منتديات فرسان المعرفة

أهلا وسهلا زائرنا الكريم ومرحبا بك في منتديات فرسان المعرفة منتديات التميز والابداع ونتمنى أن تكون زيارتك الأولى مفتاحا للعودة إليه مرة أخرى والانضمام إلى أسرة المنتدى وأن تستفيد إن كنت باحثا وتفيد غيرك إن كنت محترفا

منتديات الشمول والتنوع والتميز والإبداع

قال تعالى ( يا أيها الذين أمنوا اذكروا الله كثيراً وسبحوه بكرة وأصيلا)أ
عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(من قال صبيحة يوم الجمعة قبل صلاة الغداة , أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ثلاث مرات غفرالله ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر)
عن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه كان يدعو بهذا الدعاء "اللهم! اغفر لي خطيئتي وجهلي. وإسرافي في أمري. وما أنت أعلم به مني. اللهم! اغفر لي جدي وهزلي. وخطئي وعمدي. وكل ذلك عندي. اللهم! اغفر لي ما قدمت وما أخرت. وما أسررت وما أعلنت. وما أنت أعلم به مني. أنت المقدم وأنت المؤخر. وأنت على كل شيء قدير". رواه مسلم في صحيحه برقم (2719)
عن عقبة بن عامر رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما أحد يتوضأ فيحسن الوضوء ويصلي ركعتين يقبل بقلبه ووجهه عليهما إلا وجبت له الجنة)رواه مسلم وأبو داود وابن ماجة وابن خزيمة في صحيحة
عن أبي هريرة رضى الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "اللهم! أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري. وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي. وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي. واجعل الحياة زيادة لي في كل خير. واجعل الموت راحة لي من كل شر". رواه مسلم في صحيحه برقم (2720)
عن أبي الأحوص، عن عبدالله رضى الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه كان يقول "اللهم! إني أسألك الهدى والتقى، والعفاف والغنى". رواه مسلم في صحيحه برقم(2721)
عن زيد بن أرقم رضى الله عنه. قال: لا أقول لكم إلا كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كان يقول "اللهم! إني أعوذ بك من العجز والكسل، والجبن والبخل، والهرم وعذاب القبر. اللهم! آت نفسي تقواها. وزكها أنت خير من زكاها. أنت وليها ومولاها. اللهم! إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها". رواه مسلم في صحيحه برقم(2722)
عن عبدالله رضى الله عنه قال: كان نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال "أمسينا وأمسى الملك لله. والحمد لله. لا إله إلا الله وحده لا شريك له". قال: أراه قال فيهن "له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. رب! أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها. وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها. رب! أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر. رب! أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر". وإذا أصبح قال ذلك أيضا "أصبحنا وأصبح الملك لله". رواه مسلم في صحيحه برقم(2723)
عن عبدالرحمن بن يزيد، عن عبدالله رضى الله عنه . قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال "أمسينا وأمسى الملك لله. والحمد لله. لا إله إلا الله وحده. لا شريك له. اللهم! إني أسألك من خير هذه الليلة وخير ما فيها. وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها. اللهم! إني أعوذ بك من الكسل والهرم وسوء الكبر. وفتنة الدنيا وعذاب القبر". رواه مسلم في صحيحه برقم(2723)
عن أبي موسى رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره مثل الحي والميت) رواه البخاري.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله, ورجل قلبه معلق بالمساجد إذا خرج منه حتى يعود إليه, ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه, ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه, ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله , ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه) متفق عليه
عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ) روه الشيخان والترمذي.
عن أبي مالك الحارث بن عاصم الأشعري رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(الطهور شطر الإيمان والحمدلله تملأ الميزان وسبحان الله والحمدلله تملأ أو تملآن ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه أو موبقها) رواه مسلم. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(من قال سبحان الله وبحمده في يومه مائة مرة حُطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر)رواه البخاري ومسلم.
عن أبي سعيد رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( استكثروا من الباقيات الصالحات ) قيل وما هن يارسول الله؟ قال ( التكبير والتهليل والتسبيح والحمدلله ولا حول ولاقوة إلابالله ) رواه النسائي والحاكم وقال صحيح الاسناد.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أحب الكلام إلى الله أربع- لا يضرك بأيهن بدأت: سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر ). رواه مسلم

صيدُ الخاطر

شاطر
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الأربعاء 4 أبريل 2012 - 16:00

صيدُ الخاطر
تأليف
أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الجوزي
· مقدمة

الحمد لله حمداً يبلغ رضاه وصلى الله على أشرف من اجتباه وعلى من صاحبه ووالاه وسلم تسليماً لا يدرك منتهاه‏.‏

لما كانت الخواطر تجول في تصفح أشياء تعرض لها ثم تعرض عنها فتذهب كان من أولى الأمور حفظ ما يخطر لكيلا ينسى‏.‏

وقد قال عليه الصلاة والسلام‏:‏ قيدوا العلم بالكتابة‏.‏

وكم قد خطر لي شيء فأتشاغل عن إثباته فيذهب فأتأسف عليه‏.‏

ورأيت من نفسي أنني كلما فتحت بصر التفكر سنح له من عجائب الغيب ما لم يكن في حساب فأنثال عليه من كثيب التفهيم ما لا يجوز التفريط فيه فجعلت هذا الكتاب قيداً - لصيد الخاطر - والله ولي النفع إنه قريب مجيب‏.‏

· فصل : تفاوت الناس في تقبل المواعظ

قد يعرض عند سماع المواعظ للسامع يقظة ، فإذا انفصل عن مجلس الذكر عادت القساوة و الغفلة ! فتدبرة السبب في ذلك فعرفته .
ثم رأيت الناس يتفاوتون في ذلك ، فالحالة العامة أن القلب لا يكون على صفته من اليقظه عند سماع الموعظة و بعدها ، لسببين :
أحدهما : أن المواعظ كالسياط ، و السياط لا تؤلم بعد انقضائها إيلامها وقت و قوعها .
و الثاني : أن حالة سماع المواعظ يكون الإنسان فيها مزاح العلة ، قد تخلى بجسمه و فكره عن أسباب الدنيا ، و أنصت بحضور قلبه ، فإذا عاد إلى الشواغل اجتذبته بآفاتها ، وكيف يصح أن يكون كما كان ؟ .
و هذه حالة تعم الخلق إلا أن أرباب اليقظة يتفاوتون في بقاء الأثر :
فمنهم من يعزم بلا تردد ، و يمضي من غير التفات ، فلو توقف بهم ركب الطبع لضجوا ، كما قال حنظلة عن نفسه : نافق حنظلة ! و منهم أقوام يميل بهم الطبع إلى الغفلة أحياناً ، و يدعوهم ما تقدم من المواعظ إلى العمل أحياناً ، فهم كالسنبلة تميلها الرياح ! و أقوام لا يؤثر فيهم إلا بمقدار سماعه ، كماء دحرجته على صفوان .

· فصل : جواذب النفس بين الدنيا و الآخرة

جواذب الطبع الى الدنيا كثيرة ، ثم هي من داخل ، و ذكر الآخرة أمر خارج عن الطبع من خارج و ربما ظن من لا علم له أن جواذب الآخرة أقوى ، لما يسمع من الوعيد في القرآن ، و ليس كذلك ، لأن مثل الطبع في ميله إلى الدنيا ، كالماء الجاري فإنه يطلب الهبوط ، و إنما رفعه إلى فوق يحتاج إلى التكلف .
و لهذا أجاب معاون الشرع : بالترغيب و الترهيب يقوي جند العقل . فأما الطبع فجواذبه كثيرة ، و ليس العجب أن يغلب ! إنما العجب أن يغلب .


· فصل : البصر في العواقب

من عاين بعين بصيرته تناهي الأمور في بداياتها ، نال خيرها ، و نجا من شرها . و من لم ير العواقب غلب عليه الحسن ، فعاد عليه بالألم ما طلب منه السلامة ، و بالنصب ما رجا منه الراحه .
و بيان هذا في المستقبل ، يتبين بذكر الماضي ، و هو أنك لا تخلو ، أن تكون عصيت الله في عمرك ، أو أطعته . فأين لذة معصيتك ؟ و أين تعب طاعتك ؟ هيهات رحل كل بما فيه !
فليت الذنوب إذ تخلت خلت !
و أزيدك في هذا بياناً مثل ساعة الموت ، و انظر إلى مرارة الحسرات على التفريط ، و لا أقول كيف تغلب حلاوة اللذات ، لأن حلاوة اللذات استحالت حنظلا ، فبقيت مرارة الأسى بلا مقاوم ، أتراك ماعلمت أن الأمر بعواقبه ؟ فراقب العواقب تسلم ، و لا تمل مع هوى الحسن فتندم .



· فصل : متاع الغرور

من تفكر بعواقب الدنيا ، أخذ الحذر ، و من أيقن بطول الطريق تأهب للسفر . ما أعجب أمرك يا من يوقن بأمر ثم ينساه ، و يتحقق ضرر حال ثم يغشاه ! و تخشى الناس و الله أحق أن تخشاه .
تغلبك نفسك على ما تظن ، و لا تغلبها على ما تستيقن . أعجب العجائب ، سرورك بغرورك ، و سهوك في لهوك ، عما قد خبىء لك . تغتر بصحتك و تنسى دنو السقم ، و تفرح بعافيتك غافلاً عن قرب الألم . لقد أراك مصرع غيرك مصرعك ، و أبدى مضجع سواك ـ قبل الممات ـ مضجعك . و قد شغلك نيل لذاتك ، عن ذكر خراب ذاتك :
كأنك لم تسمع بأخبار من مضى و لم تر في الباقين مايصنع الدهر
فإن كنت لا تدري فتلك ديارهم محاها مجال الريح بعدك و البقر !
كم رأيت صاحب منزل ما نزل لحده ، حتى نزل ! و كم شاهدت والي قصر وليه عدوه لما عزل ! فيا من كل لحظة إلى هذا يسري ، و فعله فعل من لا يفهم لو لا يدري ...
و كيف تنام العين و هي قريرة ؟ و لم تدر من أي المحلين تنزل ؟



· فصل : الحزر طريق السلامة

من قارب الفتنة بعدت عنه السلامة . و من ادعى الصبر ، و كل إلى نفسه .
و رب نظرة لم تناظر ! و أحق الأشياء بالضبط و القهر : اللسان و العين . فإياك إياك أن تغتر بعزمك على ترك الهوى ، مع مقاربة الفتنة ، فإن الهوى مكايد .
و كم من شجاع في صف الحرب اغتيل ، فأتاه ما لم يحتسب ممن يأنف النظر إليه ! و اذكر حمزة مع و حشي .
فتبصر و لا تشم كل برق رب برق فيه صواعق حين
و اغضض الطرف تسترح من غرام تكتسي فيه ثوب ذل و شين
فبلاء الفتى موافقه النفس و بدء الهوى طموح العين



· فصل : لا تأخذك العزة بالاثم

أعظم المعاقبة ألا يحس المعاقب بالعقوبة . و أشد من ذلك نفع السرور بما هو عقوبة ، كالفرح بالمال الحرام ، و التمكن من الذنوب . و من هذه حاله ، لا يفوز بطاعة . و إني تدبرت أحوال أكثر العلماء و المتزهدين فرأيتهم في عقوبات لا يحسون بها و معظمها من قبل طلبهم للرياسة .
فالعلم منهم ، يغضب إن رد عليه خطؤه ، و الوعظ متصنع بوعظه ، و المتزهد منافق أو مراء . فأول عقوباتهم ، إعراضهم عن الحق شغلا بالخلق . و من خفي عقوباتهم ، سلب حلاوة المناجاة ، و لذة التعبد إلا رجال مؤمنون ، و نساء مؤمنات ، يحفظ الله بهم الأرض ، بواطنهم كظواهرهم ، بل أجلى ، و سرائرهم كعلانيتهم ، بل أحلى ، و هممهم عند الثريا ، بل أعلى .
إن عرفوا تنكروا ، و إن رئيت لهم كرامة ، أنكروا . فالناس في غفلاتهم ، و هم في قطع فلاتهم ، تحبهم بقاع الأرض ، و تفرح بهم أملاك السماء . نسأل الله عز و جل التوفيق لاتباعهم ، و أن يجعلنا من أتباعهم .



· فصل : كمال العقل

من علامة كمال العقل : علو الهمة ! و الراضي بالدون دنيء ! !
و لم أر في عيوب الناس عيباً كنقص القادرين على التمام





· فصل : يحبهم و يحبونه

سبحان من سبقت محبته لأحبائه ، فمدحهم على ما وهب لهم ، و اشترى منهم ما أعطاهم ، و قدم المتأخر من أوصافهم ، لموضع إيثارهم ، فباهى بهم في صومهم ، و أحب خلوف أفواههم . يا لها من حالة مصونة لا يقدر عليها كل طالب ! و لا يبلغ كنه وصفها كل خاطب .



· فصل : ضع الموت نصب عينيك

الواجب على العاقل أخذ العدة لرحيله ، فإنه لا يعلم متى يفجؤه أمر ربه ، و لا يدري متى يستدعى ؟
و إني رأيت خلقاً كثيراً غرهم الشباب ، و نسوا فقد الأقران ، و ألهاهم طول الأمل .
و ربما قال العالم المحض لنفسه : أشتغل بالعلم اليوم ثم أعمل به غداً ، فيتساهل في الزلل بحجة الراحة ، و يؤخر الأهبة لتحقيق التوبة ، و لا يتحاشى من غيبة أو سماعها ، و من كسب شبهة يأمل أن يمحوها بالورع .
و ينسى أن الموت قد يبغت . فالعاقل من أعطى كل لحظة حقها من الواجب عليه ، فإن بغته الموت رؤى مستعداً ، و إن نال الأمل ازداد خيراً .



· فصل : من أعمالكم سلط عليكم

خطرت لي فكرة فيما يجري على كثير من العالم من المصائب الشديدة ، و البلايا العظيمة ، التي تتناهى إلى نهاية الصعوبة فقلت : سبحان الله ! إن الله أكرم الأكرمين ، و الكرم يوجب المسامحة .
فما وجه هذه المعاقبة؟
فتكفرت ، فرأيت كثيراً من الناس في وجودهم كالعدم ، لا يتصفحون أدلة الوحدانية ، و لا ينظرون في أوامر الله تعالى و نواهيه ، بل يجرون ـ على عاداتهم ـ كالبهائم .
فإن وافق الشرع مرادهم و إلا فمعولهم على أغراضهم . و بعد حصول الدينار ، لا يبالون ، أمن حلال كان أم من حرام . و إن سهلت عليهم الصلاة فعلوها ، و إن لم تسهل تركوها . و فيهم من يبارز بالذنوب العظيمة ، مع نوع معرفة الناهي . و ربما قويت معرفة عالم منهم ، و تفاقمت ذنوبه ، فعلمت أن العقوبات ، و إن عظمت دون إجرامهم . فإذا وقعت عقوبة لتمحص ذنباً صاح مستغيثهم : ترى هذا بأي ذنب ؟ و ينسى ما قد كان ، مما تتزلزل الأرض لبعضه .
و قد يهان الشيخ في كبره حتى ترحمه القلوب ، و لا يدري أن ذلك لإهماله حق الله تعالى في شبابه . فمتى رأيت معاقباً ، فاعلم أنه لذنوب .



· فصل : المقارنة بين علماء الدنيا و علماء الآخرة

تأملت التحاسد بين العلماء ، فرأيت منشأه من حب الدنيا ، فإن علماء الآخرة يتوادون و لا يتحاسبون ، كما قال عز و جل : و لا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا .
و قال الله تعالى : والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا و لإخواننا الذين سبقونا بالإيمان و لا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا .
و قد كان أبو الدرداء : [ يدعو كل ليلة من إخوانه ] .
و قال الإمام أحمد بن حنبل لولد الشافعي : [ أبوك من الستة الذين أدعو لهم كل ليلة وقت السحر ] .
و الأمر الفارق بين الفئتين : أن علماء الدنيا ينظرون إلى الرياسة فيها ، و يحبون كثرة الجمع و الثناء . و علماء الآخرة ، بمعزل من إيثار ذلك ، و قد كانوا يتخوفونه ، و يرحمون من بلي به .
و كان النخعي ، لا يستند إلى سارية . و قال علقمة : أكره أن يوطأ عقبي . و يقال علقمة . و كان بعضهم ، إذا جلس إليه أكثر من أربعة ، قام عنهم . و كانوا يتدافعون الفتوى ، و يحبون الخمول ، مثل القوم كمثل راكب البحر ، و قد خب ، فعنده شغل إلى أن يوقن بالنجاة .
و إنما كان بعضهم يدعوا لبعض ، و يستفيد منه لأنهم ركب تصاحبوا فتوادوا ، فالأيام و الليالي مراحلهم إلى سفر الجنة .



· فصل : إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

من أحب تصفية الأحوال ، فليجتهد في تصفية الأعمال .
قال الله عز وجل : و ألو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقاً .
قال النبي صلى الله عليه و سلم فيما يروي عن ربه عز وجل : لو أن عبادي أطاعوني لسقيتهم المطر بالليل ، و أطلعت عليهم الشمس بالنهار ، و لم أسمعهم صوت الرعد .
و قال صلى الله عليه و سلم : البر لا يبلى ، و الإثم لا ينسى ، و الديان لا ينام ، و كما تدين تدان .
و قال أبو سليمان الداراني : [ من صفى صفي له ، و من كدر كدر عليه ، و من أحسن في ليلة كوفىء في نهاره ، و من أحسن في نهاره كوفىء في ليله ] . و كان شيخ يدور في المجالس ، و يقول : من سره أن تدوم له العافية ، فليتق الله عز وجل . و كان الفضيل بن عياض ، يقول : [ إني لأعصي الله ، فأعرف ذلك في خلق دابتي ، و جاريتي ] . و اعلم ـ وفقك الله ـ أنه لا يحس بضربة مبنج ، و إنما يعرف الزيادة من النقصان المحاسب لنفسه و متى رأيت تكديراً في حال فاذكر نعمة ما شكرت ، أو زلة قد فعلت ، و احذر من نفار النعم ، و مفاجأة النقم ، و لا تغتر بساط الحلم ، فربما عجل انقباضه .
و قد قال الله عز وجل : إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .
و كان أبو علي الروذباري يقول : [ من الاغترار أن تسىء ، فيحسن إليك ، فتترك التوبة ، توهما أنك تسامح في العقوبات] .



· فصل : غوامض تحير الضال

تفكرت يوماً في التكليف ، فرأيته ينقسم إلى سهل ، و صعب . فأما السهل فهو أعمال الجوارح ، إلا أن منه ما هو أصعب من بعض ، فالوضوء و الصلاة أسهل من الصوم ، و الصوم ربما كان عند قوم أسهل من الزكاة . و أما الصعب فيتفاوت ، فبعضها أصعب من بعض . فمن المستصعب ، النظر ، و الإستدلال ، الموصلان إلى معرفة الخالق . فهذا صعب عند من غلبت عليه أمور الحس ، سهل عند أهل العقل . و من المستصعب غلبة الهوى ، و قهر النفوس ، و كف أكف الطباع عن التصرف فيما يؤثره .
و كل هذا يسهل على العاقل النظر في ثوابه ، و رجاء عاقبته ، و إن شق عاجلاً .
و إنما أصعب التكاليف و أعجبها : أنه قد ثبتت حكمة الخالق عند العقل ، ثم نراه يفقر المتشاغل بالعلم ، المقبل على العبادة ، حتى يعضه الفقر بناجذيه ، فيذل للجاهل في طلب القوت . و يغنى الفاسق مع الجهل ، حتى تفيض الدنيا عليه .
ثم نراه ينشىء الأجسام ثم ينقض بناءالشباب في مبدأ أمره ، و عند استكمال بنائه ، فإذا به قد عاد هشيماً . ثم نراه يؤلم الأطفال ، حتى يرحمهم كل طبع . ثم يقال له : إياك أن تشك في أنه أرحم الراحمين . ثم يسمع بإرسال موسى إلى فرعون ، و يقال له : اعتقد أن الله تعالى أضل فرعون ، و اعلم أنه ما كان لآدم بد من أكل الشجرة و قد وبخ بقوله : و عصى آدم ربه .
و في مثل هذه الأشياء تحير خلق ، حتى خرجوا إلى الكفر و التكذيب .
و لو فتشوا على سر هذه الأشياء ، لعلموا أن تسليم هذه الأمور ، تكليف العقل ليذعن ! و هذا أصل ، إذا فهم ، حصل منه السلامة و التسليم .
نسأل الله عز وجل أن يكشف لنا الغوامض ، التي حيرت من ضل ، أنه قريب مجيب .



· فصل : المحافظة على الوقت

ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه ، و قدر وقته ، فلا يضيع منه لحظة في غير قربة . و يقدم الأفضل فالأفضل من القول و العمل . و لتكن نيته في الخير قائمة ، من غير فتور ربما لا يعجز عنه البدن من العمل ، كما جاء في الحديث : نية المؤمن خير من عمله . و قد كان جماعة من السلف ، يبادرون اللحظات . فنقل عن عامر بن عبد قيس ، أن رجلاً قال له : كلمني ، فقال له : أمسك الشمس . و قال ابن ثابت البناني : ذهبت ألقن أبي ، فقال : [ يا بني دعني ، فإني في وردي السادس ] .
و دخلوا على بعض السلف عند موته ، و هو يصلي ، فقيل له . فقال : [ الآن تطوى صحيفتي ] .
فإذا علم الإنسان ـ و إن بالغ في الجد ـ بأن الموت يقطعه عن العمل ، عمل في حياته ما يدوم له آجره بعد موته . فإن كان له شيء من الدنيا وقف وقفاً ، و غرس غرساً ، و أجرى نهراً ، و يسعى في تحصيل ذرية تذكر الله بعده ، فيكون الأجر له . أو أن يصنف كتاباً من العلم ، فإن تصنف العالم ولده المخلد . و أن يكون عاملاً بالخير ، عالماً فيه ، فينقل من فعله ما يقتدي الغير به .
فذلك الذي لم يمت .
[
قد مات قوم و هم في الناس أحياء ]



· فصل : شرف الغنى و مخاطرة الفقر

رأيت من أعظم حيل الشيطان و مكره ، أن يحبط أرباب الأموال بالآمال ، و التشاغل باللذات القاطعة عن الآخرة و أعمالها .
فإذا شغلهم بالمال ـ تحريضاً على جمعه ، و حثاً على تحصيله ـ و أمرهم بحراسته بخلاً به .
فذلك من متين حيله ، و قوي مكره . ثم دفن في هذا الأمر من دقائق الحيل الخفية ، أن خوف من جمعه المؤمنين ، فنقر طالب الآخرة منه ، و بادر التائب بأن يخرج ما في يده .
و لا يزال الشيطان ، يحرضه على الزهد ، و يأمره بالترك ، و يخوفه من طرقات الكسب ، إظهاراً لنصحه و حفظ دينه . و في خفايا ذلك عجائب من مكره .
و ربما تكلم الشطان على لسان بعض المشايخ الذين يقتدي بهم التائب ، فيقول له : اخرج من مالك و ادخل في زمرة الزهاد .
و متى لك غداء أو عشاء ، فلست من أهل الزهد ، فلا تنال مراتب العزم .
و ربما كرر عليه الأحاديث البعيدة عن الصحة الواردة على سبب و لمعنى .
فإذا أخرج ما في يده ، و تعطل عن مكاسبه ، عاد يعلق طعمه بصلة الإخوان . أو يحسن عنده صحبة السلطان ، لأنه لا يقوى على طريق الزهد و الترك إلا أياماً ، ثم يعود فيقاضى مطلوباته ، فيقع في أقبح مما فر منه .
و يبذل أول السلع في التحصيل دينه و عرضه ، و يصير متمبدلابه ، و يقف في مقام اليد السفلى .
و لو أنه نظر في سير الرجال و نبلائهم ، و تأمل صحاح الأحاديث ، عن رؤسائهم ، لعلم أن الخليل عليه الصلاة و السلام كان كثير المال ، حتى ضاقت بلدته بمواشيه .
و كذلك لوط عليه الصلاة و السلام ، [ و كثير من الأنبياء عليهم الصلاة و السلام ] ، و الجم الغفير من الصحابة . و إنما صبروا عند العدم ، و لم يمتنعوا من كسب ما يصلحهم ، و لا من تناول المباح عند الوجود .
و كان أبو بكر رضي الله عنه يخرج للتجارة و الرسول صلى الله عليه و سلم حي .
و كان أكثرهم يخرج فاضل ما يأخذ من بيت المال ، و يسلم من ذل الحاجة إلى الأخوان . و قد كان ابن عمر لا يرد شيئاً ، و لا يسأله .
و إني تأملت على أكثر أهل الدين و العلم هذه الحال ، فوجدت العلم شغلهم عن المكاسب في بداياتهم ، فلما احتاجوا إلى قوم نفوسهم ذلوا ، و هم أحق بالعز .
و قد كانوا قديماً يكفيهم من بيت المال فضلاً عن الإخوان ، فلما عدم في هذا الأوان ، لم يقدر متدين على شيء إلا يبذل شيء من دينه . و ليته قدر فربما تلف الدين و لم يحصل له شيء . فالواجب على العاقل أن يحفظ ما معه ، و أن يجتهد في الكسب ليربح مداراة ظالم ، أو مداهنة جاهل ، و لا يلتفت إلى ترهات المتصوفة ، الذين يدعون في الفقر ما يدعون .
فما الفقر إلا مرض العجز ، و للصابر على الفقر ثواب الصابر على المرض . اللهم إلا أن يكون جباناً عن التصرف ، مقتنعاً بالكفاف ، فليس ذلك من مراتب الأبطال ، بل هو من مقامات الجبناء الزهاد .
و أما الكاسب ليكون المعطي لا المعطى ، و المتصدق لا المتصدق عليه ، فهي من مراتب الشجعان الفضلاء . و من تأمل هذا ، علم شرف الغنى و مخاطرة الفقر .



· فصل : فضول الدنيا

تأملت أحوال الفضلاء ، فوجدتهم ـ في الأغلب ـ قد بخسوا من حظوظ الدنيا ، و رأيت الدنيا غالباً ـ في أيدي أهل النقائص .
فنظرت في الفضلاء ، فإذا هم يتأسفون على ما فاتهم مما ناله أولو النقص ، و ربما تقطع بعضهم أسفاً على ذلك . فخاطبت بعض المتأسفين فقلت له ، و يحك تدبر أمرك ، فإنك غالط من وجوه :
أحدها : أنه إن كانت لك همة في طلب الدنيا ، فاجتهد في طلبها تربح التأسف على فوتها ، فإن قعودك ـ متأسفاً على ما ناله غيرك ، مع قصور اجتهادك ـ غاية العجز .
الثاني : أن الدنيا إنما تراد لتعبر لا لتعمر ، وهذا هو الذي يدلك عليه علمك ويبلغه فهمك .
و ما يناله أهل النقص من فضولها يؤذي أبدانهم و أديانهم . فإذا عرفت ذلك ثم تأسفت على فقد ما فقده أصلح لك ، كان تأسفك عقوبة لتأسفك على ما تعلم المصلحة في بعده ، فاقنع بذلك عذاباً عاجلاً إن سلمت من العذاب الآجل .
و الثالث : أنك قد علمت بخس حظ الآدمي في الجملة ، من مطاعم الدنيا و لذاتها بالإضافة إلى الحيوان البهيم ، لأنه ينال ذلك أكثر مقداراً ، مع أمن و أنت تناله مع خوف ، و قلة مقدار .
فإذا ضوعف حظك من ذلك كان ذلك لاحقاً بالحيوان البهيم ، من جهة أنه يشغله ذلك عن تحصيل الفضائل . و تخفيف المؤن يحث صاحبه على نيل المراتب . فإذا آثرت الفضول مع قلة الفضول ـ عدت على ما علمت بالإزراء ، فشنت علمك ، و دللت على اختلاط رأيك . . .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الأربعاء 4 أبريل 2012 - 16:02

· فصل : من يرعى حول الحمى يوشك أن يواقعه

تأملت إقدام العلماء على شهوات النفس المنهي عنها ، فرأيتها مرتبة تزاحم الكفر ، لولا تلوح معنى : هو أن الناس عند مواقعة المحظور ينقسمون .
فمنهم : جاهل بالمحظور ، أنه محظور ، فهذا له نوع عذر .
و منهم : من يظن المحظور مكروهاً لا محرماً ، فهذا قريب من الأول . و ربما دخل في هذا القسم آدم صلى الله عليه و سلم .
و منهم : من يتأول فيغلط ، كما يقال : إن آدم عليه الصلاة و السلام . نهي عن شجرة بعينها ، فأكل من جنسها ، لا من عينها .
و منهم : من يعلم التحريم ، غير أن غلبات الشهوة أنسته تذكر ذاك . فشغله ما رأى عما يعلم . و لهذا لا يذكر السارق القطع ، بل يغيب بكليته في نيل الحظ و لا يذكر راكب الفاحشة الفضيحة و لا الحد ، لأن ما يرى يذهله عما يعلم .
و منهم : من يعلم الخطر و يذكر . . . غير أن الأخذ بالحزم أولى بالعاقل ، كيف قد و علم أن هذا الملك الحكيم قطع اليد في ربع دينار ، و هدم بناء الجسم المحكم بالرجم بالحجارة ، لالتذاذ ساعة .
و خسف ، و مسخ ، و غرق . . . .

· فصل : ميزان العدل لا يحابى

من تأمل أفعال الباري سبحانه ، رآها على قانون العدل ، و شاهد الجزاء مراصداً ، و لو بعد حين .
فلا ينبغي أن يغتر مسامح ، فالجزاء قد يتأخر . و من أقبح الذنوب التي قد أعد لها الجزاء العظيم ، الإصرار على الذنب ، ثم يصانع صاحبه باستغفار ، و صلاة ، و تعبد ، و عنده أن المصانعة تنفع .
و أعظم الخلق اغتراراً ، من أتى ما يكرهه الله تعالى ، و طلب منه ما يحبه هو ، كما في الحديث و العاجز من أتبع نفسه هواها و تمنى على الله الأماني .
و مما ينبغي للعاقل أن يترصد ، و قوع الجزاء ، فإن ابن سيرين قال : [ عيرت رجلاً فقلت : يا مفلس ، فأفلست بعد أربعين سنة ] .
و قال ابن الجلا : [ رآني شيخ لي و أنا أنظر إلى أمرد ، فقال : ما هذا ؟ لتجدن غبتها ، فنسيت القرآن بعد أربعين سنة ] . و بالضد من هذا ، كل من عمل خيراً أو صحح نية ، فلينتظر جزاءها الحسن ، و إن امتدت المدة .
قال الله عز وجل : إنه من يتق و يصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين . و قال عليه الصلاة و السلام : من غض بصره عن محاسن امرأة أثابه الله إيماناً يجد حلاوته في قلبه . فليعلم العاقل أن ميزان العدل لا يحابى .



· فصل : و لا تنس نصيبك من الدنيا

تأملت أحوال الصوفية و الزهاد ، فرأيت أكثرها منحرفاً عن الشريعة ، بين جهل بالشرع ، و ابتداع بالرأي . يستدلون بآيات لا يفهمون معناها ، و بأحاديث لها أسباب ، و جمهورها لا يثبت .
فمن ذلك ، أنهم سمعوا في القرآن العزيز : و ما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور أنما الحياة الدنيا لعب و لهو و زينة ثم سمعوا في الحديث : للدنيا أهون على الله من شاة ميتة ، على أهلها فبالغوا في هجرها من غير بحث عن حقيقتها .
و ذلك أنه ما لم يعرف حقيقه الشيء فلا يجوز أن يمدح و لا أن يذم .
فإذا بحثنا عن الدنيا رأينا هذه الأرض البسيطة التي جعلت قراراً للخلق ، تخرج منها أقواتهم ، و يدفن فيها أمواتهم .
و مثل هذا لا يذم لموضع المصلحة فيه و رأينا ما عليها من ماء ، و زرع ، و حيوان ، كله لمصالح الآدمي ، و فيه حفظ لسبب بقائه . و رأينا بقاء الآدمي سبباً لمعرفة ربه ، و طاعته إياه ، و خدمته ، و ما كان سبباً لبقاء العارف العابد ، يمدح و لا يذم ، فبان لنا أن الذم إنما هو لأفعال الجاهل ، أو العاصي في الدنيا ، فإنه إذا اقتنى المال المباح ، و أدى زكاته ، لم يلم .
فقد علم ما خلف الزبير ، و ابن عوف و غيرهما ، و بلغت صدقة علي ـ رضي الله عنه ـ أربعين ألفاً . و خلفت ابن مسعود تسعين ألفاً ، و كان الليث ابن سعد يشتغل كل سنة عشرين ألفاً ، و كان سفيان يتجر بمال ، و كان ابن مهدي يشتغل كل سنة ألفى دينار .
و إن أكثر من النكاح و السراري ، كان ممدوحاً لا مذموماً فقد كان للنبي صلى الله عليه و سلم زوجات ، و سراري . و جمهور الصحابة ، كانوا على الإكثار من ذلك . و كان لعلي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ أربع حرائر ، و تسع عشرة أمة . و تزوج ولده الحسن ، نحواً من أربعمائة .
فإن طلب التزوج للأولاد ، فهو الغاية في التعبد ، و إن أراد التلذذ فمباح ، يندرج فيه من التعبد ما لا يحصى ، من إعفاف نفسه و المرأة ، إلى غير ذلك . و قد أنفق موسى ـ عليه السلام ـ من عمره الشريف عشر سنين في مهر بنت شعيب .
فلولا أن النكاح من أفضل الأشياء ، لما ذهب كثير من زمان الأنبياء فيه و قد قال ابن عباس رضي الله عنهما : [ خيار هذه الأمة أكثرها نساء ] .
و كان يطأ جارية له ، و ينزل في أخرى . و قالت سرية الربيع بن خيثم : كان الربيع يعزل . و أما المطعم ، فالمراد منه تقوية هذا البدن لخدمة الله عز وجل ، و حق على ذي الناقة أن يكرمها لتحمله .
و قد كان النبي صلى الله عليه و سلم ، يأكل ما وجد اللحم أكله و يأكل لحم الدجاج ، و أحب الأشياء إليه الحلوى و العسل ، و ما نقل عنه أنه امتنع من مباح . و جيء علي رضي الله عنه بفالوذج فأكل منه ، و قال : [ ما هذا ] ؟ قالوا : يوم النوروز ، فقال : [ نوروزنا كل يوم ] .
و إنما يكره الأكل فوق الشبع ، و اللبس على وجه الاختيال و البطر .
و قد اقتنع أقوام بالدون من ذلك ، لأن الحلال الصافي لا يكاد يمكن فيه تحصيل المراد ، و إلا فقد لبس النبي صلى الله عليه و سلم حلة اشتريت له بسبعة و عشرين بعيراً . وكان لتميم الداري حلة اشتريت بألف درهم ، يصلي فيها بالليل .
فجاء أقوام ، فأظهروا التزهد ، و ابتكروا طريقة زينها لهم الهوى ، ثم تطلبوا لها الدليل .
و إنمان ينبغي للإنسان أن يتبع الدليل ، لا أن يتبع طريقاً و يتطلب دليلها . ثم انقسموا :
فمنهم ، متصنع في الظاهر ، لبث الشري في الباطن ، يتناول في خلواته الشهوات ، و ينعكف على اللذات . و يري الناس بزيه أنه متصوف متزهد ، و ما تزهد إلا القميص ، و إذا نظر إلى أحواله فعنده كبر فرعون .
و منهم : سليم الباطن ، إلا أنه في الشرع جاهل .
و منهم : من تصدر ، و صنف ، فاقتدى به الجاهلون في هذه الطريقة ، و كانوا كعمي اتبعوا أعمى .
و لو أنهم تلمحوا الأمر الأول ، الذي كان عليه الرسول صلى الله عليه و سلم و الصحابة رضي الله عنهم ، لما زلوا .
و لقد كان جماعة من المحققين ،لا يبالون بمعظم في النفوس إذا حاد عن الشريعة ، بل يوسعونه لوما .
فنقل عن أحمد أنه قال له المروذي : ما تقول في النكاح ؟ فقال : [ سنة النبي صلى الله عليه و سلم ] . فقال : فقد قال إبراهيم . قال : فصاح بي و قال : جئتنا ببنيات الطريق ؟ و قيل له : إفي سريا السقطي قال : لما خلق الله تعالى الحروف ، و قف الألف و سجدت الباء ، فقال : نفروا الناس عنه .
و اعلم أن المحقق لا يهوله اسم معظم ، كما قال رجل لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه : أتظن أنا نظن أن طلحة و الزبير ، كانا على الباطل ؟ فقال له : [ إن الحق لا يعرف بالرجال ، أعرف الحق تعرف أهله ] .
و لعمري أنه قد وقر في النفوس تعظيم أقوام ، فإذا نقل عنهم شيء فسمعه جاهل بالشرع قبله ، لتعظيمهم في نفسه . كما ينقل عن أبي يزيد رضي الله عنه ، أنه قال : [ تراعنت علي نفسي فحلفت لا أشرب الماء سنة ] . و هذا إذا صح عنه ، كان خطأ قبيحاً . و زلة فاحشة ، لأن الماء ينفذ الأغذية إلى البدن ، و لا يقوم مقامه شيء . فإذا لم يشرب فقد سعى في أذى بدنه . و قد كان يستعذب الماء لرسول الله صلى الله عليه و سلم . أفترى هذا فعل من يعلم أن نفسه ليست له ، و أنه لا يجوز التصرف فيها إلا عن إذن مالكها .
و كذلك ينقلون عن بعض الصوفية ، أنه قال : [ سرت إلى مكة على طريق التوكل حافياً ، فكانت الشوكة تدخل في رجلي فأحكها بالأرض و لا أرفعها ، و كان علي مسح ، فكانت عيني إذا آلمتني أدلكها بالمسح فذهبت إحدى عيني ] .
و أمثال هذا كثير ، و ربما حملها القصاص على الكرامات ، و عظموها عند العوام ، فيخايل لهم أن فاعل هذا أعلى مرتبة من الشافعي ، و أحمد .
و لعمري ، إن هذا من أعظم الذنوب أقبح العيوب ، لأن الله تعالى قال و لا تقتلوا أنفسكم .
و قال النبي عليه الصلاة و السلام : إن لنفسك عليك حقاً . و قد طلب أبو بكر رضي الله عنه ، في طريق الهجرة للنبي صلى الله عليه و سلم ، ظلا ، حتى رأى صخرة ففرش له في ظلها .
و قد نقل عن قدماء هذه الأمة بدايات هذا التفريط ، و كان سببه من وجهين : أحدهما : الجهل بالعلم ، و الثاني : قرب العهد بالرهبانية .
و قد كان الحسن يعيب فرقد السبخي ، و مالك بن دينار ، في زهدهما فرأى عنده طعام فيه لحم ، فقال: [ لا رغيفي مالك ، و لا صحنا فرقد ] . و رأى على فرقد كساء ، فقال : [ يا فرقد إن أكثر أهل النار أصحاب الأكسية ] .
وكم قد زوق قاص مجلسه بذكر أقوام خرجوا إلى السياحة بلا زاد و لا ماء و هو لا يعلم أن هذا من أقبح الأفعال ، و أن الله تعالى لا يجرب عليه . فربما سمعه جاهل من التائبين فخرج فمات في الطريق ، فصار للقائل نصيب من إثمه . و كم يروون عن ذي النون : أنه لقي امرأة في السياحة فكلمها و كلمته ، و ينسون الأحاديث الصحاح : لا يحل لامرأة أن تسافر يوماً و ليلة إلا بمحرم .
و كم ينقلون : أن أقواماً مشوا على الماء ، و قد قال إبراهيم الحربي : [ لا يصح أن أحداً مشى على الماء قط ] . فإذا سمعوا هذا قالوا : أتنكرون كرامات الأولياء الصالحين ؟
فنقول : لسنا من المنكرين لها ، بل نتبع ما صح ، و الصالحون هم الذين يتبعون الشرع ، و لا يتعبدون بآرائهم .
و في الحديث : إن بني إسرائيل شددوا فشدد الله عليهم .
و كم يحثون على الفقر حتى حملوا خلقاً على إخراج أموالهم ، ثم آل بهم الأمر إما إلى التسخط عند الحاجة ، و إما إلى التعرض بسؤال الناس . و كم تأذى مسلم بأمرهم الناس بالتقلل ، و قد قال النبي صلى الله عليه و سلم : ثلث طعام ، و ثلث شراب ، و ثلث نفس . فما قنعوا حتى أمروا بالمبالغة في التقلل .
فحكى أبو طالب المكي في [ قوت القلوب ] : أن فيهم من كان يزن قوته بكربة رطبة ، ففي كل ليلة يذهب من رطوبتها قليل ، و كنت أنا ممن اقتدى بقوله في الصبا ، فضاق المعي و أوجب ذلك ، مرض سنين .
أفترى هذا شيئاً تقتضيه الحكمة ، أو ندب إليه الشرع ؟
و إنما مطية الأدمي قواه ، فإذا سعى في تقليلها ، ضعف عن العبادة . فإنا لو دخلنا ديار الروم ، فوجدنا أثمان الخمور و أجرة الفجور ، كان لنا حلالاً بوصف الغنيمة .
أفتريد حلالاً ، على معني أن الحبة من الذهب لم تنتقل مذ خرجت من المعدن ، على وجه لا يجوز ؟
فهذا شيء لم ينظر فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم . أو ليس قد سمعت أن الصدقة عليه حرام ، فلما تصدق على بريرة بلحم فأهدته ، جاز له آكل تلك العين لتغير الوصف . و قد قال أحمد بن حنبل [ أكره التقلل من الطعام ، فإن أقواماً ما فعلوه فعجزوا عن الفرائض ] . و هذا صحيح . فإن المتقلل لا يزال يتقلل إلى أن يعجز عن النوافل ثم الفرائض ، ثم يعجز عن مباشرة أهله و إعفافهم ، و عن بذل القوى في الكسب لهم ، و عن فعل خير قد كان يفعله .
و لا يهولنك ما تسمعه من الأحاديث التي تحث على الجوع ، فإن المراد بها إما الحث على الصوم و إما النهي عن مقاومة الشبع . فأما تنقيص المطعم على الدوام ، فمؤثر في القوى ، فلا يجوز .
ثم في هؤلاء المذمومين من يرى هجر اللحم ، و النبي صلى الله عليه و سلم كان يود أن يأكله كل يوم .
و اسمع مني بلا محاباة : لا تحتجن علي بأسماء الرجال ، فتقول : قال بشر ، و قال إبراهيم بن أدهم ، فإن من احتج بالرسول صلى الله عليه و سلم و أصحابه ـ رضوان الله عليهم ـ أقوى حجة . على أن لأفعال أولئك وجوهاً نحملها عليهم بحسن الظن . و لقد ذاكرت بعض مشايخنا ما يروى عن جماعة من السادات ، أنهم دفنوا كتبهم فقلت له : ما وجه هذا ؟ فقال : أحسن ما نقول أن نسكت ، يشير إلى أن هذا جهل من فاعله . و تأولت أنا لهم ، فقلت : لعل ما دفنوا من كتبهم ، فيه شيء من الرأي ، فما رأوا أن يعمل الناس به .
و لقد روينا في الحديث ، عن أحمد بن أبي الحواري : أنه أخذ كتبه فرمى بها في البحر ، و قال : [ نعم الدليل كنت ! و لا حاجة لنا إلى الدليل بعد الوصول إلى المدلول ] .
و هذا ـ إذا أحسنا به الظن ـ قلنا : كان فيها من كلامهم ما لا يرتضيه . فأما إذا كانت علوماً صحيحة ، كان هذا من أفحش الإضاعة ، و أنا و إن تأولت لهم هذا ، فهو تأويل صحيح في حق العلماء منهم ، لأنا قد روينا عن سفيان الثوري : أنه قد أوصى بدفن كتبه ، و كان ندم على أشياء كتبها ، عن قوم ، و قال : حملني شهوة الحديث ـ و هذا لأنه كان يكتب عن الضعفاء و المتروكين ، فكأنه لما عسر عليه التمييز أوصى بدفن الكل .
و كذلك من كان له رأي من كلامه ثم رجع عنه ، جاز أن يدفن الكتب التي فيها ذلك ، فهذا وجه التأويل للعلماء .
فأما المتزهدون ، الذين رأوا صورة فعل العلماء ، و دفنوا كتباً صالحة لئلا تشغلهم عن التعبد ، فإنه جهل منهم ، لأنهم شرعوا في إطفاء مصباح يضيء لهم ، مع الإقدام على تضييع مال لا يحل تضييعه .
و من جملة من عمل بواقعه في دفن كتب العلم ، يوسف بن أسباط ، ثم لم يصبر عن التحديث فخلط ، فعد في الضعفاء .
أنبأنا عبد الوهاب بن المبارك ، قال : أخبرنا محمد بن المظفر الشامي ، قال : أخبرنا أحمد بن محمد العتيقي ، قال : حدثنا يوسف بن أحمد ، قال : حدثنا محمد ابن عمرو العقيلي قال : حدثنا محمد بن عيسى ، قال : أخبرنا أحمد بن خالد الخلال . قال : سمعت شعيب بن حرب يقول : قلت ليوسف بن أسباط : كيف صنعت بكتبك ؟ قال : [ جئت إلى الجزيرة ، فلما نضب الماء دفنتها عليها ، فذهبت ] .
قلت : ما حملك على ذلك ؟ قال : [ أردت أن يكون الهم هماً واحداً ] .
قال العقيلي : و حدثني آدم ، قال : سمعت البخاري قال : قال صدقة : [ دفن يوسف بن أسباط كتبه ، و كان يغلب عليه الوهم فلا يجيء كما ينيغي ] .
قال المؤلف : قلت : الظاهر أن هذه كتب علم ينفع ، و لكن قلة العلم أوجبت هذا التفريط ، الذي قصد به الخير ، و هو شر . فلو كانت كتبه من جنس كتب الثوري ، فإن فيها ، عن ضعفاء و لم يصح له التمييز ، قرب الحال . إنما تعليله يجمع الهم هو الدليل على أنها ليست كذلك ، فانظر إلى قلة العلم ، ماذا تؤثر مع أهل الخير .
و لقد بلغنا في الحديث عن بعض من نعظمه ، و نزوره ، أنه كان على شاطئ دجلة ، فبال ثم تيمم ، فقيل له : الماء قريب منك ، فقال : خفت ألا أبلغه ! !
و هذا و إن كان يدل على قصر الأمل ، إلا أن الفقهاء إذا سمعوا عنه مثل هذا الحديث تلاعبوا به ، من جهة أن التيمم ، إنما يصح عند عدم الماء . فإذا كان الماء موجوداً كان تحريك اليدين بالتيمم عبثاً . و ليس من ضروري وجود الماء أن يكون إلى جانب المحدث ، بل لو كان على أزرع كثيرة ، كان موجوداً فلا فعل للتيمم و لا أثر حينئذ . و من تأمل هذه الأشياء ، علم أن فقيهاً واحداً ـ و إن قل أتباعه و خفت إذا مات أشياعه ـ أفضل من ألوف تتمسح العوام بهم تبركاً ، و يشيع جنائزهم ما لا يحصى . و هل الناس إلا صاحب أثر نتبعه ، أو فقيه يفهم مراد الشرع و يفتي به ؟ نعوذ بالله من الجهل ، و تعظيم الأسلاف تقليداً لهم بغير دليل ! فإن من ورد المشرب الأول ، رأى سائر المشارب كدرة .
و المحنة العظمى مدائح العوام ، فكم غرت ... ! ! كما قال علي رضي الله عنه : [ ما أبقى خفق النعال وراء الحمقى من عقولهم شيئاً ] . و لقد رأينا و سمعنا من العوام ، أنهم يمدحون الشخص ، فيقولون : لا ينام الليل ، و لا يفطر النهار ، و لا يعرف زوجة ، و لا يذوق من شهوات الدنيا شيئاً ، قد نحل جسمه ، و دق عظمه حتى أنه يصلي قاعداً ، فهو خير من العلماء الذين يأكلون و يتمتعون . ذلك مبلغهم من العلم ، و لو [ فقهوا ] علموا أن الدنيا لو اجتمعت في لقمة فتناولها عالم يفتي عن الله ، و يخبر بشريعته ، كانت فتوى واحدة منه يرشد بها إلى الله تعالى خيراً و أفضل من عباده ذلك العابد باقي عمره . و قد قال ابن عباس رضي الله عنه : [ فقيه واحد ، أشد على إبليس من ألف عابد ] .
و من سمع هذا الكلام فلا يظنن أنني أمدح من لا يعمل بعلمه . و إنما أمدح العاملين بالعم ، و هم أعلم بمصالح أنفسهم . فقد كان فيهم من يصلح على خشن العيش ، كأحمد بن حنبل . و كان فيهم ، من يستعمل رقيق العيش ، كسفيان الثوري ، مع ورعه ، و مالك مع تدينه ، و الشافعي مع قوة فقهه .
و لا ينبغي أن يطالب الإنسان بما يقوى عليه غيره ، فيضعف هو عنه .
فإن الإنسان أعرف بصلاح نفسه . و قد قالت رابعة : [ إن كان صلاح قلبك في الفالوذج ، فكله ] .
و لا تكون أيها السامع ممن يرى صور الزهد . فرب متنعم لا يريد التنعم و إنما يقصد المصلحة . و ليس كل بدن يقوى على الخشونة ، خصوصاً من قد لاقى الكد و أجهده الفكر ، و أمضه الفقر ، فإنه إن لم يرفق بنفسه ، ترك واجباً عليه من الرفق بها .
فهذه جملة لو شرحتها بذكر الأخبار و المنقولات لطالت ، غير أني سطرتها على عجل حين جالت في خاطري ، و الله ولي النفع برحمته .



