلَ أصلاً من أصول الإسلام يُجعل فرقاناً بين الولاء والبراء، والمحبّة والبغضاء. وإذ لم يجُز لأحد الاستهانة بها؛ فلا يجوز له أن يقدّرها فوق قدرها، فإنها إن أُعطيت فوق ذلك تواردتْ عليها اللوازمُ الباطلة، من إطلاق الصلاح لمن تحقّقت فيه بإطلاق، أو نفيِه عن غيره بإطلاق.

من الحقائق التي لا يختلف فيها عاقلان أن وجود بعضِ سِمات الصلاح الظاهرة لا يدلّ على كمالِ صلاحِ الباطن بالضرورة، وعدمُ وجودها لا يدل بالضرورة على فساد الباطن، فلماذا يجعلها بعضُنا حَكَماً يُملي عليه طريقةَ التعامل ويصرِّف له بها ولاءاته؟ ولماذا تتعامى بصائرنا عن هذه الحقيقة البسيطة؟!

إنك قد تفتقدُ في بعض الناس بعضَ السمات الظاهرة للصلاح، لكنّك لا تفتقد فيه معالم أخرى للصلاح هي أهم وأوجب؛ كسلامة الصدر، وعِفَّة اللسان، واستقامة الفكر، ولين الجانب، وبذل المال في سبيل الله، وتعظيم قدر الصلاة، والتذمُّم للناس، وأداء حقوقِهم. فهل تُلغى هذه المعالم العظيمة للصلاح لأجل افتقاد شيءٍ من السمات الظاهرة!
أليس هذا بأولى بمزيد من البشاشة والمحبّة من ذلك الذي تتامّت فيه تلك الهيئة المانحة لوسام (التديّن) وبدت منه قبائح لا يسترها جمال هيئة ولا حسن سَمْت؛ كالاستطالة في الأعراض، وبذاءة اللسان، وتضييع الحقوق، وخفر الذمم، وغلبة الحسد والحقد وسوء الظن؟!

يجب أن يُصحّح مفهوم التديّن لدى الناس، حتى يدركوا أن وصفَ التديّن لا تحتكرُه سماتٌ خاصةٌ بالمظهر، ولا يختصّ بطائفة تتميَّز بمظهرها، وكي لا ينخدعوا بهيئاتٍ يتلبّسها رجال خدّاعون؛ لتزكيهم بها العيون، وتأمن خيانتهم القلوب.
ويجب أن يُصحّح مفهوم التديّن كي تزول تلك النفرة التي قد تبدو من بعض الناس تُجاه آخرين بسبب نظرة خاطفة لا تجاوز ملامح الوجه.
وأخيراً أرجو ألاّ يُفهَم من هذا تهويناً من بعض الشعائر، أو تسويغاً للتقصير فيها، إنما قصدتُ الإنكارَ لتقديرها فوق قدرها، ولتهوينِ شأن غيرها.

كاتب المقال: سامي الماجد
المصدر: الإسلام اليوم
avatar
أ. إيمان الطيب
إداري
إداري

الجنس : انثى
الابراج : السمك
عدد المساهمات : 1256
نقاط : 25002
السٌّمعَة : 215
تاريخ التسجيل : 17/04/2010
العمر : 38
الموقع : اليمن السعيده
أوسمه :

رد: التديّن والمقاييس الاختزالية!

مُساهمة من طرف أ. إيمان الطيب في الإثنين 29 أكتوبر 2012 - 12:01



_________________

*******************************************
avatar
الأميرالعربي
فارس جديد
فارس جديد

الجنس : ذكر
الابراج : الاسد
عدد المساهمات : 22
نقاط : 2174
السٌّمعَة : 50
تاريخ التسجيل : 23/06/2013
العمر : 38
الموقع : المملكة العربية السعوديه

رد: التديّن والمقاييس الاختزالية!

مُساهمة من طرف الأميرالعربي في الإثنين 17 فبراير 2014 - 11:07

[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]مشاركة رائعة

[/rtl]
[rtl]جزاك الله خير

[/rtl]


_________________

*******************************************

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 18 نوفمبر 2018 - 1:43