· فصل : مصير النفس بعد الموت

قد أشكل على الناس أمر النفس و ماهيتها ، مع إجماعهم على وجودها ، و لا يضر الجهل بذاتها مع إثباتها . ثم أشكل عليهم مصيرها بعد الموت ، و مذهب أهل الحق أن لها وجوداً بعد موتها ، و أنها تنعم و نعذب . قال أحمد بن حنبل : [ أرواح المؤمنين في الجنة ، و أرواح الكفار في النار ] .
و قد جاء في أحاديث الشهداء : [ أنها في حواصل طير خضر تعلق من شجر الجنة ] .
و قد أخذ بعض الجهلة بظواهر أحاديث النعيم ، فقال : إن الموتى يأكلون في القبور ، و ينكحون .
و الصواب من ذلك أن النفس تخرج بعد الموت إلى نعيم أو عذاب ، و أنها تجد ذلك إلى يوم القيامة ، فإذا كانت القيامة ، أعيدت إلى
الجسد ليتكامل لها التنعم بالوسائط . و قوله : [ في حواصل طير خضر ] ، دليل على أن النفوس لا تنال لذةإلا بوساطة . إلا أن تلك اللذة لذة مطعم أو مشرب ، فأما لذات المعارف و العلوم فيجوز أن تنالها بذاتها ، مع عدم الوسائط .
و المقصود من هذا المذكور أني رأيت بعض الانزعاج من الموت . و ملاحظة النفس بعين العدم عنده فقلت لها : إن كنت مصدقة للشريعة فقد أخبرت بما تعرفين و لا وجه للإنكار ، و إن كان هناك ريب في أخبار الشريعة ، صار الكلام في بيان صحة الشريعة .
فقالت : لا ريب عندي .
قلت : فاجتهدي في تصحيح الإيمان ، و تحقيق التقوى ، و أبشري حينئذ بالراحة من ساعةالموت ، فإني لا أخاف عليك إلا من التقصير في العمل . واعلمي أن تفاوت النعيم بمقدار درجات الفضائل ، فارتفعي بأجنحة الجد إلى أعلى أبراجها ، و احذري من قانص هوى ،أو شرك غرة ، و الله الموفق .





· فصل : العقل بين التكليف و الإذعان

قلت يوماً في مجلسي : لو أن الجبال حملت ما حملت لعجزت . فلما عدت إلى منزلي ، قالت لي النفس : كيف قلت هذا ؟ و ربما أوهم الناس أن بك بلاء و أنت في عافية في نفسك و أهلك ‍‍ ‍‍‍‌‌‍‍‍‍‍‍!!. و هل الذي حملت إلا التكليف الذي يحمله الخلق كلهم ؟ فما وجه هذه الشكوى ؟
فأجبتها : إني لما عجزت عما حملت ، قلت هذه الكلمة لا على سبيل الشكوى ، و لكن للاسترواح .
و قد قال كثير من الصحابة و التابعين قبلي : ليتنا لم نخلق ، و ما ذاك إلا لأثقال عجزوا عنها . ثم من ظن أن التكاليف سهلة ، فما عرفها .
أتى يظن الظان أن التكاليف غسل الأعضاء برطل من الماء ، أو الوقوف في محراب لأداء ركعتين ؟ هيهات ! هذا أسهل التكليف .
و إن التكليف هو الذي عجزت عنه الجبال ، و من جملته : أنني إذا رأيت القدر يجري بما لا يفهمه العقل ، ألزمت العقل الإذغان للمقدر ، فكان من أصعب التكليف . و خصوصاً فيما لا يعلم العقل ، معناه كإيلام الأطفال ، و ذبح الحيوان ، مع الاعتقاد بأن المقدر لذلك و الأمر به ، أرحم الراحمين .
فهذا مما يتحير العقل فيه ، فيكون تكليفه التسليم ، و ترك الاعتراض ...!!
فكم بين تكليف البدن و تكليف العقل ... ؟!
و لو شرحت هذا لطال ، غير أني أعتذر عما قلته ، فأقول عن نفسي و ما يلزمني حال غيري .
إني رجل حبيب إلي العلم من زمن الطفولة فتشاغلت به ثم لم يحبب إلى فن واحد منه ، بل فنونه كلها . ثم لا تقتصر همتي في فن على بعضه ، بل تروم استقصاءه . و الزمان لا يسع ، و العمر أضيق ، و الشوق يقوى ، والعجز يظهر ، فيبقى وقوف بعض المطلوبات حسرات .
ثم أن العلم دلني على معرفة المعبود ، و حثني على خدمته ، ثم صاحت بي الأدلة عليه إليه ، فوقفت بين يديه ، فرأيته ، في نعمه ، و عرفته بصفاته ، و عاينت بصيرتي من الطافه مادعاني إلى الهيمان في محبته ، و حركني إلى التخلي لخدمته ، و صار يملكني أمر كالوجد كلما ذكرته ، فعادت خلوتي في خدمتي له أحلى عندي من كل حلاوة . فكلما ملت إلى الانقطاع عن الشواغل إلى الخلوة ، صاح بي العلم أين تمضي ؟ أتعرض عني و أنا سبب معرفتك به ؟
فأقول له : كنت دليلاً و بعد الوصول يستغني عن الدليل .
قال : هيهات ! كلما زدت ، زادت معرفتك بمحبوبك ، و فهمت كيف القرب منه . و دليل هذا أنك تعلم غداً ، أنك اليوم في نقصان . أو ما تسمعه يقول لنبيه صلى الله عليه و سلم و قل رب زدني علماً .
ثم ألست تبغي القرب منه ؟ فاشتغل ، بدلالة عباده عليه ، فهي حالات الأنبياء عليهم الصلاة و السلام . أما علمت أنهم آثروا تعليم الخلق ، على خلوات التعبد ، لعلمهم أن ذلك آثر عند حبيبهم ؟
أما قال الرسول صلى الله عليه و سلم ، لعلي رضي الله عنه لأن يهدي الله بك رجلاً ، خير لك من حمر النعم ؟ .
فلما فهمت صدق هذه المقالة ، تهوست على تلك الحالة ، و كلما تشاغلت بجمع الناس ، تفرق همي . و إذا وجدت مرادي من نفعهم ، ضعفت أنا ، فأبقى في حيز التحير متردداً ، لا أدري على أي القدمين أعتمد . فإذا وقفت متحيراً صاح العلم
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الأربعاء 4 أبريل 2012 - 16:07

فلما فهمت صدق هذه المقالة ، تهوست على تلك الحالة ، و كلما تشاغلت بجمع الناس ، تفرق همي . و إذا وجدت مرادي من نفعهم ، ضعفت أنا ، فأبقى في حيز التحير متردداً ، لا أدري على أي القدمين أعتمد . فإذا وقفت متحيراً صاح العلم : قم لكسب العيال ، و ادأب في تحصيل ولد يذكر الله . فإذا شرعت في ذلك قلص ضرع الدنيا وقت الحلب ، و رأيت باب المعاش مسدوداً في وجهي ، لأن صناعة العلم شغلتني عن تعلم صناعة .
فإذا التفت إلى أبناء الدنيا ، رأيتهم لا يبيعون شيئاً من سلعها إلا بدين المشتري . و ليت من نافقهم أو راءاهم نال من دنياهم ، بل ربما ذهب دينه و لم يحصل مراده . فإن قال الضجر : اهرب . قال الشرع : كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يقوت .
و إن قال العزم : انفرد ، قال : فكيف بمن تعول ؟
فغاية الأمر أنني أشرع في التقلل من الدنيا ، و قد ربيت في نعيمها . و غذيت بلبانها ، و لطف مزاجي فوق لطف وضعه بالعادة . فإذا غيرت لباسي و خشنت مطعمي ، لأن القوت لا يحتمل الانبساط ، نفر الطبع لفراق العادة ، فحل المرض فقطع عن واجبات ، و أوقع في آفات .
و معلوم أن لبن اللقمة بعد التحصيل من الوجوه المستطابة ، و تخشينها لمن لم يألف سعى في تلف النفس .
فأقول : كيف أصنع و ما الذي أفعل ؟ و أخلو بنفسي في خلواتي ، و أتزيد من البكاء على نقص حالاتي . و أقول : أصف حال العلماء ، و جسمي يضعف عن إعادة العلم ، و حال الزهاد ، و بدني لا يقوى على الزهد ، و حال المحبين و مخالطة الخلق تشتت همي ، و تنقش صور المحبوبات من الهوى في نفسي ، فتصدأ مرآة قلبي .
و شجرة المحبة تحتاج إلى تربية في تربة طيبة تسقى ماء الخلوة من دولاب الفكرة . و إن آثرت التكسب لم أطق . و إن تعرضت لأنباء الدنيا ـ مع أن طبعي الأنفة من الذل و تديني يمنعني ـ فلا يبقى للميل مع هذين الجاذبين أثر . و مخالطة الخلق تؤذي النفس مع الأنفاس !!!
و لا تحقيق التوبة أقدر عليه ، و لا نيل مرتبة من علم أو عمل أو محبة يصح لي . فإذا رأيتني كما قال القائل :
ألقاه في اليم مكتوفاً و قال له إياك إياك أن تبتل بالماء
تحيرت في أمري ، و بكيت على عمري ، و أنادي في فلوات خلواتي بما سمعته من بعض العوام ، و كأنه وصف حالي :
واحسرتي كم أداري فيك تعثيري مثل الأسير بلا حبل و لا سيري
ما حيلتي في الهوى قد ضاع تدبيري لما شكلت جناحي فلت لي طيري



· فصل : من رام صلاح القلب رام الممتنع

تأملت أمر الدنيا و الآخرة ، فوجدت حوادث الدنيا حسية طبعية ، و حوادث الآخرة إيمانية يقينية . و الحسيات أقوى جذباً لمن لم يقو علمه و يقينه .
و الحوادث إنما تبقى بكثرة أسبابها ، فمخالطة الناس ، و رؤية المستحسنات و التعرض بالملذوذات ، يقوي حوادث الحس .
و العزلة ، و الفكر ، و النظر في العلم يقوي حوادث الآخرة .
و يبين هذا بأن الإنسان إذا خرج في الأسواق ، و يبصر زينة الدنيا ثم دخل إلى المقابر ، ففكر ورق قلبه ، فإنه يحس بين الحالتين فرقاً بيناً .
و سبب ذلك ، التعرض بأسباب الحوادث .
فعليك بالعزلة و الذكر و النظر في العلم ، فإن العزلة حمية ، و الفكر و العلم أدوية . و الدواء مع التخليط لا ينفع .
و قد تمكنت منك أخلاط المخالطة للخلق ، و التخليط في الأفعال فليس لك دواء إلا ما وصفت لك .
فأما إذا خالطت الخلق و تعرضت للشهوات ، ثم رمت صلاح القلب رمت الممتنع .



· فصل : الممنوع مرغوب

تأملت حرص النفس على ما منعت منه . فرأيت حرصها يزيد على قدر قوة المنع .
و رأيت في الشرب الأول ، أن آدم عليه السلام لما نهي عن الشجرة ، حرص عليها مع كثرة الأشجار المغنية عنها .
و في الأمثال : [ المرء حريص على ما منع ، و تواق إلى ما لم ينل ] .
و يقال : [ لو أمر الناس بالجوع لصبروا ، و لو نهوا عن تفتيت البعر لرغبوا فيه ] .
و قالوا : ما نهينا عنه إلا لشيء . و قد قيل : [ أحب شيء إلى الإنسان ما منعنا ]
فلما بحثت عن سبب ذلك ، وجدت سببين :
أحدهما : أن النفس لا تصبر على الحصر ، فإنه يكفي حصرها في صورة البدن .
إذا حصرت في المعنى بمنع زاد طيشها .
و لهذا لو قعد الإنسان في بيته شهراً ، لم يصعب عليه .
و لو قيل له : لا تخرج من بيتك يوماً ، طال عليه .
و الثاني : أنها يشق عليها الدخول تحت حكم ، و لهذا تستلذ الحرام ، و لا تكاد تستطيب المباح .
و لذلك يسهل عليها التعبد على ما ترى ، و تؤثره لا على ما يؤثر .



· فصل : التعليم عبادة

ما زالت نفسي تنازعني بما يوجبه مجلس الوعظ ، و توبة التائبين ، و رؤية الزاهدين ... إلى الزهد و الانقطاع عن الخلق و الانفراد بالآخرة .
فتأملت ذلك فوجدت عمومه من الشيطان ، فإن الشيطان يرى أنه لا يخلو لي مجلس من خلق لا يحصون ، يبكون و يندبون على ذنوبهم . و يقوم في الغالب جماعة يتوبون و يقطعون شعور الصبا .
و ربما اتفق خمسون و مائة . و لقد تاب عندي في بعض الأيام أكثر من مائة .
و عمومهم صبيان ، قد أنشأوا على اللعب و الانهماك في المعاصي . فكأن الشيطان لبعد غوره في الشر . رآني أجتذب منه . فأراد أن يشغلني عن ذلك بما يزخرفه ليخلو هو بمن أجتذبهم من يده .
و لقد حسن إلى الإنقطاع عن المجالس . و قال : لا يخلو من تصنع للخلق .
فقلت : أما زخرفة الألفاظ و تزويقها ، و أخراج المعنى من مستحسن العبارة ، ففضيلة لا رذيلة .
و أما أن أقصد الناس بما لا يجوز في الشرع ، فمعاذ الله .
ثم رأيته يريني في التزهد قطع أسباب ـ ظاهرة الإباحة ـ من الاكتساب .
فقلت له : فإن طاب لي في الزهد ، و تمكنت من العزلة ، فنفذ ما بيدي أو احتاج بعض عائلتي ، ألست أعود القهقرى ؟
فدعني أجمع ما يسد خلتي ، و يصونني عن مسألة الناس ، فإن مد عمري ، كان نعم السبب ، و إلا كان للعائلة . و لا أكون كراكب أراق ماءه لرؤية سراب ، فلما ندم وقت الفوات ، لم ينتفع بالندم .
و إنما الصواب توطئة المضجع قبل النوم ، و جمع المال الساد للخلة قبل الكبر أخذاً بالحزم .
و قد قال الرسول صلى الله عليه و سلم : لأن تترك ورثتك أغنياء ، خير لك من أن تتركهم عالة يتكففون الناس .
و قال : نعم المال الصالح ، للرجل الصالح .
و أما الانقطاع فينبغي أن تكون العزلة عن البشر لا عن الخير ، و العزلة عن البشر واجبة على كل حال . و أما تعليم الطالبين ، و هداية المرتدين ، فإنه عبادة العالم .
و إن من تفضيل بعض العلماء إيثاره للتنفل بالصلاة و الصوم ، عن تصنيف كتاب ، أو تعليم علم ينفع ، لأن ذلك بذر يكثر ريعه ، و يمتد زمان نفعه .
و أنما تميل النفس إلى ما يزخرفه الشيطان من ذلك لمعنيين :
أحدهما : حب البطالة ، لأن الانقطاع عندها أسهل .
الثاني : لحب المدحة فإنها إذا توسمت بالزهد كان ميل العوام إليها أكثر .
فعليك بالنظر في الشرب الأول ، فكن مع الشرب المقدم . و هم الرسول صلى الله عليه و سلم و أصحابه ، رضي الله تعالى عنهم .
فهل نقل عن أحد منهم ما ابتدعه جهلة المتزهدين و المتصوفة ، من الانقطاع عن العلم ؟
و الانفراد عن الخلق ؟
و هل كان شغل الأنبياء إلا معانات الخلق ، و حثهم على الخير و نهيهم عن الشر ؟
إلا أن ينقطع من ليس بعالم يقصد الكف عن الشر ، فذاك في مرتبة المحتمي يخاف شر التخليط .
فأما الطبيب العالم بما يتناول ، فأنه ينتفع بما يناله .



فصل : خيركم من عمل بما علم

تأملت المراد من الخلق ، فإذا هو الذل ، و اعتقاد التقصير و العجز .
و مثلت العلماء و الزهاد العاملين صنفين فأقمت في صف العلماء مالكاً و سفيان و أبا حنيفة و الشافعي و أحمد ، و في صف العباد مالك بن دينار و رابعة و معروف الكرخي و بشر بن الحارث .
فكلما جد العباد في العبادة ، و صاح بهم لسان الحال : عباداتكم لا يتعداكم نفعها و إنما يتعدى نفع العلماء ، و هم ورثة الأنبياء ، و خلفاء الله في الأرض ، و هم الذين عليهم المعول ، و لهم الفضل ، إذاً أطرقوا و انكسروا و علموا صدق تلك الحال ، و جاء مالك بن دينار إلى الحسن يتعلم منه و يقول : الحسن أستاذنا .
و إذا رأى العلماء أن لهم بالعلم فضلاً ، صاح لسان الحال بالعلماء : و هل المراد من العلم إلا العمل ؟ !
و قال أحمد بن حنبل : [ و هل يراد بالعلم إلا ما وصل إليه معروف ؟ ] .
و صح عن سفيان الثوري قال : [ وددت أن قطعت و لم أكتب الحديث ] .
و قالت أم الدرداء لرجل : [ هل عملت بما علمت ] ؟ قال : لا . قالت : [ فلم تستكثر من حجة الله عليك ؟ ] .
و قال أبو الدرداء : [ ويل لمن يعلم و لم يعمل مرة ، و ويل لمن علم و لم يعمل سبعين مرة ] .
و قال الفضيل : [ يغفر للجاهل سبعون ذنباً ، أن يغفر للعالم ذنب واحد ]
فما يبلغ من الكل قوله تعالى : هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون .
و جاء سفيان إلى رابعة : فجلس بين يديها ينتفع بكلامها ، فدل العلماء العلم على أن المقصود منه العمل به ، و أنه آلة فانكسروا و اعترفوا بالتقصير .
فحصل الكل على الاعتراف و الذل فاستخرجت المعرفة منهم حقيقة العبودية باعترافهم ، فذلك هو المقصود من التكليف .





· فصل : محبة الخالق ضرورة


تأملت في قوله تعالى : يحبهم و يحبونه . فإذا النفس تأبى إثبات محبة للخالق توجب قلقاً و قالت : محبته طاعته ، فتدبرت ذلك فإذا بها قد جهلت ذلك لغلبة الحس .
و بيان هذا أن محبة الحس لا تتعدى الصور الذاتية ، و محبة العلم و العمل ترى الصور المعنوية فتحبها .
فإنا نرى خلقاً يحبون أبا بكر رضي الله عنه ، و خلقاً يحبون علياً بن أبي طالب رضي الله عنه ، و قوماً يتعصبون لأحمد بن حنبل ، و قوماً للأشعري فيقتتلون و يبذلون النفوس في ذلك .
و ليسوا ممن رأى صور القوم ، و لا صور القوم توجب المحبة .
لكن لما تصورت لهم المعاني فدلتهم على كمال القوم في العلوم ، وقع الحب لتلك الصور التي شوهدت بأعين البصائر .
فكيف بمن صنع تلك الصور المعنوية و بذلها ؟ .
و كيف لا أحب من وهب لي ملذوذات حسي ، و عرقى ملذوذات علمي ؟ فإن التذاذي بالعلم و إدراك العلوم أولى من جميع اللذات الحسية ، فهو الذي علمني و خلق لي إدراكاً ، و هداني إلى ما أدركته .
ثم إنه يتجلى لي في كل لحظة في مخلوق جديد ، أراه فيه بإتقان ذلك الصنع و حسن ذلك المصنوع .
فكل محبوباتي منه ، و عنه ، و به ، الحسية و المعنوية ، و تسهيل سبل الإدراك به ، و المدركات منه ، و ألذ من كل لذة عرفاني له ، فلولا تعليمه ما عرفته .
و كيف لا أحب من أنا به ، و بقائي منه ، و تدبيري بيده ، و رجوعي إليه ، و كل مستحسن محبوب هو صنعه و حسنه و زينه و عطف النفوس إليه .
فذلك الكامل القدرة أحسن من المقدور ، و العجيب الصنعة أكمل من المصنوع ، و معنى الإدراك أحلى عرفاناً من المدرك .
و لو أننا رأينا نقشاً عجيباً لاستغرقنا تعظيم النقاش و تهويل شأنه ، و ظريف حكمته عن حب المنقوش ، و هذا مما تترقى إليه الأفكار الصافية ، إذا خرق نظرنا الحسيات ، و نفذ إلى ما وراءها ، فحينئذ تقع محبة الخالق ضرورة . و على قدر رؤية الصانع في المصنوع يقع الحب له .
فإن قوي أوجب قلقاً و شوقاً . و إن مال بالعارف لى مقام الهيبة ، أوجب خوفاً . و إن انحرف به إلى تلمح الكرم أوجب رجاء قوياً قد علم كل أناس مشربهم .



· فصل : إذعان العقل فحكمة الله


تأملت حالا عجيبة ، و هي أن الله سبحانه تعالى قد بنى هذه الأجسام متقنه على قانون الحكمة .
فدل بذلك المصنوع على كمال قدرته ، و لطيف حكمته .
ثم عاد فنقضها فتحيرت العقول بعد إذعانها له بالحكمة ، في سر ذلك الفعل .
فأعلمت أنها ستعاد للمعاد و أن هذه البنية لم تخلق إلا لتجوز في مجاز المعرفة ، و تتجر في موسم المعاملة ، فسكنت العقول لذلك .
ثم رأت أشياء من هذا الجنس أظرف منه ، مثل احترام شاب ما بلغ بعض المقصود بنياته .
و أعجب من ذلك أخذ طفل من أكف أبويه يتململان . و لا يظهر سر سلبه ، و الله الغني عن أخذه ، و هما أشد الخلق فقراً إلى بقائه .
و أظرف منه إبقاء هرم لا يدري معنى البقاء ، و ليس له فيه إلا مجرد أذى .
و من هذا الجنس تقتير الرزق على المؤمن الحكيم ، و توسعته على الكافر الأحمق .
و في نظائر لهذه المذكورات يتحير العقل في تعليلها ، فيبقى مبهوتاً .
فلم أزل أتلمح جملة التكاليف ، فإذا عجزت قوى العقل عن الاطلاع على حكمه ذلك ، و قد ثبت لها حكمة الفاعل ، علمت قصورها عن درك جميع المطلوب ، فأذعنت مقرة بالعجز . و بذلك تؤدي مفروض تكليفها .
فلو قيل للعقل : قد ثبت عندك حكمة الخالق بما بنى أفيجوز أن ينقدح في حكمته أنه نقض ؟ لقال : لأني عرفت بالبرهان أنه حكيم ، و أنا أعجز عن إدراك علله فأسلم على رغمي مقرأ بعجزي .



· فصل : تخيروا لنطفكم


تأملت في فوائدالنكاح و معانيه و موضوعه ، فرأيت أن الأصل الأكب في وضعه وجود النسل ، لأن الحيوان لايزال يتحلل ، ثم يختلف من المتحلل الغذاء ، ثم يتحلل من الأجزاء الأصلية ما لا يخلفه شيء ، فإذا لم يكن بد من فنائه ، و كان المراد امتداد أزمان الدنيا جعل النسل خلفاً عن الأصل . و لما كانت صورة النكاح تأباها النفوس الشريفة من كشف العورة و ملا قاة ما لا يستحسن لنفسه ، جعلت الشهور تحث عليه ليحصل المقصود .
ثم رأيت هذا المقصود الأصلي يتبعه شيء آخر ، و هو استفراغ هذا الماء الذي يؤذي دوام احتقانه .
فإن المني ينفصل من الهضم الرابع ، فهو من أصفى جوهر الغذاء و أجوده ، ثم يجتمع ، فهو أحد الذخائر للنفس فإنها تدخر ـ لبقائها و قوتها ـ الدم ثم المني ، ثم تدخر التفل الذي هو من أعمدة البدن كأنه لخوف عدم غيره .
فإذا زاد اجتماع المني أقلق على نحو الإقلاق البول للحاقن ، إلا أن إقلاقه من حيث المعنى أكثر من إقلاق البول من حيث الصورة ، فتوجب كثرة اجتماعه ، و طول احتباسه ، أمراضاً صعبة ، لأنه يترقى من بخاره إلى الدماغ فيؤذي ، و ربما أحدث سمية .
و متى كان المزاح سليماً فالطبع يطلب بروز المني إذا اجتمع كما يطلب بروز البول ، وقد ينحرف بعض الأمزجة ، فيقل اجتماعه عنده فيندر طلبه لإخراجه ، و إنما نتكلم عن المزاج الصحيح ، فأقول : قد بينت أنه إذا وقع به احتباسه أوجب أمراضاً و جدد أفكاراً رديئة ، و جلب العشق و الوسوسة إلى غير ذلك من الآفات .
و قد نجد صحيح المزاج يخرج ذلك إذا اجتمع و هو بعد متقلقل ، فكأنه الأكل الذي لا يشبع .
فبحثت عن ذلك فرأيته وقوع الخلل في المنكوح ، إما لدمامته ، و قبح منظره ، أو لآفة فيه ، أو لأنه غير مطلوب للنفس ، فحينئذ يخرج منه و يبقى بعضه .
فإذا أردت معرفة ما يدلك على ذلك ، فقس مقدار خروج المني في المحل المشتهى .
و في المحل الذي هو دونه ، كالوطء بين الفخذين بالإضافة إلى الوطء في محل النكاح ، و كوطء البكر بالإضافة إلى وطء الثيب .
فعلم حينئذ أن تخير المنكوح يستقضي فضول المني ، فيحصل للنفس كمال اللذة ، لموضع كمال بروز الفضول .
ثم قد يؤثر هذا في الولد أيضاً ، فإنه إذا كان من شابين قد حبسا أنفسهما عن النكاح مدة مديدة كان الولد أقوى منه من غيرهما ، أو من المدمن على النكاح في الأغلب .
و لهذا كره نكاح الأقارب ، لأنه مما يقبض النفس عن انبساطها ، فيتخيل الإنسان أنه ينكح بعضه ، و مدح نكاح الغرائب لهذا المعنى .
و من هذا الفن يحصل كثير من المقصود من دفع هذه الفضول المؤذية بمنكوح مستجد ، و إن كان مستقبح الصورة ما لا يحصل به في العادة .
و مثال هذا أن الطاعم إذا سلأ خبزاً و لحماً حيث لم يبق فيه فضل لتناول لقمة ، قدمت إليه الحلوى فيتناول ، فلو قدم أعجب منها لتناول ، لأن ، الجدة لها معنى عجيب ، و ذلك أن النفس لا تميل إلى ما ألفت ، و تطلب غير ما عرفت ، و يتخايل لها في الجديد نوع مراد .
فإذا لم تجد مرادها صدفت إلى جديد آخر ، فكأنها قد علمت وجود غرض تام بلا كدر ، و هي تتخايله فيما تراه .
و في هذا المعنى دليل مدفون على البعث ، لأن في خلق همته متعلقة بلا متعلق نوع عبث . فافهم هذا . فإذا رأت النفس عيوب ما خالطت في الدنيا عادت تطلب جديداً . و لذلك قال الحكماء : العشق ، العمى عن عيوب المحبوب ، فمن تأمل عيوبه سلا .
و لذلك يستحب للمرآة ألا تبعد عن زوجها بعداً تنسيه إياها ، و لا تقرب منه قرباً يملها معه ، و كذلك يستحب ذلك له ، لئلا يملها أو تظهر لديه مكنونات عيوبها .
و ينبغي له ألا يطلع منه على عورة ، و يجتهد في ألا يشم منها إلا طيب ريح ، إلى غير ذلك من الخصال التي تستعملها النساء الحكيمات ، فإنهن يعلمن ذلك بفطرهن من غير احتياج إلى تعليم .
فأما الجاهلات فإنهن لا ينظرن في هذا فيتعجل التفات الأزواج عنهن . فمن أراد نجابة الولد و قضاء الوطر فليتخير المنكوح ، إن كان زوجة فلينظر إليها ، فإذا وقعت في نفسه فليتزوجها ، و لينظر في كيفية وقوعها في نفسه ، فإن علامة تعلق حبها بالقلب ألا يصرف الطرف عنه ، فإذا انصرف الطرف قلق القلب بتقاضي النظرة ، فهذا الغاية .
و دونه مراتب على مقاديرها يكون بلوغ الأغراض و إن كان جارية تشترى فلينظر إليها أبلغ من ذلك النظر و من قدر مناطقة المرآة أو مكالمتها بما يوجب التنبيه ، ثم ليرى ذلك منها ، فإن الحسن في الفم و العينيين .
و قد نص أحمد : على جواز أن يبصر الرجل من المرآة التي يريد نكاحها ما هو عورة ، يشير إلى ما يزيد على الوجه .
و من أمكنه أن يؤخر العقد أو شراء الجارية لينظر كيف توقان قلبه ، فإنه لا يخفى على العاقل توقان النفس لأجل المستجد و توقانها لأجل الحب فإذا رأى قلق الحب أقدم . فإنه قد أخبرنا محمد بن عبد الباقي قال : أخبرنا حمد بن أحمد قال : أخبرنا أبو نعيم قال : حدثنا سليمان بن أحمد قال : حدثنا عبد الجبار بن أبي عامر قال : حدثني أبي قال : حدثني خالد بن سلام قال : حدثنا عطاء الخرساني قال [ مكتوب في التوراة : كل تزويج على غير هوى حسرة و ندامة إلى يوم القيامة ] .
ثم ينبغي للمتخير أن يتفرس في الأخلاق فإنها من الخفي ، و إن الصورة إذا خلت من المعنى كانت كخضراء الدمن .
و نجابة الولد مقصودة ، و فراغ النفس من الاهتمام بما حصلت من الرغبات أصل عظيم ، يوجب إقبال القلب على المهمات .
و من فرغ من المهمات العارضة أقبل على المهمات الأصلية .
و لهذا جاء في الحديث : لا يقضي القاضي بين اثنين و هو غضبان .
و إذا وضع العشاء و حضرت العشاء فابدءوا بالعشاء .
فمن قدر على امرآة صالحة في الصورة و المعنى فليغمض عن عوراتها ، و لتجتهد هي في مراضية من غير قرب يمل ، و لا بعد ينسى .
و لتقدم على التصنع ، له يحصل الغرضان منها ، و قضاء الوطر .
و مع الإحتراز الذي أوصيت به ، تدوم الصحبة ، و يحصل الغناء بها عن غيرها .
فإن قدر على الإستكثار فأضاف إليها سواها عالماً أنه بذلك يبلغ الغرض الذي يفرغ قلبه زيادة تفريغ كان أفضل لحاله .
فإن خاف من وجود الغيرة ما يشغل القلب الذي قد اهتممنا بجمع همته ، أو خاف وجود مستحسنة تشغل قلبه عن ذكر الآخرة ، أو تطلب منه ما يوجب خروجه عن الورع ، فحسبه واحدة .
و يدخل فيما أوصيت به أنه يبعد في المستحسنات العفاف . فليبالغ الواجد لهن في حفظهن و سترهن .
فأن وجد ما لا يرضيه عجل الاستبدال ، فإنه سبب السلو ، و إن قدر على الاقتصار فإن الاقتصار على الواحدة أولى ، فإن كانت على الغرض قنع ، و إن لم تكن استبدل ، و نكاح المرأة المحبوبة يفرغ الماء المجتمع ، فيوجب نجابة الولد و تمامه ، و قضاء الوطر بكماله .
و من خاف وجود الغيرة فعليه بالسراري ، فإنهن أقل غيرة ، و الاستظراف لهن أمكن من استظراف الزوجات .
و قد كان جماعة يمكنهم الجمع ، و كان النساء يصبرن ، فكان لداود عليه الصلاة و السلام مائة امرأة ، و لسليمان عليه الصلاة و السلام ألف امرأة ، و قد علم حال نبينا صلى الله عليه و سلم و أصحابه ، و كان لأمير المؤمنين علي رضي الله عنه أربع حرائر ، و سبع عشرة سرية ، و تزوج ابنه الحسن رضي الله عنه بنحو من أربعمائة ، إلى غير هذا مما يطول ذكره .
فافهم ما أشرت إليه ، تفز به إن شاء الله تعالى .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الأربعاء 4 أبريل 2012 - 16:11


· فصل : لماذا تكثر الحسنات و السيئات ؟


كل شيء خلق الله تعالى في الدنيا فهو أنموذج في الآخرة و كل شيء يجري فيها أنموذج ما يجري في االآخرة . فأما المخلوق منها فقال ابن عباس رضي الله عنهما : [ ليس في الجنة شيء يشبه ما في الدنيا إلا الأسماء ] .
وهذا لأن الله تعالى شوق بنعيم إلى نعيم ، و خوف بعذاب من عذاب .
فأما ما يجري في الدنيا فكل ظالم معاقب في العاجل على ظلمه قبل الآجل ، و كذلك كل مذهب ذنباً ، وهو معنى قوله تعالى : من يعمل سوءاً يجز به .
و ربما رأى العاصي سلامة بدنه و ماله فظن أن لا عقوبة ، و غفلة عما عوقبت به عقوبة .
و قد قال الحكماء : المعصية ، و الحسنة بعد الحسنه ثواب الحسنه .
و ربما كان العقاب العاجل معنوياً كما قال بعض أحبار بني إسرائيل : [ يا رب كم أعصيك و لا تعاقبني ؟ ] فقيل له : [ كم أعاقبك وأنت لا تدري أليس قد حرمتك حلاوة مناجاتي ؟ ] .
فمن تأمل هذا الجنس من المعاقبة وجده بالمرصاد ، حتى قال وهب بن الورد و قد سئل : أيجد لذة الطاعة من يعصي ؟ فقال : و لا من هم .
فرب شخص أطلق بصره فحرمه الله اعتبار بصيرته أو لسانه فحرم صفاء قلبه ، أو آثر شبهة في مطعمه فأظلم سره ، وحرم قيام الليل وحلاوة المناجاة ، إلى غير ذلك .
و هذا أمر يعرفه أهل محاسبة النفس و على ضده يجد من يتقي الله تعالى من حسن الجزاء على التقوى عاجلاً ، كما في حديث أبي أمامة : عن النبي صلى الله عليه و سلم يقول الله تعالى : النظرة إلى المرأة سهم مسموم من سهام الشيطان ، من تركه ابتغاء مرضاتي آتيته إيماناً يجد حلاوته في قلبه .
فهذه نبذة من هذا الجنس تنبه على مغفلها .
فأما المقابلة الصريحة في الظاهر فقل أن تحتبس ، و من ذلك قول النبي صلى الله عليه و سلم : الصبحة تمنع الرزق ، وإن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه .
و قد روى المفسرون : أن كل شخص من الأسباط جاء باثني عشر ولداً ، و جاء يوسف بأحد عشر بالهمة ، و مثل هذا إذا تأمله ذو بصيرة رأى الجزاء و فهم كما قال الفضيل : [ إني لأعصي الله عز وجل فأعرف ذلك في خلق دابتي وجاريتي ] .
و عن أبي العثمان النيسابوري : أنه انقطع شسع نعله في مضيه إلى الجمعة فتعوق لإصلاحه ساعة ، ثم قال : [ ما انقطع إلا لأني ما اغتسلت غسل الجمعة ] .
و من عجائب الجزاء في الدنيا أنه لما امتدت أيدي الظلم من إخوة يوسف و شروه بثمن بخس امتدت أكفهم بين يديه بالطلب ، يقولون : و تصدق علينا .
و لما صبر هو يوم الهمة ملك المرأة حلالاً ، و لما بغت عليه بدعواها : ما جزاء من أراد بأهلك سوء أنطقها الحق بقولها أنا راودته .
ولو أن شخصاً ترك معصية لأجل الله تعالى لرأى ثمرة ذلك ، وكذلك إذا فعل طاعة . و في الحديث : إذا أملقتم فتاجروا الله بالصدقة ، أي عاملوه لزيادة الأرباح العاجلة .
و لقد رأينا من سامح نفسه بما يمنع منه الشرع ، طلباً للراحة العاجلة ، انقلبت أحواله إلى التنغص العاجل ، و عكست عليه المقاصد .
حكى بعض المشايخ : أنه اشترى في زمن شبابه جارية ، قال : [ فلما ملكتها تاقت نفسي إليها ، فما زلت أسأل الفقهاء لعل مخلوقا يرخص لي ] .
فكلهم قال : [ لا يجوز النظر إليها بشهوة ، و لا لمسها ، و لا جماعها إلا بعد حيضها ] .
قال : فسألتها فأخبرتني أنها اشتريت و هي حائض ] ، فقلت : [ قرب الأمر ] .
فسألت الفقهاء فقالوا : [ لا يعتد بهذه الحيضة حتى تحيض في ملكه ] .
قال : فقلت لنفسي و هي شديدة التوقان لقوة الشهوة ، و تمكن القدرة و قرب المصاقبة : [ ما تقولين ؟ ] .
فقالت : [ الإيمان بالصبر على الجمر ، شئت أم أبيت ] .
فصبرت إلى أن حان ذلك ، فأثابني الله تعالى على ذلك الصبر بنيلي ما هو أعلى منها وأرفع .



· فصل : لا يخفى على الله شيء


نظرت في الأدلة على الحق سبحانه و تعالى فوجدتها أكثر من الرمل ، و رأيت من أعجبها أن الإنسان قد يخفي ما لا يرضاه الله عز و جل ، فيظهره الله سبحانه عليه وحده و لو بعد حين ، و ينطق الألسنة به و إن لم يشاهده الناس .
و ربما أوقع صاحبه في آفة يفضحه بها بين الخلق ، فيكون جواباً لكل ما أخفى من الذنوب ، و ذلك ليعلم الناس أن هنالك من
يجازي على الزلل ، و لا ينفع من قدره وقدرته حجاب ولا استتار ، و لا يصاغ لديه عمل .
و كذلك يخفي الإنسان الطاعة فتظهر عليه ، و يتحدث الناس بها و بأكثر منها ، حتى إنهم لا يعرفون له ذنباً و لا يذكرونه إلا بالمحاسن ، ليعلم أن هنالك رباً لا يضيع عمل عامل .
و إن قلوب الناس لتعرف حال الشخص و تحبه ، أو تأباه ، و تذمه ، أو تمدحه وفق ما يتحقق بينه و بين الله تعالى ، فإنه يكفيه كل هم ، و يدفع عنه كل شر .
و ما أصلح عبد ما بينه و بين الخلق دون أن ينظر الحق ، إلا انعكس مقصوده وعد حامده ذاماً .



· فصل : الشر و الخير


تأملت الأرض و من عليها بعين فكري ، فرأيت خرابها أكثر من عمرانها .
ثم نظرت في المعمور منها فوجدت الكفار مستولين على أكثره ، و وجدت أهل الإسلام في الأرض قليلاً بالإضافة إلى الكفار .
ثم تأملت المسلمين فرأيت المكاسب قد شغلت جمهورهم عن الرازق ، و أعرضت بهم عن العلم الدال عليه .
فالسلطان مشغول بالأمر و النهي و اللذات العارضة له ، و مياه أغراضه جارية لا شكر لها .
و لا يتلقاه أحد بموعظة بل بالمدحة التي تقوي عنده هوى النفس .
و إنما ينبغي أن تقاوم الأمراض بأضدادها .
كما قال عمر بن المهاجر : قال لي عمر بن عبد العزيز : [ إذا رأيتني قد حدت عن الحق فخذ بثيابي و هزني ، و قل : مالك يا عمر ؟ ] .
و قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : [ رحم الله من أهدى إلينا عيوبنا ] .
فأحوج الخلق إلى النصائح و المواعظ ، السلطان .
و أما جنوده فجمهورهم في سكر الهوى ، و زينة الدنيا ، و قد انضاف إلى ذلك الجهل ، و عدم العلم ، فلا يؤلمهم ذنب ، و لا ينزعجون من لبس حرير ، أو شرب خمر ، حتى ربما قال بعضهم : [ إيش يعمل الجندي ، أيلبس القطن ؟ ] .
ثم أخذهم للأشياء من غير وجهها ، فالظلم معهم كالطبع .
و أرباب البوادي قد غمرهم الجهل ، و كذلك أهل القرى . ما أكثر تقلبهم في الأنجاس و تهوينهم لأمر الصلوات ، و ربما صلت المرأة منهن قاعدة .
ثم نظرت في التجار ، فرأيتهم قد غلب عليهم الحرص ، حتى لا يرون سوى وجوه الكسب كيف كانت ، و صار الربا في معاملتهم فاشياً ، فلا يبالي أحدهم من أي تحصل له الدنيا ؟
و هم في باب الزكاة مفرطون ، و لا يستوحشون من تركها ، إلا من عصم الله .
ثم نظرت في أرباب المعاش ، فوجدت الغش في معاملاتهم عاماً ، و التطفيف و البخس ، و هم مع هذا مغمورون بالجهل .
و رأيت عامة من له ولد يشغله ببعض هذه الأشغال طلباً للكسب قبل أن يعرف ما يجب عليه و ما يتأدب به .
ثم نظرت في أحوال النساء ، فرأيتهن قليلات الدين ، عظيمات الجهل ، ما عندهم من الآخرة خبر إلا من عصم الله .
فقلت : واعجباً فمن بقي لخدمة الله عز وجل و معرفته ؟
فنظرت فإذا العلماء ، و المتعلمون ، و العباد ، و المتزهدون . فتأملت العباد ، و المتزهدين فرأيت جمهورهم يتعبد بغير علم ، و يأنس إلى تعظيمه ، و تقبيل يده و كثرة أتباعه ، حتى إن أحدهم لو اضطر إلى أن يشتري حاجة من السوق لم يفعل لئلا ينكسر جاهه .
ثم تترقى بهم رتبة الناموس إلى ألا يعودوا مريضاً ، و لا يشهدوا جنازة ، إلا أن يكون عظيم القدر عندهم . و لا يتزاورون ، بل ربما ضن بعضهم على بعض بلقاء ، فقد صارت النواميس كلأوثان يعبدونها و لا يعلمون .
و فيهم من يقدم على الفتوى و هو جاهل لئلا يخل بناموس التصدر ثم يعيبون العلماء لحرصهم على الدنيا و لا يعلمون أن المذموم من الدنيا ما هم فيه ، إلا تناول المباحات .
ثم تأملت العلماء المتعلمين ، فرأيت القليل من المتعلمين عليه أمارة النجابة ، لأن أمارة النجابة طلب العلم للعمل به . و جمهورهم يطلب منه ما يصيره شبكة للكسب ، إما ليأخذ به قضاء مكان أو ليصير به قاضي بلد ، أو قدر ما يتميز به عن عن أبناء جنسه لم يكتفي .
ثم تأملت العلماء فرأيت أكثرهم يتلاعب به الهوى و يستخدمه ، فهو يؤثر ما يصده العلم عنه ، و يقبل على ما ينهاه ، و لا يكاد يجد ذوق معاملة الله سبحانه ، و إنما همته أن يحدث و حسب .
إلا أن الله لا يخلي الأرض من قائم له بالحجة ، جامع بين العلم و العمل . غارف بحقوق الله تعالى ، خائف منه . فذلك قطب الدنيا ، و متى مات أخلف الله عوضه .
و ربما لم يمت حتى يرى من يصلح للنيابة عنه في كل نائبة .
و مثل هذا لا تخلو الأرض منه ، فهو بمقام النبي في الأمة .
و هذا الذي أصفه يكون قائماً بالأصول ، حافظاً للحدود ، و ربما قل علمه أو قلت معاملته .
فأما الكاملون في جميع الأدوات فيندر وجودهم ، فيكون في الزمان البعيد منهم واحد .
و لقد سبرت السلف كلهم فأردت أن أستخرج منهم من جمع بين العلم حتى صار من المجتهدين ، و بين العمل حتى صار قدوة للعابدين ، فلم أر أكثر من ثلاثة : أولهم الحسن البصري ، و ثانيهم سفيان الثوري ، و ثالثهم أحمد بن حنبل .
و قد أفردت لأخبار كل واحد منهم كتاباً ، و ما أنكر على من ربعهم بسعيد بن المسيب .
و إن كان في السلف سادات إلا أن أكثرهم غلب عليه فن ، فنقص من الآخر ، فمنهم من غلب عليه العلم ، و منهم من غلب عليه العمل ، و كل هؤلاء كان هؤلاء كان له الحظ الوافر من العلم ، و النصيب الأوفى من المعاملة و المعرفة .
و لا يأس من و جود من يحذو حذوهم ، و إن كان الفضل بالسبق لهم . فقد أطلع الله عز وجل الخضر على ما خفى من موسى عليهما السلام .
فخزائن الله مملوءة ، و عطاؤه لا يقتصر على شخص .
و قد حكي لي عن ابن عقيل أنه كان يقول عن نفسه : [ أنا عملت في قارب ثم كسر ] .
و هذا غلط فمن أين له ؟ فكم معجب بنفسه كشف له من غيره ما عاد يحقر نفسه على ذلك و كم من متأخر سبق متقدماً ، و قد قيل :
إن الليالي و الأيام حاملة و ليس يعلم غير الله ما تلد



· فصل : في قوة قهر الهوى لذة كبرى


رأيت ميل النفس إلى الشهوات زائداً في المقدار حتى إنها إذا مالت ، مالت بالقلب و العقل و الذهن ، فلا يكاد المرء ينتفع بشيء من النصح .
فصحت بها يوماً و قد مالت بكليتها إلى شهوة : ويحك ! ففي لحظة أكلمك كلمات ثم افعلي ما بدا لك .
قالت : قل اسمع .
قلت : قد تقرر قلة ميالك إلى المباحات من الشهوات ، و أما جل ميلك فإلى المحرمات .
و أنا أكشف لك عن الأمرين ، فربما رأيت الحلوين مرين .
أما المباحات من الشهوات ، فمطلقة لك و لكن طريقها صعب ، لأن المال قد يعجز عنها ، و الكسب قد لا يحصل معظمها ، و الوقت الشريف يذهب بذلك .
ثم شغل القلب بها وقت التحصيل ، و في حالة الحصول ، و بحذر الفوات .
ثم ينغصها من النقص ما لا يخفى على مميز ، و أن كان مطعماً فالشبع يحدث آفات ، و إن كان شخصياً فالملل أو الفراق ، أو سوء الخلق . ثم ألذ النكاح أكثره إهاناً للبدن ، إلى غير ذلك مما يطول شرحه .
و أما المحرمات : فتشتمل على ما أشرنا إليه من المباحات و تزيد عليها بأنها آفة العرض و مظنة عقاب الدنيا و فضيحتها ، و هناك و عيد الآخرة ، ثم الجزع كلما ذكرها التائب .
و في قوة قهر الهوى لذة تزيد على كل لذة . ألا ترى إلى كل مغلوب بالهوى كيف يكون ذليلاً ؟ لأنه قهر . بخلاف غلب الهوى فأنه يكون قوي القلب ، عزيزاً لأنه قهر .
فالحذر الحذر من رؤية المشتهي بعين الحسن ، كما يرى اللص لذة أخذ المال من الحرز ، و لا يرى بعين فكره القطع .
و ليفتح عين البصيرة لتأمل العواقب و استحلة اللذة نغصة ، و انقلابها عن ، كونها لذة ، إما لملل أو لغيره من الآفات ، أو لا نقطاعها بامتناع الحبيب . فتكون المعصية الأولى كلقمة تناولها جائع ، فما ردت كلب الجوع ، بل شهت الطعام .
و ليتذكر الانسان لذة قهر الهوى ، مع تأمل فوائد الصبر عنه .
فمن وقف لذلك ، كانت سلامه قريبة منه . .



· فصل : شغل الحياة


خطر لي خاطر و المجلس قد طيب ، و القلوب قد حضرت ، والعيون جارية ، و الرؤوس مطرقة ، و النفوس قد ندمت على تفريطها ، و العزائم قد نهضت لإصلاح شؤونها ، و ألسنة اللوم تعمل في الباطن على تضييع الحزم و ترك الحذر ، فقلت لنفسي : ما بال هذه اليقظة لا تدوم فإني أرى النفس و اليقظة في المجلس متصادقين متصافيين ، فإذا قمنا عن هذه التربة ، و قعت الغربة .
فتأمت ذلك فرأيت أن النفس ما تزال متيقظة ، و القلب ما يزال عارفاً ، غير أن القواطع كثيرة ، و الفكر الذي ينبغي استعماله في معرفة الله سبحانه تعالى قد كل مما يستعمل في اجتلاب الدنيا ، و تحصيل حوائج النفوس ، و القلب منغمس في ذلك ، و البدن أسير مستخدم .
و بينا الفكر يجول في اجتلاب الطعام و الشراب و الكسوة ، و ينظر في صدد ذلك ، و ما يدخر لعده و سنته ، إذا هو مهتم بخروج الفضلات المؤذية ـ و منها المني فاحتاج إلى النكاح ، فعلم أنه لا يصح إلا باكتساب كسب الدنيا فتفكر في ذلك وعمل بمقتضاه .
ثم جاء الولد فاهتم به وله ، و إذا الفكر عامل في أصول الدنيا و فروعها . فإذا حضر الإنسان المجلس فإنه لا يحضر جائغاً و لا حاقناً . بل يحضره جائعاً لهمه ، ناسياً ما كان من الدنيا على ذكره فيخلو الوعظ بالقلب فيذكره بما ألف ، و بجذبه بما عرف ، فينهض عمال القلب في زوارق عرفانه . فيحضرون النفس إلى باب المطالبة بالتفريط ، و يؤاخذون الحس بما مضى من العيوب ، فتجري عيون الندم ، و تنعقد عزائم الاستدراك .
و لو أن هذه النفس خلت عن المعهودات التي وصفتها ، لتشاغلت بخدمة باريها .
و لو وقعت في سورة حبه ، لاستوحشت عن الكل شغلاً بقربه .
و لهذا سكن الزهاد الخلوات ، و تشاغلوا بقطع المعوقات ، و على قدر مجاهدتهم في ذلك نالوا من الخدمة مرادهم ، كما أن الحصاد على مقدار البذر .
غير أن تلمحت في هذه الحالة ـ دقيقة ـ و هو أن النفس لو دامت لها اليقظة لوقعت فيما هو شر من فوت ما فاتها ، و هو العجب بحالها ، و الاحتقار لجنسها .
و ربما ترقت بقوة علمها و عرفانها ، إلى دعوى قولها : لي ، و عندي ، و أستحق . فتركها في حومة ذنوبها تتخبط .
فإذا وقفت على الشاطئ قامت بحق ذلة العبودية ، و ذلك أولى لها .
هذا حكم الغالب من الخلق ، و لذلك شغلوا عن هذا المقام ، فمن بذر فصلح له فلا بد له من هفوة تراقبها عين الخوف بها تصح عبوديته ، و تسلم له عبادته .
و إلى هذا المعنى أشار الحديث الصحيح : لو لم تذنبوا لذهب الله بكم و جاء بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر لهم .



· فصل : نقد الصوفية


تفكرت فرأيت أن حفظ المال من المتعين ، و ما يسميه جهلة المتزهدين توكلا من إخراج ما في اليد ليس بالمشروع . فإن النبي صلى الله عليه و سلم قال لكعب بن مالك : أمسك عليك بعض مالك أو كما قال له ، و قال لسعد : لأن تترك ورثتك أغنياء خير من أن تتركهم عالة يتكففون الناس .
فإن اعترض جاهل فقال : فقد جاء أبو بكر رضي الله عنه بكل ماله .
فالجواب أن أبا بكر صاحب جأش و تجارة ، فإذا أخرج الكل أمكنه أن يستدين عليه ، فيتعيش .
فمن كان على هذه الصفة لا أذم إخراجه لماله ، و إنما الذم متطرق إلى من يخرج ماله و ليس من أرباب المعائش .
أو يكون من أولئك ، إلا أنه ينقطع عن المعاش فيبقى كلا على الناس ، يستعطهم و يعتقد أنه على الفتوح ، و قلبه متعلق بالخلق ، و طعمه ناشب فيهم .
و مت حرك بابه نهض قلبه . و قال : رزق قد جاء .
و هذا أمر قبيح بمن يقدر به على المعاش ، و إن لم يقدر كان إخراج ما يملك أقبح ، لأنه يتعلق قلبه بما في أيدي الناس .
و ربما ذل لبعضهم ، أو تزين له بالزهد ، و أقل أحواله أن يزاحم الفقراء و المكافيف و الزمني في الزكاة .
فعليك بالشرب الأول ، فانظر هل فيهم من فعل ما يفعله جهلة المتزهدين ؟
و قد أشرت في أول هذا إلى أنهم كسبوا و خلفوا الأموال .
فرد إلى الشرب الأول ، الذي لم يطرق فإنه الصافي .
و احذر من المشارع المطروقة بالآراء الفاسدة الخارجة في المعنى على الشريعة مذعنة بلسان حالها أن الشرع ناقص يحتاج إلى ما يتم به .
واعلم ـ وفقك الله تعالى ـ أن البدن كالمطية ، و لا بد من علف المطية ، و الاهتمام به .
فإذا أهملت ذلك كان سببا لوقوفك عن السير .
وقد رئي سلمان رضي الله عنه يحمل طعاما على عاتقه ، فقيل له : أتفعل هذا وأنت صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ فقال : [ إن النفس إذا أحرزت قوتها اطمأنت ] .
و قال سفيان الثوري : [ إذا حصلت قوت شهر فتعبد ] .
و قد جاء أقوام ليس عندهم سوى الدعاوي فقالوا : هذا شك في الرازق والثقة به أولى . فإياك وإياهم .
و ربما ورد مثل هذا عن بعض صدور الزهاد من السلف فلا يعول عليه ، ولا يهولنك خلافهم .
فقد قال أبو بكر المروذي : سمعت أحمد بن حنبل يرغب في النكاح . فقلت له : قال ابن أدهم ، فما تركني أتمم حتى صاح علي ، و قال : أذكر لك حال رسول الله صلى الله عليه و سلم وأصحابه ، وتأتيني ببنيات الطريق ؟
و اعلم وفقك الله : أنه لو رفض الأسباب شخص يدعي التزهد . و قال : لا آكل و لا أشرب ، و لا أقوم من الشمس في الحر ، و لا استدفئ من البرد ، كان عاصياً بالإجماع .
و كذلك لو قال و له عائلة : لا أكتسب و رزقهم على الله تعالى ، فأصابهم أذى ، كان آثماً .
كما قال عليه الصلاة والسلام : كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يوقت .
و اعلم أن الاهتمام بالكسب يجمع الهم ، و يفرغ القلب ، ويقطع الطمع في الخلق ، فإن الطبع له حق يتقاضاه .
وقد بين الشرع ذلك فقال : إن لنفسك عليك حقاً ، و إن لعينك عليك حقاً .
و مثال الطبع من المريد السالك ، كمثل كلب لا يعرف الطارق ، فكل من رآه يمشي ، نبح عليه ، فإن ألقى إليه كسرة سكت عنه .
فالمراد من الاهتمام بذلك جمع الهم لا غير ، فافهم هذه الأصول ، فإن فهمها مهم . .

avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الأربعاء 4 أبريل 2012 - 16:25

· فصل : الإنسان والشهوة



تأملت في شهوات الدنيا فرأيتها مصائد و هلاك ، و فخوخ تلف .
فمن قوي عقله على طبعه و حكم عليه سلم ، و من غلب طبعه فيا سرعة هلكته .
و لقد رأيت بعض أبناء الدنيا كان يتوق إلى التسري . ثم يستعمل الحرارات المهيجة للباه ، فما لبث أن انحلت حرارته الغريزية و تلف .
و لم أر في شهوات النفس أسرع هلاكاً من هذه الشهوة ، فإنه كلما مال الإنسان إلى شخص مستحسن أوجب ذلك حركة الباه زائداً عن العادة .
و إذا رأى أحسن منه زادت الحركة وكثر خروج المني زائداً عن الأول ، فيفنى جوهر الحياة أسرع شيء .
و بالضد من هذا أن تكون المرأة مستقبحة فلا يوجب نكاحها خروج الفضلة المؤذية كما ينبغي ، فيقع التأذي بالاحتباس و قوة التوق إلى المنكوح .
و كذلك المفرط في الأكل فإنه يجني على نفسه كثيراً من الجنايات ، و المقصر في مقدار القوت كذلك ، فعلمت أن أفضل الأمور أوسطها
و الدنيا مفازة فينبغي أن يكون السابق فيها العقل ، فمن سلم زمام راحلته إلى طبعه و هواه ، فيا عجلة تلفه ـ هذا فيما يتعلق بالبدن و الدنيا ـ فقس عليه أمر الآخرة فافهم .



· فصل : حقيقة الذهد


بلغني عن بعض زهاد زماننا أنه قدم إليه طعام فقال : لا آكل . فقيل له : لم ؟ قال : لأن نفسي تشتهيه ، و أنا منذ سنين ما بلغت نفسي ما تشتهي .
فقلت : لقد خفيت طريق الصواب عن هذا من وجهين ، و سبب خفائها عدم العلم .
أما الوجه الأول : فإن النبي صلى الله عليه و سلم لم يكن على هذا و لا أصحابه ، و قد كان عليه الصلاة و السلام يأكل لحم الدجاج ، و يحب الحلوى و العسل .
و دخل فرقد السبخي على الحسن و هو يأكل الفالوذج . فقال : [ يا فرقد ما تقول في هذا ] ؟ فقال [ لا آكله و لا أحب من أكله ] . فقال الحسن : [ لعاب النحل ، بلباب البر ، مع سمن البقر ، هل يعيبه مسلم ؟ ] .
و جاء رجل إلى الحسن فقال : [ إن لي جاراً لا يأكل الفالوذج ] فقال [ و لم ؟ ] قال يقول : [ لا أؤدي شكري ] ، فقال [ إن جارك جاهل و هل شكر الماء البارد ؟ ] .
و كان سفيان الثوري يحمل في سفره الفالوذج . و الحمل المشوي ، و يقول : [ إن الدابة إذا أحسن إليها عملت ] .
و ما حدث في الزهاد بهدهم من هذا الفن فأمور مسروقة من الرهبانية . و أنا خائف من قوله تعالى : لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم و لا تعتدوا .
و لا نحفظ عن أحمد من السلف الأول من الصحابة من هذا الفن شيء أن يكون ذلك لعارض .
و سبب ما يروى عن ابن عمر رضي الله عنهما : أنه اشتهى شيئاً فآثر به فقيراً ، و أعتق جاريته رميثة ، و قال : [ إنها أحب الخلق إلي ] ، فهذا و أمثاله حسن ، لأنه إيثار بما هو أجود عند النفس من غيره ، و أكثر لها من سواه .
فإذا وقع في بعض الأوقات ، كسرت الفعل سورة هواها أن تطغى بنيل كل ما تريد .
فأما من دام على مخالفتها على الإطلاق ، فإنه يعمي قلبها ، و يبلد خواطرها ، و يشتت عزائمها ، فيؤذيها أكثر مما ينفعها .
و قد قال إبراهيم بن أدهم : إن القلب إذا أكره عمى . و تحت مقالته سر لطيف و هو أن الله عز وجل قد وضع طبيعة الآدمي على معنى عجيب ، و هو أنها تختار الشيء من الشهوات مما يصلحها ، فتعلم باختيارها له صلاحه ، و صلاحها به .
و قد قال حكماء الطب : ينبغي أن يفسح للنفس فيما تشتهي من المطاعم ، و إن كان فيه نوع ضرر ، لأنها إنما تختار ما يلائمها ، فإذا قمعها الزاهد في مثل هذا عاد على بدنه بالضرر .
و لولا جواذب الباطن من الطبيعة ما بقي البدن فإن الشهوة للطعام تثور ، فإذا وقعت الغنية بما يتناول كفت الشهوة .
فاشهوة مريد و رائد ، و نعم الباعث هي على مصلحة البدن .
غير أنها إذا أفرطت وقع الأذى ، و متى منعت ما تريد على الإطلاق مع الأمن من فساد العاقبة عاد ذلك على النفس بالفساد ، و وهن الجسم ، و اختلاف السقم الذي تتداعى به الجملة ، مثل أن يمنعها الماء عند اشتداد العطش ، و الغذاء عند الجوع ، و الجماع عند قوة الشهوة ، و النوم عند غلبته ، حتى إن المغتم إذا لم يتروح بالشكوى قتله الكمد .
قهذا أصل إذا فهمه هذا الزاهد . علم أنه قد خالف طريق الرسول صلى الله عليه و سلم و أصحابه . من حيث النقل ، و خالف الموضوع من حيث الحكمة .
و لا يلزم على هذا قول القائل : فمن أين يصفو المطعم ؟ لأنه إذا لم يصف كان الترك ورعاً ، و إنما الكلام في المطعم الذي ليس فيه ما يؤذي في باب الورع و كان ما شرحته جواباً للقائل : ما أبلغ نفسي شهوة على الإطلاق .
و الوجه الثاني : أني أخاف على الزاهد أن تكون شهوته انقلبت إلى الترك فصار يشتهي ألا يتناول ، و للنفس في هذا مكر خفي ، و رياء دقيق ، فإن سلمت من الرياء للخلق ، كانت الآفة من جهة تعلقها بمثل هذا الفعل ، و إدلاها في الباطن به ، فهذه مخاطرة و غلط .
و ربما قال بعض الجهال : هذا صد عن الخير و عن الزهد . و ليس كذلك ، فإن الحديث قد صح عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : كل عمل ليس عليه أمرنا فهو رد .
و لا ينبغي أن يغتر بعبادة جريح ، و لا بتقوى ذي الحويصرة ، و لقد دخل المتزهدون في طرق لم يسلكها الرسول صلى الله عليه و سلم ، و لا أصحابه ، من إظهار التخشع الزائد في الحد ، و التنوق في تخشين الملبس ، و أشياء صار العوام يستحسونها .
و صارت لأقوام كالمعاش يجتنون من أرباحها : تقبيل اليد ، و توفير التوقير و حراسة الناموس .
و أكثرهم في خلوته ، على غير حالته في جلوته .
و قد كان ابن سيرين يضحك بين الناس قهقهة ، و إذا خلا بالليل فكأنه قتل أهل القرية .
فنسأل الله تعالى علماً نافعاً فهو الأصل ، فمتى حصل أوجب معرفة المعبود عز وجل ، و حرك إلى خدمته بمقتضى ما شرعه و أحبه ، و سلك بصاحبه طريق الإخلاص .
و أصل الأصول ـ العلم ، و أنفع العلوم النظر في سير الرسول صلى الله عليه و سلم و أصحابه أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده .



· فصل : جهاد النفس


تأملت جهاد النفس فرأيته أعظم الجهاد ، و رأيت خلقاً من العلماء و الزهاد لا يفهمون معناه ، لأن فيهم من منعها حظوظها على الإطلاق ، و ذلك غلط من وجهين :
أحدهما : أنه رب مانع لها شهوة أعطاها بالمنع أوفى منها .
مثل أن يمنعها مباحاً فيشتهر بمنعه إياها ذلك ، فترضى النفس بالمنع لأنها قد استبدلت به المدح .
و أخفى من ذلك أن يرى ـ بمنعه إياها ما منع ـ أنه قد فصل سواه ممن لم يمنعها ذلك و هذه دفائن تحتاج إلى منقاش فهم يخلصها .
و الوجه الثاني ، أننا قد كلفنا حفظها ، و من أسباب حفظها ميلها إلى الأشياء التي تقيمها ، فلا بد من إعطائها ما يقيمها ، و أكثر ذلك أو كله ما تشتهيه .
و نحن كالوكلاء في حفظها . لأنها ليست لنا بل هي وديعة عندنا ، فمنعها حقوقها على الإطلاق خطر .
ثم رب شد أوجب استرخاء ، و رب مضيق على نفسه فرت منه فصعب عليه تلافيها .
و إنما الجهاد لها كجهاد المريض العاقل ، يحملها على مكروهها في تناول ما ترجو به العافية ، و يذوب في المرارة قليلاً من الحلاوة ، و يتناول من الأغذية مقدار ما يصفه الطبيب . و لا تحمله شهوته على موافقة غرضها من مطعم ربما جر جوعاً ، و من لقمة ربما حرمت لقمات .
فكذلك المؤمن العاقل لا يترك لجامها ، و لا يهمل مقودها ـ بل يرخى لها في وقت و الطول بيده .
فما دامت على الجادة لم يضايقها في التضييق عليها .
فإذا رآها مالت ردها باللطف ، فإن ونت و أبت فبالعنف .
و يحبسها في مقام المداراة ، كالزوجة التي مبنى عقلها على الضعف و القلة ، فهي تدارى عند نشوزها بالوعظ ، فإن لم تصلح فبالهجر ، فإن لم تستقم فبالضرب .
و ليس في سياط التأديب أجود من سوط عزم .
هذه مجاهده من حيث العمل ، فأما من حيث وعظها و تأنيبها ، فينبغي لمن رآها تسكن للخلق ، و تتعرض بالدناءة من الأخلاق أن يعرفها تعظيم خالقها لها فيقول :
ألست التي قال فيك : خلقتك بيدي ، و اسجدت لك ملائكتي ، و ارتضاك للخلافة أرضه ، و راسلك و اقترض منك و اشترى .
فإن رآها تتكبر ، قال لها : هل أنت إلا قطرة من ماء مهين ، تقتلك شرقة ، تؤلمك بقة ؟
و إن رأى تقصيرها عرفها حق الموالي على العبيد .
و أن ونت في العمل ، حدثها بجزيل الأجر .
و إن مالت إلى الهوى ، خوفها عظيم الوزر . ثم يحذرها عاجل العقوبة الحسية ، كقوله تعالى : قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم و أبصاركم و المعنوية كقوله تعالى : سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق .
فهذا جهاد بالقول ، و ذاك جهاد بالفعل .



· فصل : لا تجزع إذا تأخرت إجابة الدعاء


رأيت من البلاء أن المؤمن يدعو فلا يجاب ، فيكرر الدعاء و تطول المدة ، و لا يرى أثراً للإجابة ، فينبغي له أن يعلم أن هذا من البلاء الذي يحتاج إلى الصبر .
و ما يعرض للنفس من الوسواس في تأخير الجواب مرض يحتاج إلى طب ، و لقد عرض لي من هذا الجنس . فإنه نزلت بي نازلة ، فدعوت ، فلم أر الإجابة ، فأخذ إبليس يجول في حلبات كيده .
فتارة يقول : الكلام واسع و البخل معدوم ، فما فائدة تأخير الجواب ؟
فقلت له : إخسأ يا لعين ، فما أحتاج إلى تقاضي ، و لا أرضاك وكيلاً .
ثم عدت إلى نفسي فقلت : إياك و مساكنة وسوسته ، فإنه لو لم يكن في تأخير الإجابة إلا أن يبلوك المقدر في محاربة العدو لكفي في الحكمة .
قالت : فسلني عن تأخير الإجابة في مثل هذه النازلة .
فقلت : قد ثبت بالبرهان أن الله عز وجل مالك ، و للمالك التصرف بالمنع والعطاء ، فلا وجه الاعتراض عليه .
و الثاني : أنه قد ثبتت حكمته بالأدلة القاطعة ، فربما رأيت الشيء مصلحة و الحكمة لا تقتضيه ، و قد يخفى وجه الحكمة فيما يفعله الطبيب ، من أشياء تؤذي في الظاهر يقصد بها المصلحة ، فلعل هذا من ذاك .
و الثالث : أنه قد يكون التأخير مصلحة ، و الاستعجال مضرة ، و قد قال النبي صلى الله عليه و سلم : لا يزال العبد في خير ما لم يستعجل ، يقول دعوت فلم يستجب لي .
الرابع : أنه قد يكون امتناع الإجابة لآفة فيك فربما يكون في مأكولك شبهة ، أو قلبك وقت الدعاء في غفلة ، أو تزاد عقوبتك في منع حاجتك لذنب ما صدقت في التوبة منه .
فابحثي عن بعض هذه الأسباب لعلك تقفي بالمقصود كما روى عن أبي يزيد رضي الله عنه : أنه نزل بعض الأعاجم في داره فجاء ، فرأه فوقف بباب الدار ، و أمر بعض أصحابه فدخل ، فقلع طيناً جديداً قد طينه ، فقام الأعجمي و خرج . فسئل أبو يزيد عن ذلك فقال : [ هذا الطين من وجه شبهة ، فلما زالت الشبهة زال صاحبها ] .
و عن إبراهيم الخواص رحمه الله عليه أنه خرج لإنكار منكر ، فنبحه كلب له فمنعه أن يمضي ، فعاد ودخل المسجد ، و صلى ثم خرج ، فسئل فبصبص الكلب له فمضى ، و أنكر فزال المنكر .
فسئل عن تلك الحال فقال : [ كان عندي منكر ، فمنعني الكلب ، فلما عدت تبت من ذلك ، فكان ما رأيتم ] .
و الخامس : أنه ينبغي أن يقع البحث عن مقصودك بهذا المطلوب ، فربما كان في حصوله زيادة إثم ، أو تأخير عن مرتبة خير ، فكان المنع أصلح .
و قد روي عن بعض السلف أنه كان يسأل الله الغزو ، فهتف به هاتف : [ إنك إن غزوت أسرت ، و إن أسرت تنصرت ] .
و السادس : أنه ربما كان فقد ما فقدته سبباً للوقوف على الباب و اللجأ و حصوله سبباً للاشتغال به عن المسؤول .
و هذا الظاهر بدليل أنه لولا هذه النازلة ما رأيناك على باب اللجأ .
فالحق عز وجل من الخلق اشتغالهم بالبر عنه فلذعهم في خلال النعم بعوارض تدفعهم إلى بابه ، يستغيسون به ، فهذا من النعم في طي البلاء .
و إنما البلاء المحض ، ما يشغلك عنه ، فأما ما يقيمك بين يديه ، ففيه جمالك .
و قد حكي عن يحي البكاء أنه رأى ربه عز وجل في المنام ، فقال : [ يارب كم أدعوك و لا تجيبني ] ؟ فقال : [ يا يحي إني أحب أن أسمع صوتك ] .
و إذا تدبرت هذه الأشياء ، تشاغلت بما هو أنفع لك ، من حصول ما فاتك من رفع خلل ، أو اعتزار من زلل ، أو وقوف على الباب إلى رب الأرباب .



· فصل : السخط على البلايا


من نزلت به بلية ، فأراد تمحيقها ، فليتصورها أكثر مما هي تهن .
و ليتخايل ثوابها و ليتوهم نزول أعظم منها ، يرى الربح في الاقتصار عليها و ليتلمح سرعة زوالها ، فإنه لولا كرب الشدة ، ما رجيب ساعات الراحة .
و ليعلم أن مدة مقامها عنده كمدة مقام الضيف فليتفقد حوائجه في كل لحظة ، فيا سرعة انقضاء مقامه ، و يا لذة مدائحه و بشره في المحافل ، و وصف المضيف بالكرم .
فكذلك المؤمن في الشدة ينبغي أن يراعي الساعات ، و يتفقد فيها أحوال النفس .
و يتلمح الجوارح ، مخافة أن يبدو من اللسان كلمة ، أو من القلب تسخط . فكأن قد لاح فجر الأجر ، فانجاب ليل البلاء ، و مدح الساري بقطع الدجي فما طلعت شمس الجزاء ، إلا و قد وصل إلى منزل السلامة .


· فصل : العلم و العمل

لما رأيت نفسي في العلم حسناً ، فهي تقدمه على كل شيء و تعتقد الدليل و تفضل ساعة التشاغل به على ساعات النوافل ، و تقول : أقوى دليل لي على فضله على النوافل ، أني رأيت كثيراً ممن شغلتهم نوافل الصلاة و الصوم عن نوافل العلم ، عاد ذلك عليهم بالقدح في الأصول ، فرأيتها في هذا الاتجاه على الجادة السهلة و الرأي الصحيح .
إلا أني رأيتها واقفة مع صورة التشاغل بالعلم ، فصحت بها : فما الذي أفادك العلم ؟ أين الخوف ؟ أين القلق ؟ أين الحذر ؟
أو ما سمعت بأخبار أخيار الأحبار في تعبدهم و اجتهادهم ؟
أما كان الرسول صلى الله عليه و سلم سيد الكل ، ثم إنه قام حتى ورمت قدماه ؟
أما كان أبو بكر رضي الله عنه شجي النشيج ، كثير البكاء ؟
أما كان في خد عمر رضي الله عنه خطان من آثار الدموع ؟
أما كان عثمان رضي الله عنه يختم القرآن في ركعة ؟
أما كان علي رضي الله عنه يبكي بالليل في محرابه حتى تخضل لحيته بالدموع ؟ و يقول : [ يا دنيا عري غيري ؟ ] .
أما كان الحسن البصري يحيا على قوة القلق ؟
أما كان سعيد بن المسيب ملازماً للمسجد فلم تفته صلاة في جماعة أربعين سنة ؟
أما صام الأسود بن يزيد حتى اخضر و اصفر ؟
أما قالت بنت الربيع بن خيثم له : [ مالي أرى الناس ينامون و أنت لا تنام ] ؟ فقال : [ إن أباك يخاف عذاب البيات ] .
أما كان أبو مسلم الخولاني يعلق سوطا في المسجد يؤدب به نفسه إذا فتر ؟
أما صام يزيد الرقاشي أربعين سنة ؟ و كان يقول : و الهفاة سبقني العابدون ، و قطع بي .
أما صام منصور بن المعتمر أربعين سنة ؟
أما كان سفيان الثوري يبكي الدم من الخوف ؟
أما كان إبراهيم بن أدهم يبول الدم من الخوف ؟
أما تعلمين أخيار الأئمة الأربعة في زهدهم و تعبدهم : أبو حنيفة ، و مالك ، و الشافعي ، و أحمد ؟ فاحذري من الإخلاد إلى صورة العلم ، مع ترك العمل به فإنها حالة الكسالى الزمنى :
و خذ لك منك على مهلة و مقبل عيشك لم يدبر
و خف هجمة لا تقبل العثا ر و تطوي الورود علىالمصدر
و مثل لنفسك أي الرعيل يضمك في حلبة المحشر
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الأربعاء 4 أبريل 2012 - 16:29

· فصل : السبب و المسبب


مما يزيد العلم عندي فضلاً ، أن قوماً تشاغلوا بالتعبد عن العلم ، فوقفوا عن الوصول إلى حقائق الطلب .
فروى عن عن بعض القدماء أنه قال لرجل : [ يا أبا الوليد ،إن كنت أبا الوليد ، يتورع أن يكنيه و لا و لد له ! ! ]
و لو أوغل هذا في العلم لعلم أن النبي صلى الله عليه و سلم : كنى صهيباً أبا يحي ، و كنى طفلاً فقال : يا أبا عمير ، ما فعل النغير ؟
و قال بعض المتزهدين : [ قيل لي يوماً : كل من هذا اللبن . فقلت : هذا يضرني ، ثم و قفت بعد مدة عند الكعبة فقلت : اللهم إنك تعلم أني ما أشركت بك طرفة عين ، فهتف بي هاتف ، و لا يوم اللبن ؟ ]
و هذا لو صح أن جاز أن يكون تأديباً له ، لئلا يقف مع الأسباب ناسياً للمسيب و إلا فالرسول صلى الله عليه و سلم قد قال : ما زالت أكلة خيبر تعاودني حتى الآن قطعت أبهري . و قال ما نفعني مال كمال أبي بكر .
و من المتزهدين أقوام يرون التوكل قطع الأسباب كلها ، و هذا جهل بالعلم فإن النبي صلى الله عليه و سلم : دخل الغار ، و شاور الطبيب ، و لبس الدرع ، و حفر الخندق ، و دخل مكة في جوار المطعم بن عدي و كان كافراً ، و قال لسعد : لأن تدع و رثتك أغنياء خير لك من أن تدعهم عالة يتكففون الناس .
فالوقوف مع الأسباب مع نسيان المسبب غلط .
و كل هذه الظلمات إنما تقطع بمصباح العلم .
و لقد ضل من مشى في ظلمة الجهل أو في زقاق الهوى .



· فصل : الإنسان و الملك


ما أزال اتعجب ممن يرى تفضيل الملائكة على الأنبياء و الأولياء ، فإن كان التفضيل بالصورة ، فصورة الآدمي أعجب من ذوي أجنحة .
و إن تركت صورة الآدمي لأجل أوساخها المنوطة بها ، فالصورة ليست الآدمي ، إنما هي قالب . ثم استحسن منها ما يستقبح في العبادة مثل خلوف فم الصائم ، و دم الشهداء ، و النوم في الصلاة فبقيت صورة معمورة و صار الحكم للمعنى .
ألهم مرتبة يحبهم ، أو فضيلة يباهى بهم ، و كيف دار الأمر فقد سجدوا لنا .
و هو صريح في تفضيلنا عليهم ، فإن كانت الفضيلة بالعلم فقد علمت القصة ، يوم لا علم لنا يا آدم أنبئهم .
و إن فضلت الملائكة بجوهرية ذواتهم فجوهرية أرواحنا من ذلك الجنس ، و علينا أثقال أعباء الجسم .
بالله لولا احتياج الراكب إلى الناقة فهو يتوقف لطلب علفها ، و يرفق في السير بها لطرق أرض منى قبل العشر .
واعجباً أتفضل الملائكة بكثرة التعبد ! فما ثم صعاد .
أو يتعجب من الماء إذا جرى ، أو من منحدر يسرع ؟ إنما العجب من مصاعد يشق الطريق و يغالب العقبات .
بلى قد يتصور منهم الخلاف ، و دعوى الإلهية لقدرتهم على دك الصخور ، و شق الأرض لذلك توعدوا : و من يقل منهم إني إله من دونه فذلك نجزيه جهنم ، لكنهم يعلمون عقوبة الحق فيحذرونه .
فأما بعدنا عن المعرفة الحقيقية و ضعف يقيننا بالناهي ، و غلبة شهوتنا مع الغفلة يحتاج إلى جهاد أعظم من جهادهم .
تالله لو ابتلى أحد المقربين بما ابتلينا به ، لم يقدر على التماسك .
يصبح أحدنا و خطاب الشرع يقول له : الكسب لعائلتك ، و احذر في كسبك . و قد تمكن منه ما ليس من فعله ، كحب الأهل ، و علوق الولد بنياط القلب ، و احتياج بدنه إلى ما لا بد منه .
فتارة يقال للخليل عليه السلام : [ اذبح ولدك بيدك ، و اقطع ثمرة فؤادك بكفك ، ثم قم إلى المنجنيق لترمي في النار ] .
و تارة يقال لموسى عليه السلام : [ صم شهراً ، ليلاً و نهاراً] .
ثم يقال للغضبان : اكظم ، و للبصير اغضض ، و لذي المقول اصمت ، و لمستلذ النوم تهجد ، و لمن مات حبيبه اصبر ، و لمن أصيب في بدنه أشكر ، و للواقف في الجهاد بين اثنين لا يحل أن تفر .
ثم اعلم أن الموت يأتي بأصعب المرارات ، فينزع الروح عن البدن فإذا نزل فاثبت .
و اعلم أنك ممزق في القبر فلا تتسخط لأنه مما يجري به القدر .
و إن وقع بك مرض فلا تشك إلى الخلق .
فهل للملائكة من هذه الأشياء شيء ؟ و هل ثم إلا عبادة ساذجة ليس فيها مقاومة طبع ، و لا رد هوى ؟
و هل هي إلا عبادة صورية بين ركوع و سجود و تسبيح ؟ فأين عبادتهم المعنوية من عبادتنا ؟ ثم أكثرهم في خدمتنا بين كتبة علينا ، و دافعين عنا ، و مسخرين لإرسال الريح و المطر ، و أكبر وظائفهم الاستغفار لنا .
فكيف يفضلون علينا بلا علة ظاهرة ؟ .
و إذا ما حكت على محك التجارب طائفة منهم مثل ما روى عن هاروت و ماروت ، فخرجوا أقبح من بهرج .
و لا تظنن أني أعتقد في تعبد الملائكة نوع تقصير ، لأنهم شديد و الإشفاق و الخوف ، لعلمهم بعظمة الخالق . لكن طمأنينة من لم يخطئ تقوى نفسه . و انزعاج الغائص في الزلل يرقي روحه إلى التراقي .
فاعرفوا إخواني شرف أقداركم ، و صونوا جواهركم عن تدنيسها بلوم الذنوب ، فأنتم معرض الفضل على الملائكة ، فاحذروا أن تحطكم الذنوب إلى حضيض البهائم ، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم .



· فصل : أصول الأشياء


رأيت كثيراً من الخلق ، و عالماً من العلماء لا ينتهون عن البحث عن أصول الأشياء التي أمروا بعلم جلها من غير بحث عن حقائقها كالروح مثلاً فالله تعالى سترها بقوله : قل الروح من أمر ربي فلم يقنعوا ، و أخذوا يبحثون عن ما هيتها و لا يقعون بشيء، و لا يثبت لأحد منهم برهان على ما يدعيه ، و كذلك العقل ، فإنه موجود بلا شك ، كما أن الروح موجودة بلا شك ، كلاهما يعرف بآثاره لا بحقيقة ذاته .
فإن قال قائل : فما سرفي كتم هذه الأشياء؟ قلت : لأن النفس ما تزال تترقى من حلة إلى حالة فلو اطلعت على هذه الأشياءلترقت إلى خالقها . فكان ستر ما دونه زيادة في تعظيمه ، لأنه إذا كان بعض مخلوقاته يعلم جملة ، فهو أجل و أعلى .
و لو قال قائل : ما الصواعق ؟ و ما البرق ؟ و ما الزلازل ؟
قلنا : شيء مزعج ، و يكفي .
و السر في ستر هذا لكشفت حقائقه ، خف مقدار تعظيمه .
و من تلمح هذا الفصل علم أنه فصل عزيز ، فإذا ثبت هذا في المخلوقات فالخالق أجل و أعلى .
فينبغي أن يوقف على إثباته على دليل وجوده ، ثم يستدل على جواز بعثه رسله ، ثم تتلقى أوصافه من كتبه و رسله ، و لا يزاد على ذلك .
و لقد بحث خلق كثير عن صفاته بآرائهم ، فعاد وبال ذلك عليهم .و إذا قلنا : إنه موجود ، و علمنا من كلامه أنه سميع ، بصير ، حي ، قادر كفانا هذا في صفاته ، و لا نخوض في شيء آخر .
و كذلك نقول : متكلم القرآن كلامه ، و لا نتكلف ما فوق ذلك .
و لم يقل السلف : تلاوة و متلو ، و قراءة و مقروء ، و لا قالوا : استوى على العرش بذاته ، و لا قالوا : ينزل بذاته ، بل أطلقوا ما ورد من غير زيادة .
و هذه كلمات كالمثال ، فقس عليها جميع الصفات ، تفز سليماً من تعطيل ، متخلصاً من تشبيه .



· فصل : للجاهل فائدة


رأيت أكثرالخلق في وجودهم كالمعدومين ، فمنهم من لا يعرف الخالق ، و منهم من يثبته على مقتضى حسه ، و منهم من لا يفهم المقصود من التكليف .
فترى المتوسمين بالزهد يدأبون في القيام و القعود ، و يتركون الشهوات و ينسون ما قد أنسوا به من شهوة الشهرة ، و تقبيل الأيادي .
و لو كلم أحدهم لقال : ألمثلي يقال هذا ؟ و من فلان الفاسق ؟
فهؤلاء لا يفهمون المقصود ، و كذلك كثير من العلماء في احتقارهم غيرهم ، و التكبر في نفوسهم .
فتعجبت كيف يصلح هؤلاء لمجاورة الحق ، و سكنى الجنة ! ؟
فرأيت أن الفائدة في و جودهم في الدنيا ، تجانس الفائدة في دخولهم الجنة فإنهم في الدنيا بين معتبر به ، يعرف عارف الله سبحانه نعمة الله عليه ، بما كشف له مما غطى عن ذلك ، [ و يتم النظام بالإقتداء تصور أولئك ] .فإن العارف لا يتسع وقته لمخالطة من يقف مع الصور ، فالزاهد كراعي البهم ، و العلم كمؤدب الصبيان ، و العارف كملقن الحكمة .
و لولا نفاط الملك و حارسه ، و وقاد أتونه ، ما تم عيشه .
فمن تمام عيش العارف استعمال أولئك بحسبهم ، فإذا وصلوا إليه حرر مانعهم ، و فيهم من لا يصل إليه ، فيكون وجود أولئك كزيادة ـ لا ـ في الكلام . هي حشو ، و هي مؤكدة .
فإن قال قائل : فهب هذا يصح في الدنيا . فكيف في الجنة ؟
و الجواب : أن الأنس بالجيران مطلوب ، و رؤية القاصر من تمام لذة الكامل ، و لكل شرب .
و من تأمل ما أشرب إليه ، كفاه رمز لفظي عن تطويل الشرح .



· فصل : تحقيق القصد


لم تلمحت تدبير الصانع في سوق رزقي ، بتسخير السحاب ، و إنزال المطر برفق ، و البذر دفين تحت الأرض ، كالموتى ، قد عفن ينظر نفخه من صور الحياة ، فإذا أصابته اهتز خضراً .
و إذا انقطع عنه الماء مد يد الكلب يستعطي ، و أمال رأسه خاضعاً ، و لبس حلل التغير ، فهو محتاج إلى ما أنا محتاج إليه من حرارة الشمس ، و برودة الماء و لطف النسيم ، و تربية الأرض ، فسبحان من أراني ـ فيما يربيني به ـ كيف تربيتي في الأصل .
فيا أيتها النفس التي قد إطلعت على بعض حكمه ، قبيح بك ـ الله ـ الإقبال علىغيره .
ثم العجب كيف تقبلين على فقير مثلك ، يناديني لسان حاله بي مثل ما بك ، يا حمام !
فارجعي إلى الأصل الأول ، و اطلبي من المسبب .
و ياطوبي لك إن عرفتيه ، فإن عرفانه ملك الدنيا و الآخرة .



· فصل : الانقطاع إلى الله


كنت في بداية الصبوة ، قد ألهمت سلوك طريف الزهاد ، بإدامة الصوم و الصلاة .
و حببت إلي الخلوة فكنت أجد قلباً طيباً . و كانت عين بصيرتي قوية الحدة ، تتأسف على لحظة تمضي في غير طاعة ، و تبادر الوقت في اغتنام الطاعات .
و لى نوع أنس ، و حلاوة مناجاة ! !
فانتهى الأمر إلى أن صار بعض ولاة الأمور يستحسن كلامي ، فأمالني إليه ، فمال الطبع ، ففقدت تلك الحلاوة .
ثم استمالني آخر ، فكنت أتقي مخالطته و مطاعمه ، لخوف الشبهات ، و كانت حالتي قريبة .
ثم جاء التأويل فانبسطت فيما يباح فعدم ما كنت أجد من استنارة و سكينة .
و صارت المخالطة توجب ظلمة في القلب إلى أن عدم النور كله .
فكان حنيني إلى ما ضاع مني يوجب انزعاج أهل المجلس ، فيتوبون و يصلحون ، و أخرج مفلساً فيما بيني و بين حالي .
و كثر ضجيجي من مرضي ، و عجزت عن طب نفسي ، فلجأت إلى قبور الصالحين ، و توسلت في صلاحي ، فاجتذبني لطف مولاي بي إلى الخلوة على كراهةمني ، ورد قلبي علي بعد نفور مني ، وأراني عيب ما كنت أوثره .
فأفقت من مرض غفلتي ! و قلت في مناجاة خلوتي : سيدي كيف أقدر على شكرك ؟ و بأي لسان أنطق بمدحك ؟ إذ لم تؤاخذني على غفلتي ، و نبهتني من رقدتي ، و أصلحت حالي على كره من طبعي .
فما أربحني فيما سلب مني إذ كانت ثمرته اللجأ إليك !
و ما أوفر جمعي إذ ثمرته إقبالي علىالخلوة بك .
و ما أغناني إذ أفقرتني إليك ، و ما آنسني إذ أوحشتني من خلقك .
آه على زمان ضاع في غير خدمتك ! أسفاً لوقت مضى في غير طاعتك .
قد كنت إذا انتبهت وقت الفجر لا يؤلمني نومي طول الليل .
و إذا انسلخ عني النهار لا يوجعني ضياع ذلك اليوم .
و ما علمت أن عدم الإحساس لقوة المرض .
فالآن قد هبت نسائم العافية ، فأحسست بالألم فستدللت على الصحة . فيا عظيم الإنعام تمم لي العافية .
آه من سكير لم يعلم قدر عربدته إلا في و قت الإفاقة ؟
لقد فتقت ما يصعب رتقه ، فوا أسفاً على بضاعة ضاعت ، و على ملاح تعب في موج الشمال مصاعداً مدة ، ثم غلبه النوم فرد إلى مكانه الأول .
يا من يقرأ تحذيري من التخطيط فإني ـ و إن كنت خنت نفسي بالفعل ـ نصيح لإخوتي بالقول احذروا إخواني من الترخص فيما لايؤمن فساده .
فإن الشيطان يزين ، في أول مرتبة ، ثم يجر إلي النجاح ، فتلمحوا المآل ، و افهموا الحال .
و ربما أراكم الغاية الصالحة ، و كان في الطريق إليها نوع مخالفة ، فيكفي الإعتبار في تلك الحال ، بأبيكم هل أدلك على شجرة الخلد و ملك لا يبلى .
إنما تأمل آدم الغاية و هي الخلد ، و لكنه غلط في الطريق ، و هذا أعجب مصايد إبليس التي يصيد بها العلماء .
يتأولون لقوالب المصالح ، فيستعجلون ضرر المفاسد . مثاله أن يقول للعالم : ادخل على هذا الظالم فاشفع في مظلوم ، فيستعجل الداخل رؤية المنكرات ، و يتزلزل دينه .
وربما وقع في شرك صار به أظلم من ذلك الظالم .
فمن لم يثق بدينه فليحذر من المصائد ، فإنها خفية .
و أسلم ما للجان العزلة ، خصوصاً في زمان قد مات فيه المعروف ، و عاش المنكر ، و لم يبق لأهل العلم وقع عند الولاة .
فمن داخلهم دخل معهم فيما لا يجوز ، و لم يقدر على جذبهم مما هم فيه .
ثم من تأمل حال العلماء الذين يعملون لهم في الولايات يراهم منسلخين من نفع العلم قد صاروا كالشرطة .
فليس إلا العزلة عن الخلق ، و الإعراض عن كل تأويل فاسد في المخالطة . و لأن أنفع نفسي وحدي ، خير لي من أن أنفع غيري و اتضرر.
فالحذر الحذر من خوادع التأويلات ، و فواسد الفتاوى ، و الصبر الصبر على ما توجبه العزلة . فإنه إن انفردت بمولاك فتح لك باب معرفته . فهان كل صعب ، و طاب كل مر ، و تيسر كل عسر و حصلت كل مطلوب .
و الله الموفق بفضله ، و لا حول و لا قوة إلا به .



· فصل : الورع


تاملت على نفسي تأويلاً في مباح أنال به شيئاً من الدنيا ، إلا أنه في باب الورع كدر .
فرأيته أولاً قد احتلب در الدين فذهبت حلاوة المعاملة الله تعالى .
ثم عاد فقلص ضرع حلبي له ، فوقع الفقد للحالين .
فقلت لنفسي : ما مثلك إلا كمثل وال ظالم ، جمع مالا من غير حله ، فصودر فأخذ منه الذي جمع ، و ألزم مالم يجمع .
فالحذر الحذر من فساد التأويل ، فإنه الله تعالى لا يخادع ، و لا ينال ما عنده بمعصيته .



· فصل : إصلاح البدن سبب لإصلاح الدين


رأيت نفسي كلما صفا فكرها ، أو اتعظت بدارج ، او زادت قبور الصالحين ، تترك همتها في طلب العزلة ، و الإقبال على معاملة الله تعالى .
فقلت لها يوماً ، و قد كلمتني في ذلك : حدثني ما مقصودك ؟ و ما نهاية مطلوبك ؟
اتراك تريدين مني أن أسكن قفراً لا أنيس به ، فتفوتني صلاة الجماعة ، و يضيع مني ما قد علمته لفقد من أعلمه ؟
و أن آكل الجشب الذي أتعوده فيقع نضوى طلحاً في يومين ؟
و أن ألبس الخشن الذي لا أطيقه . فلا أدري من كرب محمولي من أنا ؟ و أن أتشاغل عن طلب ذرية تتعبد بعدي بقاء القدرة على الطلب .
با الله ما نفعني العلم الذي بذلت فيه عمري إن وافقتك ، و أنا أعرفك غلط ما وقع لك بالعلم .
اعلمي أن البدن مطية ، و المطية إذا لم يرفق بها لم تصل براكبها إلى المنزل . و ليس مرادي بالرفق الإكثارمن الشهوات ، و إنما أغنى أخذ البلغة الصالحة للبدن ، فحينئذ يصفو الفكر ، و يصح العقل ، و يقوى الذهن .
ألاترى إلى تأثير المعوقات عن صفاء الذهن في قوله عليه الصلاة و السلام : لا يقضي القاضي بين اثنين و هو غضبان ، و قاس العلماء على ذلك الجوع و ما يجري مجراه من كونه حاقناً ، او حاقباً .
و هل الطبع إلا ككلب يشغله الآكل ؟ ، فإذا رمى له ما يتشاغل به طاب له الكل .فأما الإنفراد و العزلة فعن الشر لا عن الخير .
و لو كان فيها لك وقع خير لنقل ذلك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و عن أصحابه رضي الله عنهم .
هيهات لقد عرفت أن أقواماً ما دام بهم التقلل و اليبس إلى تغير فكرهم ، و قوى الخلط السوداوي عليهم ، فاستوحشوا من الناس ، و منهم من اجتمعت له من المآكل الردية أخلاط مجة ، فبقي اليوم و اليومين و الثلاثة لا يأكل و هو يظن ذلك من أمداد اللطف ، و إذا به من سوء الهضم .
و فيهم من ترقي به الخلط إلى رؤية الأشباح فيظنها الملائكة .
فا الله الله في العلم ، وا الله الله في العقل ، فإن نور العقل لا ينبغي أن يتعرض لإطفائه ، و العلم لا يجوز الميل إلىتنقيصه .
فإذا حفظا حفظا و ظائف الزمان ، و دفعا ما يؤذي ، و جلباً ما يصلح ، و صارت القوانين مستقيمة في المطعم و المشرب و المخالطة .
فقالت لي النفس : فوظف لي و ظيفة و احسبني مريضاً قد كتبت له بشربه .
فقلت لها : قد دللتك على العلم و هو طبيب ملازم ، يصف كل لحظة لكل داء يعرض دواء يلائم .
و في الجملة ينبغي لك ملازمة تقوى الله عز وجل في المنطق و النظر ، و جميع الجوارح و تحقق الحلال في المطعم و إيداعي كل لحظة ما يصلح لها من الخير ، و مناهبة الزمان في الأفضل ، و مجانبة [ ما يؤدي إلى ] ما يؤدي من نقص ربح أو وقوع خسران .
و لا تعملي عملاً إلا بعد تقديم النية .
تأهبي لمزعج الموت فكان قدوما عندك من مجيئه في أي و قت يكون .
و لا تتعرض لمصالح البدن ، بل وفريها عليه و ناوليه إياها على قانون الصواب ، لا على مقتضى الهوى ، فإن إصلاح البدن سبب لإصلاح الدين .
و دعي الرعونة التي يدل عليها الجهل لا العلم ، من قول النفس فلان يأكل الخل و البلق ، وفلان لا ينام الليل ، فاحملي ما تطيقين ، و ما قد علمت قوة البدن عليه .
[
فإن البهيمة إذا أقبلت إلى نهر أو ساقية فضربت لتقفز لم تفعل حتى تزن نفسها .
فإن علمت فيها قوة الطفر طفرت و إن علمت أنها لا تطيق لم تفعل ] و لو قتلت .
و ليس كل الأبدان تتساوى في افطاقة ، و لقد حمل اقوام من المجاهدات في بداياتهم أشياء أوجبت أمراضاً قطعتهم عن خير ، و تسخطت قلوبهم بوقوعها فعليك بالعلم فإنه شفاء من بالعلم فإنه شفاء من كل داء ، و الله الموفق .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الأربعاء 4 أبريل 2012 - 16:33

· فصل : أدعياء العلم


عجبت من أقوام يدعون العلم ، و يميلون إلى التشبيه بحملهم الأحاديث على ظواهرها ، فلو أنهم أمروها كما جاءت سلموا ، لأن من أمر ما جاء و مر من غير اعتراض [ و لا تعرض ] ؟ فما قال شيئاً لا له و لا عليه .
و لكن أقواماً قصرت علومهم ، فرأت أن حمل الكلام على غير ظاهرة نوع تعطيل ، و لو فهموا سعة اللغة لم يظنوا هذا .
و ما هم إلا بمثابة قول الحجاج لكتابه و قد مدحته الخنساء فقالت :
إذا هبط الحجاج أرضًا مريضة تتبع أقصى دائها فشفاها
شفاها من الداء العضال الذي بها غلام إذا هز القناة شفاها
فلما أتمت القصيدة ، قال لكاتبه : اقطع لسانها ، فجاء ذلك الكاتب المغفل بالموس .
قالت له : و يلك إنما قال : أجزي لها العطاء .
ثم ذهبت إلى الحجاج فقالت : كاد و الله يقطع مقولي .
فكذلك الظاهرية الذين لم يسلموا بالتسليم ، فإنه من قرأ الآيات و الأحاديث و لم يزد ، ألمه ، و هذه طريقة السلف .
فأما من قال : الحديث يقتضي كذا ، و يحمل على كذا ، مثل أن يقول : استوى على العرش بذاته ، ينزل إلى السماء الدنيا بذاته ، فهذه زيادة فهمها قائلة من الحس لا من النقل .
و لقد عجبت لرجل أندلس يقال له ابن عبد البر ، صنف كتاب التمهيد ، فذكر فيه حديث النزول إلى السماء الدنيا فقال : هذا يدل على أن الله تعالى على العرش لأنه لو لا ذلك لما كان لقوله ينزل معنى .
و هذا كلام جاهل بمعرفة الله عز وجل . لأن هذا استسلف من حسه ما يعرفه من نزول الجسام . فقاس صفة الحق عليه .
فأين هؤلاء و اتباع الأثر ؟
و لقد تكلموا بأقبح ما يتكلم به المتأولون ، ثم عابوا المتكلمين .
و اعلم أيها الطالب للرشاد ، أنه سبق إلينا من العقل و النقل أصلان راسخان عليهما مر الأحاديث كلها .
أما النقل فقوله سبحانه و تعالى : ليس كمثله شيء . و من فهم هذا لم يحمل وصفاً له على ما يوجبه الحس .
و أما العقل ، فإنه قد علم مباينه الصانع للمصنوعات ، و استدل على حدوثها بتغيرها ، و دخول الإنفعال عليها ، فثبت له قدم الصانع .
واعجباً كل العجب من راد لم يفهم طبيعة الكلام .
أليس في الحديث الصحيح ، أن الموت يذبح بين الجنة و النار ؟
أو ليس العقل إذا استغنى في هذا صرف الأمر عن حقيقته ؟
لما ثبت عند من يفهم ما هية الموت .
فقال : الموت عرض يوجب بطلان الحياة . فكيف يمات الموت ؟
فإذا قيل له : فما تصنع بالحديث ؟
قال : هذا ضرب مثلاً بإقامة صورة ليعلم بتلك الصورة الحسية فوات ذلك المعنى .
قلنا له : فقد روى في الصحيح : [ تأتي البقرة و آل عمران كأنهما غمامتان ] ،
فقال : الكلام لايكون غمامة ، و لا يتشبه بها .
قلنا له أفتعطل النقل ؟ قال : لا ، و لكن يأتي ثوابهما .
قلنا فما الدليل الصارف لك عن هذه الحقائق ؟
فقال : علمي بأن الكلام لا يتشبه بالأجسام ، و الموت لا يذبح ذبح الأنعام . و لقد علمتم سعة لغة العرب .
ما ضاقت أعطانكم من سماع مثل هذا .
فقال العلماء : صدقت . هكذا نقول في تفسير مجيء البقرة ، و في ذبح الموت .
فقال واعجباً لكم ، صرفتم عن الموت و الكلام ما لا يليق بهما ، حفظاً لما علمتم من حقائقهما فكيف لم تصرفوا عن الإله القديم ما يوجب التشبيه له بخلقه ، بما قددل الدليل على تنزيهه عنه ؟
فما زال يجادل الخصوم بهذه الأدلة . و يقول : لا أقطع حتى أقطع ، فما قطع حتى قطع .



· فصل : لم لم يواجه الله عباده بالرحم ؟


تفكرت في السر الذي أوجب حذف آية الرجم من القرآن لفظاً ، مع ثبوت حكمها إجماعاً ، فوجدت لذلك معنيين :
أحدهما : لطف الله تعالى بعباده في أنه لا يواجههم بأعظم المشاق ، بل ذكر الجلد ، و ستر الرجم ، و من هذا المعنى قال بعض العلماء : إن الله تعالى قال في المكروهات كتب عليكم الصيام ، على لفظ لم يسم فاعله و إن كان قد علم أنه هو الكاتب .
فلما جاء إلى ما يوجب الراحة قال كتب ربكم على نفسه الرحمة .
و الوجه الثاني : أنه يبين بذلك فضل الأمة في بذلها بالنفوس قنوعاً ببعض الأدلة .
فإن الإتفاق لما وقع على ذلك الحكم كان دليلاً . إلا أنه ليس كالدليل المتفق لأجله .
و من هذا الجنس شروع الخليل عليه الصلاة و السلام ، في ذبح ولده بمنام ، و إن كان الوحي في اليقظة آكد .



· فصل : السبب و المسبب


عرضت لي حالة لجأت فيها بقلبي إلى الله تعالى وحده ، عالماً بأنه لا يقدر على جلب نفعي و دفع ضري سواه .
ثم قمت أتعرض بالأسباب ، فأنكر علي يقيني ، و قال : هذا قدح في التوكل .
فقلت : ليس كذلك فإن الله تعالى وضعها من الحكم .
و كان معنى حالي أن ما وضعت لا يفيد و إن وجوده كالعدم .
و ما زالت الأسباب في الشرع كقوله تعالى : و إذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك و ليأخذوا أسلحتهم .
و قال تعالى : فذروه في سنبله .
و قد ظاهر النبي صلى الله عليه و سلم بين درعين ، و شاور طبيبين ، و لما خرج إلى الطائف لم يقدر على دخول مكة ، حتى بعث إلى المطعم بن عدي فقال : أدخل في جوارك .
و قد كان يمكنه أن يدخل متوكلاً بلا سبب .
فإذا جعل الشرع الأمور منوطة بالأسباب ، كان إعراضي عن الأسباب دفعاً للحكمة .
و لهذا أرى أن التداوي مندوب إليه ، و قد ذهب صاحب مذهبي إلى أن ترك التداوي أفضل ، و منعني الدليل من اتباعه في هذا فإن الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ما أنزل الله داء إلا و أنزل له دواء فتداووا .
و مريبة هذه اللفظة الأمر ، و الأمر إما أن يكون واجباً ، أو ندباً . و لم يسبقه حظر ، فيقال : هو إباحة .
و كانت عائشة رضي الله عنها تقول : [ تعلمت الطب من كثرة أمراض رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و ما ينعت له ] .
و قال عليه الصلاة و السلام لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه : كل من هذا فإنه أوفق لك من هذا .
و من ذهب إلى تركه أفضل احتج بقوله عليه الصلاة السلام : يدخل الجنة سبعون ألفاً بلا حساب . ثم وصفهم فقال : لا يكتون ، و لا يسترقون ، و لا يتطيرون ، و على ربهم يتوكلون .
و هذا لا ينافي التداوي ، لأنه قد كان أقوام يكتوون لئلا يمرضوا و يسترقون لئلا تصبهم نكبة ، و قد كوى عليه الصلاة السلام بن زرارة و رخص في الرقية في الحديث الصحيح . فعلمنا أن المراد ما أشرنا أليه .
و إذا عرفت الحاجة إلى إسهال الطبع ، رأيت أن أكل البلوط مما يمنع عنه علمي ، و شرب ماء التمر هندي أوفق ، و هذا طب .
فإذا لم أشرب ما يوافقني ، ثم قلت : اللهم عافني ، قالت لي الحكمة ، أما سمعت : [ اعقلها و توكل ؟ ] اشرب و قل عافني ، و لا تكن كمن بين زرعه و بين النهر كف من تراب ، تكاسل أن يرفعه بيده ، ثم قام يصلي صلاة الإستسقاء . و ما هذه الحالة إلا كحال من سافر على التجريد ، و إنما سافر على التجريد لأنه يجرب بربه عز وجل هل يرزقه أولا ، و قد تقدم الأمر إليه : و تزودوا فقال : لا أتزود ، فهذا هالك قبل أن ، يهلكه .
و لو جاء وقت صلاة و ليس معه ماء ، ليم على تفريطه ، و قيل له : هلا استصحبت الماء قبل المفازة .
فالحذر الحذر من أفعال أقوام دققوا فمرقوا عن الأوضاع الدينية ، و ظنوا أن كمال الدين بالخروج عن الطباع ، و المخالفة للأوضاع .
و لولا قوة العلم و الرسوخ فيه ، لما قدرت على شرح هذا و لا عرفته ، فافهم ما أشرت إليه ، فهو أنفع لك من كراريس تسمعها ، و كن مع أهل المعاني لا مع أهل الحشو .



· فصل : الإسلام نظافة


تلمحت على خلق كثير من الناس إهمال إبدانهم ، فمنهم من لا ينظف فمه بالخلال بعد الأكل .
و منهم من لا ينفي يديه في غسلها من الزهم ، و منهم من لا يكاد يستاك ، و فيهم من لا يكتحل ، و فيهم من لا يراعي الإبط ، إلى غير ذلك ، فيعود هذا الإهمال بالخلل في الدين و الدنيا .
أما الدين فإنه قد أمر المؤمن بالتنظف و الإغتسال للجمعة لأجل اجتماعه بالناس ، و نهى عن دخول المسجد إذا أكل الثوم ، و أمر الشرع بتنقية البراجم و قص الأظافر ، و السواك ، و الإستحداد و غير ذلك من الآداب . فإذا أهمل ذلك ترك مسنون الشرع ، و ربما تعدى بعض ذلك إلى فساد العبادة ، مثل أن يهمل أظفاره فيجمع تحته الوسخ المانع للماء في الوضوء أن يصل .
و أما الدنيا فإني رأيت جماعة من المهملين أنفسهم ، يتقدمون إلى السرار ، و الغفلة التي أوجبت إهمالهم أنفسهم ، أوجبت جهلهم بالأذى الحادث عنهم .
فإذا أخذوا في مناجاة السر ، لم يمكن أن أصدف عنهم ، لأنهم يقصدون السر ، فألقى الشدائد من ريح أفواههم .
و لعل أكثرهم من وقت انتباههم ما أمر أصبعه على أسنانه .
ثم يوجب مثل هذا نفور المرأة ، و قد لا تستحسن ذكر ذلك للرجل ، فيثمر ذلك التفافها عنه .
و قد كان ابن عباس رضي الله عنها يقول : [ إني لأحب أن أتزين للمرأة كما أحب أن تتزين لي ] . و في الناس من يقول : هذا تصنع . و ليس بشيء فإن الله تعالى زيننا لما خلقنا ، لأن للعين حظاً في النظر ، و من تأمل أهداب العين و الحاجبين ، و حسن ترتيب الخلقة ، علم أن الله زين الأدمي .
و قد كان النبي صلى الله عليه و سلم أنظف الناس و أطيب الناس ، و في الحديث عنه يرفع يديه حتى تبين عفرة إبطيه ، و كان ساقه ربما انكشفت فكأنهما جمارة .
و كان لا يفارقه السواك ، و كان يكره أن يشم منه ريح ليست طيبة .
و في حديث أنس الصحيح : [ ما شأنه الله ببيضاء ] .
و قد قالت الحكماء : [ من نظف ثوبه قل همه ، و من طاب ريحه زاد عقله ] .
و قال عليه الصلاة السلام لأصحابه : ما لكم تدخلون علي قلحاً ، استاكوا .
و قد فضلت الصلاة بالسواك ، على الصلاة بغير سواك ، فالمتنظف ينعم نفسه ، و يرفع منها عندها .
و قد قال الحكماء : [ من طال ظفره قصرت يده ، ثم إنه يقرب من قلوب الخلق ، و تحبه النفوس ، لنظافته و طيبه ] .
و قد كان النبي صلى الله عليه و سلم يحب الطيب .
ثم إنه يؤنس الزوجة بتلك الحال . فإن النساء شقائق الرجال ، فكما أنه يكره الشيء منها ، فكذلك هي تكرهه ، و ربما صبر هو على ما يكره و هي لا تصبر .
و قد رأيت جماعة يزعمون أنهم زهاد . و هم من أقذر الناس ، و ذلك أنهم ما قومهم العلم .
و أما ما يحكى عن داود الطائي أنه قيل له : لو سرحت لحيتك ، فقال : إني عنها مشغول .
فهذا قول معتذر عن العمل بالسنة ، و الإخبار عن غيبته عن نفسه بشدة خوفه من الآخرة و لو كان مفيقاً لذلك لم يتركه ، فلا يحتج بحال المغلوبين .
و من تأمل خصائص الرسول صلى الله عليه و سلم ، رأى كاملاً في العلم و العمل ، فيه يكون الإقتداء و هو الحجة على الخلق .



· فصل : خطر الرفاهية


تأملت مبالغة أرباب الدنيا في اتقاء الحر و البرد . فرأيتها تعكس المقصود في باب الحكمة . و إنما تحصل مجرد لذة و لا خير في لذة تعقب ألما .
فأما في الحر فإنهم يشربون الماء المثلوج ، و ذلك على غاية في الضرر ، و أهل الطب يقولون : إنه يحدث أمراضاً صعبة يظهر أثرها في وقت الشيخوخة و يضعون الخيوش المضاعفة . و في البرد يصنعون اللبود المانعة للبرد .
و هذا من حيث الحكمة يضاد ما وضعه الله تعالى . فإنه جعل الحر لتحلل الأخلاط ، و البرد لجمودها ، فيجعلون هم جميع السنة ربيعاً . فتنعكس الحكمة التي وضع الحر و البرد لها ، و يرجع الأذى على الأبدان .
و لا يظنن سامع هذا أني آمره بملاقاة الحر و البرد .
و إنما أقول له : لا يفرط في التوقي ، بل يتعرض في الحر لما يحلل بعض الأخلاط ، إلى حد لا يؤثر في القوة ، و في البرد بأن يصيبك منه الأمر القريب لا المؤذي ، فإن الحر و البرد لمصالح البدن .
و قد كان بعض الأمراء يصون نفسه من الحر و البرد فتغيرت حالته فمات عاجلاً ، و قد ذكرت قصته في كتاب لقط المنافع في علم الطب .



· فصل : الصبر و الرضى


ليس في التكاليف أصعب من الصبر على القضاء ، و لا فيه أفضل من الرضى به . فأما الصبر : فهو فرض . و أما الرضى فهو فضل .
و إنما الصبر لأن القدر يجري في الأغلب بمكروه النفس ، و ليس مكروه النفس يقف على المرض و الأذى في البدن ، بل هو يتنوع حتى يتحير العقل في حكمة جريان القدر .
فمن ذلك أنك إذا رأيت مغموراً بالدنيا قد سالت له أوديتها حتى لا يدري ما يصنع بالمال ، فهو يصوغه أواني يستعملها . و معلوم أن البلور و العقيق و الشبة ، قد يكون أحسن منها صورة ، غير أن قلة مبالاته بالشريعة جعلت عنده وجود النهي كعدمه . و يلبس الحرير ، و يظلم الناس ، و الدنيا منصبة عليه .
ثم يرى خلقاً من أهل الدين ، و طلاب العلم ، مغمورين بالفقر و البلاء ، مقهورين تحت ولاية ذلك الظالم . فحينئذ يجد الشيطان طريقاً للوسواس ، و يبتدئ بالقدح في حكمة القدر .
فيحتاج المؤمن إلى الصبر على ما يلقى من الضر في الدنيا ، و على جدال إبليس في ذلك .
و كذلك في تسليط الكفار على المسلمين ، و الفساق على أهل الدين .
و أبلغ من هذا إيلام الحيوان ، و تعذيب الأطفال ، ففي مثل هذه المواطن يتمحض الإيمان و مما يقوي الصبر على الحالتين النقل و العقل .
أما النقل فالقرآن و السنة ، أما القرآن فمنقسم إلى قسمين :
أحدهما : بيان سبب إعطاء الكافر و العاصي ، فمن ذلك قوله تعالى : إنما نملي لهم ليزدادوا إثماً .
و لولا أن يكون الناس أمة واحدة لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم سقفاً من فضة .
و إذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها .
و في القرآن من هذا كثير .
و القسم الثاني : ابتلاء المؤمن بما يلقى كقوله تعالى : أم حسبتم أن تدخلوا الجنة و لما يعلم الله الذين جاهدوا منكم .
أم حسبتم أن تدخلوا الجنة و لما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء و الضراء و زلزلوا .
أم حسبتم أن تتركوا و لما يعلم الله الذين جاهدوا منكم .
و في القرآن من هذا كثير .
و أما السنة فمنقسمة إلى قول و حال .
أما الحال : فإنه صلى الله عليه و سلم كان يتقلب على رمال حصير تؤثر في جنبه ، فبكى عمر رضي الله عنه . و قال : كسرى و قيصر في الحرير و الديباج ، فقال له صلى الله عليه و سلم : أفي شك أنت يا عمر ؟ ألا ترضى أن تكون لنا الآخرة و لهم الدنيا .
أما القول فقوله عليه الصلاة و السلام : لو أن الدنيا تساوي عند الله جناح بعوضة ما سقى كافراً منها شربة ماء .
و أما العقل : فإنه يقوي عساكر الصبر بجنود ، منها أن يقول : قد ثبت عندي الأدلة القاطعة على حكمة المقدر . . فلا أترك الأصل الثابت لما يظنه الجاهل خللا .
و منها أن يقول : ما قد استهولته أيها الناظر من بسط يد العاصي هي قبض في المعنى ، و ما قد أثر عندك من قبض يد الطائع بسط في المعنى ، لأن ذلك البسط يوجب عقاباً طويلاً ، و هذا القبض يؤثر انبساطاً في الأجر جزيلاً ، فزمان الرجلين ينقضي عن قريب و المراحل تطوى و الركبان في الحثيث .
و منها أن يقول : قد ثبت أن المؤمن بالله كالأجير ، و أن زمن التكليف كبياض نهار ، و لا ينبغي للمستعمل في الطين أن يلبس نظيف الثياب ، بل ينبغي أن يصابر ساعات العمل ، فإذا فرغ تنظف و لبس أجود ثيابه ، فمن ترفه وقت العمل ندم وقت تفريق الأجرة ، و عوقب على التواني فيما كلف ، فهذه النبذة تقوي أزر الصبر .
و أزيدها بسطاً فأقول : أترى إذا أريد اتخاذ شهداء ، فكيف لا يخلق أقوام يبسطون أيديهم لقتل المؤمنين ، أفيجوز أن يفتك بعمر إلا مثل أبي لؤلؤة ؟ و بعلي مثل ابن ملجم : أفيصح أن يقتل يحيى بن زكريا إلا جبار كافر ، و لو أن عين الفهم زال عنها غشاء العشا ، لرأيت المسبب لا الأسباب ، و المقدر لا الأقدار ، فصبرت على بلائه ، إيثاراً لما يريد ، و من ههنا ينشأ الرضى .
كما قيل لبعض أهل البلاء : ادع الله بالعافية ، فقال : أحبه إلي أحبه إلى الله عز وجل .
إن كان رضاكم في سهري فسلام الله على وسني
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الأربعاء 4 أبريل 2012 - 16:36

· فصل : من ذاق طعم المعرفة وجد طعم المحبة


لما أنهيت كتابة الفصل المتقدم ، هتف بي هاتف من باطني : دعني من شرح الصبر على الأقدار ، فإني قد اكتفيت بأنموذج ما شرحت .
وصف حال الرضى ، فإني أجد نسيماً من ذكره فيه روح للروح .
فقلت : أيها الهاتف اسمع الجواب . و افهم الصواب .
إن الرضى من جملة ثمرات المعرفة ، فإذا عرفته رضيت بقضائه ، و قد يجري في ضمن القضاء مرارات يجد بعض طعمها الراضي .
أما العارف فتقل عنده المرارة ، لقوة حلاوة المعرفة .
فإذا ترقى بالمعرفة إلى المحبة ، صارت مرارة الأقدار ، حلاوة ، كما قال القائل :
عذابه فيك عذب و بعده فيك قرب
و أنت عندي كروحي بل أنت منها أحب
حسبي من الحب أني لما تحب أحب
و قال بعض المحبين في هذا المعنى :
و يقبح من سواك الفعل عندي فتفعله فيحسن منك ذاكا
فصاح بي الهاتف : حدثني بماذا أرضى ؟ قدر أني أرضى في أقداره بالمرض و الفقر ، أفأرضى بالكسل عن خدمته ، و البعد عن أهل محبته ؟ فبين لي ما الذي يدخل تحت الرضى ، مما لا يدخل ؟
فقلت له : نعم ما سألت فاسمع الفرق سماع من ألقى السمع و هو شهيد .
إرض بما كان منه ، فأما الكسل و التخلف فذاك منسوب إليك ، فلا ترض به من فعلك .
و كن مستوفياً حقه عليك ، مناقشاً نفسك فيما بقربك منه ، غير راض منها بالتواني في المجاهدة .
فأما ما يصدر من أقضيته المجردة التي لا كسب لك فيها ، فكن راضياً بها ، كما قالت رابعة ـ رحمة الله عليها ـ و قد ذكر عندها رجل من العباد يلتقط من مزبلة فيأكل ، فقيل : هلا سأل الله تعالى أن يجعل رزقه من غير هذا ؟ فقالت : إن الراضي لا يتحيز و من ذاق طعم المعرفة ، وجد فيه طعم المحبة ، فوقع الرضى عنده ضرورة .
فينبغي الإجتهاد في طلب المعرفة بالأدلة ، ثم العمل بمقتضى المعرفة بالجد في الخدمة ، لعل ذلك يورث المحبة .
فقد قال سبحانه و تعالى : لا يزال العبد يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه . فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، و بصره الذي يبصر به .
فذلك الغنى الأكبر .. و وافقراه ... !!!



· فصل : لا تشغل عن معاشك


رأيت جمهور العلماء يشغلهم طلبهم للعلم من زمن الصبا عن المعاش ، فيحتاجون إلى ما لا بد منه ، فلا يصلهم من بيت المال شيء ، و لا من صلات الإخوان ما يكفي ، فيحتاجون إلى التعرض بالإذلال ، فلم أر في ذلك من الحكمة إلا سببين :
أحدهما : قمع إعجابهم بهذا الإذلال ، و الثاني : نفع أولئك بثوابهم .
ثم أمعنت الفكر فتلمحت نكتة لطيفة ، و هو أن النفس الأبية إذا رأت حال الدنيا كذلك ، لم تساكنها بالقلب ، ونبت عنها بالعزم ، و رأت أقرب الأشياء شبهاً بها ، مزبلة عليها الكلاب ، أو غائطاً يؤتي لضرورة .
فإذا نزل الموت بالرحلة عن مثل هذه الدار ، لم يكن للقلب بها متعلق متمكن فتهون حينئذ .



· فصل : روحوا القلوب تعي الذكر


ما زال جماعة من المتزهدين يزرون على كثير من العلماء إذاانبسطوا في مباحات . و الذي يحملهم على هذا الجهل . فلو كان عندهم فضل علم ما عابوهم . و هذا لأن الطياع لا تتساوى ، قرب شخص يصلح على خشونة العيش ، و اخر لا يصلح على ذلك ، و لا يجوز لحد أن يحمل غيره على ما يطيقه هو .
غير أن لنا ضابطاً هو الشرع ، فيه الرخصة و فيه العزيمة . فلا ينبغي أن يلام من حصر نفسه في ذلك الضابط . و رب رخصة كانت أفضل من عزائم لتأثير نفعها .
و لو علم المتزهدون أن العلم يوجب المعرفة با الله فتنبت القلوب من خوفه ، و تنحل الأجسام للحذر منه فوجب التلطف بالأجسام حفظاً لقوة الراحة .
و لأن آلة العلم و الحفظ : القلب و الفكر ، فإذا رفهت لآلة جاد العمل ، و هذاأمر لا يعلم إلا بالعلم .
فلجهل المتزهدين بالعلم أنكروا ما لم يعلموا ، و ظنوا أن المراد إتعاب الأبدان ، و إنضاء الرواحل ، و ما علموا أن الخوف المضني يحتاج إلى راحة مقاومة ، كما قال القائل : روحوا القلوب تعي الذكر .



· فصل : من أخطاء الصوفية


ليس في الوجود شيء أشرف من العلم ، كيف لا و هو الدليل ، فإذا عدم و قع الضلال .
و ان من خفي مكايد الشيطان أن يزين في نفس الإنسان التعبد ليشغله عن أفضل التعبد و هو العلم ، حتى إنه زين لجماعة من القدماء أنهم دفنوا كتبهم و رموها في البحر . و هذا قد ورد عن جماعة . و أحسن ظني بهم أن أقول :كان فيها شيء من رأيهم و كلامهم فما حبوا انتشاره.
و إلا فمتى كان فيها علم مفيد صحيح لا يخاف عواقبه ، كان رميها إضاعة . للمال لا يحل .
و قد دنت حيلة إبليس إلى جماعة من المتصوفة حتى منعوا من حمل المحابر تلامذتهم .
و حتى قال جعفر الخلدي : لو تركني الصوفية جئتكم بإسناد الدنيا ، كتبت مجلساً عن أبي العباس الدوري فلقيني بعض الصوفية فقال : [ دع علم الورق ، و عليك بعلم الخرق ] .
و رأيت محبرة مع بعض الصوفية . فقال له صوفي آخر : [ استر عورتك ] ـ و قد انشدوا للشبلي :
إذا طالبوني بعلم الورق برزت عليهم بعلم الخرق
و هذا من خفي حيل إبليس ، و لقدصدق عليهم إبليس ظنه ، و إنما فعل و زينة عندهم لسببين :
أحدهما : أنه أرادهم يمشون في الظلمة .
و الثاني : أن تصفح العلم كل يوم يزيد في العالم . و يكشف له ما كان خفي عنه ، و يقوي إيمانه و معرفته ، و يريه عيب كثير من مسالكه ، إذا تصفح منهاج الرسول صلى الله عليه و سلم ، و الصحابة .
فأراد إبليس سد تلك الطرق بأخفى حيلة ، فأظهر أن المقصود العمل ، لا العلم لنفسه ، و خفي على المخدوع أن العلم عمل و أي عمل .
فاحذر من هذه الخديعة الخفية ، فإن العلم هو الأصل الأعظم ، و النور الأكبر .
و ربما كان تقليب الوراق أفضل من الصوم و الصلاة ، و الحج و الغزو .
و كم من معرض عن العلم يخوض في عذاب من الهوى في تعبده ، و يضيع كثيراً من الفرض بالنقل ، و يشتغل بما يزعمه الأفضل عن الواجب .
و لو كانت عنده شعلة من نور العلم لا هتدى ، فتأمل ما ذكرت لك ترشد إن شاء الله تعالى .



· فصل : كيف تقوى النفس


مر بي حمالان جذع ثقيل ، و هما يتجاوبان بانشاد النغم ، و كلمات الإستراحة .
فأحدهما يصغى إلى ما يقوله الآخر ثم يعيده أو يجيبه بمثله ، و الآخر همته مثل ذلك .
فرأيت أنهما لو لم يفعلا هذا زادت المشقة عليهما ، و ثقل الأمر ، و كلما فعلا هذا هان الأمر .
فتأملت السبب في ذلك ، فإذا به تعليق فكر كل واحد منهما يقوله الآخر ، و طربه به ، و إحالة فكره في الجواب بمثل ذلك ، فينقطع الطريق ، و ينسى ثقل المحمول .
فأخذت من هذا إشارة عجيبة ، و رأيت الإنسان قد حمل من التكليف أموراً صعبة ، و من أثقل ما حمل مداراة نفسه ، و تكليفها الصبر عما تحب ، و على ماتكره . فرأيت الصواب قطع طريق الصبر بالتسلية و التلطف للنفس ، كما قال الشاعر :
فإن تشكت فعللها المجرة من ضوء الصباح و عدها بالروح ضحى
و من هذا ما يحكى عن بشر الحافي رحمه الله عليه ، سار و معه رجل في طريق فعطش صاحبه ، فقال له : نشرب من هذا البئر ؟ فقال بشر : اصبر إلى البئر الأخرى ، فلما و صلا إليها قال له : البئر الأخرى .
فما زال يعلله . . . ثم التفت إليه فقال له : [ هكذا تنقطع الدنيا ] .
و من فهم هذا الأصل علل النفس و تلطف بها و وعدها الجميل لتصبر على ما قد حملت ، كما كان بعض السلف يقول لنفسه : و الله ما أريد بمنعك من هذا الذي تحبين إلا الإشفاق عليك .
و قال أبو يزيد رحمه الله عليه : ما زلت أسوق نفسي إلى الله تعالى و هي تبكي حتى سقتها و هي تضحك .
و اعلم أن مداراة النفس و التلطف بها لازم ، و بذلك ينقطع الطريق ، فهذا رمز إلى الإشارة ، وشرحه يطول .



· فصل : دع التصنع في الوعظ


تأملت أشياء تجري في مجالس الوعظ ، يعتقدها العوام و جهال العلماء قربة و هي منكر و بعد .
و ذاك أن المقرئ يطرب و يخرج الألحان إلى الغناء ، و الواعظ ينشد بتطريب أشعار المجنون و ليلى ، فيصفق هذا ، و يخرق ثوبه هذا ، و يعتقدون أن ذلك قربة و معلوم أن هذه الألحان كالموسيقى ، توجب طرباً للنفوس و نشوة ، فالتعرض بما يوجب الفساد غلط عظيم .
و ينبغي الإحتساب على الوعاظ في هذا ، و كذلك المقابريون منهم فإنهم يهيجون الأحزان ليكثر بكاء النساء ، فيعطون على ذلك الأجرة .
و لو أنهم أمروا بالصبر لم ترد النسوة ذلك ، و هذه أضداد للشرع .
قال ابن عقيل : [ حضرنا عزاء رجل قد مات ، فقرأ المقرئ : يا أسفى على يوسف فقلت له : [ هذه نياحة بالقرآن ] .
و في الوعاظ من يتكلم على طريق المعرفة و المحبة ، فترى الحائك و السوقي الذي لا يعرف فرائض تلك الصلاة يمزق أثوابه دعوى لمحبة الله تعالى .
و الصافي حالاً منهم ـ و هو أصلحهم ـ يتخايل بوهمه شخصاً هو الخالق فيبكيه شوقه إليه لما يسمع من عظمته و رحمته و جماله .
و ليس ما يتخايلونه المعبود ، لأن المعبود لا يقع في خيال .
و بعد هذا فالتحقيق مع العوام صعب ، و لا يكادون ينتفعون بمر الحق إلا أن الواعظ مأمور بألا يتعدى الصواب ، و لا يتعرض لما يفسدهم ، بل يجذبهم إلى ما يصلح بألطف وجه ، و هذا يحتاج إلى صناعة ، فإن من العوام من يعجبه حسن اللفظ ، و منهم من يعجبه الإشارة ، و منهم من ينقاد ببيت من الشعر .
و أحوج الناس إلى البلاغة الواعظ ليجمع مطالبهم ، لكنه ينبغي أن ينظر في اللازم الواجب ، و أن يعطيهم من المباح في اللفظ ، قدر الملح في الطعام ، ثم يجتذبهم إلى العزائم ، و يعرفهم الطريق الحق .
و قد حضر أحمد بن حنبل ، فسمع كلام الحارث المحاسبي فبكى ، ثم قال : [ لا يعجبني الحضور ] ، و إنما بكى لأن الحال أوجبت البكاء .
و قد كان جماعة من السلف يرون تخليط القصاص ، فينهون عن الحضور عندهم .
و هذا على الإطلاق لا يحسن اليوم ، لأنه كان الناس في ذلك الزمان متشاغلين بالعلم ، فرأوا حضور القصص صاداً لهم ، و اليوم كثر الإعراض عن العلم ، فأنفع ما للعامي مجلس الوعظ ، يرده عن ذنب ، و يحركه إلى توبة ، و إنما الخلل في القاص ، فليتق الله عز وجل .



· فصل : إحذر من مزالق علم الكلام


من أضر الأشياء على العوام كلام المتأولين ، و النفاة للصفات و الإضافات فإن الأنبياء عليهم الصلاة و السلام بالغوا في الإثبات ليتقرر في أنفس العوام وجود الخالق ، فإن النفوس تأنس بالإثبات ، فإذا سمع العامي ما يوجب النفي ، طرد عن قلبه الإثبات ، فكأن أعظم ضرر عليه ، و كان هذا المنزه من العلماء على زعمه ، مقاماً لإثبات الأنبياء عليهم الصلاة و السلام بالمحو و شارعاً في إبطال ما يفتون به .
و بيان هذا أن الله تعالى أخبر باستوائه على العرش ، فأنست النفوس إلى إثبات الإله و وجوده ، قال تعالى : و يبقى وجه ربك و قال تعالى : بل يداه مبسوطتان و قال غضب الله عليهم رضي الله عنهم و أخبر أنه ينزل إلى السماء الدنيا ، و قال : [ قلوب العباد بين أصبعين ، ] و قال : كتب التوراة بيده ، و كتب كتاباً فهو عنده فوق العرش ، إلى غير ذلك مما يطول ذكره .
فإذا امتلأ العامي و الصبي من الإثبات ، و كاد يأنس من الأوصاف بما يفهمه الحس ، قيل له : ليس كمثله شيء فمحا من قلبه ما نقشه الخيال ، و تبقى ألفاظ الإثبات متمكنة .
و لهذا أقر الشرع مثل هذا ، فسمع منشداً يقول : و فوق العرش رب العالمين ، فضحك .
و قال له آخر : أو يضحك ربنا ؟ فقال : نعم . و قال : إنه على عرشه هكذا . كل هذا ليقرر الإثبات في النفوس .
و أكثر الخلق لا يعرفون الإثبات إلا على ما يعلمون من الشاهد ، فيقنع منهم بذلك إلى أن يفهموا التنزيه .
فأما إذا ابتدئ بالعامي الفارغ من فهم الإثبات ، فقلنا : ليس في السماء و لا على العرش ، و لا يوصف بيد ، و كلامه صفة قائمة بذاته ، و ليس عندنا منه شيء ، و لا يتصور نزوله ، انمحى من قلبه تعظيم المصحف ، و لم يتحقق في سره إثبات إله .
هذه جناية عظيمة على الأنبياء ، توجب نقض ما تعبوا في بيانه ، و لا يجوز لعالم أن يأتي إلى عقيدة عامي قد أنس بالإثبات فيهوشها ، فإنه يفسده و يصعب صلاحه .
فأما العالم فإنا قد أمناه لأنه لا يخفي عليه استحالة تجدد صفة الله تعالى ، و أنه لا يجوز أن يكون استوى كما يعلم ، و لا يجوز أن يكون محمولاً ، و لا يوصف بملاصقة و مس ، و لا أن ينتقل .
لا يخفي عليه أن المراد بتقليب القلوب بين أصبعين الإعلام بالتحكم في القلوب فإن ما يديره الإنسان بين أصبعين هو متحكم فيه إلى الغاية .
و لا يحتاج إلى تأويل من قال : الإصبع الأثر الحسن ، فالقلوب بين أثرين من آثار الربوبية ، و هما : الإقامة ، و الإزاغة .
و لا إلى تأويل من قال : يداه نعمتاه ، لأنه إذا فهم أن المقصود الإثبات و قد حدثنا بما نعقل ، و ضربت لنا الأمثال بما نعلم ، و قد ثبت عندنا بالأصل المقطوع به أنه لا يجوز عليه ما يعرفه الحس ، علمنا المقصود بذكر ذلك .
و أصلح ما نقول للعوام : أمروا هذه الأشياء كما جاءت ، و لا تتعرضوا لتأويلها ، بل ذلك يقصد به حفظ الإثبات ، و هذا الذي قصده السلف .
و كان أحمد يمنع من أن يقال : لفظي بالقرآن مخلوق أو غير مخلوق ، كل ذلك ليحمل على الأتباع ، و تبقى ألفاظ الإثبات على حالها .
و أجهل الناس من جاء إلى ما قصد النبي صلى الله عليه و سلم تعظيمه ، فأضعف في النفوس قوى التعظيم .
قال النبي صلى الله عليه و سلم : لا تسافروا بالقرآن إلى أرض العدو ـ يشير إلى المصحف ـ .
و منع الشافعي أن يحمله المحدث بعلاقته تعظيماً له .
فإذا جاء متحذلق فقال : الكلام صفة قائمة بذات المتكلم فمعنى قوله هذا أن ما ههنا شيء يحترم ، فهذا قد ضاد بما أتى به مقصود الشرع . ينبغي أنم يفهم أوضاع الشعر و مقاصد الأنبياء عليهم الصلاة و السلام ، و قد منعوا من كشف ما قد قنع الشرع ، فنهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الكلام في القدر و نهى عن الإختلاف ، لأن هذه الأشياء تخرج إلى ما يؤذي فإن الباحث عن القدر إذا بلغ فهمه إلى أن يقول : قضى و عاقب ، تزلزل إيمانه بالعدل .
و إن قال : لم يقدر و لم يقض . تزلزل بالقدرة ، و الملك ، فكان الأولى ترك الخوض في هذه الأشياء .
و لعل قائلاً يقول : هذا منع لنا عن الإطلاع على الحقائق ، و أمر بالوقوف مع التقليد .
فأقول : لا ، إنما أعلمك أن المراد منك الإيمان بالجمل ، و ما أمرت بالتنقير مع أن قوى فهمك تعجز عن إدراك الحقائق .
فإن الخليل عليه الصلاة و السلام قال : أرني كيف تحي ، فأراه ميتاً حي و لم يره كيف أحياه ، لأن قواه تعجز عن إدراك ذلك .
و قد كان النبي صلى الله عليه و سلم و هو الذي بعث ليبين للناس ما نزل إليهم ، يقنع من الناس بنفس الإقرار و اعتقاد الجمل .
كذلك كانت الصحابة ، فما نقل عنهم إنهم تكلموا في تلاوة و متلو ، و قراءة و مقروء ، و لا إنهم قالوا استوى بمعنى استولى ، و يتنزل بمعنى يرحم .
بل قنعوا بإثبات الجمل التي تثبت التعظيم عند النفوس ، و كفوا كف الخيال بقوله : ليس كمثله شيء .
ثم هذا منكر و نكير إنما يسألان عن الأصول المجملة فيقولان : من ربك ؟ و ما دينك ؟ و من نبيك ؟ .
و من فهم هذا الفصل سلم من تشبيه المجسمة ، و تعطيل العطلة ، و وقف علىجادة السلف الأول ، و الله الموفق .



· فصل : السمع و البصر


قرأت هذه الآية : قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم و أبصاركم و ختم على قلوبكم من إله غير الله يأتيكم به فلاحت لي فيها إشرة كدت أطيش منها .
و ذلك أنه إن كان عني بالآية نفس السمع و البصر ، فإن السمع آلة لإدراك المسموعات ، و البصر آلة لإدراك المبصرات ، فهما يعرضان ذلك على القلب ، فيتدبر ، و يعتبر .
فإذا عرضت المخلوقات على السمع و البصر ، أوصلا إلى القلب أخبارها من أنها تدل على الخالق ، و تحمل على طاعة الصانع ، و تحذر من بطشه عند مخالفته .
و إن عنى معنى السمع و البصر ، فذلك يكون بذهولها عن حقائق ما أدركا ، شغلا بالهوى ، فيعاقب الإنسان بسلب معاني تلك الآلات ، فيرى و كأنه ما رأى ، و يسمع كأنه ما سمع ، و القلب ذاهل عما يتأدى به لا يدري ما يراد به ، لا يؤثر عنده أنه يبلى ، و لا تنفعه موعظة تجلى ، و لا يدري أين هو ، و لا ما المراد منه ، و لا إلى أين يحمل ، و إنما يلاحظ بالطبع مصالح عاجلته و لا بتفكر في خسران آجلته ، لا يتعبر برفيقه ، و لا يتعظ بصديقه ، و لا يتزود لطريقة كما قال الشاعر :
الناس في غفلة و الموت يوقظهم و ما يفيقون حتى ينفذ العمر
يشيعون أهاليهم بجمعهم و ينظرون ما فيه قد قبروا
و يرجعون إلى أحلام غفلتهم كأنهم ما رأوا شيئاً و لا نظروا
و هذه حالة أكثر الناس ، فنعوذ بالله من سلب فوائد الآلات ، فإنها أقبح الحالات .



· فصل : العشق الإلهي


نظرت فيما تكلم به الحكماء في العشق و أسبابه و أدويته و صنفت في ذلك كتاباً سميته بذم الهوى .
و ذكرت فيه عن الحكماء أنهم قالوا : سبب العشق حركة نفس فارغة ، و أنهم اختلفوا .
فقال قوم منهم : لا يعرض العشق إلا لظراف الناس .
و قال آخرون : بل لأهل الغفلة منهم عن تأمل الحقائق .
إلا أنه خطر لي بعد ذلك معنى عجيب أشرحهه ههنا :
و هو أنه لا يتمكن العشق إلا مع واقف جامد . فأما أرباب صعود الهمم فإنها كلما تخايلت ما توجبه المحبة فلاحت عيوبه لها ، إما بالفكر فيه أو بالمخالطة له ، تسلت أنفسهم و تعلقت بمطلوب آخر .
فلا يقف على درجة العشق الموجب للتمسك بتلك الصورة ، العامي عن عيوبها ، إلا جامداً واقفاً .
و أما أرباب الأنفة من النقائص ، فإنهم أبداً في الترقي ، لا يصدهم صاد ، فإذا علقت الطباع محبة شخص لم يبلغوا مرتبة العشق المستأثر ، بل ربما مالوا ميلاً شديداً إما في البداية لقلة التفكر أو لقلة المخالطة و الاطلاع على العيوب ، و إما لتشتت بعض الخلال الممدوحة بالنفوس من جهة مناسبة وقعت بين الشخصين ، كالظريف مع الظريف ، و الفطن مع الفطن ، فيوجب ذلك المحبة .
فأما العشق فلا فهم أبداً في السير فلا يوقف وابل الطبع تتبع حادي الفهم ، فإن للطبع متعلقاً لا تجده في الدنيا ، لأنه يروم مالا يصح وجوده من الكمال في الأشخاص ، فإذا تلمح عيوبها نفر .
و أما متعلق القلوب من محبة الخالق البارئ ، فهو مانع لها من الوقوف مع سواء . و إن كانت محبة لا تجانس محبة المخلوقين ، غير أن أرباب المعرفة ولهى قد شغلهم حبه عن حب غيره .
و صارت الطباع مستغرقة لقوة معرفة القلوب و محبتها كما قالت رابعة :
أحب حبيباً لا أعاب بحبه و أحببيهم من في هواه عيوب
و لقد روي عن بعض فقراء الزهاد أنه مر بإمرأة فأعجبته ، فخطبها إلى أبيها ، فزوجه و جاء به إلى المنزل و ألبسه غير خلقانه .
فلما جن الليل صاح الفقير : ثيابي ثيابي . فقدت ما كنت أجده ، فهذه عثرة في طريق هذا الفقير دلته على أنه منحرف عن الجادة .
و إنما تعتري هذه الحالات أرباب المعرفة بالله عز وجل و أهل الأنفة من الرذائل .
و قد قال ابن مسعود : [ إذا أعجبت أحدكم إمرأة فليتذكر مثانتها ] .
و مثال هذه الحال أن العقل يغيب عند استحلاء تناول المشتهى من الطعام عن التفكر في تقلبه في الفم و بلعه .
و يذهل عند الجماع عن ملاقات القاذورات لقوة غلبة الشهوة ، و ينسى عند بلع الرضاب إستحالته عن الغذاء ، و في تغطية تلك الأحوال مصالح .
إلا أن أرباب اليقظة يعتريهم من غير طلب له في غالب أحوالهم ، فينغض لذيذ العيش ، و يوجب الأنفة من رذالة الهوى .
و على قدر النظر في العواقب يخف العشق عن قلب العاشق ، و على قدر جمود الذهن يقوى القلق ، قال المتنبي :
لو فكر العاشق في منتهى حسن الذي يسببه لم يسبه
و مجموع ما أرادت شرحه ، أن طباع المتيقظين تترقى فلا تقف مع شخص مستحسن .
و سبب ترقيها التفكر في نقص ذلك الشخص و عيوبه ، أو في طلب ما هو أهم منه .
و قلوب العارفين تترقى إلى معروفها ، فتعبر في معبر الإعتبار .
فأما أهل الغفلة فجمودهم في الحالتين ، و غفلتهم عن المقامين ، يوجب أسرهم و قسرهم و حيرتهم .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الأربعاء 4 أبريل 2012 - 17:08



· فصل : دعاء الخاشعين


عرض لي أمر يحتاج إلى سؤال الله عز وجل و دعائه ، فدعوت و سألت فأخذ بعض أهل الخير يدعون معي ، فرأيت نوعاً من أثر الإجابة .
فقالت لي نفسي : هذا بسؤال ذلك العبد لا بسؤالك ، فقلت لها : أما أنا فإني أعرف من نفسي من الذنوب و التقصير ما يوجب منع الجواب ، غير أنه لا يجوز أن يكون أنا الذي أجبت ، لأن هذا الداعي الصالح سليم مما أظنه من نفسي ، لأن معي إنكسار تقصيري و معه الفرح بمعاملته .
و ربما كان الإعتراف بالتقصير أنجح في الحوائج ، على أنني أنا و هو نطلب من الفضل ، لا بأعمالنا ، فإذا وقفت أنا على قدم الإنكسار معترفاً بذنوبي و قلت أعطوني بفضلكم فمالي في سؤالي شيء أمت به . و ربما تلمح ذاك حسن عمله و كان صاداً له . فلا تكسريني أيتها النفس فيكفيني كسر علمي بي لي .
و معي من العلم للأدب ، و الإعتراف بالتقصير ، و شدة الفقر إلى ما سألت ، و يقيني بفضل المطلوب عنه ، ما ليس مع ذلك العابد . فبارك الله في عبادته . فربما كان إعترافي بتقصيري أوفى .



· فصل : قمة التدبر


قرأت من غرائب العلم ، و عجائب الحكم ، على بعض من يدعي العلم ، فرأيته يتلوى من سماع ذلك ، و لا يطلع على غوره ، و لا يشرئب إلى ما يأتي ، فصدفت عن إسماعه شيئاً آخر و قلت : إنما يصلح مثل هذا الذي لب يتلقاه تلقي العطشان الماء .
ثم أخذت من هذه إشارة هي أنه لو كان هذا يفهم ما جرى و مدحني لحسن ما صنعت لعظم قدره عندي ، و لأريته محاسن مجموعاتي و كلامي . و لكنه لما لم أره لها أهلاً صرفتها عنه ، و صدفت بنظري إليه .
و كانت الإشارة : أن الله عز وجل ، قد صنف هذه المخلوقات فأحسن التركيب ، و أحكم الترتيب ، ثم عرضها على الألباب ، فأي لب أو غل في النظر مدح على قدر فهمه فأحبه المصنف ، و كذلك أنزل القرآن يحتوي على عجائب الحكم ، فمن فتشه بيد الفهم . و حادثة في خلوة الفكر ، استجلب رضى المتكلم به و حظي بالزلفى لديه .
و من كان للذهن مستغرق الفهم بالحسيات ، صرف عن ذلك المقام . قال الله عز وجل : سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق .



· فصل : الهمة العالية


دعوت يوماً فقلت : اللهم بلغني آمالي من العلم و العمل ، و أطل عمري لأبلغ ما أحب من ذلك .
فعارضني وسواس من إبليس ، فقال : ثم ماذا ؟ أليس الموت ؟ فما الذي ينفع طول الحياة ؟ .
فقلت له : يا أبله : لو فهمت ما تحت سؤالي علمت أنه ليس بعبث .
أليس في كل يوم يزيد علمي و معرفتي فتكثر ثمار غرسي ، فأشكر يوم حصادي ؟ .
أفيسرني أنني مت منذ عشرين سنة ؟ لا و الله ، لأني ما كنت أعرف الله تعالى عشر معرفتي به اليوم .
كل ذلك ثمرة الحياة التي فيها اجتنيت أدلة الوحدانية ، و ارتقيت عن حضيض التقليد إلى يفاع البصيرة ، و اطلعت على علوم زاد بها قدري ، و تجوهرت بها نفسي .
ثم زاد غرسي لآخرتي ، و قويت تجارتي في إنفاذ المباضعين من المتعلمين و قد قال الله لسيد المرسلين : و قل رب زدني علماً .
و في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : لا يزيد المؤمن عمره إلا خيراً .
و في حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما ، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن من السعادة أن يطول عمر العبد و يرزقه الله عز وجل الإنابة .
فيا ليتني قدرت على عمر نوح ، فإن العلم كثير ، و كلما حصل منه حاصل رفع و نفع .



· فصل : في الأسباب و المسببات


قلوب العارفين يغار عليها من الأسباب و إن كانت لا تساكنها لأنها لما إنفردت لمعرفتها أنفرد لها بتولي أمورها .
فإذا تعرضت بالأسباب محى أثر الأسباب : و يوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئاً .
و تأمل في حال يعقوب و حذره على يوسف عليهم السلام ، حتى قال : أخاف أن يأكله الذئب فقالوا : أكله الذئب .
فلما جاء أوان الفرج ، خرج يهوذا بالقميص فسبقه الريح إني لأجد ريح يوسف .
و كذلك قول يوسف عليه السلام للساقي : اذكرني عند ربك فعوقب بأن لبث سبع سنين ، و إن كان يوسف عليه السلام يعلم أنه لا خلاص إلا بإذن الله ، و أن التعرض بالأسباب مشروع ، غير أن الغيرة أثرت في العقوبة .
و من هذا قصة مريم عليها السلام و كفلها زكريا فغار المسبب من مساكنة الأسباب كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقاً .
و من هذا القبيل ما يروى عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : أبى الله أن يرزق عبده المؤمن إلا من حيث لا يحتسب .
و الأسباب طريق ، و لا بد من سلوكها . و العارف لا يساكنها غير أنه يجلي له من أمرها ما لا يجلي لغيره ، من أنها لا تساكن ، و ربما عوقب إن مال إليها و إن كان ميلاً لا يقبله ، غير أن أقل الهفوات يوجب الأدب ، و تأمل عقبي سليمان عليه السلام لما قال : [ لأطوقن الليلة على مائة إمرأة ، تلد كل واحدة منهن غلاماً و لم يقل : إن شاء الله ، فما حملت إلا واحدة جاءت بشق غلام ] .
و لقد طرقني حالة أوجبت التشبث ببعض الأسباب إلا أنه كان من ضرورة ذلك لقاء بعض الظلمة ، و مداراته بكلمة . فبينا أنا أفكر في تلك الحال دخل علي قارئ فاستفتح فتفاءلت بما يقرأ فقرأ و لا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار و ما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون .
فبهت من إجابتي على خاطري ، و قلت لنفسي : إسمعي فإنني طلبت النصر في هذه المداراة فأعلمني القرآن أنني إذا ركنت إلى ظالم فاتنى ما ركنت لأجله من النصر .
فيا طوبى لمن عرف المسبب و تعلق به ، فإنها الغاية القصوى ، فنسأل الله أن يرزقنا .



· فصل : المؤمن و الذنب


المؤمن لا يبالغ في الذنوب و إنما يقوى الهوى و تتوقد نيران الشهوة فينحدر .
و له مداد لا يعزم المؤمن على مواقعته ، و لا على العود بعد فراغه . و لا يستقصي في الإنتقام إن غضب ، و ينوي التوبة قبل الزلل .
و تأمل إخوة يوسف عليهم السلام فإنهم عزموا على التوبة قبل إبعاد يوسف فقالوا : اقتلوا يوسف ثم زاد ذلك تعظيماً فقالوا : أو اطرحوه أرضاً ثم عزموا على الإنابة فقالوا : و تكونوا من بعده قوماً صالحين . فلما خرجوا إلى الصحراء هموا بقتله بمقتضى ما في القلوب من الحسد .
فقال كبيرهم : لا تقتلوا يوسف و ألقوه في غيابة الجب و لم يرد أن يموت بل يلتقطه بعض السيارة ، فأجابوا إلىذلك .
و السبب في هذه الأحوال أن الإيمان على حسب قوته ، فتارة يردها عند الهم ، و تارة يضعف فيردها عند العزم ، و تارة عن بعض الفعل ، فإذا غلبت الغفلة ، و واقع لذنب ، فتر الطبع ، فنهض الإيمان للعمل ، فينغص بالندم أضعاف ما التذ .



· فصل : الغرور في العلم


أفضل الأشياء التزيد من العلم ، فإنه من اقتصر على ما يعلمه فظنه كافياً استبد برأيه ، و صار تعظيمه لنفسه مانعاً له من الاستفادة . و المذاكرة تبين له خطأه ، و ربما كان معظماً في النفوس فلم يتجاسر على الرد عليه .
و لو أنه أظهر الاستفادة لأهديت إليه مساويه فعاد عنها .
و لقد حكى ابن عقيل عن أبي المعالي الجويني أنه قال : [ إن الله تعالى يعلم جمل الأشياء و لا يعلم التفاصيل ] ، و لا أدري أي شبهة وقعت ، في وجه هذا المسكين حتى قال هذا .
و كذلك أبا حامد حين قال : النزول التنقل ، و الاستواء مماسة ـ و كيف أصف هذا بالفقه ، أو هذا بالزهد ، و هو لا يدري ما يجوز على الله مما لا يجوز .
و ل أنه ترك تعظيم نفسه لرد صبيان الكتاب رأيه عليه ، فبان له صدقهم .
و من هذا الفن أبو بكر بن مقسم : فإنه عمل كتاب الاحتجاج للقراء ، فأتى فيه بفوائد ، إلا أنه أفسد علمه بإجازته أن يقرأ بما لم يقرأ به ، ثم تفاقم ذلك منه حتى أجاز ما يفسد المعنى ، مثل قوله تعالى : فلما استيأسوا منه خلصوا . فقال : يصلح أن يقال هنا نجياً أي خلصوا كراماً براد من السرقة .
و هذا سوء فهم للقصة ، فإن الذي نسب إلى السرقة فظهرت معه ما خلص ، فما الذي ينفع خلاصهم ؟
و إنما سيقت القصة ليبين أنهم انفردوا و تشاوروا فيما يصنعون ، و كيف يرجعون إلى أبيهم و قد احتبس أخوهم .
فأي وجه للنجاة ها هنا ؟
و من تأمل كتابه رأى فيه من هذا الجنس ما يزيد على الإحصاء من هذا الفن القبيح ، و لو أنه أصغى إلىعلماء وقت ، و ترك تعظيم نفسه لبان له الصواب ، غير أن إقتصار الرجل على علمه إذا مازجه نوع رؤية للنفس حبس عن إدراك الصواب نعوذ بالله من ذلك .



· فصل : المن بالعبادة

تأملت قوله عز وجل : يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان فرأيت فيه معنى عجيباً .
و هو أنهم لما و هبت لهم العقول فتدبروا بها عيب الأصنام ، و علموا أنها لا تصلح للعبادة ، فوجهوا العبادة إلى من فطر الأشياء ، كانت هذه المعرفة ثمرة العقل الموهوب الذي به باينوا البهائم .
فإذا آمنوا بفعلهم الذي ندب إليه العقل الموهوب ، فقد جهلوا قدر الموهوب ، و غفلوا عن وهب .
و أي شيء لهم في الثمرة و الشجرة ليس ملكاً لهم ؟
فعلى هذا كل متعبد و مجتهد في علم إنما رأى بنور اليقظة ، و قوة الفهم و العقل صوابا ،فوقع على المطلوب ، فينبغي أن يوجه الشكر إلى من بعث له في ظلام الطبع القبس .
و من هذا الفن حديث الثلاثة الذين دخلوا الغار ، فانحطت عليهم صخرة فسدت باب الغار ، فقالوا : تعالوا نتوسل بصالح أعمالنا ، فقال كل منهم : فعلت كذا وكذا . و هؤلاء إن كانوا لاحظوا نعمة الواهب للعصمة عن الخطأ فتوسلوا بإنعامه عليهم الذي أوجب تخصيصهم بتلك النعمة عن أبناء جنسهم ، فبه توسلواإليه .
و إن كانوا لا حظوا أفعالهم ، فلمحوا جزاءها ظناً منهم أنهم هم الذين فعلوا فهم أهل غيبة لا حضور .
و يكون جواب مسألتهم لقطع مننهم الدائمة .
و مثل هذا رؤية المتقي تقواه حتى إنه يرى أنه أفضل من كثير من الخلق .
و ربما احتقر أهل المعاصي و تشمخ عليهم . و هذه غفلة عن طريق السلوك ، و ربما أخرجت .
و لا أقول لك خالط الفساق احتقاراً لنفسك . بل أغضب عليهم في الباطن و أعرض عنهم في الظاهر . ثم تلمح جريان الأقدار عليهم . فأكثرهم لا يعرف من عصى .
و جمهورهم لا يقصد العصيان ، بل يريد موافقة هواه ، و عزيز عليه أن يعصي . و فيهم من غلب تلمح العفو و الحلم فاحتقر ما يأتي لقوة يقينه بالعفو .
و هذه كلها ليست بأعذار لهم ، و لكن تلمحه أنت يا صاحب التقوى ، و اعلم أن الحجة عليك أوفى من الحجة عليهم ، لأنك تعرف من تعصى ، و تعلم ما تأتي .
بل انظر إلى تقليب القلوب بين إصبعين فربما دارت الدائرة فصرت المنقطع و وصل المقطوع .
فالعجب ممن يدل بخير عليه ، و ينسى من أنعم و وفق
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الأربعاء 4 أبريل 2012 - 17:11



· فصل : أهل البدع و التشبيه


اعلم أن شرعنا مضبوط الأصول ، محروس القواعد ، لا خلل فيه و لا دخل ، و كذلك كل الشرائع .
إنما الآفة تدخل من المبتدعين في الدين أو الجهال .
مثل ما أثر عند النصارى حين رأوا إحياء الموتى على يد عيسى عليه السلام فتأملوا الخارق للعادة الذي لا يصلح للبشر ، فنسبوا الفاعل إلى الإلهية .
و لو تأمل ذاته لعلموا أنها مركبة على النقائص و الحاجات ، و هذا القدر يكفي في عدم صلاح إلهية ، فيعلم حينئذ ما جرى على يديه فعل غيره .
وقد يؤثر ذلك في الفروع . مثل ما روي أنه فرض على النصارى صوم شهر فزادوه عشرين يوماً ، ثم جعلوه في فصل من السنة بآرائهم .
و من هذا الجنس تخبيط اليهود في الأصول و الفروع ، و قد قارب الضلال في أمتنا هذه المسالك ، و إن كان عمومهم قد حفظ من الشرك و الشك و الخلاف الظاهر الشنيع لأنهم أعقل الأمم و أفهمها .
غير أن الشيطان قارب بهم و لم يطمع في إغراقهم ، و إن كان قد أغرق بعضهم في بحار الضلال . فمن ذلك أن الرسول صلى الله عليه و سلم : جاء بكتاب عزيز من الله عز وجل قيل في صفته : ما فرطنا في الكتاب من شيء و بين ما عساه بشكل مما يحتاج إلى بيانه بسنته كما قيل له : لتبين للناس ما نزل إليهم فقال بعد البيان : تركتكم على بيضاء نقية . فجاء أقوام فلم يقنعوا بتبيينه ، و لم يرضوا بطريقة أصحابه ، فبحثوا ثم إنقسموا .
فمنهم : من تعرض لما تعب الشرع في إثباته في القلوب فمحاه منها ، فإن القرآن و الحديث يثبتان الإله عز وجل بأوصاف تقرر وجوده في النفوس كقوله تعالى : استوى على العرش و قوله تعالى : بل يداه مبسوطتان و قوله تعالى و لتصنع على عيني و قول النبي صلى الله عليه و سلم : ينزل الله إلى السماء الدنيا و يبسط يده لمسيء الليل و النهار ، و يضحك و يغضب .
كل هذه الأشياء ـ و إن كان ظاهراً يوجب تخايل التشبيه ، فالمراد منها إثبات موجود فلما علم الشرع ما يطرق القلوب من التوهمات عند سماعها ، قطع ذلك بقوله : ليس كمثله شيء .
ثم إن هؤلاء القوم عادوا إلى القرآن الذي هو المعجز الأكبر ، و قد قصد الشرع تقرير وجوده فقال : إنا أنزلناه نزل به الروح الأمين فذرني و من يكذب بهذا الحديث و هذا كتاب أنزلناه و أثبته في القلوب بقوله تعالى : في صدور الذين أوتوا العلم و في المصاحف قوله تعالى : في لوح محفوظ و قول رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا تسافروا بالقرآن إلى أرض العدو .
فقال قوم من هؤلاء : مخلوق فأسقطوا حرمته من النفوس ، و قالوا : لم ينزل ، و لا يتصور نزوله و كيف تنفصل الصفة عن الموصوف ، و ليس في المصحف إلا حبر و ورق ؟ فعادوا على ما تعب الشرع في إثباته بالمحو .
كما قالوا : إن الله عز وجل ليس في السماء ، و لا يقال إستوى على العرش . و لا ينزل إلى السماء الدنيا ، بل ذاك رحمته ، فمحوا من القلوب ما أريد إثباته فيها ، و ليس هذا مراد الشرع .
و جاء آخرون فلم يقفوا على ما حده الشرع ، بل عملوا فيه بآرائهم فقالوا : الله على العرش ، و لم يقنعوا بقوله : ثم استوى على العرش .
و دفن لهم أقوام من سلفهم دفائن ، و وضعت لهم الملاحدة أحاديث ، فلم يعلموا ما يجوز عليه ممالا يجوز ، فأثبتوا بها صفاته ، و جمهور الصحيح منها آت على توسع العرب ، فأخذوهم على الظاهر ، فكانوا في ضرب المثل كجحا فإن أمه قالت له : إحفظ الباب ، فقلعه و مشى به ، فأخذ ما في الدار ، فلامته أمه . فقال : إنما قلت إحفظ الباب ، و ما قلت إحفظ الدار .
و لما تخايلوا صورة عظيمة على العرش ، أخذوا يتأولون ما ينافي وجودها على العرش ، مثل قوله : [ و من أتاني يمشي ، أتيته هرولة ] . فقالوا : ليس المراد به دنو الإقتراب ، و إنما المراد قرب المنزل و الحظ .
و قالوا في قوله تعالى : إلا أن يأتيهم الله في ظلل : هو محمول على ظاهرها في مجيء الذات . فهم يحلونه عاماً و يحرمونه عاماً .
و يسمون الإضافات إلى الله تعالى صفات ، فإنه قد أضاف إليه النفخ و الروح .
و أثبتوا خلقه باليد ، فلو قالوا خلقه لم يمكن إنكار هذا بل قالوا هي صفة تولى بها خلق آدم دون غيره .
فأي مزية كانت تكون لآدم ؟
فشغلهم النظر في فضيلة آدم ، عن النظر إلى ما هو يليق بالحق مما لا يليق به .
فإنه لا يجوز عليه المس ، و لا العمل بالآلات ، و إنما آدم أضافه إليه ، فقالوا : نطلق على الله تعالى إسم الصورة لقوله : خلق آدم على صورته .
و فهموا هذا الحديث و هو قوله عليه السلام : إذا ضرب أحدكم فليجتنب الوجه ، و لا يقل قبح الله وجهك و لا وجهاً أشبه وجهك ، فإن الله خلق آدم على صورته .
فلو كان المراد به الله عز وجل لكان وجه الله سبحانه يشبه وجه هذا المخاصم لأن الحديث كذا جاء ـ و لا وجهاً أشبه وجهك ـ و رووا حديث خولة بنت حكيم : و إن آخر وطئة وطئها الله بوج و ما علموا النقل و لا السير و قول الرسول صلى الله عليه و سلم : اللهم أشدد وطأتك على مضر ، و أن المراد به آخر وقعة قاتل فيها المسلمون بوج ، و هي غزاة حنين . فقالوا : نحمل الخبرعلى ظاهره ، و أن الله وطئ ذلك المكان .
و لا شك أن عندهم أن الله تعالى كان في الأرض ثم صعد إلى السماء ، و كذلك قالوا في قوله إن الله لا يمل حتى تملوا قالوا : يجوز أن الله يوصف بالملل فجهلوا اللغة و ما علموا أنه لو كانت حتى ههنا للغاية لم تكن بمدح لأنه إذا مل حين يمل فأي مدح ، و إنما هو كقول الشاعر :
جلبت مني هزيل بخرق لا يمل الشر حتى يملوا
و المعنى لا يمل و إن ملوا .
و قالوا في قوله عليه الصلاة السلام : الرحم شجنة من الرحمن تتعلق بحقوي الرحمن . فقالوا ـ الحقوا ـ صفة ذات و ذكروا أحاديث لو رويت في نقض الوضوء ما قبلت .
و عمومها وضعته الملاحدة كما يروى عن عبد الله بن عمرو . و قال : [ خلق الله الملائكة من نور الذراعين و الصدر ] فقالوا : نثبت هذا على ظاهره . ثم أرضوا العوام بقولهم : و لا نثبت جوارح ، فكأنهم يقولون فلان قائم و ما هو قائم .
فاختلف قولهم هل يطلق على الله عز وجل إنه جالس أو قائم كقوله تعالى : قائماً بالقسط .
و هؤلاء أخس فهماً من جحا لأن قوله قائماً بالقسط لا يراد به القيام و إنما هو كما يقال : الأمير قائم بالعدل .
و إنما ذكرت بعض أقوالهم لئلا يسكن إلى شيء منها . فالحذر من هؤلاء عبادة .
و إنما الطريق طريق السلف . على أنني أقول لك قد قال أحمد بن حنبل رحمه الله عليه [ من ضيق علم الرجل أن يقلد في دينه الرجال ] .
فلا ينبغي أن تسمع من معظم في النفوس شيئاً في الأصول فتقلده فيه .
و لو سمعت عن أحدهم ما لا يوافق الأصول الصحيحة فقل : هذا من الراوي ، لأنه قد ثبت عن ذلك الإمام أنه لا يقول بشيء من رأيه .
فلو قدرنا صحته عنه فإنه لا يقلد في الأصول و لا أبوبكر و لا عمر رضي الله عنهما .
فهذا أصل يجب البناء عليه فلا يهولنك ذكر معظم في النفوس .
و كان المقصود من شرح هذا أن ديننا سليم ، و أنما أدخل أقوام فيه ما تأذينا به .
و لقد أدخل المتزهدون في الدين ما ينفر الناس ، حتى إنهم يرون أفعالهم فيستعبدون الطريق .
و أكثر أدلة هذه الطريق القصاص ، فإن العامي إذا دخل إلى مجلسهم و هو لا يحسن الوضوء كلموه بدقائق الجنيد ، و إرشادات الشبلي . فرأى ذلك العامي أن الطريق الواضح لزوم زاوية و ترك الكسب للعائلة و مناجاة الحق في خلوة على زعمه .
مع كونه لا يعرف أركان الصلاة ، و لا أدبه العلم ، و لا قوم أخلاقه شيء من مخالطة العلماء .
فلا يستفيد من خلوته إلا كما يستفيد الحمار من الإصطبل.
فأن امتد عليه الزمان في تقلله زاد يبسه فربما خايلت له الماليخوليا أشباحاً يظنهم الملائكة ثم يطأطئ رأسه ، و يمد يده للتقبيل .
فكم قد رأينا من أكار ترك الزرع و قعد في زاوية ، فصار إلى هذه الحالة فاستراح من تعبه .
فلو قيل له : عد مريضاً ، قال : مالي عادة . فلعن الله عادة تخالف الشريعة .
فيرى العامة بما يورده القصاص أن طريق الشرع هذه ، لا التي عليها الفقهاء ، فيقعون في الضلال .
و من المتزهدين من لا يبالي عمل بالشرع أم لا .
ثم يتفاوت جهالهم ، فمنهم من سلك مذهب الإباحة و يقول : الشيخ لا يعارض ، و ينهمك في المعاصي .
و منهم : من يحفظ ناموسه فيفي بغير علم ، لئلا يقال : الشيخ لا يدري .
و لقد حدثني الشيخ أبو حكيم رحمه الله : أن الشريف الدحالتي ـ و كان يقصد فيزار و يتبرك به ـ حضر عنده يوماً فسأل أبو حكيم : هل تحل المطلقة ثلاثاً إذا ولدت ذكراً ؟ قال :
فقلت : لا و الله ، فقال لي الشريف : اسكت فو الله لقد أفتيت الناس بأنها تحل من ههنا إلى البصرة .
و حكى لي الشيخ أبو حكيم : أن جد آذاذ الحداد ، و كان يتوسم بالعلم ، جاءت إليه امرأة فزوجها من رجل ، و لم يسأل عن انقضاء العدة ، فاعترضها الحاكم و فرق بينها و بين الزوج ، و أنكر على المزوج ، فلقيته المرأة . فقالت يا سيدي ، أنا امرأة لا أعلم ، فكيف زوجتني ؟ فقال [ دعي حديثهم ، ما أنت إلا طاهرة مطهرة ] .
و حدثني بعض الفقهاء عن رجل من العباد أنه كان يسجد للسهو سنين ، و يقول : و الله ما سهوت ، و لكن أفعله احترازاً ، فقال له الفقيه : قد بطلت صلاتك كلها ، لأنك زدت سجوداً غير مشروع .
ثم من الدخل الذي دخل ديننا طريق المتصرفة فإنهم سلكوا طرقاً أكثرها تنافي الشريعة ، و أهل التدين منهم يقللون و يخففون .
و هذا ليس بشرع ، حتى إن رجلاً كان قريباً من زماني يقال له كثير ، دخل إلى جامع المنصور و قال : عاهدت الله عهداً و نقضته ، فقد ألزمت نفسي ألا تأكل أربعين يوماً .
فحدثني من رآه أنه بقي عشرة أيام في العشر الرابع ، أشرف على الموت ، قال : فما إنقضت حتى تفرغ ، فصب في حلقه ماء فسمعنا له نشيشاً كنشيش المقلاة ، ثم مات بعد أيام .
فأنظروا إلى هذا المسكين و ما فعله به جهلة .
و منهم من فسح لنفسه في كل ما يحب من التنعم و اللذات ، و اقتنع من التصوف بالقميص و الفوطة و العمامة اللطيفة و لم ينظر من أين يأكل و لا من أين يشرب ، و خالط الأمراء من أرباب الدنيا ، و لباس الحرير ، و شراب الخمور ، حفظاً لماله و جاهه .
و منهم أقوام سنناً لهم تلقوها من كلمات أكثرها لا يثبت .
و منهم من أكب على سماع الغناء و الرقص و اللعب ، ثم إنقسم هؤلاء ، فمنهم من يدعي العشق فيه ، و منهم من يقول بالحلول ، و منهم من يسمع على وجه الهوى و اللعب .
و كلا الطريقين يفسد العوام الفساد العام .
و هذا الشرح يطول . و قد صنفت كتباً ترى فيها البسط الحسن إن شاء الله تعالى ، منها [ تلبيس إبليس ] .
و المقصود أن تعلم أن الشرع تام كامل فإن رزقت فهماً له فأنت تتبع الرسول صلى الله عليه و سلم و أصحابه ، و تترك بنيات الطريق و لا تقلد في دينك الرجال . فإذا فعلت فإنك لا تحتاج إلى وصية أخرى .
و إحذر جمود النقلة ، و إنبساط المتكلمين ، و جموع المتزهدين ، و شره أهل الهوى ، و وقوف العلماء على صورة العلم من غيل عمل ، و عمل المتعبدين بغير علم .
و من أيده الله تعالى بلطفه ، رزقه الفهم و أخرجه عن ربقة التقليد ، و جعله أمة وحده في زمانه ، لا يبالي بمن عبث ، و لا يلتفت إلى من لام ، قد سلم زمامه إلى دليله في واضح السبيل .
عصمنا الله و إياكم من تقليد المعظمين ، و ألهمنا إتباع الرسول صلى الله عليه و سلم ، فإنه درة الوجود ، و مقصود الكون صلى الله عليه و سلم و على آله و أصحابه و أتباعه ، و رزقنا إتباعه مع أتباعه .



· فصل : طبيعة الزمن


اعلم أن الزمان لا يثبت على حال كما قال عز وجل : و تلك الأيام نداولها بين الناس .
فتارة فقر و تارة غنى ، و تارة عز ، و تارة ذل ، و تارة يفرح الخوالي ، و تارة يشمت الأعادي .
فالسعيد من لازم أصلاً واحداً على كل حال ، و هو تقوى الله عز وجل فإنه إن استغنى زانته ، و إن إفتقر فتحت له أبواب الصبر ، و إن عوفي تمت النعمة عليه ، و إن إبتلى حملته ، و لا يضره إن نزل به الزمان أو صعد ، أو أعراه أو أشبعه أو أجاعه .
لأن جميع تلك الأشياء تزول و تتغير . و التقوى أصل السلامة حارس لا ينام ، يأخذ باليد عند العثرة و يواقف على الحدود .
و المنكر من غرته لذة حصلت مع عدم التقوى فإنها ستحول و تخلية خاسراً .
و لازم التقوى في كل حال فإنك لا ترى في الضيق إلا السعة ، و في المرض إلا العافية . هذا نقدها العاجل . و الآجل معلوم .



· فصل : جاهد هواك


تأملت أمراً عجيباً ، و أصلاً ظريفاً ، و هو انهيال الابتلاء على المؤمن ، و عرض صورة اللذات عليه مع قدرته على نيلها . و خصوصاً ما كان في غير كلفة من تحصيله كمحبوب موافق في خلوة حصينة .
فقلت : سبحان الله ، ههنا يبين أثر الإيمان لا في صلاة ركعتين .
و الله ما صعد يوسف عليه السلام و لا سعد إلا في مثل ذلك المقام ، فبالله عليكم يا إخواني ، تأملوا حاله لو كان وافق هواه ، من كان يكون ؟
و قيسوا بين تلك الحالة ، و حالة آدم عليه السلام ، ثم زنوا بميزان العقل عقبي تلك الخطيئة ، و ثمرة هذا الصبر ، و اجعلوا فهم الحال عدة لكم عند كل مشتهى .
و إن اللذات لتعرض على المؤمن ، فمتى لقيها في صف حربه و قد تأخر عنه عسكر التدبر للعواقب هزم .
و كأني أرى الواقع في بعض أشراكها ، و لسان الحال يقول له : قف مكانك ، أنت و ما إخترت لنفسك .
فغاية أمره الندم و البكاء .
فإن أمن إخراجه من تلك الهوة لم يخرج إلا مدهوناً بالخدوش .
و كم من شخص زلت قدمه ، فما ارتفعت بعدها .
و من تأمل ذل إخوة يوسف عليهم السلام يوم قالوا : و تصدق علينا عرف شؤم الزلل .
و من تدبر أحوالهم قاس ما بينهم و بين أخيهم من الفروق . و إن كانت توبتهم قبلت ، لآنه ليس من رقع و خاط ، كمن ثوبه صحيح .
و رب عظم هيض لم ينجبر ، فإن جبر فعلى و هي .
فتيقظوا إخواني لعرض المشتبهات على النفوس ، و استوثقوا من لجم الخيل ، و انتبهوا للغيم إذا تراكم بالصعود إلى تلعة .
فربما مد الوادي فراح بالركب .



· فصل : سر إجابة الدعاء


تأملت حالة عجيبة ، و هي : أن المؤمن تنزل به النازلة فيدعو ، و يبالغ ، فلا يرى أثراً للاجابة .
فإذا قارب اليأس نظر حينئذ إلى قلبه ، فإن كان راضياً بالأقدار ، غير قنوط من فضل الله عز وجل ، فالغالب تعجيل الإجابة حينئذ ، لأن هناك يصلح . الإيمان و يهزم الشيطان ، و هناك تبين مقادير الرجال .
و قد أشير إلى هذا في قوله تعالى : حتى يقول الرسول و الذين آمنوا معه : متى نصر الله .
و كذلك جرى ليعقوب عليه السلام فإنه لما فقد ولداً ، و طال الأمر عليه ، لم ييأس من الفرج ، فأخذ ولده الآخر ، و لم ينقطع أمله من فضل ربه أن يأتيني بهم جميعاً .
و كذلك قال زكريا عليه السلام و لم أكن بدعائك رب شقيا .
فإياك أن تستطيل مدة الإجابة ، و كن ناظراً إلى أنه المالك ، و إلى أنه الحكيم في التدبير ، و العالم بالمصالح ، و إلى أنه يريد اختبارك ليبلو أسرارك ، و إلى أنه يريد أن يرى تضرعك ، و إلى أنه يريد أن يأجرك بصبرك ، إلى غير ذلك . و إلى أنه يبتليك بالتأخير لتجارب وسوسة إبليس .
و كل واحدة من هذه الأشياء تقوي الظن في فضله ، و توجب الشكر له ، إذ أهلك بالبلاء للالتفاف إلى سؤاله ، و فقر المضطر إلى اللجأ إليه غنى كله .



· فصل : الغريزة


لما كان بدن الآدمي لا يقوم إلا باجتلاب المصالح و دفع المؤذي ، ركب فيه الهوى ، ليكون سبباً لجلب النافع . و الغضب ليكون سبباً لدفع المؤذي .
و لولا الهوى في المطعم ، ما تناول الطعام ، فلم يقم بدنه ، فجعل له إليه ميل و توق .
فإذا حصل له قدر ما يقيم بدنه زال التوق ، و كذلك في المشرب و الملبس و المنكح .
و فائدة المنكح من وجهين : أحدهما : إبقاء الجنس ، و هو معظم المقصود . و الثاني : دفع الفضلة المحتقنة المؤذي احتقانها .
و لولا تركيب الهوى المائل بصاحبه إلى النكاح ما طلبه أحد ، فمات النسل و آذى المحتقن .
فأما العارفون فإنهم فهموا المقصود ، و أما الجاهلون فإنهم مالوا مع الشهوة ، و الهوى ، و لم يفهموا مقصود وضعها ، فضاع زمانهم فيما لا طائل فيه ، و فاتهم ما خلقوا لأجله ، و أخرجهم هواهم إلىفساد المال ، و ذهاب العرض و الدين ، ثم أداهم إلى التلف .
و كم قد رأينا من متنعم يبالغ في شراء الجواري ، ليحرك طبعه بالمتجسد ، فما كان أسرع من أن وهنت قواه الأصلية فتعجل تلفه .
و كذلك رأينا من زاد غضبه فخرج عن الحد ففتك بنفسه و بمن يحبه .
فمن علم أن هذه الأشياء إنما خلقت إعانة للبدن على قطع مراحل الدنيا ، و لم تخلق لنفس الألتذاذ ، و إنما جعلت اللذة فيها كالحيلة في إيصال النفع بها إذ لو كان المقصود التنعم بها لما جعلت الحيوانات البهيمة أو في حظاً من الآدمي منها .
فطوبى لمن فهم حقائق الوضع ، و لم يمل له الهوى عن فهم حكم المخلوقات
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الأربعاء 4 أبريل 2012 - 17:17



· فصل : سمة العصاة


من تأمل عواقب المعاصي رآها قبيحة .
و لقد تفكرت في أقوام أعرفهم يقرون بالزنا و غيره ، فأرى من تعثرهم في الدنيا مع جلادتهم ما لا يقف عند حد ، و كأنهم قد لبسوا ظلمة ، فالقلوب تنفر عنهم .
فإن اتسع لهم شيء فأكثره من مال الغير ، و إن ضاق بهم أمر أخذوا يتسخطون علىالقدر .
هذا و قد شغلوا بهذه الأوساخ عن ذكرالآخرة .
ثم عكست فتفكرت في أقوام صابروا الهوى ، و تركوا ما لا يحل .
فمنهم من قد أينعت له ثمرات الدنيا من قوت مستلذ ، و مهاد مستطاب ، و عيش لذيذ ، و جاء عريض ، فإن ضاق بهم أمر وسعه الصبر ، و طيبة الرضى ففهمت بالحال معنى قوله تعالى : إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين .



· فصل : إلزم باب مولاك


ينبغي للعاقل أن يلازم باب مولاه على كل حال و أن يتعلق بذيل فضله إن عصى و إن أطاع .
و ليكن له أنس في خلوته به ، فأن وقعت وحشة فليجتهد في رفع الموحش كما قال الشاعر :
أمستوحش أنت مما جنيت فأحسن إذا شئت و استأنس
فإن رأى نفسه مائلاً إلى الدنيا طلبها منه ، أو إلى الآخرة سأله التوفيق للعمل لها .
فإن خاف ضرر ما يرومه من الدنيا سأل الله إصلاح قلبه ، وطب مرضه فإنه إذا صلح لم يطلب ما يؤذيه .
و من كان هكذا كان في العيش الرغد ، غير أن من ضرورة هذه الحال ملازمة التقوى ، فإنه لا يصلح الأنس إلا بها .
و قد كان أرباب التقوى يتشاغلون عن كل شيء إلا عن اللج و السؤال .
و في الخبر : أن قتيبة بن مسلم لما صاف الترك هاله أمرهم فقال : أين محمد بن واسع ؟ فقيل : هو في أقصى الميمنة جنح على سية قوسه ، يومي بأصبعه نحو السماء ، فقال قتيبة : تلك الإصبع الفاردة أحب إلي من مائة ألف سيف شهير ، و سنان طرير ، فلما فتح عليهم قال له : ما كنت تصنع ؟ قال : آخذ لك بمجامع الطرق .



· فصل : كن حكيماً إزاء النعم


ينبغي لمن تظاهرة نعم الله عز وجل عليه أن يظهر منها ما يبين أثرها ، و لا يكشف جملتها ، و هذا من أعظم لذات الدنيا التي يأمر الحزم بتركها ، فإن العين حق .
و إني تفقدت النعم فرأيت إظهارها حلواً عند النفس ، إلا أنها إن أظهرت الوديد لم يؤمن تشعث باطنه بالغيظ .
و إن أظهرت لعدو فالظاهر غصابته بالعين لموضع الحسد ، إلا أنني رأيت شر الحسود كاللازم ، فإنه في حال البلاء يتشفى ، و في حال النعم يصيب بالعين .
و لعمري إن المنعم عليه يشتهي غيظ حسوده ، و لكنه لا يؤمن أن يخاطر بنعمته ، فإن الغالب إصابة الحاسد لها بالعين فلا يساوي الا لتذاذ بإظهار ما غيظ به ما أفسدت عينه بإصابتها .
و كتمان الأمور في كل حال فعل الحازم ، فإنه إن كشف مقدار سنة استهرموه إن كان كبيراً و إحتقروه إن كان صغيراً ، و إن كشف ما يعتقدناصبه الأضداد بالعداوة .
و إن كشف قدر ماله استحقروه إن كان قليلاً و حسدوه إن كان كثيراً و في هذه الثلاثة يقول الشاعر .
احفظ لسانك لا تبح بثلاثة سن و مال ما استطعت و مذهب
فعلى الثلاثة تبتلى بثلاثة بمموه و ممخرق و مكذب
و قس على ماذكرت مالم أذكره و لا تكن من المذاييع الغر الذين لا يحملون أسرارهم حتى يفشوها إلى من لا يصلح .
و رب كلمة جرى بها اللسان هلك بها الإنسان .



· فصل : لا تغتر بالظواهر


رأيت كل من يعثر بشيء أو يزلق في مطر يلتفت إلي ما عثر به ، فينظر إليه ، طبعاً موضوعاً في الخلق .
إما ليحذر منه أن جاز عليه مرة أخرى ، أو لينظر ـ مع احترازه و فهمه ـ كيف فاته التحرز من مثل هذا .
فأخذت من ذلك إشارة و قلت : يا من عثر مراراً هلا أبصرت ما الذي عثرك فاحترزت من مثله ، أو قبحت لنفسك مع حزمها تلك الواقعة .
فإن الغالب ممن يلتفت أن معنى التفاته كيف عثر مع احترازه بمثل ما أرى .
فالعجب لك كيف عثرت بمثل الذنب الفلاني و الذنب الفلاني ؟.
كيف غرك زخرف تعلم بعقلك باطنه ، و ترى بعين فكرك مآله ؟ كيف آثرت فانياً على باق ؟
كيف بعت بوكس ؟ كيف اخترت لذة رقدة على انتباه معاملة ؟.
آه لك لقد اشتريت بما بعت أحمال ندم لا يفلها ظهر ، و تنكيس رأس أمسى بعيد الرفع ، و دموع حزن على قبح فعل ما لمددها انقطاع .
و أقبح الكل ، أن يقال لك : بماذا ؟ و من أجل ماذا ؟ و هذا على ماذا ؟ يا من قلب الغرور عليه الصنجة ، و وزن له و الميزان راكب .



· فصل : الهوى النور


تأملت قوله تعالى : فمن اتبع هداي فلا يضل و لا يشقى .
قال المفسرون : هداي رسول الله صلى الله عليه و سلم و كتابي .
فوجدته على الحقيقة أن كل من اتبع القرآن و السنة و عمل بما فيهما ، فقد سلم من الضلال بلا شك ، و ارتفع في حقه شقاه الآخرة بلا شك ، إذا مات على ذلك .
و كذلك شقاء الدنيا فلا يشقى أصلاً ، و يبين هذا قوله تعالى : و من يتق الله يجعل له مخرجاً .
فإن رأيته في شدة فله من اليقين بالجزاء ما يصير الصاب عنده عسلا ، و إلا غلب طيب العيش في كل حال .
و الغالب أنه لا ينزل به شدة إلا إذا انحرف عن جادة التقوى .
فأما الملازم لطريق التقوى فلا آفة تطرقه ، و لا بلية تنزل به ، هذا هو الأغلب .
فإن تدر من تطرقه مع التقوى ، فذاك في الأغلب لتقدم ذنب يجازي عليه ، فإن قدرنا عدم الذنب . فذاك لإدخال ذهب صبره كير البلاء ، حتى يخرج تبرأ أحمر ، فهو يرى عذوبه العذاب . لأنه يشاهد المبتلي في البلاء الآلم .
قال الشبلي : [ أحب الناس لنعمائك ، و أنا أحبك لبلائك ] .



· فصل : آثار الذنوب


لا ينال لذة المعاصي إلا سكراناً بالغفلة .
فأما المؤمن فإنه لا يلتذ ، لأنه عند التذاذه يقف بإزائه علم التحريم ، و حذر العقوبة .
فإن قويت معرفته رأى بعين علمه قرب الناهي ، فيتنغص عيشه في حال التذاذه .
فإن غلب سكر الهوى كان القلب متنغصاً بهذه المراقبات ، و إن كان الطبع في شهوته .
و ما هي إلى لحظة ، ثم خذ من غريم ، ندم ملازم ، و بكاء متواصل ، وأسف على ما كان من طول الزمان .
حتى إنه لو تيقن العفو و قف بإزائه حذار العتاب فأف للذنوب ما أقبح آثارها و ما أسوأ أخبارها ، و لا كانت شهوة لا تنال إلا بمقدار قوة الغفلة .



· فصل : عزلة العالم عن الشر


بكرت يوماً أطلب الخلوة إلى جامع الرصافة ، فجعلت أجول و حدي و أتفكر في ذلك المكان و من كان به من العلماء و الصالحين .
و رأيت أقواماً قد جاوروا فيه فسألت أحدهم : منذ كم أنت ها هنا ؟ فأومأ إلي قريب من أربعين سنة .
فرأيته في بيت كثير الدرن و الوسخ ، و جعلت أتفكر في حبسه لنفسه عن النكاح هذه المدة ، فأخذت النفس تحسن ذلك ، و تذم الدنيا و الاغترار بها .
فأقبل العلم ينكر على النفس ، و نهض الفهم لحقائق الأمور ، و موضوع الشرع يقوي ما قال العلم . فينحل من ذلك أن قلت للنفس : اعلمي أن هؤلاء على ضربين . منهم من يجاهد نفسه في الصبر على هذه الأحوال ، فتفوته فضائل المخالطة لأهل العلم و العمل و طلب الولد ، و نفع الخلق ، و انتفاع نفسه بمجالسة أهل الفهم ، فيحدث له من حاله تشابه فيها الوحش فيؤثر الانفراد .
و ربما يبس الطبع ، و ساء الخلق ، و ربما حدث من حبس مائة المحتقن سميه من أفسدت بدنه وعقله ، و ربما أورثته الخلوة وسوسة ، و ربما ظن أنه من الأولياء واستغنى بما يعرفه ، و ربما خيل له الشيطان أشياء من الخيالات و هو يعدها كرامات ، ربما ظن أن الذي هو فيه الغاية لا يدري أنه إلى الكراهة أقرب .
فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم : نهى أن يبيت الرجل وحده ، و هؤلاء كل منهم يبيت وحده ، و نهى عن التبتل و هذا تبتل ، و نهىعن الرهبانية و هذا من خفىخدع إبليس التي يوقع بها في ورطات الضلالة بألطف وجه و أخفاه .
و الضرب الثاني : مشايخ قد فنوا فانقطعوا ضرورة ، إذ ليس لأحدهم مأوى . فهم في مقام الزمني .
و إن كان الضرب الأول قد قطعوا حبل نفوسهم في العلم و العمل و الكسب و تعلقت هممهم بفتوح يطرق عليهم الباب ، فرضوا بالعمى بعد البصر ، و بالزمن بعد الإطلاق قالت لي النفس : لا أرضى هذا الذي تقوله ، فإنك إنما تميل إلى إيثار نكاح المستحسنات و المطاعم المشتهيات . فإذا لم تكن من أهل التعبد فلا تطعن فيهم .
فقلت لها : إن فهمت حدثتك و إن كنت تقلدين صور الأحوال فلا فهم لك .
أما المستحسنات فإن المقصود من النكاح أشياء منها طلب الولد ، و منها شفاء النفس بإخراج الفضلة المؤذية ، و كمال خروجها لا يكون إلى بوجود المستحسن .
و اعتبر هذا بالوطء دون الفرج فإنه يخرج من الفضلات ما لا يخرج بالوطء في الفرج .
و بتمام خروج تلك الفضلة تفرغ النفس عن شواغلها فتدري أين هي .
كما نأمر القاضي بالأكل قبل الحكم ، و ننهاه عن الحكم و هو غضبان أو حاقن .
و بكمال بلوغ هذا الغرض يكون كمال الولد لتمام النطفة التي خلق منها .
ثم للنفس حظ فهو يستوفيه إستيفاء الناقة حظها من العلف في السفر ، و ذلك بعين على سيرها .
و أما المطاعم فالجاهل من يطلبها لذاتها أو لنفس لذاتها .
و إنما المراد إصلاح الناقة لجمع همها ، و نيل مرادها من غرضها الصارف لها عن الفكر في هواها .
و إذا تأملت حال الشرب الأول رأيت من هذا عجباً ، فإن النبي صلى الله عليه و سلم إختار لنفسه عائشة رضي الله عنها و كانت مستحسنة . [ و رأى زينب استحسنها ، فتزوجها ، و كذلك إختار صفية ، و كان إذا وصفت له إمرأة بعث يخطبها ] .
و كان لعلي رضي الله عنه أربع حرائر ، و سبع عشرة سرية مات عنهن .
و قبل هذه الأمة فقد كان لداود عليه السلام مائة إمرأة ، و لسليمان عليه السلام ألف إمرأة ، فمن ادعى خللاً في هذه الطرق ، أو أن هؤلاء آثروا هواهم ، و أنفقوا بضائع العمر في هذه الأغراض و غيرها أفضل ، فقد إدعى على الكاملين النقصان ، و إنما هو الناقص في فهمه لا هم .
و قد كان سفيان الثوري إذا سافر ففي سفرته حمل مشوية و فالوذج ، و كان حسن الطعم ، و كان يقول : [ إن الدابة إذا لم تحسن إليها لم تعمل ] .
و هذه الفنون التي أشرت إليها إن قصدت للحاجة إليها ، أو لقضاء و طر النفس منها ، أو لبلوغ الأغراض الدينية و الدنيوية منها ، فكله قصد صحيح لا يعكر عليه من يقوم و يقعد في ركعات لا يفهم معناها ، و في تسبيحات أكثر ألفاظها ردية .
كلا ليس إلا العلم الذي هو أفضل الصفات ، و أشرف العبادات ، و هو الأمر بالمصالح ، و الناطق بالنصائح .
ثم منفعة العلم معروفة ، و زهد الزاهد لا يتعدى عتبة بابه ، و قد قال صلى الله عليه و سلم : لأن يهدي الله بك رجلاً خير لك مما طلعت الشمس .
ثم اعتبر فضل الرسل على الأنبياء عليهم الصلاة و السلام . و الجوارح على التي لا تصيد . و الطين منه ما ينتفع به على الطين في المقلع .
و غاية العلماء تصرفهم بالعلم في المباح ، و أكثر المتزهدين جهلة يستعبدهم تقبيل اليد لأجل تركهم ما أبيح .
فكم فوتت العزلة علماً يصلح به أهل الدين ، و كم أوقعت في بلية هلك بها الدين ، و إنما عزلة العالم عن الشر فحسب ، و الله الموفق .



· فصل : عواقب المعاصي


يبغي لكل ذي لب و فطنة أن يحذر عواقب المعاصي . فإنه ليس بين الآدمي و بين الله تعالى قرابة و لا رحم ، و إنما هو قائم بالقسط ، حاكم بالعدل .
و إن كان حلمه يسع الذنوب . إلا أنه إذا شاء عفا فعفا كل كثيف من الذنوب ، و إذا شاء أخذ و أخذ باليسير ، فالحذر الحذر .
و لقد رأيت أقواماً من المترفين كانوا يتقلبون في الظلم و المعاصي باطنة و ظاهرة فتعبوا من حيث لم يحتسبوا .
فقلت أصولهم . و نقص ما بنوا من قواعد أحكموها لذراريهم .
و ما كان ذلك إلا لأنهم أهملوا جانب الحق عز وجل ، و ظنوا أن ما يفعلونه من خير يقاوم ما يجري من شر ، فمالت سفينة ظنونهم . فدخلها من ماء الكيد ما أغرقهم .
و رأيت أقواماً من المنتسبين إلى العلم أهملوا نظر الحق عز وجل إليهم في الخلوات .
فمحا محاسن ذكرهم في الخلوات . فكانوا موجودين كالمعدومين ، لا حلاوة لرؤيتهم ، و لا قلب يحن إلى لقائهم .
فالله الله في مراقبة الحق عز وجل . فإن ميزان عدله تبين فيه الذرة ، و جزاؤه مراصد للمخطئ و لو بعد حين .
و ربما ظن أنه العفو و إنما هو إمهال و للذنوب عواقب سيئة .
فالله الله الخلوات الخلوات .
البواطن البواطن . النيات النيات .
فإن عليكم من الله عيباً ناظرة .
و إياكم و الاغترار بحلمه و كرمه ، فكم قد استدرج .
و كونوا على مراقبة الخطايا ، مجتهدين في محوها .
و ما شيء ينفع كالتضرع مع الحمية عن الخطايا ، فلعله ...
و هذا فصل إذا تأمله المعامل لله تعالى نفعه .
و لقد قال بعض المراقبين لله تعالى : قدرت على لذة و ليست بكبيرة .
فنازعني نفسي إليه ، اعتماداً على صغرها ، و عظم فضل الله تعالى و كرمه .
فقلت لنفسي : إن غلبت هذه فأنت أنت ، و إذا أتيت هذه فمن أنت ؟
و ذكرتها حالة أقوام كانوا يفسحون لأنفسهم في مسامحة كيف انطوت أذكارهم ، و تمكن الإعراض عنهم .
فارعوت ، و رجعت عما همت به ، و الله الموفق .



· فصل : استصغار الذنوب


كثير من الناس يتسامحون في أمور يظنونها قريبة . و هي تقدح في الأصول كاستعارة طلاب العلم جزءاً لا يردونه .
و قصد الدخول يتسامحون على من يأكل ليأكل معه .
و التسامح بعرض العدو التذاذاً بذلك ، و استصغاراً لمثل هذا الذنب .
و إطلاق البصر استهانة بتلك الخطيئة .
و أهون ما يصنع ذلك بصاحبه أن يحطه من مرتبة المتميزين بين الناس ، و من مقام رفعه القدر عند الحق .
[
أو فتوى من لا يعلم ، لئلا يقال : هو جاهل ، و نحو ذلك مما يظنه صغيراً و هو عظيم ] .
و ربما قيل له بلسان الحال : يا من اؤتمن على أمر يسير فخان . كيف ترجو بتدليك رضا الديان ؟
قال بعض السلف : [ تسامحت بلقمة فتناولتها ، فأنا اليوم من أربعين سنة إلى خلف ] .
فالله الله ، اسمعوا ممن قد جرب ، كونوا على مراقبة . و انظروا في العواقب ، و اعرفوا عظمة الناهي . و احذروا من نفخة تحتقر ، و شررة تستصغر ، فربما أحرقت و بلداً . و هذا الذي أشرت إليه ، يسير يدل على كثير ، و أنموذج ، يعرف باقي المحقرات من الذنوب .
و العلم و المراقبة يعرفانك ما أخللت بذكره ، و يعلمانك إن تلمحت بعين البصيرة ، أثر شؤم فعله و لا حول و لا قوة إلا با الله العلي العظيم .



· فصل : تب إلى الله ثم سله حوائجك


رأيت من نفسي عجباً : تسأل الله عز وجل حاجاتها ، و تنسى جناياتها ؟
فقلت : يا نفس السوء أو مثلك ينطق ؟
فإن نطق فينبغي أن يكون السؤال فحسب .
فقالت : فممن أطلب مراداتي ؟ .
قلت : ما أمنعك من طلب المراد . إنما أقول حققي ، و انطقى .
كما نقول في العاصي بسفره إذا اضطر إلى الميتة لا يجوز له أن يأكل ، فإن قيل لنا : أفيموت ! قلنا : لا ، بل يتوب و يأكل .
فالله الله من جراءة على طلب الأغراض مع نسيان ما تقدم من الذنوب التي توجب تنكيس الرأس ، و لئن تشاغلت بإصلاح ما مضى و الندم عليه جاءتك مراداتك .
كما روى : [ من شغله ذكرى عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين ] .
و قد كان بشر الحافي يبسط يديه للسؤال ثم يسلبهما و يقول : مثلي لا يسأل [ ما أبقت الذنوب لي وجهاً ] .
و هذا يختص ببشر لقوة معرفته ، كان وقت السؤال كالمخاطب كفاحاً فإستحى للزلل .
فأما أهل الغفلة فسؤالهم على بعد ، فاقهم ما ذكرته ، و تشاغل بالتوبة من الزلل . ثم العجب من سؤالاتك فإنك لا تكاد تسأل مهما من الدنيا ، بل فضول العيش .
و لا تسأل صلاح القلب و الذين مثل ما تسأل صلاح الدنيا .
فاعقل أمرك فإنك من الانبساط و الغفلة على شفا جرف .
و ليكن حزنك على زلاتك شاغلاً لك عن مراداتك ، فقد كان الحسن البصري شديد الخوف ، فلما قيل له في ذلك قال :
و ما يؤمنني أن يكون اطلع على بعض ذنوبي فقال اذهب لا غفرت لك .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الخميس 5 أبريل 2012 - 9:13



· فصل : دعوى المعرفة مع العبد عن العرفان


أعجب العجب دعوى المعرفة مع البعد عن العرفان .
بالله ، ما عرفه إلا من خاف منه ، فأما المطمئن فليس من أهل المعرفة .
و في المتزهدين أهل تغفيل ، يكاد أحدهم يوقن أنه ولي محبوب و مقبول .
و ربمات توالت [ عليه ] ألطاف ظنها كرامات و نسي الاستدراج الذي لفت مساكنته الألطاف .
و ربما احتقر غيره و ظن أن محلته محفوظة به ، تغره ركيعات ينتصب فيها ، أو عبادة ينصب بها .
و ربما ظن أنه قطب الأرض ، و أنه لا ينال مقامه بعده أحد .
و كأنه ما علم أنه نبينا موسى مكالم نبئ يوشع .
و بينا زكريا عليه السلام مجاب الدعوة نشر بالمنشار .
و بينا يحيى عليه السلام يوسف بأنه سيد سلط عليه كافر احتز رأسه .
و بينا بلعام معه الاسم الأعظم صار مثله كمثل الكلب .
و بينا الشريعة يعمل بها نسخت و بطل حكمها .
و بينا البدن معمور خرب و سلط البلى عليه .
و بينا العالم يدأب حتى ينال مرتبة يعتقدها ، نشأ طفل في زمانه ترقى إلى سبر عيوبه و غلطه .
كم من متكلم يقول : ما مثلي ! ! ، لو عاش فسمع ما حدث بعده من الفصاحة هد نفسه أخرساً .
هذا و عظ ابن السماك ، و ابن عمار ، و ابن سمعون ، لا يصلح لبعض تلامذتنا و لا يرضاه .
فكيف يعجب من ينفق شيئاً . و ربما أتى بعدنا من لا يعدنا ؟
فا الله الله من مساكنة مسكن ، و مخالفة مقام .
و ليكن المتيقظ على انزعاج ، محتقراً للكثير من طاعاته ، خائفاً على نفسه من تقلباته ، و نفوذ الأقدار فيه .
و اعلم أن تلمح هذه الأشياء التي أشرت إليها يضرب عنق العجب ، و يذهب كبر الكبر .



· فصل : إنما يتباين الناس بنزول البلاء


من عاش مع الله عز وجل طيب النفس في زمن السلامة خفت عليه في زمن البلاء ، فهناك المحك .
إن الملك عز وجل بينا يعطي نقص ، و بينا يعطي سلب ، فطيب النفس و الرضى هناك يبين .
فأما من تواصلت لديه النعم فإنه يكون طيب القلب لتواصلها ، فإذا مسته نفحة من البلاء فبعيد ثيابه .
قال الحسن البصري : [ كانوا يتساوون في وقت النعم فإذا نزل البلاء تباينوا ] .
فالعقل من أعد ذخراً، و حصل زاداً ، من العدد للقاء حرب البلاء .
و لا بد من لقاء البلاء ، و لو لم يكن إلا عند صرعه الموت ، فإنها إن نزلت و العياذ بالله فلم تجد معرفة توجب الرضى أو الصبر ، أخرجت إلى الكفر .
و لقد سمعت بعض من كنت أظن فيه كثرة الخير و هو يقول في ليالي موته : ربي هو ذا يظلمني ، فلم أزل منزعجاً بتحصيل عدة ألقى بها ذلك اليوم .
كيف و قد روى أن الشيطان يقول لأعوانه في تلك الساعة : [ عليكم بهذا ، فإن فاتكم لم تقدروا عليه ] .
و أي قلب يثبت عند إمساك النفس ، و الأخذ بالكظم ، و نزع النفس و العلم بمفارقة المحبوبات إلى ما لا يدري ما هو ، و ليس في ظاهره إلا البقر و البلاء .
فنسأل الله عز وجل يقيناً يقيناً شر ذلك اليوم ، لعلنا نصبر للقضاء ، أو نرضى به .
و نر غب إلى مالك الأمور في أن يهب لنا من فواضل نعمه على أحبابه ، حتى يكون لقاؤه أحب إلينا من بقائنا ، و تفويضنا إلى تقديره أشهى لنا من اختيارنا .
و نعوذ بالله من اعتقاد الكمال لتدبيرنا ، حتى إذا انعكس علينا أمر عدنا إلى القدر بالتسخط .
و هذا هو الجهل المحض ، و الخذلان الصريح ، أعاذنا الله منه .



· فصل : صفة العارف


ليس في الدنيا و لا في الآخرة أطيب عيشاً من العارفين بالله عز وجل ، فإن العارف به مستأنس به في خلوته .
فإن عمت نعمة علم من أهداها ، و إن مر مر حلا مذاقه في فيه ، لمعرفته بالمبتلي . و إن سأل فتعوق مقصوده ، صار مراده ما جرى به القدر ، علماً منه بالمصلحة بعد يقينه بالحكمة ، و ثقته بحسن التدبير .
و صفة العارف أن قلبه مراقب لمعروفه ، قائم بين يديه ، ناظر بعيز اليقين إليه ، فقد سرى من بركة معرفته إلى الجوارح ما هذبها .
فإن نطقت فلم أنطق بغيركم و إن سكت فأنتم عقد إضماري
إذا تسلط على العارف أذى أعرض نظره عن السبب ، و لم ير سوى المسبب ، فهو في أطيب عيش معه . إن سكت تفكر في إقامة حقه ، و إن تكلم بما يرضيه ، لا يسكن قلبه إلى زوجة و لا إلى ولد ، و لا يتشبث بذيل محبة أحد .
و إنما يعاشر الخلق ببدنه ، و روحه عند مالك روحه ، فهذا الذي لا هم عليه في الدنيا ، و لا غم عنده وقت الرحيل عنها ، و لا وحشة له في القبر ، و لا خوف عليه يوم المحشر .
فأما من عدم المعرفة فإنه معثر لا يزال يضج من البلاء لأنه لا يعرف المبتلي ، و يستوحش لفقد غرضه لأنه لا يعرف المصلحة . و يستأنس بجنسه لأنه لا معرفة بينه و بين ربه ، و يخاف من الرحيل لأنه لا زاد له و لا معرفة بالطريق .
و كم من عالم و زاهد لم يرزقا من المعرفة إلا ما رزقه العامي البطال ، و ربما زاد عليهما .
و كم من عامي رزق منها ما لم يرزقاه مع اجتهادهما .
و إنما هي مواهب و أقسام ، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .



· فصل : لا قيمة للجنة مع إعراض الحبيب


بالله عليك يا مرفوع القدر بالتقوى ، لا تبع عزها بذل المعاصي .
و صابر عطش الهوى في هجير المشتهى و إن أمض و أرمض .
فإذا بلغت النهاية من الصبر فاحتكم و قل ، فهو مقام من لو أقسم على الله لأبره .
تالله لولا صبر عمر ما انبسطت يده يضرب الأرض بالدرة .
و لولا جد أنس بن النضير في ترك هواه ، و قد سمعت من آثار عزمته : [ لئن أشهدني الله مشهداً ليرين ما أصنع ، فأقبل يوم أحد يقاتل حتى قتل فلم يعرف إلا ببنانه ] . فلولا هذا العزم ما كان إنبساط وجهه يوم حلف و الله لا تكسر سن الربيع .
بالله عليك تذوق حلاوة الكف عن المنهى ، فإنها شجرة تثمر عز الدنيا و شرف الآخرة .
و متى اشتد عطشك إلى ما تهوى ، فابسط أنامل الرجاء إلى من عنده الري الكامل .
و قل قد عيل صبر الطبع في سنيه العجاف ، فعجل لي العام الذي فيه أغاث و أعصر .
بالله عليك تفكر فيمن قطع أكثر العمر في التقوى و الطاعة ثم عرضت فتنة في الوقت الآخر ، كيف نطح مركبه الجرف فغرق وقت الصعود .
أف و الله للدنيا ، لابل للجنة إن أوجب نيلها إعراض الحبيب .
إنما نسب العامي باسمه و اسم أبيه ، فأما ذوو الأقدار فالألقاب قبل الأنساب .
قل لي : من أنت ؟ و ما عملك ؟ و إلى أي مقام ارتفع قدرك ؟ يا من لا يصبر لحظة عما يشتهي .
بالله عليك أتدري من الرجل ؟
الرجل و الله من إذا خلا بما يحب من المحرم و قدر عليه و تقلل عطشاً إليه ، نظر إلى نظر الحق إليه فاستحى من إجالة همه فيما يكرهه ، فذهب العطش .
كأنك لا تترك لنا إلا ما لا تشتهي ، أو مالا تصدق الشهوة فيه ، أو مالا تقدر عليه .
كذا و الله عادتك إذا تصدقت أعطيتك كسرة لا تصلح لك ، أو في جماعة
يمدحونك .
هيهات و الله و لا نلت ولايتنا حتى تكون معاملتك لنا خالصة . تبذل أطايبك . و تترك مشتهياتك ، و تصبر على مكرهاتك .
علماً منك تدخر ثوابك لدينا إن كنت معاملاً بأنك أجير و ما غربت الشمس فإن كنت محباً رأيت ذلك قليلاً في جنب رضى حبيبك عنك .
وما كلامنا مع الثالث ... !!



· فصل : لا تنكر نور الشمس و نظرك ضعيف


رأيت في العقل نوع منازعة للتطلع إلى معرفة جميع حكم الحق عز وجل في حكمه . فربما لم يتبين له منها ـ مثل النقض بعد البناء ـ فيقف متحيراً .
و ربما انتهز الشيطان تلك الفرصة ، فوسوس إليه : أين الحكمة من هذا ؟
فقلت له : احذر أن تخدع يا مسكين ، فإنه قد ثبت بالدليل القاطع لما رأيت من إتقان الصنائع مبلغ حكمة الصانع ، فإن خفى عليك بعض الحكم فلضعف إدراكك .
ثم ما زالت للمولك أسرار فمن أنت حتى تطلع بضعفك على جميع حكمه ؟
يكفيك الجمل و إياك إياك أن تتعرض لما يخفى عليك .
فإنك بعض موضوعاته ، و ذرة من مصنوعاته .
فكيف تتحكم على من صدرت عنه ؟
ثم قد ثبت عندك حكمته ، و حكمه و ملكه ، فأعمل آلتك على قدر قوتك في مطالعة ما يمكن من الحكم ، فإنه سيورثك الدهش .
و اغمض عما يخفى عليك ، فحقيق بذي البصر الضعيف ألا ياوي نور الشمس .



· فصل : أعط نفسك حقها و استوف حقك منها


أعجب الأشياء مجاهدة النفس ، لأنها تحتاج إلى صناعة عجيبة .
فإن أقواماً أطلقوها فيما تحب ، فأوقعتهم فيما كرهوا ، و إن أقواماً بالغوا في خلافها حتى منعوها حقها ، و ظلموها .
و أثر ظلمهم لها في تعبداتهم ، فمنهم من أساء غذاءها فأثر ذلك ضعف بدنها عن إقامة واجبها .
منهم من أفردها في خلوة أثمرت الوحشة من الناس و آلت إلى ترك فرض أو فضل من عيادة مريض ، أو بر والدة .
و إنما الحازم من تعلم منه نفسه الجد و حفظ الأصول . فإذا فسح لها في مباح لم تتجاسر أن تتعداه .
فيكون معها كالملك إذا مازح بعض جنده ، فإن لا ينبسط إليه الغلام . فإن انبسط ذكر هيبة المملكة .
فكذلك المحقق يعطيها حظها ، و يستوفي منها ما عليها .



· فصل : في فهم معنى الوجود


رأيت عموم الخلائق يدفعون الزمان دفعاً عجيباً .
إن طال الليل فيحديث لا ينفع ، أو بقراءة كتاب فيه غزاة و سمر .
وإن طال النهار فالبالنوم .
و هم في أطراف النهار على دجلة أو في الأسواق فشبهتهم بالمتحدثين في سفينة و هي تجري بهم ، و ما عندهم خبر .
و رأيت النادرين قد فهموا معنى الوجود ، فهم في تعبئة الزاهد و التأهب للرحيل .
إلا أنهم يتفاوتون ، و سبب تفاوتهم قلة العلم و كثرته بما ينفق في بلد الإقامة .
فالمتيقظون منهم يتطلعون ، إلى الأخبار بالنافق هناك ، فيستكثرون منه فيزيد ربحهم .
و الغافلون منهم يحملون ما إتفق ، و ربما خرجوا لا مع خفير .
فكم ممن قد قطعت عليه الطريق فبقي مفلساً .
فا الله الله في مواسم العمر .
و البدار قبل الفوات .
و استشهدوا العلم ، و استدلوا الحكمة ، و نافسوا الزمان ، و ناقشوا النفوس ، و استظهروا بالزاد .
فكان قد حدا الحادي فلم يفهم صوته من وقع دمع الندم .



· فصل : الصدق في القلب


أضر ما على المريض التخليط ، و ما من أحد إلا و هو مريض بالهوى ، و الحمية هي رأس الدواء .
و التخليط يديم المرض ، و تخليط أرباب الآخرة على ضربين : أحدهما : تخليط العلماء ، و هو إما لمخالطة الأضدادكالسلاطين ، فإنهم يضعفون قوى يقينهم . وكما زادت المخالطة ، يفقدون دليلهم عند المريدين .
فإني إذا رأيت طبيباً يخلط و يحميني شككت أو وقفت .
و الثاني : تخليط الزهاد ، و قد يكون بمخالطة أرباب الدنيا ، و قد يكون بحفظ الناموس في إظهار التخشع ، لاجتلاب محبة العوام .
الله الله فإن ناقد الجزاء بصير ، و الإخلاص في الباطن ، و الصدق في القلب . ونعم طريق السلامة ستر الحال .



· فصل : في فضل العالم و العامل


لقيت مشايخ ، أحوالهم مختلفة ، في مقادير في العلم .
و كان أنفعهم لي في صحبته العامل منهم بعلمه ، و إن كان غيره أعلم منه .
و لقيت جماعة من علماء الحديث يحفظون و يعرفون و لكنهم كانوا يتسامحون بغيبة يخرجونها مخرج جرح و تعديل ، و يأخذون على قراءة الحديث أجرة ، و يسرعون بالجواب لئلا ينكسر الجاه و إن وقع خطأ .
و لقيت عبد الوهاب الأنماطي ، فكان على قانون السلف لم يسمع في مجلسه غيبة ،و لا كان يطلب أجراً على سماع الحديث ، و كنت إذا قرأت عليه أحاديث الرقاق بكى و اتصل بكاؤه .
فكان ـ و أنا صغير السن حينئذ ـ يعمل بكاؤه في قلبي ،و يبني قواعد .
و كان على سمت المشايخ الذين سمعنا أوصافهم في النقل .
و لقيت الشيخ أبا منصور الجواليقي ، فكان كثير الصمت ، شديد التحري فيما يقول ، متقناً محققاً .
و ربما سئل المسألة الظاهرة التي يبادر بجوابها بعض غلمانه ، فيتوقف فيها حتى يتيقن .
و كان كثير الصوم و الصمت . فانتفعت برؤية هذين الرجلين أكثر من انتفاعي بغيرهما .
ففهمت من هذه الحالة أن الدليل بالفعل أرشد من الدليل بالقول .
و رأيت مشايخ كانت لهم خلوات في انبساط و مزاح ، فراحوا عن القلوب و بدد تفريطهم ما جمعوا من العلم . فقل الانتفاع بهم في حياتهم ، و نسوا بعد مماتهم ، فلا يكاد أحد أن يلتفت إلى مصنفاتهم .
فالله الله في العلم بالعمل ، فإنه الأصل الأكبر .
و المسكين كل المسكين من ضاع عمره في علم لم يعمل به ، ففاته لذات الدنيا و خيرات الآخرة فقدم مفلساً على قوة الحجة عليه .



· فصل : لا نأمن مكر الله


سبحان الملك الغظيم الذي من عرفه خافه ، و ما أمن مكره قط ما عرفه .
لقد تأملت أمراً عظيماً ، إنه عز وجل يمهل حتى كأنه يهمل ، فترى أيدي العصاة مطلقة كأنه لا مانع .
فإذا زاد الإنبساط ، و لم ترعو العقول ، أخذ أخذ جبار .
و إنما كان ذلك الإمهال ليبلو صبر الصابر ، و ليملي في الإمهال للظالم ، فيثبت هذا على صبره ، و يجزي هذا بقبيح فعله .
مع أن هنالك من الحلم في طي ذلك ما لا نعلمه .
فإذا أخذ عقوبة ، رأيت على كل غلطة تبعة .
و ربما جمعت فضرب العاصي بالحجر الدامغ .
و ربما خفي على الناس سبب عقوبته ، فقيل فلان من أهل الخير فما وجه ماجرى له ؟
فيقول القدر : حدود لذنوب خفية ، صار إستيفاؤها ظاهراً .
فسبحان من ظهر حتى لا خفاء به ، و إستتر حتى كأنه لا يعرف .
و أمهل حتى طمع في مسامحته ، و ناقش حتى تحيرت العقول من مؤاخذته ، لا حول و لا قوة إلا با الله .



· فصل : التلطف بالنفس


تأملت العلم و الميل إليه و التشاغل به ، فإذا هو يقوى القلب قوة تميل به إلى نوع قساوة . و لولا قوة القلب ، و طول الأمل ، لم يقع التشاغل به .
فإني أكتب الحديث أرجو أن أرويه ، و أبتدىء بالتصنيف أرجو أن أتمه ، فإذا تأملت باب المعاملات قل الأمل ، و رق القلب ، و جاءت الدموع ، و طابت المناجاة و غشيت السكينة ، و صرت كأني في مقام المراقبة .
إلا أن العلم أفضل و أقوى حجة ، و أعلى رتبة ، و إن حدث منه ماشكوت منه .
و المعاملة و إن كثرت الفوائد التي أشرت إليها منها ، فإنها قريبة إلى أحوال الجبان الكسلان الذي قد إقتنع بصلاح نفسه عن هداية غيره ، و إنفرد بعزلته عن إجتذاب الخلق إلى ربهم .
فالصواب العكوف على العلم مع تلذيع النفس بأسباب المرققات تلذيعاً لا يقدح في كمال التشاغل بالعلم .
فإني لأكره لنفسي من جهة ضعف قلبي و رقته أن أكثر زيادة القبور ، و إن أحضر المحتضرين ، لأن ذلك يؤثر في فكري ، و يخرجني من حيز المتشاغلين بالعلم إلى مقام الفكر في الموت ، و لأنتفع بنفسي مدة . و فصل الخطاب في هذا أنه ينبغي أن يقام المرض بضده .
فمن كان قلبه قاسياً شديد القسوة ، و ليس عنده من المراقبة ما يكفه عن الخطأ ، قاوم ذلك بذكر الموت و محاضرة المحتضرين .
فأما من قلبه شديد الرقة فيكفيه ما به ، بل ينبغي له ان يتشاغل بما ينسيه ذلك لينتفع بعيشه ، و ليفهم ما يفتي به . و قد كان الرسول صلى الله عليه و سلم يمزح ويسابق عائشة رضي الله عنها ، و يتلطف بنفسه ، فمن سار سيرته عليه الصلاة السلام ، فهم من مضمونها ما قلت من ضرورة التلطف بالنفس .



· فصل : الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا


من أظرف الأشياء إفاقة المحتضر عند موته ، فإن ينتبه إنتباهاً لا يوصف ، و يقلق قلقاً لا يحد و يتلهف على زمانه الماضي .
و يود لو ترك كي يتدارك ما فاته ، و يصدق في توبته على مقدار يقينه بالموت و يكاد يقتل نفسه قبل موتها بالأسف .
و لو وجدت ذرة من تلك الأحوال في أوان العافية حصل كل مقصود من العمل بالتقوى .
فالعاقل من مثل تلك الساعة و عمل بمقتضى ذلك .
فإن لم يتهيأ تصوير ذلك على حقيقته تخايله على قدر يقظته .
فإنه يكف كف الهوى ، و يبعث على الجد .
فأما من كانت تلك الساعة نصب عينيه ، كان كالأسير لها .
كما روي عن حبيب العجمي إنه كان إذا أصبح يقول لإمرأته : إذا مت اليوم ففلان يغسلني ، و فلان يحملني .
و قال معروف لرجل صل بنا الظهر ، فقال : إن صليت بكم الظهر لم أصل بكم العصر .
فقال : و كأنك تؤمل أن تعيش إلى العصر ، نعوز با الله من طول الأمل .
و ذكر رجل رجلاً بين يديه بغيبة ، فجعل معروف يقول له : أذكر القطن إذا و ضعوه على عينيك .



· فصل : الحر تكفيه الإشارة


ربما أخذ المتيقظ بيت شعر ، فأخذ منه إشارة فإنتفع بها .
قال الجنيد : ناولني سري رقعة مكتوب فيها سمعت حادياً في الطريق مكة شرفها الله تعالى بقول .
أبكي و ما يدريك ما يبكيني أبكي حذاراً أن تفارقيني
و تقطعي حبلي و تهجريني
فانظر رحمك الله و وفقك ، إلى تأثير هذه الأبيات عند سري حتى أحب أن يطلع منها الجنيد على ما إطلع عليه ، و لم يصلح للإطلاع على مثلها إلا الجنيد .
فإن أقواماً فيهم كثافة طبع ، و خشونة فهم .
قال بعضهم لما سمع مثل هذه . إلا م يشار بهذه ؟
إن كان إلى الحق ، فالحق عز وجل لا يشار بلفظ تأنيث . و إن كان إلى إمرأة فأين الزهد ؟
و لعمري إن هذا حداء أهل الغفلة إذا سمعوا مثل هذا ، و لذلك ينهى عن سماع القصائد و أقوال أهل الغناء ، لأن الغالب حمل تلك الأبيات على مقاصد النفس ، و غلبات الهوى .
و من أين لنا مثل الجنيد و ستري ؟
و إذا وجدنا مثلهما فهما خبيران بما يسمعان .
و أما إعتراض هذا الكثيف الطبع فالجواب : أن سيراً لم يأخذ الإشارة من اللفظ ، و لم يقس ذلك على مطلوبه فيصيره تأنيساً أو تذكيراً .
و إنما أخذ الإشارة من المعنى ، فكأنه يخاطب حبيبه بمعنى الأبيات ، فيقول : أبكي حذاراً من إعراضك و إبعادك . فهذا الحاصل له .
و ما التفت قط إلى تذكير و لا إلى لفظ تأنيث . فافهم هذا .
و ما زال المتيقظون يأخذون الإشارة من هذا حتى كانوا يأخذونها من هذا الذي تقوله العامة و يلقبونه بكان و كان .
فرأيت بخط ابن عقيل عن بعض مشايخه الكبار أنه سمع إمرأة تنشد :
غسلت له طول الليل فركت له طول النهار
خرج يعاين غيري زلق وقع في الطين
فأخذ من إشارة معناها كان يا عبدي إني حسنت خلقك ، و أصلحت شأنك ، و قومت بنيتك ، فأقبلت على غيري فانظر عواقب خلافك لي .
و قال ابن عقيل : و سمعت إمرأة تقول ، من هذا المكان ، و كانت كلمة بقيت في قلقها مدة . :
كم كنت با الله أقول لك لذا التواني غائله
و للقبيح خميرة تبين بعد قليل
قال ابن عقيل : فما أوقعه من تخجيل على إهمالنا لأمور غداً تبين خمايرها بين يدي الله تعالى .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الخميس 5 أبريل 2012 - 9:15



· فصل : استفت قلبك


أمكنني تحصيل شيء من الدنيا بنوع من أنواع الرخص ، فكنت كلما حصل شيء منه ، فاتني من قلبي شيء ، و كلما إستنارت لي طريق التحصيل ، تجدد في قلبي ظلمة .
فقلت يا نفس السوء ـ الإثم حواز القلوب ـ و قد قال استفت قلبك فلا خير في الدنيا كلها إذا كان في القلب من تحصيلها شيء أوجب نوع كدر .
و إن الجنة لو حصلت بسبب يقدح في الدين أو في المعاملة ما لذت ، و النوم على المزابل مع سلامة القلب من الكدر ألذ من تكآت الملوك . و ما زلت أغلب نفسي تارة و تغلبني أخرى ، ثم تدعي الحاجة إلى تحصيل ما لا بد لها منه . و تقول : فما أتعدى في الكسب المباح في الظاهر .
فقلت لها : أو ليس الورع يمنع من هذا ؟ قالت : بلى .
قلت : أليست القسوة في القلب تحصل به ؟ قالت : بلى .
قلت : فلا خير لك في شيء هذا ثمرته .
فخلوت يوماً بنفسي فقلت لها : ويحك اسمعي أحدثك :
إن جمعت شيئاً من الدنيا من وجه فيه شبهة أفأنت على يقين من إنفاقه ؟ قالت : لا .
قلت : فالمحنة أن يحظي به الغير و لا تنالين إلا الكدر العاجل ، و الوزر الذي لا يؤمن .
و يحك ، أتركي هذا الذي يمنع منه الورع لأجل الله فعامليه بتركه .
كأنك لا تدرين ألا تتركي إلا ما هو محرم فقط أو مالا يصح و جهه.
أو ما سمعت أن من ترك شيئاً الله عوضه الله خيراً منه ؟
أما لك عبرة في أقوام جمعوا فحازه سواهم ، و أملوا فما بلغوا مناهم ؟
كم من عالم جمع كتباً كثيرة ما انتفع بها .
و كم من منتفع ما عنده عشرة أجزاء .
و كم من طيب العيش لا يملك دينارين .
و كم من ذي قناطير منغص .
أما لك فطنة تتلمح أحوال من يترخص من وجه فيسلب منه من أوجه ؟
ربما نزل المرض بصاحب الدار أو ببعض من فيها فأنفق في سنته أضعاف ما ترخص في كسبه ، و المتقي معافى .
فضجت النفس من لومي و قالت : إذا لم أتعد واجب الشرع فما الذي تريد مني ؟
فقلت لها : أضن بك عن الغبن و أنت أعرف بباطن أمرك .
قالت : فقل لي ما أصنع ؟
قلت : عليك بالمراقبة لمن يراك ، و مثلي نفسك بحضرة معظم من الخلق فإنك بين يدي الملك الأعظم يرى من باطنك ما لا يراه المعظمون من ظاهرك .
فخذي بالأحوط ، و احذري من الترخص في بيع اليقين ، و التقوى بعاجل الهوى .
فإن ضاق الطبع مما تلقين فقولي له : مهلاً ، فما انقضت مدة الإشارة ، و الله مرشدك إلى التحقيق ، و معينك بالتوفيق .



· فصل : إن ربك لبالمرصاد


ما زلت أسمع عن جماعة من الأكابر و أرباب المناصب أنهم يشربون الخمور ، و يفسقون ، و يظلمون و يفعلون أشياء توجب الحدود .
فبقيت أتفكر أقول متى يثبت على مثل هؤلاء ما يوجب حداً ؟ فلو ثبت يقيمه ؟
و أستبعد هذا في العادة ، لأنهم في مقام إحترام لأجل مناصبهم .
فبقيت أتفكر في تعطيل الحد الواجب عليهم ، حتى رأيناهم قد نكبوا و أخذوا مرات ، و مرت عليهم العجائب .
فقوبل ظلمهم بأخذ أموالهم ، و أخذت منهم الحدود مضاعفة بعد الحبس الطويل ، و القيد الثقيل ، و الذل العظيم .
و فيهم من قتل بعد ملاقاة كل شدة ، فعلمت أنه ما يهمل شيء .
فالحذر الحذر ، فإن العقوبة بالمرصاد .



· فصل : اليد العليا خير من اليد السفلى


إجتهاد العاقل فيما يصلحه لازم له بمقتضى العقل و الشرع .
فمن ذلك حفظ ماله ، و طلب تنميته ، و الرغبة في زيادته لأن سبب بقاء الإنسان ماله فقد نهى عن التبذير فيه ، فقيل له : و لا تؤتوا السفهاء أموالكم فأعلم أنه سبب لبقائه التي جعل الله لكم قياماً أي أقواماً لمعاشكم .
و قال عز وجل : و لا تبسطها كل البسط .
و قال تعالى : و لا تبذر تبذيرا و قال تعالى : لم يسرفوا و لم يقتروا و كان بين ذلك قواماً .
و من فضيلة المال أن الله تعالى قال : من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً و قال تعالى : و أنفقوا في سبيل الله .
و قال تعالى : ينفقون أموالهم .
و قال تعالى : لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح .
و جعل المال نعمة . و زكاته تطهيراً . فقال تعالى : خذ من أموالهم صدقة تطهرهم و تزكيهم بها .
و قال صلى الله عليه و سلم نعم المال الصالح للرجل الصالح .
و قال : ما نفعني مال كمال أبي بكر .
و كان أبو بكر رضي الله عنه يخرج إلى التجارة ، و يترك رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فلا ينهاه عن ذلك .
و قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : [ لأن أموت بين شعبتي جبل أطلب كفاف وجهي أحب إلي من أن أموت غازياً في سبيل الله ] .
و كان جماعة من الصحابة رضي الله عنهم يتاجرون . و من سادات التابعين سعيد بن المسيب ، مات و خلف مالاً ، و كان يحتكر الزيت .
و ما زال السلف على هذا .
ثم قد تعرض نوائب كالمرض يحتاج فيها إلى شيء من المال فلا يجد الإنسان بداً من الإحتيال في طلبه ، فيبذل عرضه أو دينه .
ثم للنفس قوة بدنية عند وجود المال ، و هو معدود عند االأطباء من الأدوية .
حكمة وضعها الواضع .
ثم نبغ أقوام طلبوا طريق الراحة فادعوا أنهم متوكلة و قالوا : نحن لا نمسك شيئاً ، و لا نتزود لسفر ، و رزق الأبدان يأتي .
و هذا على مضادة الشرع ، فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن إضاعة المال .
و موسى عليه السلام لما سافر في طلب الخضر تزود .
و نبينا صلى الله عليه و سلم لما هاجر تزود .
و أبلغ من هذا قوله تعالى : و تزودوا فإن خير الزاد التقوى .
ثم يدعي هؤلاء المتصوفة بغض الدنيا ، فلا يفهمون ما الذي ينبغي أن يبغض .
و يرون زيادة الطلب للمال حرصاً و شرهاً .
و في الجملة إنما إخترعوا بأرائهم طريقاً فيها شيء من الرهبانية إذا صدقوا و شيء من البهرجة إذا نصبوا شبك الصيد بالتزهد ، فسموا ما يصل إليهم من الأرزاق فتوحاً .
قال ابن قتيبة في غريب الحديث عند شرح و قوله صلى الله عليه و سلم : و اليد العليا قال : هي المعطية .
قال : فالمعجب عندي من قوم يقولون هي الأخذة .
و لا أرى هؤلاء القوم إستطابوا السؤال ، فهم يحتجون للدناءة ، فأما الشرائع فإنها بريئة من حالهم .
و في الحديث : ضاق البلد بمواشي إبراهيم و لوط عليهما السلام فافترقا .
و كان شعيب عليه السلام كثير المال ثم قد ند طعمه في زيادة الأجر من موسى عليه السلام فقال : فإن أتممت عشراً فمن عندك .
و كان ابن عقيل رحمه الله يقول : [ من قال إني لا أحب الدنيا فهو كذاب ] .
فإن يعقوب عليه السلام لما طلب منه ابنه يامين قال : هل آمنكم عليه . فقالوا : و نزداد كيل بعير . فقال : خذوه .
و قال بعض السلف : [ من ادعى بغض الدنيا فهو عندي كذاب إلى أن يثبت صدقه ، فإذا ثبت صدقه فهو مجنون ] .
و قد نفر جماعة من المتصوفة خلقاً من الخلق عن الكسب ، و أوحشوا بينهم و بينه ، و هو دأب الأنبياء و الصالحين .
و إنما طلبوا طريق الراحة و جلسوا على الفتوح ، فإذا شبعوا رقصوا ، فإذا إنهضم الطعام أكلوا فإذا لاحت لهم حيلة على غني أوجبوا عليه دعوة ، إما بسبب شكر أو بسبب إستغفار .
و أطم الطامات إدعاؤهم أن هذا قربة .
و قد إنعقد إجتماع العلماء أن من إدعى الرقص قربه إلى الله تعالى كفر .
فلو أنهم قالوا : مباح كان أقرب حالاً ، و هذا لأن القرب لا تعرف إلا بالشرع ، و ليس في الشرع أمر بالرقص و لا ندب إليه .
و لقد بلغني عن جماعة منهم أنهم كانوا يوقدون الشمع في وجوه المردان و ينظرون إليهم فإذا سئلوا عن ذلك سخروا بالسائل فقالوا : نعتبر بخلق الله ! ! ! أفتراهم أقوى من النبي صلى الله عليه و سلم حين أجلس الشاب الذي وفد عليه من وراء ظهره ، و قال هل كانت فتنة داود إلا من النظر .
هيهات ! لقد تملك الشيطان تلك الأزمة فقادها إلى ما أراد .
و العجب ممن يذم الدنيا و هو يأكل فيشبع ، و لا ينظر من أين المطعم .
و ما زال صالحو السلف يفتشون عن المطعم حتى كان إبراهيم بن أدهم يسهر هو و أصحابه و يقولون مع من نعمل غداً ؟ و كان سري السقطي يعرف بطيب الغذاء ، و له في الورع مقامات ، فجاء قوم يتسمون بالصوفية يدعون إيباع أولئك السادة ، و يأكلون من مال فلان ، و هم يعرفون أصول تلك الأموال ، و يقولون : رزقنا .
فواعجباً إذا كان الآكل لا يبالي به من أين و لا لديه إمتناع من شهوة و لا تقلل ، و لا يخلو الرباط من المطبخ ، و لا ينقطع ليلة ، و أصله من مال قد عرف من أين هو ، و الحمام دائر ، و المعنى يدق بدف فيه جلاجل ، و رفيقه بالشبابة ، و سعدي و ليلي في الإنشاد ، و المردان في السمع ، ثم يذم الدنيا بعد هذا .
فقولوا لنا : من يتلهى بالناس إلا هؤلاء ؟ و لكن من مرت عليه رزجنتهم فإنه أخس منهم .



· فصل : التفكر في خلق الله


عرض لي في طريق الحج من العرب ، فسرنا على طريق خبير ، فرأيت من الجبال الهائلة و الطرق العجيبة ما أذهلني ، و زادت عظمة الخالق عز وجل في صدري فصار يعرض لي عند ذكر تلك الطرق نوع تعظيم لا أجد عند ذكر غيرها .
فصحت بالنفس : و يحك أعبري إلى البحر و أنظري إليه و إلى عجائبه بعين الفكر ، تشاهدي أهوالا هي أعظم من هذه ، ثم أخرجي إلى الكون و التفتي إليه فإنك ترينه بالإضافة إلى السماوات و الأفلاك كذرة فيفلاة .
ثم جولي في الأفلاك و طوفي حول العرش و تلمحي ما في الجنان و النيران ، ثم أخرجي عن الكل و إلتفتي إليه ، فإنك تشاهدين العالم في قبضة القادر الذي لا تقف قدرته عند حد . ثم إلتفي إليك فتلمحي بدايتك و نهايتك ، و تفكري فيما قبل البداية ، و ليس إلا العدم ، و فيما بعد البلى وليس إلا التراب .
فكيف يأنس بهذا الوجود من نظر بعين فكره المبدأ و المنتهي ؟ و كيف يغفل أرباب القلوب عن ذكر هذا الإله العظيم ؟
با الله لو صحت النفوس عن سكر هواها ، لذابت من خوفه ، أو لغابت في حبه .
غير أن الحس غلب فعظمت قدرة الخالق عند رؤية جبل ، و إن الفطنة لو تلمحت المعاني لدلت القدرة عليه أوفى من دليل الجبل .
سبحان من شغل أكثر الخلق بما هم فيه عما خلقوا له ، سبحانه .



· فصل : البلاء و الصبر


للبلايا نهايات معلومة الوقت عند الله عز وجل ، فلا بد للمبتلي من الصبر إلى أن ينقضي أوان البلاء .
فإن تقلل قبل الوقت لم ينفع التقلل ، كما أن المادة إذا إنحدرت إلى عضو فإنها لن ترجع ، فلا بد من الصبر إلى حين البطالة ، فإستعجال زوال البلاء مع تقدير مدته لا ينفع .
فالواجب الصبر و إن كان الدعاء مشروعاً و لا ينفع إلا به ، إلا أنه لا ينبغي للداعي أن يستعجل ، بل يتعبد بالصبر و الدعاء و التسليم إلى الحكيم .
و يقطع المواد التي كانت سبباً للبلاء ، فإن غالب البلاء أن يكون عقوبة .
فأما المستعجل فمزاحم للمدبر ، و ليس هذا مقام العبودية و إنتما المقام الأعلى هو الرضى ، و الصبر هو اللازم .
و التلاقي بكثرة الدعاء نعم المعتمد ، و الإعتراض حرام ، و الإستعجال مزاحمة للتدبير فافهم هذه الأشياء فإنها تهون البلاء .



· فصل : الصبر مفتاح الفرج


ليس في الجودة شيء أصعب من الصبر ، إما عن المحبوب أو على المكروهات .
و خصوصاً إذا امتد الزمان أو وقع اليأس من الفرج .
و تلك المدة تحتاج إلى زاد يقطع به سفرها ، و الزاد يتنوع من أجناس ، فمنه تلمح مقدار البلاء ، و قد يمكن أن يكون أكثر ، و منه أنه في حال فوقها أعظم منها ، مثل أن يبتلي بفقد ولد عنده أعز منه ، و من ذلك رجاء العوض في الدنيا ، و منه تلمح الأجر في الآخرة . و منه التلذذ بتصوير المدح و الثناء من الخلق فيما يمدحون عليه ، و الأجر من الحق عز وجل .
و من ذلك أن الجزع لا يفيد بل يفضح صاحبه ، إلى غير ذلك من الأشياء التي يقدحها العقل و الفكر .
فليس في طريق الصبر نفقة سواها ، فينبغي للصابر أن يشغل بها نفسه ، و يقطع بها ساعات ابتلائه و قد صبح المنزل .



· فصل : الحكمة الإلهية


ينبغي لمن وقع في شدة ثم دعا ألا يختلج في قلبه أمر من تأخير الإجابة أو عدمها .
لأن الذي إليه أن يدعو ، و المدعو مالك حكيم ، فإن لم يجب فعل ما يشاء في ملكه ، و إن أخر فعل بمقتضى حكمته .
فالمعترض عليه في سره خارج عن صفة عبد ، مزاحم لمرتبة مستحق ثم ليعلم أن إختيار الله عز وجل له ، خير من إختياره لنفسه ، فربما سأل سيل سال به .
و في الحديث : أن رجلاً كان يسأل الله عز وجل أن يرزقه الجهاد ، فهتف به هاتف : إنك إن غزوت أسرت ، و إن أسرت تنصرت .
فإذا سلم العبد تحكيماً لحكمته و حكمه ، و أيقن أن لكل ملكه طاب قلبه ، قضيت حاجته أو لم تقض .
و في الحديث : ما من مسلم دعا الله تعالى إلا أجابه . فإما أن يعجلها ، و إما أن يؤخرها ، و إما أن يدخرها له في الآخرة .
فإذا رأى يوم القيامة أن ما أجيب فيه قد ذهب ، و ما لم يجب فيه قد بقى ثوابه ، قال : ليتك لم تجب لي دعوة قط .
فافهم هذه الأشياء و سلم قلبك من أن يختلج فيه ريب أو استعجال .



· فصل : فضل العالم


من أراد أن يعرف رتبة العلماء على الزهاد ، فلينظر في رتبة جبريل و ميكائيل و من خص من الملائكة بولاية تتعلق بالخلق ، و باقي الملائكة قيام للتعبد في مراتب الرهبان في الصوامع .
و قد حظي أولئك بالتقريب على مقادير علمهم بالله تعالى .
فإذا أمر أحدهم بالوحي إنزعج أهل السماء حتى يخبرهم بالخبر : حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم ؟ قالوا : الحق .
كما انزعج الزاهد من حديث يسمعه سأل العلماء عن صحته و معناه .
فسبحان من خص فريقاً بخصائص شرفوا بها على جنسهم . و لا خصيصة أشرف من العلم .
بزيادته صار آدم مسجوداً له ، و بنقصانه صارت الملائكة ساجدة .
فأقرب الخلق من الله العلماء ، و ليس العلم بمجرد صورته هو النافع ، بل معناه ، و إنما ينال معناه من تعلمه للعمل به .
فكلما دله على فضل اجتهد في نيله ، و كلما نهاه عن نقص بالغ في مباعدته
فحينئذ يكشف العلم له سره ، و يسهل عليه طريقه ، فيصير كمجتذب يحث الجاذب ، فإذا حركه عجل في سيره .
و الذي لا يعمل بالعلم لا يطلعه العلم على غروره ، و لا يكشف له عن سره ، فيكون كمجذوب لجاذب جاذبه .
فافهم هذا المثل ، و حسن قصدك ، و إلا فلا تتعب .



· فصل : أصلح الأمور الاعتدال


إعلم أن أصلح الأمور الاعتدال في كل شيء . و إذا رأينا أرباب الدنيا قد غلبت آمالهم و فسدت في الخير أعمالهم ، أمرناهم بذكر الموت و القبور و الآخرة .
فأما إذا كان العالم لا يغيب عن ذكره الموت ، و أحاديث الآخرة تقرأ عليه و تجري على لسانه فتذكره الموت زيادة على ذلك لا تفيد إلا انقطاعه بالمرة .
بل ينبغي لهذا العالم الشديد الخوف من الله تعالى الكثير الذكر للآخرة أن يشاغل نفسه عن ذكر الموت ليمتد نفس أمله قليلاً فيصنف و يعمل أعمال خير ، و يقدر على طلب ولد .
فأما إذا لهج بذكر الموت كانت مفسدته عليه أكثر من مصلحته .
ألم تسمع أن النبي صلى الله عليه و سلم سابق عائشة رضي الله عنها فسبقته و سابقها فسبقها ، و كان يمزح و يشاغل نفسه ؟
فإن مطالعة الحقائق على التحقيق تفسد البدن و تزعج النفس .
و قد روي عن أحمد بن حنبل رحمه الله عليه : [ أنه سأل الله تعالى أن يفتح عليه باب الخوف ففتح عليه فخاف على عقله ، فسأل الله أن يرد ذلك عنه ] .
فتأمل هذا الأصل فإنه لا بد من مغالطة النفس و في ذلك صلاحها و الله الموفق و السلام .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الخميس 5 أبريل 2012 - 9:16



· فصل : لا تنون عن طلب الكمال


من أعمل فكره الصافي دله على طلب أشرف المقامات ، و نهاه عن الرضى بالنقص في كل حال .
و قد قال أبو الطيب المتنبي :
و لم أر في عيوب الناس عيباً كنقص القادرين على التمام
فينبغي للعاقل أن ينتهي إلى غاية ما يمكنه .
فلو كان يتصور للآدمي صعود السموات ، لرأيت من أقبح النقائص رضاه بالأرض .
و لو كانت النبوة تحصل بالإجتهاد ، رأيت المقصر في تحصيلها في حضيض . غير أنه إذا لم يمكن ذلك فينبغي أن يطلب الممكن .
و السيرة الجميلة عند الحكماء خروج النفس إلى غاية كمالها الممكن لها في العلم و العمل .
و أنا أشرح من ذلك ما يدل مذكوره على مغفله :
أما في البدن : فليست الصورة داخلة تحت كسب الآدمي ، بل يدخل تحت كسبه تحسينها و تزيينها . فقبيح بالعاقل إهمال نفسه .
و قد نبه الشرع على الكل بالبعض ، فأمر بقص الأظفار ، و نتف الإبط ، و حلق العانة ، و نهى عن أكل الثوم و البصل النيء لأجل الرائحة .
و ينبغي له أن يقيس على ذلك و يطلب غاية النظافة و نهاية الزينة .
و قد كان النبي صلى الله عليه و سلم يعرف مجيئه بريح الطيب ، فكان الغاية في النظافة و النزاهة .
و لست آمر بزيادة التقشف الذي يستعمله الموسوس ، و لكن التوسط هو المحمود .
ثم ينبغي له أن يرفق بيدنه الذي هو راحلته و لا ينقص من قوتها فتنقص قوته .
و لست آمر بالشبع الذي يوجب الجشاء ، إنما آمر بالتوسط فإن قوى الآدمي كعين جارية كم فيها منفعة لصاحبها و لغيره .
و لا يلتفت إلى قول الموسوسين من المتزهدين الذين جدوا في التقلل فضعفوا عن الفرائض .
و ليس ذلك من الشرع و لا نقل عن الرسول صلى الله عليه و سلم و لا أصحابه .
إنما كان الرسول صلى الله عليه و سلم و أصحابه إذا لم يجدوا جاعوا ، و ربما آثروا فصبروا ضرورة .
و كذلك ينبغي أن ينظر لهذه الراحلة في علفها ـ فرب لقمة منعت لقمات ـ فلا يعطيها ما يؤذيها بل ينظر لها في الأصلح ، و لا يتلفت إلى متزهد يقول لا أبلغها الشهوات .
فإن النظر ينبغي أن يكون في حل المطعم و أخذ ما يصلح بمقدار .
و لم ينقل عن الرسول صلى الله عليه و سلم و لا أصحابه رضي الله عنهم ما أحدثه الموسوسون في ترك المشتهيات على الإطلاق . إنما نقل عنهم تركها لسب ، إما للنظر في حلها ، أو للخوف من مطالبة النفس بها في كل وقت و يجوز ذلك .
و ينبغي له أن يجتهد في التجارة و الكسب ليفضل على غيره و لا يفضل غيره عليه .
و لبيلغ من ذلك غاية لا تمنعه عن العلم ، ثم ينبغي له أن يطلب الغاية في العلم .
و من أقبح النقص التقليد ، فإن قويت همته ، رقته إلى أن يختار لنفسه مذهباً و لا يتمذهب لأحد فإن المقلد أعمى بقوده مقلده .
ثم ينبغي أن يطلب الغاية في معرفة الله تعالى و معاملته ، و في الجملة لا يترك فضيلة يمكن تحصيلها إلا حصلها . فإن القنوع حالة الأرذال .
فكن رجلاً رجله في الثرى و هامة همته في الثريا
و لو أمكنك عبور كل أحد من العلماء و الزهاد فإفعل ، فإنهم كانوا رجالاً و أنت رجل . و ما قعد من قعد إلا لدناءة الهمة و خساستها .
و اعلم أنك في ميدان سباق و الأوقات تنتب و لا تخلد إلى كسل ، فما مات ما فات إلا بالكسل ، و لا نال من نال إلا بالجد و العزم .
و إن الهمة لتغلي في القلوب غليان ما في القدور ، و قد قال بعض من سلف :
ليس لي مال سوى كرى فبه أحيا من العدم
فنعت نفسي بما رزقت و تمطت في العلا هممي



· فصل : في الفقر و أثره على العالم


ليس في الدنيا أنفع للعلماء من جمع المال للإستغناء عن الناس ، فإنه إذا ضم إلى العلم حيز الكمال .
و إن جمهور العلماء شغلهم العلم عن الكسب ، فاحتاجوا إلى ما لا بد منه . و قل الصبر فدخلوا مداخل شانتهم و إن تأولوا فيها ، إلا أن غيرها كان أحسن لهم . فالزهري مع عبد الملك ، و أبو عبيدة مع طاهر بن الحسين ، و ابن أبي الدنيا مؤدب المعتضد ، و ابن قتيبة صدر كتابه بمدح الوزير . و ما زال حلف من العلماء و الزهاد يعيشون في ظل جماعة من المعروفين بالظلم .
و هؤلاء و إن كانوا سلكوا طريقاً من التأويل فإنهم فقدوا من قلوبهم و كمال دينهم أكثر مما نالوا من الدنيا .
و قد رأينا جماعة من المتصوفة و العلماء يغشون الولاة لأجل نيل ما في أيديهم ، فمنهم من يداهن و يرائي ، و منهم من يمدح بما لا يجوز ، و منهم من يسكت عن منكرات ، إلى غير ذلك من المداهنات ، و سببها الفقر .
فعلمنا أن كمال العز و بعد الرياء إنما يكون في البعد عن العمال الظلمة ، و لم نر من صح له هذا إلا في أحد رجلين :
إما من كان له مال كسعيد بن المسيب كان يتجر في الزيت و غيره ، و سفيان الثوري كانت له بضائع ، و ابن المبارك .
و إما من كان شديد الصبر قنوعاً بما رزق و إن لم يكفه كبشر الحافي ، و أحمد بن حنبل .
و متى لم يجد الإنسان كصبر هذين ، و لا كمال أولئك ، فالظاهر تقلبه في المحن و الآفات ، و ربما تلف دينه .
فعليك يا طالب العلم بالاجتهاد في جمع المال للغنى عن الناس ، فإنه يجمع لك دينك ، فما رأينا في الأغلب منافقاً في التدين و التزهد و التخشع ، و لا آفة طرأت على عالم إلا يجب الدنيا ، و غالب ذلك الفقر ، فإن كان له مال يكفيه ثم يطلب بتلك المخالطة الزيادة ، فذلك معدود في أهل الشره ، خارج عن حيز العلماء ، نعوذ بالله من تلك الأحوال .



· فصل : التبحر في الفقه


أعظم دليل على فضيلة الشيء النظر إلى ثمرته . و من تأمل ثمرة الفقه علم أنه أفضل العلوم ، فإن أرباب المذاهب فاقوا بالفقه على الخلائق أبداً ، و إن كان في زمن أحدهم من هو أعلم منه بالقرآن أو بالحديث أو باللغة . و اعتبر هذا بأهل زماننا ، فإنك ترى الشاب يعرف مسائل الخلاف الظاهرة فيستغني و يعرف حكم الله تعالى في الحوادث ما لا يعرفه النحرير من باقي العلماء .
كم رأينا مبرزاً في علم القرآن أو في الحديث أو في التفسير أو في اللغة لا يعرف مع الشيخوخة معظم أحكام الشرع .
و ربما جهل علم ما ينويه في صلاته ، على أنه ينبغي للفقيه ألا يكون أجنبياً عن باقي العلوم . فإنه لا يكون فقيهاً ، بل يأخذ من كل علم بحظ ثم ينوفر على الفقه فإنه عز الدنيا و الآخرة .



· فصل : غلبة الهوى


رأيت كثيراً من الناس يتحرزون من رشاش نجاسة و لا يتحاشون من غيبة ، و يكثرون من الصدقة و لا يبالون بمعاملات الربا ، و يتهجدون بالليل و يؤخرون الفريضة عن الوقت ، في أشياء يطول عددها من حفظ فروع و تضييع أصول ، فبحثت عن سبب ذلك ، فوجدته من شيئين : أحدهما العادة ، و الثاني غلبة الهوى في تحصيل المطلوب ، فإنه قد يغلب فلا قد يغلب فلا يترك سمعاً و لا بصراً .
و من هذا القبيل ان إخوة يوسف قالوا ـ حين سمعوا صوت المنادي ـ : إنكم لسارقون لقد علمتم ما جئنا لنفسد في الأرض و ما كنا سارقين ، فجاء في التفسير أنهم لما ذخلوا مصر كمموا أفواه إبلهم لئلا نتناول ما ليس لهم فكأنهم قالوا : قد رأيتم ما صنعناه بإبلنا فكيف نسرق ؟ و نسوا هم تفاوت ما بين الورع و اختطاف أكلة لا يملوكونها ، و بين إلقاء يوسف عليه السلام في الجب و بيعه بثمن بخس . و في الناس من يطيع في صغار الأمور دون كبارها ، و فيما كلفته عليه خفيفة أو معتادة ، و فيما لا ينقص شيئاً من عادته في مطعم و ملبس . نرى أقواماً يأخذون الربا و يقول أحدهم : كيف يراني عدوي بعد بعت داري ، أو تغير ملبوسي و مركوبي !
و نرى أقواماً يوسوسون في الطهارة و يستعملون الكثير من الماء و لا يتحاشون من غيبه .
و أقواماً يستعملون التأولات الفاسدة في تحصيل أغراضهم مع علمهم أنها لا تجوز ، حتى أني رأيت رجلاً من أهل الخير و التعبد أعطاه رجل مالاً ليبني به مسجداً ، فأخذه لنفسه و أنفق عوض الصحيح قراضة ، فلما إحتضر قال لذلك الرجل : إجعلني في حل فإني فعلت كذا و كذا .
و نرى أقواماً يتركون الذنوب لبعدهم عنها ، فقد ألفوا الترك ، و إذا قربوا منها لم يتمالكوا .
و في الناس من هذه الفنون عجائب يطول ذكرها .
و قد علمنا أن خلقاً من علماء اليهود كانوا يحملون ثقل التعبد في دينهم ، فلما جاء الإسلام و عرفوا صحته لم يطيقوا مقاومة أهوائهم في محور رياستهم .
كذلك قيصر فإنه عرف رسول الله صلى الله عليه و سلم بالدليل ، ثم لم يقدر على مقاومة هواه و ترك ملكه .
فالله الله في تضييع الأصول ، و من إهمال سرح الهوى ، فإنه إن أهملت ماشية نفشت في زروع التقى .
ما مثل الهوى إلا كسبع في عنقه سلسلة فإن استوثق منه ضابطه كفه .
و ربما لاحت له شهواته الغالبة عليه فلم تقاومها السلسلة فأفلت ، على أن من الناس من يكف هواه بسلسلة ، و منهم من يكفه بخيط ، فينبغي للعاقل أن يحذر شياطين الهوى ، و أن يكون بصيراً بما يقوى عليه من أعدائه ، و بمن يقوى عليه .



فصل : احذر الصديق قبل العدو


من أعظم الغلط الثقة بالناس و الاسترسال إلى الأصدقاء ، فإن أشد الأعداء و أكثرهم أذى الصديق المنقلب عدواً ، لأنه قد اطلع على خفي السر .
قال الشاعر :
احذر عدوك مرة و إحذر صديقك ألف مرة
فلربما إنقلب الص ديق فكان أعلم بالمضرة
و إعلم أن من الأمر الموضوع في النفوس الحسد على النعم ، أو الغبطة و حب الرفعة ، فإذا رآك من يعتقدك مثلاً له و قد ارتقيت عليه فلا بد أن يتأثر و ربما حسد .
فإن إخوة يوسف عليهم السلام من هذا الجنس جرى لهم ما شأنهم .
فإن قلت : كيف يبقى الإنسان بلا صديق ؟ قلت لك أتراك ما تعلم أن المجانس يحسد ، و أن أكثر العوام يعتقدون في العالم أنه لا يبتسم ، و لا يتناول من شهوات الدنيا شيئاً ، فإذا رأوا بعض انبساطه في المباح هبط من أعينهم فإذا كانت هذه حالة العوام ، و تلك حالة الخواص ، فمع من تكون المعاشرة ؟
لا بل و الله ما تصح المعاشرة مع النفس لأنها متلونة ، و ليس إلا المداراة للخلق و الإحتراز منهم ، و اتخاذ المعارف من غير طمع في صديق صادق ، فإن ندر فليكن غير مماثل ، لأن الحسد إليه أسبق ، و ليكن مرتفعاً عن رتبة العوام غير طامع في نيل مقامك .
و إن كانت معاشرة هذا لا تشفي لأن المعاشرة ينبغي أن تكون بين العلماء للمجانس ، فلزمهم من الإرشادات في المخالطة ما تطيب به المجالسة ، و لكن لا سبيل إلى الوصال .
و مثل هذه الحال أنك إن إستخدمت الأذكياء عرفوا باطنك ، و إن إستخدمت الأبله إنعكست مقاصدك .
فإجعل الأذكياء لحوائجك الخارجة ، و البله لحوائجك في منزلك لئلا يعلموا أسرارك ، و أقنع من الأصدقاء ، بمن وصفته لك ، ثم لا تلقه إلا متدرعاً درع الحذر ، و لا تطلعه على باطن يمكن أن يستر عنه ، و كن كما يقال عن الذئب :
ينام بإحدى مقلتيه و يتقي بأخرى الأعادي فهو يقظان هاجع



· فصل : الغنى عما في أيدي الناس


رأيت نفراً ممن أفنى أوائل عمره و ريعان شبابه في طلب العلم يصبر على أنواع الأذى ، و هجر فنون الراحات ، أنفة من الجهل ، و رذيلته ، و طلباً للعلم و فضيلته ، فما نال منه طرفاً رفعه عن مراتب أرباب الدنيا . و من لا علم له إلا بالعاجل ضاق به معاشه أو قل ما ينشده لنفسه من حظوظ ، فسافر في البلاد يطلب من الأرذال ، و يتواضع للسفلة و أهل الدناءة و المكاس و غيرهم .
فخاطبت بعضهم و قلت ، ويحك أن تلك الأنفة من الجهل التي سهرت لأجلها ، و أظمأت نهارك بسببها ، فلما إرتفعت و إنتفعت عدت إلى أسفل سافلين .
أفما بقي عندك ذرة من الأنفة تنبو بها عن مقامات الأرذال ؟ و لا معك يسير من العلم يسير بك عن مناخ الهوى ؟
و لا حصلت بالعلم قوة تجذب بها زمام النفس عن مراعي السوء ؟ على أنه يبين لي أن سهرك و تعبك كأنهما كانا لنيل الدنيا .
ثم إني أراك تزعم أنك تريد شيئاً من الدنيا تستعين به على طلب العلم ، فاعلم أن التفاتك إلى نوع كسب تستغني به عن الأرذال أفضل من التزيد في علمك .
فلو عرفت ما ينقص به دينك لم تر فيما قد عزمت عليه زيادة ، بل لعله كله مخاطرة بالنفس ، و بذل الوجه طالما صين لمن لا يصلح إلتفات مثلك إلى مثله .
و بعيد أن تقنع بعد شروعك في هذا الأمر بقدر الكفاف ، و قد علمت ما في السؤال بعد الكفاف من الإثم .
و أبعد منه أن تقدر على الورع في المأخوذ .
و من لك بالسلامة و الرجوع إلى الوطن ؟ و كم رمى قفر في بواديه من هالك !
ثم ما تحصله يفني و يبقى منه ما أعطى ، و عيب المتقين إياك ، و اقتداء الجاهلين بك .
و يكفيك أنك عدت على ما علمت من ذم الدنيا بشينه إذ فعلت ما يناقضه ، خصوصاً و قد مر أكثر العمر .
و من أحسن فيما مضى يحسن فيما بقي .



· فصل : على الفقه مدار العلوم


رأيت الشره في تحصيل الأشياء يفوت الشره عليه مقصوده .
و قد رأينا من كان شرهاً في جمع المال فحصل له الكثير منه و هو مع ذلك حريص على الإزدياد .
و لو فهم ، علم أن المراد من المال إنفاقه في العمر ، فإذا أنفق العمر في تحصيله فات المقصودان جميعاً .
و كم رأينا من جمع المال و لم يتمتع به فأبقاه لغيره و أفنى نفسه كما قال الشاعر :
كدودة القز ما تبنيه يهدمها و غيرها بالذي تبنيه ينتفع
و كذلك رأينا خلقاً كثيراً يحرصون على جمع الكتب فينفقون أعمارهم في كتابتها ، و كدأب أهل الحديث ينفقون الأعمار في النسخ و السماع إلى ماخر العمر ثم ينقسمون :
فمنهم من يتشاغل بالحديث و علمه و تصحيحه ، و لعله لا يفهم جواب حادثة ، و لعل عنده للحديث ـ أسلم سالمها الله ـ مائة طريق .
و قد حكي لي عن بعض أصحاب الحديث أنه سمع جزء ابن عرفة عن مائة شيخ ، و كان عنده سبعون نسخة .
و منهم من يجمع الكتب و يسمعها و لا يدري ما فيها لا من صحة حديثها و لا من فهم معناها ، فتراه يقول الكتاب الفلاني سماعي و عندي له نسخة ، و الكتاب الفلاني و الفلاني فلا يعرف علم ما عنده من حيث فهم صحيحه من سقيمه ، و قد صده إشتغاله بذلك عن المهم من العلم فهم كما قال الحطيئة :
زوامل للأخبار لا علم عندها بمثقلها إلا كعلم الأباعر
لعمرك ما يدري البعير إذا غدا بأوساقه أو راح ما في الغرائر
ثم ترى منهم من يتصدر بإتقانه للرواية و حدها فيمد يده إلى ما ليس من شغله ، فإن أفتى أخطأ ، و إن تكلم في الأصول خلط .
و لولا أني لا أحب ذكر الناس لذكرت من أخبار كبار علمائهم و ما خلطوا ما يعتبر به ، و لكنه لا يخفى على المحقق حالهم .
فإن قال قائل : أليس في الحديث : منهومان لا يشبعان : طالب علم و طالب دنيا ؟
قلت : أما العالم فلا أقول له اشبع من العلم ، و لا اقتصر على بعضه .
بل أقول له : قدم المهم ، فإن العاقل من قدر عمره و عمل بمقتضاه ، و إن كان لا سبيل إلى العلم بمقدار العمر ، غير أنه يبني على الأغلب ، فإن وصل فقد أعد لكل مرحلة زاداً ، و إن مات قبل الوصول فنيته تسلك به .
فإذا علم العاقل أن العمر قصير ، و أن العلم كثير ، فقبيح بالعاقل الطالب لكمال الفضائل أن يتشاغل مثلاً بسماع الحديث و نسخه ليحصل كل طريق ، و كل رواية ، و كل غريب ، و هذا لا يفرغ من مقصوده منه في خمسين سنة ، خصوصاً إن تشاغل بالنسخ . ثم لا يحفظ القرآن ، أو يتشاغل بعلوم القرآن و لا يعرف الحديث ، أو بالخلاف في الفقه و لا يعرف النقل الذي عليه مدار المسألة .
فإن قال قائل : فدبر لي ما تختار لنفسك ؟
فأقول : ذو الهمة لا يخفى من زمان الصبا .
كما قال سفيان بن عيينة : قال لي أبي ـ و قد بلغت خمس عشرة سنة ـ : [ إنه قد إنقضت عنك شرائع الصبا ، فإتبع الخير تكن من أهله ، فجعلت وصية أبي قبلة أميل إليها و لا أميل عنها ] .
ثم فبل شروعي في الجواب أقول : ينبغي لمن له أنفة أن يأنف من التقصير الممكن دفعه عن النفس .
فلو كانت النبوة مثلاً تأتي بكسب لم يجز له أن يقنع بالولاية . أو تصور أن يكون مثلاً خليفة لم يحسن به أن يقتنع بإمارة .
و لو صح له أن يكون ملكاً لم يرض أن يكون بشراً .
و المقصود أن ينتهي بالنفس إلى كمالها الممكن لها في العلم و العمل .
و قد علم قصر العمر و كثرة العلم فيبتدئ بالقرآن و حفظه ، و ينظر في تفسيره نظراً متوسطاً لا يخفى عليه بذلك منه شيء .
و إن صح له قراءة القراءات السبعة و أشياء من النحو و كتب اللغة و ابتداء بأصول الحديث من حيث النقل كالصحاح و المسانيد و السنن ، و من حيث علم الحديث كمعرفة الضعفاء و الأسماء ، فلينظر في أصول ذلك .
و قد رتبت العلماء من ذلك ما يستغني به الطالب عن التعب .
و لينظر في التواريخ ليعرف ما لا يستغني عنه كنسب الرسول صلى الله عليه و سلم و أقاربه و أزواجه و ما جرى له ، ثم ليقبل على الفقه فلينظر في المذهب و الخلاف ، و ليكن إعتماده على مسائل الخلاف ، فلينظر في المسألة و ما تحتوي عليه فيطلبه من مظانه ، كتفسير آية و حديث و كلمة لغة .
و يتشاغل بأصول الفقه و بالفرائض ، و ليعلم أن الفقه عليه مدار العلوم .
و يكفيه من النظر في الأصول ما يستدل به على وجودد الصانع ، فإذا أثبته بالدليل و عرف ما يجوز عليه مما لا يجوز ، و أثبت إرسال الرسل و علم وجوب القبول منهم ، فقد إحتوى على لمقصود من علم الأصول .
فإن إتسع الزمان للتزيد من العلم ، فليكن من الفقه فإنه الأنفع .
و مهما فسح له في المهل فأمكنه تصنيف في علم ، فإنه يخلف بذلك خلفه خلفاً صالحاً ، مع اجتهاده في التسبب إلى إتخاذ الولد ، ثم يعلم أن الدنيا معبرة فيلتفت إلى فهم معاملة الله عز وجل ، فإن مجموع ما حصله من العلم يدله عليه .
فإذا تعرض لتحقيق معرفته و وقف على باب معاملته فقل أن يقف صادقاً إلا و يجذب إلى مقام الولاية ، و من أريد وفق .
و إن لله عز وجل أقواماً يتولى ترتيبهم ، و يبعث إليهم في زمن الطفولية مؤدباً ، و يسمى العقل . و مقوماً ، و يقال له الفهم ، و يتولى تأديبهم و تثقيفهم ، و يهيء لهم أسباب القرب منه .
فإن لاح قاطع عنه حماهم منه ، و إن تعرضت بهم فتنة دفعها عنهم .
فنسأل الله عز وجل أن يجعلنا منهم ، و نعوذ به من خذلان لا ينفع معه إجتهاد .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الخميس 5 أبريل 2012 - 9:17



· فصل : لا تنون عن طلب الكمال


من أعمل فكره الصافي دله على طلب أشرف المقامات ، و نهاه عن الرضى بالنقص في كل حال .
و قد قال أبو الطيب المتنبي :
و لم أر في عيوب الناس عيباً كنقص القادرين على التمام
فينبغي للعاقل أن ينتهي إلى غاية ما يمكنه .
فلو كان يتصور للآدمي صعود السموات ، لرأيت من أقبح النقائص رضاه بالأرض .
و لو كانت النبوة تحصل بالإجتهاد ، رأيت المقصر في تحصيلها في حضيض . غير أنه إذا لم يمكن ذلك فينبغي أن يطلب الممكن .
و السيرة الجميلة عند الحكماء خروج النفس إلى غاية كمالها الممكن لها في العلم و العمل .
و أنا أشرح من ذلك ما يدل مذكوره على مغفله :
أما في البدن : فليست الصورة داخلة تحت كسب الآدمي ، بل يدخل تحت كسبه تحسينها و تزيينها . فقبيح بالعاقل إهمال نفسه .
و قد نبه الشرع على الكل بالبعض ، فأمر بقص الأظفار ، و نتف الإبط ، و حلق العانة ، و نهى عن أكل الثوم و البصل النيء لأجل الرائحة .
و ينبغي له أن يقيس على ذلك و يطلب غاية النظافة و نهاية الزينة .
و قد كان النبي صلى الله عليه و سلم يعرف مجيئه بريح الطيب ، فكان الغاية في النظافة و النزاهة .
و لست آمر بزيادة التقشف الذي يستعمله الموسوس ، و لكن التوسط هو المحمود .
ثم ينبغي له أن يرفق بيدنه الذي هو راحلته و لا ينقص من قوتها فتنقص قوته .
و لست آمر بالشبع الذي يوجب الجشاء ، إنما آمر بالتوسط فإن قوى الآدمي كعين جارية كم فيها منفعة لصاحبها و لغيره .
و لا يلتفت إلى قول الموسوسين من المتزهدين الذين جدوا في التقلل فضعفوا عن الفرائض .
و ليس ذلك من الشرع و لا نقل عن الرسول صلى الله عليه و سلم و لا أصحابه .
إنما كان الرسول صلى الله عليه و سلم و أصحابه إذا لم يجدوا جاعوا ، و ربما آثروا فصبروا ضرورة .
و كذلك ينبغي أن ينظر لهذه الراحلة في علفها ـ فرب لقمة منعت لقمات ـ فلا يعطيها ما يؤذيها بل ينظر لها في الأصلح ، و لا يتلفت إلى متزهد يقول لا أبلغها الشهوات .
فإن النظر ينبغي أن يكون في حل المطعم و أخذ ما يصلح بمقدار .
و لم ينقل عن الرسول صلى الله عليه و سلم و لا أصحابه رضي الله عنهم ما أحدثه الموسوسون في ترك المشتهيات على الإطلاق . إنما نقل عنهم تركها لسب ، إما للنظر في حلها ، أو للخوف من مطالبة النفس بها في كل وقت و يجوز ذلك .
و ينبغي له أن يجتهد في التجارة و الكسب ليفضل على غيره و لا يفضل غيره عليه .
و لبيلغ من ذلك غاية لا تمنعه عن العلم ، ثم ينبغي له أن يطلب الغاية في العلم .
و من أقبح النقص التقليد ، فإن قويت همته ، رقته إلى أن يختار لنفسه مذهباً و لا يتمذهب لأحد فإن المقلد أعمى بقوده مقلده .
ثم ينبغي أن يطلب الغاية في معرفة الله تعالى و معاملته ، و في الجملة لا يترك فضيلة يمكن تحصيلها إلا حصلها . فإن القنوع حالة الأرذال .
فكن رجلاً رجله في الثرى و هامة همته في الثريا
و لو أمكنك عبور كل أحد من العلماء و الزهاد فإفعل ، فإنهم كانوا رجالاً و أنت رجل . و ما قعد من قعد إلا لدناءة الهمة و خساستها .
و اعلم أنك في ميدان سباق و الأوقات تنتب و لا تخلد إلى كسل ، فما مات ما فات إلا بالكسل ، و لا نال من نال إلا بالجد و العزم .
و إن الهمة لتغلي في القلوب غليان ما في القدور ، و قد قال بعض من سلف :
ليس لي مال سوى كرى فبه أحيا من العدم
فنعت نفسي بما رزقت و تمطت في العلا هممي



· فصل : في الفقر و أثره على العالم


ليس في الدنيا أنفع للعلماء من جمع المال للإستغناء عن الناس ، فإنه إذا ضم إلى العلم حيز الكمال .
و إن جمهور العلماء شغلهم العلم عن الكسب ، فاحتاجوا إلى ما لا بد منه . و قل الصبر فدخلوا مداخل شانتهم و إن تأولوا فيها ، إلا أن غيرها كان أحسن لهم . فالزهري مع عبد الملك ، و أبو عبيدة مع طاهر بن الحسين ، و ابن أبي الدنيا مؤدب المعتضد ، و ابن قتيبة صدر كتابه بمدح الوزير . و ما زال حلف من العلماء و الزهاد يعيشون في ظل جماعة من المعروفين بالظلم .
و هؤلاء و إن كانوا سلكوا طريقاً من التأويل فإنهم فقدوا من قلوبهم و كمال دينهم أكثر مما نالوا من الدنيا .
و قد رأينا جماعة من المتصوفة و العلماء يغشون الولاة لأجل نيل ما في أيديهم ، فمنهم من يداهن و يرائي ، و منهم من يمدح بما لا يجوز ، و منهم من يسكت عن منكرات ، إلى غير ذلك من المداهنات ، و سببها الفقر .
فعلمنا أن كمال العز و بعد الرياء إنما يكون في البعد عن العمال الظلمة ، و لم نر من صح له هذا إلا في أحد رجلين :
إما من كان له مال كسعيد بن المسيب كان يتجر في الزيت و غيره ، و سفيان الثوري كانت له بضائع ، و ابن المبارك .
و إما من كان شديد الصبر قنوعاً بما رزق و إن لم يكفه كبشر الحافي ، و أحمد بن حنبل .
و متى لم يجد الإنسان كصبر هذين ، و لا كمال أولئك ، فالظاهر تقلبه في المحن و الآفات ، و ربما تلف دينه .
فعليك يا طالب العلم بالاجتهاد في جمع المال للغنى عن الناس ، فإنه يجمع لك دينك ، فما رأينا في الأغلب منافقاً في التدين و التزهد و التخشع ، و لا آفة طرأت على عالم إلا يجب الدنيا ، و غالب ذلك الفقر ، فإن كان له مال يكفيه ثم يطلب بتلك المخالطة الزيادة ، فذلك معدود في أهل الشره ، خارج عن حيز العلماء ، نعوذ بالله من تلك الأحوال .



· فصل : التبحر في الفقه


أعظم دليل على فضيلة الشيء النظر إلى ثمرته . و من تأمل ثمرة الفقه علم أنه أفضل العلوم ، فإن أرباب المذاهب فاقوا بالفقه على الخلائق أبداً ، و إن كان في زمن أحدهم من هو أعلم منه بالقرآن أو بالحديث أو باللغة . و اعتبر هذا بأهل زماننا ، فإنك ترى الشاب يعرف مسائل الخلاف الظاهرة فيستغني و يعرف حكم الله تعالى في الحوادث ما لا يعرفه النحرير من باقي العلماء .
كم رأينا مبرزاً في علم القرآن أو في الحديث أو في التفسير أو في اللغة لا يعرف مع الشيخوخة معظم أحكام الشرع .
و ربما جهل علم ما ينويه في صلاته ، على أنه ينبغي للفقيه ألا يكون أجنبياً عن باقي العلوم . فإنه لا يكون فقيهاً ، بل يأخذ من كل علم بحظ ثم ينوفر على الفقه فإنه عز الدنيا و الآخرة .



· فصل : غلبة الهوى


رأيت كثيراً من الناس يتحرزون من رشاش نجاسة و لا يتحاشون من غيبة ، و يكثرون من الصدقة و لا يبالون بمعاملات الربا ، و يتهجدون بالليل و يؤخرون الفريضة عن الوقت ، في أشياء يطول عددها من حفظ فروع و تضييع أصول ، فبحثت عن سبب ذلك ، فوجدته من شيئين : أحدهما العادة ، و الثاني غلبة الهوى في تحصيل المطلوب ، فإنه قد يغلب فلا قد يغلب فلا يترك سمعاً و لا بصراً .
و من هذا القبيل ان إخوة يوسف قالوا ـ حين سمعوا صوت المنادي ـ : إنكم لسارقون لقد علمتم ما جئنا لنفسد في الأرض و ما كنا سارقين ، فجاء في التفسير أنهم لما ذخلوا مصر كمموا أفواه إبلهم لئلا نتناول ما ليس لهم فكأنهم قالوا : قد رأيتم ما صنعناه بإبلنا فكيف نسرق ؟ و نسوا هم تفاوت ما بين الورع و اختطاف أكلة لا يملوكونها ، و بين إلقاء يوسف عليه السلام في الجب و بيعه بثمن بخس . و في الناس من يطيع في صغار الأمور دون كبارها ، و فيما كلفته عليه خفيفة أو معتادة ، و فيما لا ينقص شيئاً من عادته في مطعم و ملبس . نرى أقواماً يأخذون الربا و يقول أحدهم : كيف يراني عدوي بعد بعت داري ، أو تغير ملبوسي و مركوبي !
و نرى أقواماً يوسوسون في الطهارة و يستعملون الكثير من الماء و لا يتحاشون من غيبه .
و أقواماً يستعملون التأولات الفاسدة في تحصيل أغراضهم مع علمهم أنها لا تجوز ، حتى أني رأيت رجلاً من أهل الخير و التعبد أعطاه رجل مالاً ليبني به مسجداً ، فأخذه لنفسه و أنفق عوض الصحيح قراضة ، فلما إحتضر قال لذلك الرجل : إجعلني في حل فإني فعلت كذا و كذا .
و نرى أقواماً يتركون الذنوب لبعدهم عنها ، فقد ألفوا الترك ، و إذا قربوا منها لم يتمالكوا .
و في الناس من هذه الفنون عجائب يطول ذكرها .
و قد علمنا أن خلقاً من علماء اليهود كانوا يحملون ثقل التعبد في دينهم ، فلما جاء الإسلام و عرفوا صحته لم يطيقوا مقاومة أهوائهم في محور رياستهم .
كذلك قيصر فإنه عرف رسول الله صلى الله عليه و سلم بالدليل ، ثم لم يقدر على مقاومة هواه و ترك ملكه .
فالله الله في تضييع الأصول ، و من إهمال سرح الهوى ، فإنه إن أهملت ماشية نفشت في زروع التقى .
ما مثل الهوى إلا كسبع في عنقه سلسلة فإن استوثق منه ضابطه كفه .
و ربما لاحت له شهواته الغالبة عليه فلم تقاومها السلسلة فأفلت ، على أن من الناس من يكف هواه بسلسلة ، و منهم من يكفه بخيط ، فينبغي للعاقل أن يحذر شياطين الهوى ، و أن يكون بصيراً بما يقوى عليه من أعدائه ، و بمن يقوى عليه .



فصل : احذر الصديق قبل العدو


من أعظم الغلط الثقة بالناس و الاسترسال إلى الأصدقاء ، فإن أشد الأعداء و أكثرهم أذى الصديق المنقلب عدواً ، لأنه قد اطلع على خفي السر .
قال الشاعر :
احذر عدوك مرة و إحذر صديقك ألف مرة
فلربما إنقلب الص ديق فكان أعلم بالمضرة
و إعلم أن من الأمر الموضوع في النفوس الحسد على النعم ، أو الغبطة و حب الرفعة ، فإذا رآك من يعتقدك مثلاً له و قد ارتقيت عليه فلا بد أن يتأثر و ربما حسد .
فإن إخوة يوسف عليهم السلام من هذا الجنس جرى لهم ما شأنهم .
فإن قلت : كيف يبقى الإنسان بلا صديق ؟ قلت لك أتراك ما تعلم أن المجانس يحسد ، و أن أكثر العوام يعتقدون في العالم أنه لا يبتسم ، و لا يتناول من شهوات الدنيا شيئاً ، فإذا رأوا بعض انبساطه في المباح هبط من أعينهم فإذا كانت هذه حالة العوام ، و تلك حالة الخواص ، فمع من تكون المعاشرة ؟
لا بل و الله ما تصح المعاشرة مع النفس لأنها متلونة ، و ليس إلا المداراة للخلق و الإحتراز منهم ، و اتخاذ المعارف من غير طمع في صديق صادق ، فإن ندر فليكن غير مماثل ، لأن الحسد إليه أسبق ، و ليكن مرتفعاً عن رتبة العوام غير طامع في نيل مقامك .
و إن كانت معاشرة هذا لا تشفي لأن المعاشرة ينبغي أن تكون بين العلماء للمجانس ، فلزمهم من الإرشادات في المخالطة ما تطيب به المجالسة ، و لكن لا سبيل إلى الوصال .
و مثل هذه الحال أنك إن إستخدمت الأذكياء عرفوا باطنك ، و إن إستخدمت الأبله إنعكست مقاصدك .
فإجعل الأذكياء لحوائجك الخارجة ، و البله لحوائجك في منزلك لئلا يعلموا أسرارك ، و أقنع من الأصدقاء ، بمن وصفته لك ، ثم لا تلقه إلا متدرعاً درع الحذر ، و لا تطلعه على باطن يمكن أن يستر عنه ، و كن كما يقال عن الذئب :
ينام بإحدى مقلتيه و يتقي بأخرى الأعادي فهو يقظان هاجع



· فصل : الغنى عما في أيدي الناس


رأيت نفراً ممن أفنى أوائل عمره و ريعان شبابه في طلب العلم يصبر على أنواع الأذى ، و هجر فنون الراحات ، أنفة من الجهل ، و رذيلته ، و طلباً للعلم و فضيلته ، فما نال منه طرفاً رفعه عن مراتب أرباب الدنيا . و من لا علم له إلا بالعاجل ضاق به معاشه أو قل ما ينشده لنفسه من حظوظ ، فسافر في البلاد يطلب من الأرذال ، و يتواضع للسفلة و أهل الدناءة و المكاس و غيرهم .
فخاطبت بعضهم و قلت ، ويحك أن تلك الأنفة من الجهل التي سهرت لأجلها ، و أظمأت نهارك بسببها ، فلما إرتفعت و إنتفعت عدت إلى أسفل سافلين .
أفما بقي عندك ذرة من الأنفة تنبو بها عن مقامات الأرذال ؟ و لا معك يسير من العلم يسير بك عن مناخ الهوى ؟
و لا حصلت بالعلم قوة تجذب بها زمام النفس عن مراعي السوء ؟ على أنه يبين لي أن سهرك و تعبك كأنهما كانا لنيل الدنيا .
ثم إني أراك تزعم أنك تريد شيئاً من الدنيا تستعين به على طلب العلم ، فاعلم أن التفاتك إلى نوع كسب تستغني به عن الأرذال أفضل من التزيد في علمك .
فلو عرفت ما ينقص به دينك لم تر فيما قد عزمت عليه زيادة ، بل لعله كله مخاطرة بالنفس ، و بذل الوجه طالما صين لمن لا يصلح إلتفات مثلك إلى مثله .
و بعيد أن تقنع بعد شروعك في هذا الأمر بقدر الكفاف ، و قد علمت ما في السؤال بعد الكفاف من الإثم .
و أبعد منه أن تقدر على الورع في المأخوذ .
و من لك بالسلامة و الرجوع إلى الوطن ؟ و كم رمى قفر في بواديه من هالك !
ثم ما تحصله يفني و يبقى منه ما أعطى ، و عيب المتقين إياك ، و اقتداء الجاهلين بك .
و يكفيك أنك عدت على ما علمت من ذم الدنيا بشينه إذ فعلت ما يناقضه ، خصوصاً و قد مر أكثر العمر .
و من أحسن فيما مضى يحسن فيما بقي .



· فصل : على الفقه مدار العلوم


رأيت الشره في تحصيل الأشياء يفوت الشره عليه مقصوده .
و قد رأينا من كان شرهاً في جمع المال فحصل له الكثير منه و هو مع ذلك حريص على الإزدياد .
و لو فهم ، علم أن المراد من المال إنفاقه في العمر ، فإذا أنفق العمر في تحصيله فات المقصودان جميعاً .
و كم رأينا من جمع المال و لم يتمتع به فأبقاه لغيره و أفنى نفسه كما قال الشاعر :
كدودة القز ما تبنيه يهدمها و غيرها بالذي تبنيه ينتفع
و كذلك رأينا خلقاً كثيراً يحرصون على جمع الكتب فينفقون أعمارهم في كتابتها ، و كدأب أهل الحديث ينفقون الأعمار في النسخ و السماع إلى ماخر العمر ثم ينقسمون :
فمنهم من يتشاغل بالحديث و علمه و تصحيحه ، و لعله لا يفهم جواب حادثة ، و لعل عنده للحديث ـ أسلم سالمها الله ـ مائة طريق .
و قد حكي لي عن بعض أصحاب الحديث أنه سمع جزء ابن عرفة عن مائة شيخ ، و كان عنده سبعون نسخة .
و منهم من يجمع الكتب و يسمعها و لا يدري ما فيها لا من صحة حديثها و لا من فهم معناها ، فتراه يقول الكتاب الفلاني سماعي و عندي له نسخة ، و الكتاب الفلاني و الفلاني فلا يعرف علم ما عنده من حيث فهم صحيحه من سقيمه ، و قد صده إشتغاله بذلك عن المهم من العلم فهم كما قال الحطيئة :
زوامل للأخبار لا علم عندها بمثقلها إلا كعلم الأباعر
لعمرك ما يدري البعير إذا غدا بأوساقه أو راح ما في الغرائر
ثم ترى منهم من يتصدر بإتقانه للرواية و حدها فيمد يده إلى ما ليس من شغله ، فإن أفتى أخطأ ، و إن تكلم في الأصول خلط .
و لولا أني لا أحب ذكر الناس لذكرت من أخبار كبار علمائهم و ما خلطوا ما يعتبر به ، و لكنه لا يخفى على المحقق حالهم .
فإن قال قائل : أليس في الحديث : منهومان لا يشبعان : طالب علم و طالب دنيا ؟
قلت : أما العالم فلا أقول له اشبع من العلم ، و لا اقتصر على بعضه .
بل أقول له : قدم المهم ، فإن العاقل من قدر عمره و عمل بمقتضاه ، و إن كان لا سبيل إلى العلم بمقدار العمر ، غير أنه يبني على الأغلب ، فإن وصل فقد أعد لكل مرحلة زاداً ، و إن مات قبل الوصول فنيته تسلك به .
فإذا علم العاقل أن العمر قصير ، و أن العلم كثير ، فقبيح بالعاقل الطالب لكمال الفضائل أن يتشاغل مثلاً بسماع الحديث و نسخه ليحصل كل طريق ، و كل رواية ، و كل غريب ، و هذا لا يفرغ من مقصوده منه في خمسين سنة ، خصوصاً إن تشاغل بالنسخ . ثم لا يحفظ القرآن ، أو يتشاغل بعلوم القرآن و لا يعرف الحديث ، أو بالخلاف في الفقه و لا يعرف النقل الذي عليه مدار المسألة .
فإن قال قائل : فدبر لي ما تختار لنفسك ؟
فأقول : ذو الهمة لا يخفى من زمان الصبا .
كما قال سفيان بن عيينة : قال لي أبي ـ و قد بلغت خمس عشرة سنة ـ : [ إنه قد إنقضت عنك شرائع الصبا ، فإتبع الخير تكن من أهله ، فجعلت وصية أبي قبلة أميل إليها و لا أميل عنها ] .
ثم فبل شروعي في الجواب أقول : ينبغي لمن له أنفة أن يأنف من التقصير الممكن دفعه عن النفس .
فلو كانت النبوة مثلاً تأتي بكسب لم يجز له أن يقنع بالولاية . أو تصور أن يكون مثلاً خليفة لم يحسن به أن يقتنع بإمارة .
و لو صح له أن يكون ملكاً لم يرض أن يكون بشراً .
و المقصود أن ينتهي بالنفس إلى كمالها الممكن لها في العلم و العمل .
و قد علم قصر العمر و كثرة العلم فيبتدئ بالقرآن و حفظه ، و ينظر في تفسيره نظراً متوسطاً لا يخفى عليه بذلك منه شيء .
و إن صح له قراءة القراءات السبعة و أشياء من النحو و كتب اللغة و ابتداء بأصول الحديث من حيث النقل كالصحاح و المسانيد و السنن ، و من حيث علم الحديث كمعرفة الضعفاء و الأسماء ، فلينظر في أصول ذلك .
و قد رتبت العلماء من ذلك ما يستغني به الطالب عن التعب .
و لينظر في التواريخ ليعرف ما لا يستغني عنه كنسب الرسول صلى الله عليه و سلم و أقاربه و أزواجه و ما جرى له ، ثم ليقبل على الفقه فلينظر في المذهب و الخلاف ، و ليكن إعتماده على مسائل الخلاف ، فلينظر في المسألة و ما تحتوي عليه فيطلبه من مظانه ، كتفسير آية و حديث و كلمة لغة .
و يتشاغل بأصول الفقه و بالفرائض ، و ليعلم أن الفقه عليه مدار العلوم .
و يكفيه من النظر في الأصول ما يستدل به على وجودد الصانع ، فإذا أثبته بالدليل و عرف ما يجوز عليه مما لا يجوز ، و أثبت إرسال الرسل و علم وجوب القبول منهم ، فقد إحتوى على لمقصود من علم الأصول .
فإن إتسع الزمان للتزيد من العلم ، فليكن من الفقه فإنه الأنفع .
و مهما فسح له في المهل فأمكنه تصنيف في علم ، فإنه يخلف بذلك خلفه خلفاً صالحاً ، مع اجتهاده في التسبب إلى إتخاذ الولد ، ثم يعلم أن الدنيا معبرة فيلتفت إلى فهم معاملة الله عز وجل ، فإن مجموع ما حصله من العلم يدله عليه .
فإذا تعرض لتحقيق معرفته و وقف على باب معاملته فقل أن يقف صادقاً إلا و يجذب إلى مقام الولاية ، و من أريد وفق .
و إن لله عز وجل أقواماً يتولى ترتيبهم ، و يبعث إليهم في زمن الطفولية مؤدباً ، و يسمى العقل . و مقوماً ، و يقال له الفهم ، و يتولى تأديبهم و تثقيفهم ، و يهيء لهم أسباب القرب منه .
فإن لاح قاطع عنه حماهم منه ، و إن تعرضت بهم فتنة دفعها عنهم .
فنسأل الله عز وجل أن يجعلنا منهم ، و نعوذ به من خذلان لا ينفع معه إجتهاد .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الخميس 5 أبريل 2012 - 9:19



· فصل : الجزاء على مقادر الاخلاص


إن للخلوة تأثيرات تبين في الخلوة ، كم من مؤمن با الله عز وجل يحترمه عند الخلوات فيترك ما يشتهي حذراً من عقابه ، أو رجاء لثوابه ، أو إجلالاً له ، فيكون بذلك الفعل كأنه طرح عوداً هندياً على مجمر فيفوح طيبه فيستشنقه الخلائق و لا يدرون أين هو .
و على قدر المجاهدة في ترك ما يهوى تقوى محبته ، أو على مقدار زيادة دفع ذلك المحبوب المتروك يزيد الطيب ، و يتفاوت تفاوت العود .
فترى عيون الخلق تعظم هذا الشخص و ألسنتهم تمدحه و لا يعرفون لم ؟ و لا يقدرون على وصفه لبعدهم عن حقيقة معرفته .
و قد تمتد هذه الأرابيح بعض الموت على قدرها ، فمنهم من يذكر بالخير مدة مديدة ثم ينسى ، و منهم من يذكر مائة سنة ثم يخفى ذكره و قبره ، و منهم أعلام يبقى ذكرها أبداً .
و على عكس هذا من هاب الخلق ، و لم يحترم خلوته بالحق ، فإنه على قدر مبارزته بالذنوب ، و على مقادير تلك الذنوب ، يفوح منه ريح الكراهة فتمقته القلوب ، فإن قل مقدار ما جنى قل ذكر الألسن له بالخير ، و بقي لمجرد تعظيمه ، و إن كثر كان قصارى الأمر سكوت الناس عنه لا يمدحونه و لا يذمونه .
و رب خال بذنب كان سبب وقوعه في هوة شقوة في عيش الدنيا و الآخرة و كأنه قيل له : إبق بما آثرت فيبقى أبداً في التخبيط .
فانظروا إخواني إلى المعاصي أثرت و عثرت .
و قال أبو الدرداء رضي الله عنه : [ إن العبد ليخلوا بمعصية الله تعالى فيلقي الله بغضه في قلوب المؤمنين من حيث لا يشعر ] .
فتلحموا ما سطرته ، و اعرفوا ما ذكرته ، و لا تهملواخلواتكم و لا سرائركم ، فإن الأعمال بالنية ، و الجزاء على مقدار الإخلاص .



· فصل : ذل العارف بالحاجة إلى التسبب


من عرف جريان الأقدار ثبت لها ، و أجهل الناس بعد هذا من قاواها ، لأن مراد المقدار الذل له ، فإذا قاويت القدر فلنت مرادك من ذلك لم يبق لك ذل .
مثال هذا : أن يجوع الفقير فيصبر قدر الطاقة ، فإذا عجز خرج إلى سؤال الخلق مستحياً من الله كيف يسألهم ، و إن كان له عذر بالحجة لتي ألجأته ، غير أنه يرى أنه مغلوب الصبر فيبقى معتذراً مستحياً و ذاك المراد منه .
أو ليس بخروج النبي صلى الله عليه و سلم من مكة فلا يقدر على العود إليها حتى يدخل في خفارة المطعم بن عدي و هو كافر .
فسبحان من ناط الأمور بالأسباب ، ليحصل ذل بالحاجة إلى التسبب .


· فصل : البلاء و الصبر


سبحان المتصرف في حقله بالإغتراب و الإذلال ليبلو صبرهم ، و يظهر جواهرهم في الإبتلاء .
هذا آدم صلى الله عليه و سلم ، تسجد له الملائكة ، ثم بعد قليل يخرج من الجنة .
و هذا نوح عليه السلام يضرب حتى يغشى عليه ، ثم بعد قليل ينجو في السفينة ، و يهلك أعداؤه .
و هذا الخليل عليه السلام يلقى في النار ثم بعد قليل يخرج إلى السلامة .
و هذا الذبيح يضطجع مستسلماً ، ثم يسلم و يبقى المدح .
و هذا يعقوب عليه السلام يذهب بصره بالفراق ثم يعود بالوصول .
و هذا الكليم عليه السلام يشتغل بالرعي ثم يرقى إلى التكليم .
و هذا نبينا محمد صلى الله عليه و سلم يقال له بالأمس اليتيم ، و يقلب في عجائب يلاقيها من الأعداء تارة ، و من مكائد الفقر أخرى ، و هو أثبت من جبل حراء . ثم لما تم مراده من الفتح ، و بلغ الغرض من أكبر الملوك و أهل الأرض نزل به ضيف النقلة ، فقال : و اكرباه .
فمن تلمح بحر الدنيا ، و علم كيف تتلقى الأمواج ، و كيف يصبر على مدافعة الأيام ، لم يستهول نزول بلاء ، و لم يفرح بعاجل رخاء .



· فصل : عليك من العمل ما تطيق


ينبغي للعاقل ألا يقدم على العزائم حتى يزن نفسه هل يطيقها ؟ و بحرب نفسه في ركوب بعضها سراً من الخلق ، فإنه لا يأمن أن يرى في حالة لا يصبر عليها ، ثم يعود فيفتضح ، مثال : رجل سمع بذكر الزهاد فرمى ثيابه الجميلة و لبس الدون و إنفرد في زواية ، و غلب على قلبه ذكر الموت و الآخرة ، فلم يلبث متقاضي الطبع أن ألح بما جرت به العادة .
فمن القوم من عاد بمرة إلى أكثر مما كان عليه كأكل الناقة من مرض ، و منهم من توسط الحال فبقي كالمذبذب .
و إنما العاقل هو الذي يستر نفسه بين الناس بثوب وسط لا يخرجه من أهل الخير ، و لا يدخله في زي أهل الفاقة ، فإن قويت عزيمته عمل في بيته ما يطيق ، و ترك ثوب التجمل لستر الحال ، و لم يظهر شيئاً للخلق ، فإنه أبعد من الرياء ، و أسلم من الفضيحة .
و في الناس من غلب عليه قصر الأمل و ذكر الآخرة حتى دفن كتب العلم ، و هذا الفعل عندي من أعظم الخطأ و إن كان منقولاً عن جماعة من الكبار .
و لقد ذكرت هذا لبعض مشايخنا فقال : أخطأوا كلهم و قد تأولت لبعضهم بأنه كان فيها أحاديث عن قوم ضعفاء و لم يميزوها ، كما روى عن سفيان في دفن كتبه .
أو كان فيها شيء من الرأي فلم يحبوا أن يؤخذ عنهم فكان من جنس تحريق عثمان بن عفان رضي الله عنه للمصاحف لئلا يؤخذ بشيء مما فيها من المجمع على غيره .
و هذا التأويل يصح في حق علمائهم .
فأما غسل أحمد بن أبي الحواري كتبه ، و ابن أسباط ، فتفريط محض .
فالحذر الحذر من فعل يمنع منه الشرع ، أو من إرتكاب ما يظن عزيمة و هو خطيئة ، أو من إظهار ما لا يقوى عليه المظهر فيرجع القهقرى .
و عليكم من العمل بما تطيقون كما قال صلى الله عليه و سلم .



· فصل : لا خير في لذة بعد العقاب


أجل الجهال من آثر عاجلاً على آجل لا يأمن سوء مغبته ، فكم قد سمعنا عن سلطان و أمير و صاحب مال أطلق نفسه في شهواتها ، و لم ينظر في حلال و حرام فنزل به من الندم وقت الموت أضعاف ما التذ ، و لقي من مرير الحسرات ما لا يقاومه و لا ذرة من كل لذة .
و لو كان هذا فحسب لكفى حزناً كيف و الجزاء الدائم بين يديه .
فالدنيا محبوبة للطبع لا ريب في ذلك و لا أنكر على طالبها و مؤثر شهواتها .
و لكن ينبغي له أن ينظر في كسبها و يعلم وجه أخذها ، ليسلم له عاقبة لذته ، و إلا فلا خير في لذة من بعدها النار .
و هل عد في العقلاء قط من قيل له : إجلس في المملكة سنة ثم نقتلك .
هيهات بل الأمر بالعكس و هو أن العاقل من صابر مرارة الجهد سنة بل سنين ليستريح في عاقبته .
و في الجملة أف للذة أعبت عقوبة .
و قد أخبرنا عبد الرحمن بن محمد القزاز قال : أخبرنا أبو بكر الخطيب ، قال : أخبرنا الحسن بن أبي طالب ، قال : حدثنا يوسف بن عمر القواس ، قال : حدثنا الحسين بن إسماعيل إملاء ، قال : حدثنا عبد الله بن أبي سعد ، قال : حدثنا محمد بن أبي مسلمة البلخي ، قال : حدثنا محمد بن علي القوهستاني ، قال : حدثنا دلف بن أبي دلف قال : [ رأيت كأن آتياً أتى بعد موت أبي فقال أجب الأمير . فقمت معه ، فأدخلني دار وحشة ، و عرة سوداء الحيطان ، مقلمة السقوف و الأبواب ، ثم أصعدني درجاً فيها . ثم أدخلني غرفة ، فإذا في حيطانها أثر النيران ، و إذا في أرضها أثر الرماد و إذا بأبي عريان واضعاً رأسه بين ركبتيه فقال لي كالمستفهم : دلف ؟ قلت : نعم أصلح الله الأمير ] . فأنشأ يقول :
أبلغن أهلنا و لا تخف عنهم ما لقينا في البرزخ الخفاق
قد سئلنا عن كل ما قد فعلنا فارحموا وحشتي و ما قد ألاقي
أفهمت ؟ قلت : نعم ؟ فأنشأ يقول :
فلو إنا إذا متنا تركنا لكان الموت راحة كل حي
و لكن إذا متنا بعثنا و نسأل بعده عن كل شيء



· فصل : الله أعلم بما يصلح عبده


اللذات كلها بين حسي و عقلي ، فنهاية اللذات الحسية و أعلاها النكاح ، و غاية اللذات العقلية العلم ، فمن حصلت له الغاياتان في الدنيا فقد نال النهاية ، و أنا أرشد الطالب إلى أعلى المطلوبين ، غير أن للطالب المرزوق علامة و هو أن يكون مرزوقاً علو الهمة ، و هذه الهمة تولد مع الطفل فتراه من زمن طفولته يطلب معالي الأمور .
كما يروى في الحديث أنه كان لعبد المطلب مفرش في الحجر ، فكان النبي صلى الله عليه و سلم يأتي و هو طفل فيجلس عليه ، فيقول عبد المطلب : [ إن لإبني هذا شأناً ] .
فإن قال قائل : فإذا كانت لي همة و لم أرزق ما أطلب فما الحيلة ؟
فالجواب : أنه إذا امتنع الرزق من نوع لم يمتنع من نوع آخر .
ثم من البعيد أن يرزقك همة و لا يعينك ، فأنظر في حالك فلعله أعطاك شيئاً ما شكرته ، أو إبتلاك بشيء من الهوى ما صبرت عنه .
و اعلم أنه ربما زوى عنك من لذات الدنيا كثيراً ليؤثرك بلذات العلم ، فإنك ضعيف ربما لا تقوى على الجمع ، فهو أعلم بما يصلحك .
و أما ما أردت شرحه لك فإن الشاب المبتدئ طلب العلم ينبغي له أن يأخذ من كل علم طرفاً ، و يجعل علم الفقه الأهم ، و لا يقصر في معرفة النقل ، فيه تبين سير الكاملين ، و إذا رزق فصاحة من حيث الوضع ، ثم أضيف إليها معرفة اللغة و النحو فقد شحذت شفرة لسانه على أجود مسن . و متى أدى العلم لمعرفة الحق و خدمة الله عز وجل فتحت له أبواب لا تفتح لغيره .
و ينبغي له بالتلطف أن يجعل جزءاً من زمانه مصروفاً إلى توفير الإكتساب و التجارة ، مستنيباً فيها ، غير مباشر لها مع التدبير في العيش الممتن من الإسراف و التبذير .
فإن رواية العلم و العمل به إلى درجة المعرفة لله عز وجل آسرة للمشاعر ، فربما شغلته لذة ما وصل إليه عن كل شيء ، و يا لها حالة سليمة من آفة . و إن وجد من طبعه منازعاً إلى الشوق في النكاح فليتخير السراري فإن الحرائر في الأغلب غل ، و ليعزل عن المملوكات إلى أن يجرب خلقهن و دينهن ، فإن رضيهن طلب الولد منهن ، و إلا فالإستبدال بهن سهل .
و لا يتزوج حرة إلا أن يعلم أنها تصبر على التزويج عليها و التسري ، و لكن قصده الاستمتاع بها لا إجهاد النفس في الإنزال .
فإن ذلك يهدم قوته فيضعف الأصل .
فهذه الحالة الجامعة من لذتي الحسن و العقل ذكرتها على وجه الإشارة .
و فهم الذكي يملى عليه ما لم أشرحه .



· فصل : من قصد وجه الله بالعلم دله على الأحسن


إعلم أن المتعلم يفتقر إلى دوام الدراسة ، و من الغلط الإنهماك في الإعادة ليلاً و نهاراً ، فإنه لا يلبث صاحب هذه الحال إلا أياماً ثم يفتر أو يمرض .
و قد روينا أن الطبيب دخل على أبي بكر بن الأنباري في مرض موته ، فنظر إلى مائة كتاب و قال : [ قد كنت تفعل شيئاً لا يفعله أحد ] ، ثم خرج فقال : [ ما يجيء منه شيء ] ، فقيل له : [ ما الذي كنت تفعل ؟ ] قال : [ كنت أعيد كل أسبوع عشرة آلاف ورقة ] .
و من الغلط تحميل القلب حفظ الكثير أو الحفظ من فنون شتى ، فإن القلب جارحة من الجوارح ، و كما أن من الناس من يحمل المائة رطل ، و منهم من يعجز عن عشرين رطلاً ، فكذلك القلوب .
فليأخذ الإنسان على قدر قوته و دونها ، فإنه إذا استنفدها في وقت ضاعت منه أوقات .
كما أن الشره يأكل فضل لقيمات فيكون سبباً إلى منع أكلات ، و الصواب أن يأخذ قدر ما يطيق و يعيده في وقتين من النهار و الليل ، و يرزقه القوى في بقية الزمان ، و الدوام أصل عظيم .
فكم ممن ترك الاستذكار بعد الحفظ فضاع زمن طويل في استرجاع محفوظ قد نسي .
و للحفظ أوقات من العمر فأفضلها الصبا و ما يقاربه من أوقات الزمان ، و أفضلها إعادة الأسحار و أنصاف النهار ، و الغدوات خير من العشيات ، و أوقات الجوع خير من أوقات الشبع .
و لا يحمد الحفظ بحضرة خضرة و على شاطئ نهر ، لأن ذلك يلهي .
و الأماكن العالية للحفظ خير من السوافل .
و للخلوة أصل ، و جمع الهم أصل الأصول .
و ترفيه النفس من الإعادة يوماً في الأسبوع ليثبت المحفوظ و تأخذ النفس قوة كالبنيان يترك أياماً حتى يستقر ثم يبني عليه .
تقليل المحفوظ مع الدوام أصل عظيم ، و ألا يشرع في فن حتى يحكم ما قبله .
و من لم يجد نشاطاً للحفظ فليتركه ، فإن مكابرة النفس لا تصلح .
و إصلاح المزاح من الأصول العظيمة ، فإن للمأكولات أثراً في الحفظ .
قال الزهري : [ ما أكلت خلاً منذ عالجت الحفظ ] .
و قيل لأبي حنيفة : بم يستعان على حفظ الفقه ؟ قال : بجمع الهم .
و قال حماد بن سلمة : [ بقلة الغم ] .
و قال مكحول : من نظف ثوبه قل همه ، و من طابت ريحه زاد عقله ، و من جمع بينهما زادت مروءته .
و أختار للمبتدي في طلب العلم أن يدافع النكاح مهما أمكن فإن أحمد بن حنبل لم يتزوج حتى تمت له أربعين سنة ، و هذا لأجل جمع الهم ، فإن غلب عليه الأمر تزوج و اجتهد في المدافعة بالفعل لتتوفر القوة على إعادة العلم . ثم لينظر ما يحفظ من العلم ، فإن العمر عزيز ، و العلم غزير .
و إن أقواماً يصرفون الزمان إلى حفظ ما غيره أولى منه ، و إن كان كل العلوم حسناً ، و لكن الأولى تقديم الأهم و الأفضل .
و أفضل ما تشاغل به حفظ القرآن ثم الفقه ، و ما بعد هذا بمنزلة تابع ، و من رزق يقظة دلته يقظته فلم يحتج إلى دليل ، و من قصد وجه الله تعالى بالعلم دله المقصود على الأحسن و اتقوا الله و يعلمكم الله .



· فصل : التوبة النصوح


من أراد دوام العافية و السلامة ، فليتق الله عز وجل .
فإنه ما من عبد أطلق نفسه في شيء ينافيه التقوى و إن قل إلا وجد عقوبته عاجلة أو آجلة .
و من الإغترار أن تسيء فترى إحساناً فتظن أنك قد سومحت ، و تنسى : من يعمل سوءاً يجز به .
و ربما قالت النفس : إنه يغفر فتسامحت . و لا شك أنه يغفر و لكن لمن يشاء .
و أنا أشرح لك حالاً فتأمله بفكرك تعرف معنى المغفرة .
و ذلك أن من هفا هفوة لم يقصدها و لم يعزم عليها قبل الفعل و لا عزم على العود بعد الفعل ثم إنتبه لما فعل فإستغفر الله كان فعله و إن دخله عمداً في مقام خطأ ، مثل أن يعرض له مستحسن فيغلبه الطبع فيطلق النظر و يتشاغل في حال نظره بالتذاذ الطبع عن تلمح معنى النهي ، فيكون كالغائب أو كالسكران ، فإذا انتبه لنفسه ندم على فعله فقام الندم بغسل تلك الأوساخ التي كانت كأنها غلطة لم تقصد .
فهذا معنى قوله تعالى : إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون .
فأما المداوم على تلك النظرة المردد لها ، المصر عليها ، فكأنه في مقام متعمد للنهي مبارز بالخلاف ، فالعفو يبعد عنه بمقدار إصراره .
و من البعد ألا يرى الجزاء على ذلك ، كما قال ابن الجلاء : رآني شيخي و أنا قائم أتأمل حدثاً نصرانياً ، فقال : [ ما هذا ؟ لترين غبها و لو بعد حين ، ] فنسيت القرآن بعد أربعين سنة .
و اعلم أنه من أعظم المحن الاغترار بالسلامة بعد الذنب ، فإن العقوبة تتأخر .
و من أعظم العقوبة ألا يحس الإنسان بها ، و أن تكون في سلب الدين و طمس القلوب و سوء الإختيار للنفس ، فيكون من آثارها سلامة البدن و بلوغ الأغراض .
قال بعض المعتبرين : أطلقت نظري فيما لا يحل لي ، ثم كنت أنتظر العقوبة . فألجئت إلى سفر طويل لا نية لي فيه ، فلقيت المشاق ، ثم أعقب ذلك موت أعز الخلق عندي ، و ذهاب أشياء كانت لها وقع عظيم عندي ، ثم تلافيت أمري بالتوبة فصلح حالي ، ثم عاد الهوى فحملني على إطلاق بصري مرة أخرى ، فطمس قلبي و عدمت رقته ، و أستلب مني ما هو أكثر من فقد الأول ، و وقع لي تعويض عن المفقود بما كان فقده أصلح ، فلما تأملت ما عوضت و ما سلب من صحت من ألم تلك السياط .
فها أنا أنادي من على الساحل : إخواني احذروا لجة هذا البحر ، و لا تغتروا بسكونه ، و عليكم بالساحل ، و لازموا حصن التقوى فالعقوبة مرة .
و إعلموا أن ملازمة التقوى مرارات من فقد الأغراض و المشتهيات ، غير أنها في ضرب المثل كالحمية تعقب صحة ، و التخليط ربما جلب موت الفجأة .
و بالله لو نمتم على المزابل مع الكلاب في طلب رضى المبتلي كان قليلاً في نيل رضاه ، و لو بلغتم نهاية الأماني من أغراض الدنيا مع إعراضه عنكم كانت سلامتكم هلاكاً ، و عافيتكم مرضاً ، و صحتكم سقماً ، و الأمر بآخره ، و العاقل من تلمح العواقب .
و صابروا رحمكم الله تعالى هجير البلاء ، فما أسرع زواله .
و الله الموفق ، إذ لا حول إلا به ، و لا قوة إلا بفضله .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الخميس 5 أبريل 2012 - 9:20



· فصل : خطر الإشتغل بعلم الكلام دون علم


قدم إلى بغداد جماعة من أهل البدع الأعاجم فارتقوا منابر التذكير للعوام فكان معظم مجالسهم أنهم يقولون : ليس الله في الأرض كلام ، و هل المصحف إلا ورق و عفص و زاج ، و إن الله ليس في السماء ، و إن الجارية التي قال لها النبي صلى الله عليه و سلم : أين الله ؟ كانت خرساء فأشارت إلى السماء ، أي ليس هو من الأصنام التي تعبد في الأرض . ثم يقولون : أين الحروفية الذين يزعمون أن القرآن حرف و صوت ، هذا عبارة جبريل .
فلما زالوا كذلك حتى هان تعظيم القرآن في صدور أكثر العوام ، و صار أحدهم يسمع فيقول هذا هو الصحيح ، و إلا فالقرآن شيء يجيء به جبريل في كيس .
فشكا إلى جماعة من أهل السنة ، فقلت لهم : إصبروا فلا بد للشبهات أن ترفع رأسها في بعض الأوقات و إن كانت مدموغة ، و للباطل جولة ، و للحق صولة ، و الدجالون كثر ، و لا يخلو بلد ممن يضرب البهرج على مثل سكة السلطان .
قال قائل : فما جوابنا عن قولهم ؟ قلت : إعلم ـ و فقك الله تعالى ـ أن الله عز وجل و رسوله صلى الله عليه و سلم قنعا من الخلق بالإيمان بالجمل و لم يكلفهم معرفة التفاصيل ، إما لأن الإطلاع على التفاصيل يخبط العقائد ، و إما لأن قوى البشر تعجز عن مطالعة ذلك .
فأول ما جاء به الرسول صلى الله عليه و سلم إثبات الخالق ، و نزل عليه القرآن بالدليل على وجود الخالق بالنظر في صنعه ، فقال تعالى : أمن جعل الأرض قراراً و جعل خلالها أنهاراً .
و قال تعالى : و في أنفسكم أفلا تبصرون .
و ما زال يستدل على و جوده بمخلوقاته ، و على قدرته بمصنوعاته ، ثم أثبت نبوة نبيه بمعجزاته ، و كان من أعظمها القرآن الذي جاء به ، فعجز الخلائق عن مثله ، و إكتفى بهذه الأدلة جماعة من الصحابة ، و مضى على ذلك القرآن الأول و المشرب صاف لم يتكدر ، و علم الله عز وجل ما سيكون من البدع ، فبالغ في إثبات الدلة وملأ بها القرآن .
و لما كان القرآن هو منبع العلوم ، و أكبر المعجزات للرسول ، أكد الأمر فيه فقال تعالى و هذا كتاب أنزلناه مبارك و ننزل من القرآن ما هو شفاء .
فأخبر أنه كلامه بقوله تعالى : يريدون أن يبدلوا كلام الله .
و أخبر أنه مسموع بقوله تعالى : حتى يسمع كلام الله .
و أخبر أنه محفوظ فقال تعالى : في لوح محفوظ .
و قال تعالى : بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم .
و أخبر أنه مكتوب و متلو ، فقال تعالى : و ما كنت تتلو من قبله من كتاب و لا تخطه بيمينك .
إلى ما يطول شرحه من تعدد الآيات في هذه المعاني التي توجب إثبات القرآن .
ثم نزه نبيه صلى الله عليه و سلم عن أن يكون أتى من قبل نفسه . فقال تعالى : أم يقولون افتراه بل هو الحق من ربك .
و تواعده لو فعل ، فقال تعالى : و لو تقول علينا بعض الأقاويل .
و قال في حق الزاعم إنه كلام الخلق حين قال : إن هذا إلا قول البشر * سأصليه سقر .
و لما عذب كل أمة بنوع عذاب تولاه بعض الملائكة كصيحة جبريل عليه السلام بثمود ، و إرسال الريح على عاد ، و الخسف بقارون ، و قلب جبريل ديار قوم لوط عليه السلام ، و إرسال الطير الأبابيل على من قصد تخريب الكعبة .
و تولى هو بنفسه عقاب المكذبين بالقرآن ، فقال تعالى : ذرني و من يكذب بهذا الحديث ذرني و من خلقت وحيداً .
و هذا لأنه أصل هذه الشرائع و المثبت لكل شريعة تقدمت . فإن جميع الملل ليس عندهم ما يدل على صحة ما كانوا فيه إلا كتابنا ، لأن كتبهم غيرت و بدلت .
و قد علم كل ذي عقل أن القائل : إن هذا إلا قول البشر إنما أشار إلى ما سمعه .
و لا يختلف أولو الألباب وأهل الفهم للخطاب ، أن قوله و إنه كناية عن القرآن ، و قوله : نزل به كناية أيضاً عنه ، و قوله : هذا كتاب إشارة إلى حاضر .
و هذا أمر مستقر لم يختلف فيه أحد من القدماء في زمن الرسول صلى الله عليه و سلم و الصحابة رضوان الله عليهم ، ثم دس الشيطان دسائس البدع ، فقال قوم : هذا المشار إليه مخلوق ، فثبت الإمام أحمد رحمه الله ثبوتاً لم يثبته غيره على دفع هذا القول ، لئلا يتطرق إلى القرآن ما يمحو بعض تعظيمه في النفوس ، و يخرجه عن الإضافة إلى الله عز وجل .
و رأى أن إبتداع ما لم يقل فيه لا يجوز إستعماله فقال : كيف أقول ما لم يقل .
ثم لم يختلف الناس في غير ذلك ، إلى أن نشأ علي بن إسماعيل الأشعري فقال مرة بقول المعتزلة ، ثم عن له فإدعى أن الكلام صفة قائمه بالنفس ، فأوجبت دعواه هذه أن ما عندنا مخلوق .
و زادت فخبطت العقائد تعالى فما زال أهل البدع يجوبون في تيارها إلى اليوم .
و الكلام في هذه المسألة مرتب بذكر الحجج و الشبه في كتب الأصول ، فلا أطيل به ههنا ، بل أذكر لك جملة تكفي من أراد الله هداه ،و هو أن الشرع قنع منا بالإيمان جملة ، و بتعظيم الظواهر ، و نهى عن الخوض فيما يتير غبار شبهة ، و لا تقوى على قطع طريقه أقدام الفهم .
و إذا كان قد نهى عن الخوض في القدر فكيف يجوز الخوض في صفات المقدر ؟ . .
و ما ذاك إلا لأحد الأمرين اللذين ذكرتهما ، إما لخوف إثارة شبهة تزلزل العقائد ، أو لأن قوى البشر تعجز عن إدراك الحقائق .
فإذا كانت ظواهر القرآن تثبت و جود القرآن فقال قائل :ليس ههنا قرآن ، فقد رد الظواهر التي تعب الرسول صلى الله عليه و سلم في إثباتها ، و قرر و جودها في النفوس .
و بماذا يحل و يحرم ، و يبت و يقطع ، و ليس عندنا من الله تعالى تقدم بشيء .
و هل للمخالف دليل إلا أن يقول : قال الله فيعود فيثبت ما نفى ؟
فليس الصواب لمن وفق إلا الوقوف مع ظاهر الشرع ، فإن إعترضه ذو شبهة فقال : هذا صوتك و هذا خطك ، فأين القرآن ؟ فليقل له : قد أجمعنا أنا و أنت على وجود شيء به نحتج جميعاً .
و كما أنك تنكر على أن أثبت شيئا لا يتحقق لي إثباته حساً ، فأنا أنكر عليك كيف تنفي وجود شيء قد ثبت شرعاً .
و أما قولهم : هل في المصحف إلا ورق و عفص و زاج ، فهذا كقول القائل : هل الآدمي إلا لحم و دم ؟
هيهات أن معنى الآدمي هو الروح ، فمن نظر إلى اللحم و الدم و قف مع الحس .
فإن قال : فكذا أقول إن المكتوب غير الكتابة : قلنا له : و هذا مما ننكره عليك لأنه لا يثبت تحقيق هذا لك و لا لخصمك ، فإن أردت بالكتابة الحبر و تخطيطه فهذا ليس هو القرآن ، و إن أردت المعنى القائم بذلك فهذا ليس هو الكتابة .
و هذه الأشياء لا يصلح الخوض فيها ، فإن ما دونها لا يمكن تحقيقه على التفصيل كالروح مثلاً ، فإنا نعلم وجودها في الجملة ، فأما حقيقتها فلا .
فإذا جهلنا حقائقها كنا لصفات الحق أجهل ، فوجب الوقوف مع السمعيات ، مع نفي ما لا يليق ،لأن الخوض يزيد الخائض تخبيطاً و لا يفيده تحصيلاً ، بل يوجب عليه نفي ما يثبت بالسمع من غير تحقيق أمر عقلي ، فلا وجه للسلامة إلا طريق السلف و السلام .
و كذلك أقول إن إثبات الإله بظواهر الآيات و السنن ألزم للعوام من تحديثهم بالتنزيه ، و إن كان التنزبه لازماً .
و قد كان ابن عقيل يقول : [ الأصلح فعتقاد العوام ظواهر الآي و السنن ، لأنهم يأنسون بالإثبات ، فمتى محونا ذلك من قولبهم زالت السياسات و الحشمة ] .
و تهافت العوام في الشبهة أحب إلي من إغراقهم في التنزيه ، لأن التشبيه يغمسهم في الإثبات ، فيطمعوا و يخافوا شيئاً قد أنسوا إلى ما يخاف مثله و يرجى .
فالتنزيه يرمي بهم إلى النفي ، و لا طمع و لا مخافة من النفي .
و من تدبر الشريعة رآها عامة للمكلفين في التشبيه بالألفاظ التي لا يعطي ظاهرها سواه كقول الأعرابي : أو يضحك ربنا ؟ قال : نعم ، فلم يكفر من هذا القول .



· فصل : ابتلاء العارف مزيد من الكمال


، أعظم البلايا أن يعطيك همه عالية و يمنعك من العمل بمقتضاها ، فيكون من تاثير همتك الأنفة من قبول إرفاق الخلق استثقالاً لحمل مننهم ، ثم يبتليك بالفقر فتأخذ منهم ، و يلطف مزاجك ، فلا تقبل من المأكولات ما سهل إحضاره فتحتاج إلى فضل نفقة ، ثم يقلل رزقك و يعلق همتك بالمستحسنات ، و يقطع بالفقر السبيل إليهن .
و يريك العلوم في مقام معشوق ، و يضعف بذلك عن الإعادة ، و يخلي يديك من المال الذي تحصل به الكتب ، و يقوي توقك إلى درجات العارفين و الزهاد ، و يحوجك إلى مخالطة أرباب الدنيا و هذا البلاء المبين .
و اما الخسيس الهمة الذي لا يستنكف من سؤال الخلق ، و لا يرى الإستبدال بزوجته ، و يكتفي بيسير من العلم ، و لا يتوق إلى أحوال العارفين ، فذاك لا يؤلمه فقد شيء ، و يرى ما وجد هو الغاية ، فهو يفرح فرح الأطفال بالزخارف ، فما أهون الأمر عليه .
إنما البلاء على العارف ذي الهمة العالية الذي تدعوه همته إلى جميع الأضداد للتزيد من مقام الكمال ، و تقصر خطاه عن مدارك مقصودة .
فيا له من حال ينفد في طريقه زاد الصابرين .
و لولا حالات غفلة تعتري هذا المبتلي يعيش بها لكان دوام ملاحظته للمقامات يعمي بصره ، و اجتهاده في السلوك يخفي قدمه .
لكن ملاحظات الإمداد له تارة ببلوغ بعض مراده ، و تارة بالغفلة عما قصد ، تهون عليه العيش .
و هذا كلام عزيز لا يفهمه إلا أربابه ، و لا يعلم كنهه إلا أصحابه .



· فصل : الحزم أولى


تراعنت علي نفسي في طلبها شيئاً من أغراضها بتأويل فاسد ، فقلت لها : بالله عليك تصبري ، فإن في المعبر شغلاً يحذر الغرق من كثرة الموج عن التنزه في عجائب البحر . إذا هممت بفعل فقدري حصوله ، ثم تلمحي عواقبه ، و ما تجتنين من ثمراته ، فأقل ذلك الندم على ما فعلت ، و لا يؤمن أن يثمر غضب الحق عز وجل ، و إعراضه عنك ، فأف للقاطع عنه و لو كان الجنة .
ثم إعلمي أيتها النفس أنه ما يمضي شيء جزافاً ، و أن ميزان العدل تبين فيه الذرة ، فتلمحي الأموات و الأحياء ، و انظري إلى من نشر ذكره بالخير و الشر ، و زيادة ذلك و نقصانه .
فسبحان من أظهر دليل الخلوات على أربابها ، حتى أن حبات القلوب تتعلق بأهل الخير ،
و تنفر من أهل الشر من غير مطالعة لشيء من أعمال الكل .
قال إبليس : أو تترك مرادك لأجل الخلق ؟
قلت : لا ، إنما هذا بعض الثمرات الحاصلة لا عن الغرض .
و نحن نرى من يمشي ثلاثين فرسخاً ليقال ساع ، فالمتقي قد نال شرف الذكر و إن لم يقصد نيل ذلك مترجحاً له في وزن الجزاء سيجعل لهم الرحمن وداً .
النفس : لقد أمرتني بالصبر على العذاب ،لأن ترك الأغراض عذاب .
قلت : لك عن الغرض عوض ، و من كل متروك بدل ، و أنت في مقام مستعبد و لا يصح للأجير أن يلبس ثياب الراحة في زمان الإستئجار ، و كل زمان المتقي نهار صوم .
و من خاف العقاب ترك المشتهى ، و من رام القرب إستعمل الورع ، و للصبر حلاوة تبين في العواقب .



· فصل : البعد عن أسباب الفتنة


من نازعته نفسه إلى لذة محرمة ، فشغله نظره إليها عن تأمل عواقبها و عقابها و سمع هتاف العقل يناديه : و يحك لا تفعل ، فإنك تقف عن الصعود ، و تأخذ في الهبوط ، و يقال لك : إبق بما إخترت ، فإن شغله هواه فلم يلتفت إلى ما قيل له ، لم يزل في نزول ، و كان مثله في سوء إختياره كالمثل المضروب : أن الكلب قال للأسد : ياسيد السباع ، غير إسمي فإنه قبيح ، فقال له : أنت خائن لا يصلح لك غير هذا الإسم ، قال : فجربني فأعطاه شقة لحم و قال : إحفظ لي هذه إلى غد و انا أغير إسمك ، فجاع و جعل ينظر إلى اللحم ، و يصبر ، فلما غلبته نفسه قال : و أي شيء بإسمي ؟ و ما كلب إلا إسم حسن . فأكل .
و هكذا الخسيس الهمة ، القنوع بأقل المنازل ، المختار عاجل الهوى على آجل الفضائل .
فا الله الله في حريق الهوى إذا ثار ، و انظر كيف تطفئه ، فرب زلة أوقعت في بئر بوار ، و رب أثر لم ينقلع ، و الفائت لا يستدرك على الحقيقة ، فابعد عن أسباب الفتنة ، فإن المقاربة محنة لا يكاد صاحبها يسلم ، و السلام .



· فصل : جهاد الشيطان


رأيت الخلق كلهم في صف محاربة ، و الشياطين يرمونهم بنبل الهوى ، و يضربونهم بأسياف اللذة .
فأما المخلوق فصرعى من أول وقت اللقاء .
و أما المتقون ففي جهد جهيد من المجاهدة ، فلا بد مع طول الوقوف في المحاربة من جراح ، فهم يجرحون و يداوون إلا أنهم من القتل محفوظون .
بل ، إن الجراحة في الوجه شين باق ، فليحذر ذلك المجاهدون .



· فصل : حذار من الدنيا


الدنيا فخ ، و الجاهل بأول نظرة يقع ، فأما العاقل المتقي فهو يصابر المجاعة و يدور حول الحب والسلامة بعيدة .
فكم من صابر إجتهد سنين ، ثم في آخر الأمر وقع .
فالحذر الحذر . فقد رأينا من كان سنن الصواب ، ثم زل على شفير القبر .



· فصل : عجل بالتوبة من الذنوب


إعلموا إخواني و من يقبل نصيحتي ، أن للذنوب تأثيرات قبيحة ، مرارتها تزيد على حلاوتها أضعافاً مضاعفة .
و المجازي بالمرصاد ، لا يسبقه شيء ، و لا يفوته .
أو ليس يروي التفسير ، أن كل واحد من أولاد يعقوب عليهم السلام و كانوا إثنى عشر ـ ولد له إثنا عشر ولداً ، إلا يوسف فإنه ولد له أحد عشر و جوزي بتلك الهمة فنقص ولداً .
فوا أسفاً لمضروب بالسياط ما يحسن بالألم ، و لمثخن بالجراح و ما عنده من نفسه خبر ، و لمتقلب في عقوبات ما يدري بها .
و لعمري أن أعظم العقوبة ألا يدري بالعقوبة .
فواعجباً للمغالط نفسه ، يرضي ربه بطاعة ، و يقول : حسنة ، و سيئة .
و يحك من كيسك تنفق ، و من بضاعتك تهدم ، و وجه جاهل تشين .
رب جراحة قتلت ، و رب عثرة أهلكت ، و رب فارط لا يستدرك .
و يحك انتبه لنفسك ما الذي تنتظر بأوبتك ؟ و ماذا تتقرب المشيب ؟ فها هو ذا أوهن العظم .
و هل بعد رحيل الأهل و الأولاد و الأقارب إلا اللحاق ؟
قدرأن ما تؤمله من الدنيا قد حصل ، فكان ماذا ؟ ما هو عاجل فشغلك عاجلاً . ثم آخر جرعة اللذة شرقة ، و إما أن تفارق محبوبك أو يفارقك . فيا لها جرعة مريرة ، تود عندنا أن لو لم تره .
آه لمحجوب العقل عن التأمل ، و لمصدود عن الورود ، و هو يرى المنهل .
أما في هذه القبور نذير ؟ أما في كرور الزمان زاجر ؟
أين من ملك وبلغ المنى فيما أمل ، نادهم في ناديهم ، هيهات صموا عن مناديهم فلو أن ما بهم الموت ، إنما هنيه . . . ثم القبور .
العمل حصل يا معدوماً بالأمس ، يا متلاشي الأشلاء في الغد ؟ بأي وجه تلقى ربك ؟ أيساوي ما تناله من الهوى لفظ عتاب ؟
با الله إن الرحمة يعد المعاتبة ، ربما لم تستوف قلع البغضة من صميم القلب .
فكيف إن أعقب العتاب عقاب ، و قد أخبرنا عبد الرحمن بن محمد القزاز قال أخبرنا أبو بكر الخطيب ، قال أخبرنا محمد بن الحسين المعدل ، قال : أخبرنا أبو الفضل الزهري ، قال : أخبرنا أحمد بن محمد الزعفراني ، قال : حدثنا أبو العباس بن واصل المقري ، قال : سمعت محمد بن عبد الرحمن الصيرفي قال : [ رأى جار لنا يحي بن أكثم بعد موته في منامه ، فقال ما فعل بك ربك ؟ فقال : وقفت بين يديه ، فقال لي : سوء لك ياشيخ ] .
فقلت : يارب إن رسولك قال : إنك لتستحي من أبناء الثمانين أن تعذبهم و أنا ابن ثمانين أسير الله في الأرض .
فقال لي : صدقت رسولي قد عفوت عنك .
و في رواية أخرى ،عن محمد بن سلم الخواص ، قال : [ رأيت يحي بن أكثم في المنام فقلت : ما فعل الله بك ؟ فقال : أوقفني بين يديه و قال لي : يا شيخ السوء لو لا شيبتك لأحرقتك بالنار ] .
و المقصود من هذا النظر بعين الاعتبار ، هل يفي هذا بدخول الجنة فضلاًعن لذات الدنيا ؟
فنسأل الله عز وجل أن ينبهنا من رقدات الغافلين ، و أن يرينا الأشياء كما هي لنعرف عيوب الذنوب و الله الموفق .



· فصل : القوي سبب الخروج من كل غم


ضاق بي أمر أوجب غماً لا زماً دائماً ، و أخذت أبالغ في الفكر في الخلاص من هذه الهموم بكل حيلة و بكل وجه . فما رأيت طريقاً للخلاص ، فعرضت لي هذه الآية : و من يتق الله يجعل له مخرجاً . فعلمت أن التقوى سبب للمخرج من كل غم . فما كان إلا أن هممت بتحقيق التقوى فوجدت المخرج .
فلا ينبغي لمخلوق أن يتوكل أو يتسبب أو يتفكر إلا في طاعة الله تعالى و إمتثال أمره ، فإن ذلك سبب لفتح كل مرتج .
ثم أعجبه أن يكون من حيث لم يقدره المتفكر المحتال المدبر ، كما قال عز وجل : و يرزقه من حيث لا يحتسب .
ثم ينبغي للمتقي أن يعلم أن الله عز وجل كافيه فلا يعلق قلبه بالأسباب ، فقد قال عز وجل : و من يتوكل على الله فهو حسبه .



تدبير الحق خير من تدبيرك
من العجب إلحالك في طلب أغراضك و كما زاد تعويقها زاد إلحاحك ، و تنسى أنها قد تمنع لأحد أمرين ، إما لمصلحتك فربما معجل أذى ، و أما لذنوبك فإن صاحب الذنوب بعيد من الإجابة ، فنظف طرق الإجابة من أوساخ المعاصي ، و انظر فيما تطلبه هل هو لإصلاح دينك ، أو لمجرد هواك ؟
فإن كان للهوى المجرد ، فاعلم أن من اللطف بك و الرحمة لك تعويقة ، و أنت في إلحاحك بمثابة الطفل يطلب ما يؤذيه ، فيمنع رفقاً به .
و إن كان لصلاح دينك فربما كانت المصلحة تأخيره ، أو كان صلاح الدين بعدمه .
و في الجملة تدبير الحق عز وجل لك خير من تدبيرك ، و قد يمنعك ما تهوى إبتلاء ليبلو صبرك فأره الصبر الجميل تر عن قرب ما يسر .
و متى نظفت طرق الإجابة من أدران الذنوب ، و صبرت على ما يقضيه لك ، فكل ما يجري أصلح لك ، عطاء كان أو منعاً .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الخميس 5 أبريل 2012 - 9:31



· فصل : الإستعداد ليوم الرحيل


يجب على من لا يدري متى يبغته الموت أن يكون مستعداً ، و لا يغتر بالشباب و الصحة ، فإن أقل من يموت الأشياخ ، و أكثر من يموت الشبان و لهذا يندر من يكبر ، و قد أنشدوا :
يعمر واحد فيغر قوماً و ينسى من يموت من الشباب
و من الإغترار طول الأمل ، و ما من آفة أعظم منه ، فإنه لولا طول المل ما وقع إهمال أصلاً . و إنما يقدم المعاصي و يؤخر التوبة لطول الأمل و تبادر الشهوات ، و تنس الإنابة لطول الأمل . و إن لم تستطع قصر الأمل ، فإعمل عمل قصير الأمل و لا تمس حتى تنظر فيما مضى من يومك ، فإن رأيت زلة فامحها بتوبة . أو خرقاً فارقعه بإستغفار ، و إذا أصبحت فتأمل ما مضى في ليلك . و إياك و التسويف فإنه أكبر جنود إبليس :
و خذ لك منك على مهله و مقبل عيشك لم يدبر
و خف هجمة لا تقيل العثا ر و تطوي الورود على المصدر
و مثل لنفسك أي الرعيل يضمك في حلبة المحشر
ثم صور لنفسك قصر العمر ، و كثرة الأشغال ، و قوة الندم على التفرط عند الموت ، و طول الحسرة على البدار بعد الفوت .
و صبور ثواب الكاملين و أنت ناقص ، و المجتهدين و أنت متكاسل ، و لا تخل نفسك من موعظة تسمعها ، و فكرة تحادثها بها ، فإن النفس كالفرس المتشيطن إن أهملت لجامه لم تأمن أن يرمي بك . و قد و الله دنستك أهواؤك ، و ضيعت عمرك .
فالبدار في الصيانة ، قبل تلف الباقي بالصبانة . فكم تعرقل في فخ الهوى جناح حازم ، و كم وقع في بئر بوار مخمور . و لا حول و لا قوة إلا الله .



· فصل : أصلح ما بينك و بين الله


الحذر الحذر من المعاصي . فإن عواقبها سيئة ، و كم من معصية لا يزال صاحبها في هبوط أبداً مع تعثير أقدامه ، و شدة فقره و حسراته على ما تفوته من الدنيا ، و حسرة لمن نالها .
فلو قارب زمان جزائه على قبيحه الذي ارتكبه كان اعتراضه على القدر في فوات أغراضه يعيد العذاب جديداً ، فوا أسفاً لمعاقب لا يحسن بعقوبته .
و آه من عقاب يتأخر حتى ينسى سببه .
أو ليس ابن سيرين يقول : [ عيرت رجلاً بالفقر فافتقرت بعد أربعين سنة ]
و ابن الخلال يقول : [ نظرت إلى شاب مستحسن فنسيت القرآن بعد أربعين سنة ] .
فوا حسرة لمعاقب لا يدري أن أعظم العقوبة عدم الإحساس بها .
الله الله في تجويد التوبة عساها تكف كف الجزاء ، و الحذر الحذر من الذنوب خصوصاً ذنوب الخلوات ، فإن المبارزة لله تعالى تسقط العبد من عينه ، و أصلح ما بينك و بينه في السر و قد أصلح لك أحوال العلانية .
و لا تغتر بستره أيها العاصي فربما يجذب عن عورتك ، و لا بحلمه فربما بغت العقاب .
و عليك بالقلق و اللجأ إليه و التضرع . فإن نفع شيء فذلك ، و تقوت بالحزن ، و تمزز كأس الدمع ، و احفر لمعول الأسى قليب قلب الهوى ، لعلك تنبط من الماء ما يغسل جرم جرمك .



· فصل : لا يضيع عند الله شيء


إخواني : اسمعوا نصيحة من قد جرب و خبر .
إنه بقدر إجلالكم لله عز وجل يجلكم ، و بمقدار تعظيم قدره و احترامه يعظم أقداركم و حرمتكم .
و لقد رأيت و الله من أنفق عمره في العلم إلى أن كبرت سنه ، ثم تعدى الحدود فهان عند الخلق ، و كانوا لا يلتفتون إليه مع غزارة علمه ، و قوة مجاهدته .
و لقد رأيت من كان يراقب الله عز وجل في صبوته ـ مع قصوره بالإضافة إلى ذلك العالم ـ فعظم الله قدره في القلوب حتى علقته النفوس ، و وصفته بما يزيد على ما فيه من الخير .
و رأيت من كان يرى الإستقامة إذا استقام ، فإذا زاغ مال عنه اللطف ، و لولا عموم الستر و شمول رحمة الكريم لا فتضح هؤلاء المذكورون ، غير أنه في الأغلب تأديب أو تلطف في العقاب كما قيل :
و من كان في سخطه محسنا فكيف يكون إذا ما رضى
غير أن العدل لا يحابي ، و حاكم الجزاء لا يجور ، و ما يضيع عند الأمين شيء .



· فصل : الزم محراب الإنابة


أيها المذنب : إذا أحسست نفحات الجزاء فلا تكثرون الضجيج ، و لا تقولن قد تبت و ندمت ، فهلا زال عني من الجزاء ما أكره ! فلعل توبتك ما تحققت .
و إن للمجازاة زماناً يمتد امتداد المرض الطويل ، فلا تنجح فيه الحيل حتى ينقضي أوانه .
و إن بين زمان : و عصى إلى إبان : فتلقى مدة مديدة .
فاصبر أيها الخاطئ حتى يتخلل ماء عينيك خلال ثوب القلب المتنجس ، فإذا عصرته كف الأسى ، ثم تكررت دفع الغسلات حكماً بالطهارة .
بقى آدم يبكي على زلله ثلاث مائة سنة .
و مكث أيوب عليه السلام في بلائه ثماني عشرة سنة .
و أقام يعقوب يبكي على يوسف عليهما السلام ثمانين سنة .
و للبلايا أوقات ثم تنصرم ، و رب عقوبة امتدت إلى زمان الموت .
فاللازم لك لأن تلازم محراب الإنابة ، و تجلس جلسة المستجدي ، و تجعل طعامك القلق ، و شرابك البكاء ، فربما قدم بشير القبول فارتد يعقوب الحزن بصيراً .
و إن مت في سجنك فربما ناب حزن الدنيا عن حزن الآخرة ، و في ذلك ربح عظيم .



· فصل : أطفئ نار الذنوب بدمع الندم


الواجب على العاقل أن يحذر مغبة المعاصي ، فإن نارها تحت الرماد .
و بما تأخرت العقوبة ثم فجأت ، و ربما جاءت مستعجلة ، فليبادر بإطفاء ما أوقد من نيران الذنوب ، و لا ماء يطفئ تلك النار إلا ما كان من عين العين ، لعل خصم الجزاء يرضى قبل أن يبت الحاكم في حكمه .



· فصل : قف على باب المراقبة وقوف الحارس


واعجباً من عارف بالله عز وجل يخالفه و لو في تلف نفسه .
هل العيش إلا معه ؟ هل الدنيا و الآخرة إلا له ؟
أف لمترخص في فعل ما يكره لنيل ما يحب .
تالله لقد فاته أضعاف ما حصل .
أقبل على ما أقوله يا ذا الذوق ، هل وقع لك تعثير في عيش ؟ و تخبيط في حال ؟ إلا حال مخالفته :
و لا إنثنى عزمي عن بابكم إلا تعثرت بأذيالي
أما سمعت تلك الحكاية عن بعض السلف أنه قال : رأيت على سور بيروت شاباً يذكر الله تعالى فقلت له : ألك حاجة ؟
فقال : إذا وقعت لي حاجة سألته إياها بقلبي فقضاها .
يا أرباب المعاملة ، بالله عليكم لا تكدروا المشرب ، قفوا على باب المراقبة وقوف الحراس ، و ادفعوا مالاً يصلح أن يلج فيفسد ، و اهجروا أغراضكم لتحصيل محبوب الحبيب ، فإن أغراضكم تحصل .
على أنني أقول أف لمن ترك بقصد الجزاء : أهذا شرط العبودية ، كلا ؟ إنما ينبغي لي إذا كنت مملوكاً أن أفعل ليرضى لا لأعطى . فإن كنت محباً رأيت قطع الأرباب في رضاه وصلاً .
اقبل نصحي يا مخدوعاً بغرضه ، إن ضعفت عن حمل بلائه فاستغث به ، و إن آلمك كرب اختياره فإنك بين يديه ، و لا تيأس من روحه و إن قوي خناق البلاء ، بالله إن موت الخادم في الخدمة حسن عند العقلاء .
إخواني لنفسي أقول ، فمن له شرب معي فليتردد :
أيتها النفس لقد أعطاك ما لم تأملي ، و بلغك ما لم تطلبي ، و ستر عليك من قبيحك ما لو فاح ضجت المشام ، فما هذا الضجيج من فوات كمال الأغراض ؟
أمملوكة أنت أم حرة ؟ أما علمت أنك في دار التكليف ، و هذا الخطاب ينبغي أن يكون للجهال ، فأين دعواك المعرفة ؟
أتراه لو هبت نفحة فأخذت البصر ، كيف كانت تطيب لك الدنيا ؟
وا أسفاً عليك لقد عشيت البصيرة التي هي أشرف ، و ما علمت كم أقول عسى و لعل ؟ و أنت في الخطأ إلى قدام .
قربت سفينة العمر من ساحل القبر ، و ما لك في المركب بضاعة تربح .
تلاعبت في بحر العمر ريح الضعف ، ففرقت تلفيق القوى ، و كأن قد فصلت المركب ، بلغت نهاية الأجل و عين هواك تتلفت إلى الصبا .
بالله عليك لا تشمتي بك الأعداء ، هذا أقل الأقسام ، و أوفى منها ، أن أقول : بالله عليك لا يفوتنك قدم سابق مع قدرتك على قطع المضمار .
الخلوة ، الخلوة ، و استحضري قرين العقل ، و جولي في حيرة الفكر ، و استدركي صبابة الأجل ، قبل أن تميل بك الصبابة عن الصواب .
اعجباً كلما صعد العمر نزلت ، و كلما جد الموت هزلت .
أتراك ممن ختم له بفتنة ، و قضيت عليه آخر عمره المحنة ، كان أول عمرك خيراً من الأخير .
كنت في زمن الشباب أصلح منك في زمن أيام المشيب و تلك الأمثال نضربها للناس و ما يعقلها إلا العالمون .
نسأل الله عز وجل ما لا يحصل مطلوبنا إلا به ، و هو توفيقه إنه سميع مجيب .



· فصل : من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه


قدرت في بعض الأيام على شهوة للنفس ، هي عندها أحلى من الماء الزلال في فم الصادي .
و قال التأويل : ما ههنا مانع ، و لا معوق إلا نوع ورع .
و كان ظاهر الأمر امتناع الجواز ، فترددت بين الأمرين ، فمنعت النفس عن ذلك ، فبقيت حيرتي لمنع ما هو الغاية في غرضها من غير صاد بحال إلا حذر المنع الشرعي .
فقلت لها : يا نفس و الله ما من سبيل إلى تودين و لا ما دونه ؟
فتقلقلت ، فصحت بها : كم وافقتك في مراد ذهبت لذته و بقي التأسف على فعله ؟ فقدري بلوغ الغرض من هذا المراد ، أليس الندم يبقى في مجال اللذة أضعاف زمانها ؟
فقالت : كيف أصنع ؟ فقلت :
صبرت و لا و الله مابي جلادة على الحب لكني صبرت على الرغم
و ها أنا أنتظر من الله عز وجل حسن الجزاء على هذا الفعل ، و قد تركت باقي هذه الوجهة البيضاء ، أرجوأن أرى حسن الجزاء على الصبر ، فأسطره فيه إن شاء الله تعالى ، فإنه قد يعجل جزاء الصبر و قد يؤخره ، فإن عجل ستره ، و إن أخر فما أشك في حسن الجزاء لمن خاف مقام ربه ، فإنه من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه .
و الله إني ما تركته إلا لله تعالى ، و يكفيني تركه ذخيرة ، حتى لو قيل لي : أتذكر يوماً آثرت الله على هواك ؟ قلت : يوم كذاو كذا .
فافتخري أيتها النفس بتوفيق من و فقك ، فكم قد خذل سواك .
و احذري أن تخذلي في مقلها ، و لا حول و لا قوة إلا با الله العلي العظيم .
و كان هذا في سنة إحدى و ستين و خمسمائة ، فلما دخلت سنة خمس و ستين ، عوضت خيراً من ذلك بما لا يقارب مما لا يمنع منه ورع و لا غيره .
فقلت : هذا جزاء الترك لأجل الله سبحانه في الدنيا ، و لأجر الآخرة خير و الحمد الله .



· فصل : افتح عين التيقظ


لا أنكر على من طلب لذة الدنيا من طريق المباح ، لأنه ليس كل أحد يقوى على الترك ، إنما المحنة من طلبها فلم يجدها ، أو أكثرها ، إلا من طريق الحرام ، فاجتهد في تحصيلها ، و لم يبال كيف حصلت .
فهذه المحنة التي بخس العقل فيها حقه ، و لم ينتفع صاحبه بوجوده لأنه لو وزن ما آثر عقابه ، طاشت كفه اللذة التي فنيت عند أول ذرة من جزائها . و كم قد رأينا ممن آثر شهوته فسلبت دينه .
فاليعجب العاقل حين التصفح لأحوالهم ، كيف آثروا شيئاً ما أقاموا معه، و صاروا إلى عقاب لا يفارقهم .
فا الله الله في بخس العقول حقها .
و لينظر السالك أين يضع القدم ، فرب مستعجل و قع في بئر بوار .
و لتكن عين التيقظ مفتوحة ، فإنكم في صف حرب لا يدري فيه من أين يتلقى النبل ، فاأعينوا أنفسكم و لا تعينوا عليها .



· فصل : متى تحقق المراقبة حصل الأنس


الحق عز وجل أقرب إلى عبده من حبل الوريد ، لكنه عامل العبد معاملة الغائب عنه البعيد منه .
فأمر بقصد نيته ، و رفع اليدين إليه ، و السؤال له . فقلوب الجهال تستشعر البعد ، و لذلك تقع منهم المعاصي ، إذ لو تحققت مراقبتهم للحاضر الناظر لكفوا الكف عن الخطايا .
و المتيقظون علموا قربه فحضرهم المراقبة ، و كفتهم عن الانبساط .
و لولا نوع تغطية على عين المراقبة الحقيقية لما انبسطت كف بأكل ، و لا قدرت عين على نظر .
و من هذا الجنس إنه ليغان على قلبي و متى تحققت المراقبة حصل الأنس و إنما يقع الأنس بتحقيق الطاعة ، لأن المخالفة توجب الوحشة ، و الموافقة مبسطة المستأنسين .
فيا لذة عيش المستأنسين ، و يا خسار المستوحشين .
و ليست الطاعة كما يظن أكثر الجهال أنها في مجرد الصلاة و الصيام ، إنما الطاعة الموافقة بامتثال الأمر و اجتناب النهي .
هذا هو الأصل و القاعدة الكلية ، فكم من متعبد بعيد ، لأنه مضيع الأصل ، و هادم للقواعد بمخالفة الأمر و ارتكاب النهي ، و إنما المحقق من أمسك ذؤابه ميزان المحاسبة للنفس ، فأدى ما عليه ، و اجتنب ما نهي عنه ، فإن رزق زيادة تنقل ، و إلا لم يضره ، و السلام .



· فصل : دوام الود بحسن الائتلاف


الدنيا في الجملة معبر فينبغي للإنسان ألا ينافس بلذاتها ، و أن يعبر الأيام بها ، فإنه لو تفكر في كيفية الذبائح ، و وسخ من يباشرها ، و عمل الكامخ و غيرها من المأكولات ما طابت له .
و لو تفكر في جولان اللقمة مختلطة بالريق ما قدر على إساغتها .
و المرء لا يخلو من حالين ، إما أن يريد التنعم باللذات المباحات ، أو يريد دفع الوقت بالضرورات ، و أيهما طلب فلا ينبغي له أن يبحث فيما يناله عن باطنه ، فإنه لو نظر إلى عورة الزوجة نبا عنها ، و قد قالت عائشة رضي الله عنها : ما رأيته من رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا رآه مني .
فينبغي للعاقل أن يكون له وقت معلوم يأمر زوجته بالتصنع له فيه ، ثم يغمض عن التفتيش ليطيب له عيشه . و ينبغي لها أن تتفقد من نفسها هذا ، فلا تحصره إلا على أحسن حال ، و بمثل هذا يدوم العيش .
فأما إذا حصلت البذلة بانت بها العيوب ، فنبت النفس و طلبت الاستبدال ، ثم يقع في الثانية مثل ما وقع في الأولى .
وكذلك ينبغي أن يتصنع لها كتصنعها له ، ليدوم الود بحسن الائتلاف ، و متى لم يجر الأمر على هذا في حق من له أنفه من شيء تنبو عنه النفس ، و قع في أحد أمرين : إما الإعراض عنها ، و إما الاستبدال بها .
و يحتاج في حالة الإعراض إلى صبر عن أغراضه ، و في حالة الاستبدال إلى فضل مؤنه و كلاهما يؤذي . و متى لم يستعمل ما و صفنا لم يطب له عيش في متعه ، و لم يقدر على دفع الزمان كما ينبغي .



· فصل : و إن تعدوا نعمة الله لا تحصوها


نازعتني نفسي إلى أمر مكروه في الشرع ، و جعلت تنصب لي التأويلات ، و تدفع الكراهة ، و كانت تأويلاتها فاسدة ، و الحجة ظاهرة علىالكراهة ، فلجأت إلى الله تعالى في دفع ذلك عن قلبي ، و أقبلت على القراءة ، وكان درسي قد بلغ إلى سورة يوسف فافتتحتها ، و ذلك الخاطر قد شغل قلبي حتى لا أدري ما أقرأ ، فلما بلغت إلى قوله تعالى : قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنتبهت لها و كأني خوطبت بها .
فأفقت من تلك السكرة ، فقلت : يا نفس أفهمت ؟
هذا حر بيع ظلماً فراعي حق من أحسن إليه ، و سماه مالكاً ، و إن لم يكن له عليه ملك ، فقال : إنه ربي .
ثم زاد في بيان موجب كف كفه عما يؤذيه ، فقال : أحسن مثواي .
فكيف بك و أنت عبد على الحقيقة لمولى ما زال يحسن إليك من ساعة و جودك ، و إن ستره عليك الزلل أكثر من عدد الحصا . أفما تذكرين كيف رباك ، و علمك ، و رزقك ، و دافع عنك ، و ساق الخير إليك ، و هداك أقوام طريق ، و نجاك من كل كيد ، و ضم إلى حسن الصورة الظاهرة جودة الذهن الباطن .
و سهل لك مدارك العلوم حتى نلت في قصير الزمان ما لم ينله غيرك في طويله ، و جلى في عرصة لسانك عرائس العلوم في حلل الفصاحة بعد أن ستر عن الخلق مقابحك ، فتلقوها منك بحسن الظن .
و ساق رزقك بلا كافة تكلف و لا كدر من رغداً غير نزر ؟ فو الله ما أدري أي نعمة عليك أشرح لك ، حسن الصورة و صحة الآلات ؟ أم سلامة المزاج و اعتدال التركيب ؟ أم لطف الطبع الخالي عن خساسة ؟ أم إلهام الرشاد منذ الصغر ؟ أم الحفظ بحسن الوقاية عن الفواحش و الزلل ؟ أم تحبب طريق النقل و إتباع الأثر من غير جمود تقليد لمعظم ، و لا انخراط في سلك مبتدع ؟ و إن تعدوا نعمة الله لا تحصوها .
كم كائد نصب لك المكايد فوقاك ؟
كم عدو حط منك بالذم فرقاك ؟
كم أعطش من شراب الأماني خلقاً و سقاك ؟
كم أمات من لم يبلغ بعض مرادك و أبقاك ؟
فأنت تصبحين و تمسين سليمة البدن ، محروسة الدين ، في تزيد من العلم و بلوغ الأمل ، فإن منعت مراداً فرزقت الصبر عنه بعد أن تبين لك وجه الحكمة في المنع ، فسلمي حتى يقع اليقين بأن المنع أصلح .
و لو ذهبت أعد من هذه النعم ما سنخ ذكره امتلأت الطروس و لم تنقع الكتابة ، و أنت تعلمين أن ما لم أذكره أكثر ، و أن ما أومأت إلى ذكره لم يشرح ، فكيف يحسن بك التعرض لما يكرهه ؟ معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون .
avatar
أريج الورد
مشرف
مشرف

الجنس : انثى
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 66
نقاط : 3094
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 24/02/2012
العمر : 21
الموقع : الوطن العربي
المزاج المزاج : اجتماعية

رد: صيدُ الخاطر

مُساهمة من طرف أريج الورد في الخميس 5 أبريل 2012 - 9:34

· فصل : أجود الأشياء قطع أسباب الفتن


ما رأيت أعظم فتنة من مقاربة الفتنة ، و قل أن يقاربها إلا من يقع فيها . و من حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه .